عبير موسي تؤكد تمسكها بلائحة منع التدخل في الشان الليبي    من هو الرئيس القادم للافريقي؟    تم القبض على 5 منهم وحجز 5 آلاف دينار: الاطاحة بأكبر شبكة مخدرات تنشط في تونس الكبرى    قابس: لا إصابات محلية جديدة بفيروس كورونا لليوم 43 على التوالي    ليبيا: قوات حكومة السراج تعلن استعادة السيطرة على مطار طرابلس    دقة الوضع تستوجب حلولا عاجلة لتأمين الإنعاش الاقتصادي وتعبئة حاجيات ميزانية 2020    متابعة تنفيذ ميثاق تنافسية صناعة السيارات في تونس    النادي الافريقي: جلسة عامة انتخابية يوم 15 جويلية المقبل    قبل انتهاء مهامها: لجنة تصفية أملاك التجمع تحيل 2340 عقارا لوزارة أملاك الدولة.    "فلّم في دارك".. السينما زمن الحجر الصحي    المنتخب يستانف النشاط والصريح تنشر القائمة الكاملة للاعبين المدعويين للتربص    جبنيانة: القبض على 31 شخصا بصدد التحضير لعملية "حرقة"    هذه الاجراءات التي اتخذتها وزارة النقل واللوجستيك لنقل الطلبة والمواطنين    الحكومة مدعوة الى تنفيذ الاتفاقيات الموقعة مع النقابات    بنزرت.. 8 عينات سلبية وشفاء 25 حالة    وصول شحنة من المساعدات الطبيّة خصصتها الصين لدعم جهود تونس في مكافحة "كورونا"    خاص: إيقاف رئيس مركز الحرس بسيدي علي بن عون لأسباب تتعلق بالتفجير أمام السفارة الأمريكية    نحو استكمال ملف تسجيل جزيرة جربة على لائحة التراث العالمي لليونسكو    نجوم "الليغا" ينتقدون عودة المنافسات الكروية    ألمانيا تمنح قرضا لتونس ب100 مليون أورو    وزير الدفاع الأمريكي يعلن عدم تأييده إشراك القوات العسكرية في فض الاحتجاجات    وزيرا النقل والسياحة يوضحان تدابير فترة الحجر الصحي من 4 إلى 14جوان    زهير المغزاوي: ذئاب النفط يريدون تحويل ليبيا الى دولة فاشلة    عدنان الشواشي يكتب لكم: محمد الجموسي، اسم بارز في عوالم الفن الراقي الأصيل    إلى موفى ماي 2020.. العائدات السياحية تتراجع بنسبة 36%    وفاة عامل تابع لإحدى شركات مقاولات الكهرباء بالقصرين: "الستاغ" توضح    هشام العجبوني: "آخر تنبيه للغنوشي"    كرة اليد: الجامعة تطلق الإجتماعات التشاورية مع الأندية    اعتدى عليه في أماكن حساسة: اعترافات صادمة لقاتل مسّن بصفاقس (متابعة)    هذا ما تقرر في قضية الارهابي معز الفزاني وبقية العناصر    مكافحة العنصرية : هنري مهاجم أرسنال السابق يطالب بتغيير فوري بعد مقتل فلويد    أسعار الإقامة في الحجر الصحي    سعيد الجزيري للغنوشي: "سرقولي زوز نعاج في البرلمان"    المهدية: منظم رحلات «حرقة» يكشف عن مخابئ جديدة..والأموال تصل إلى 666 ألف دينار    اتحاد الشغل يؤكد أنه لم يدع إلى الاعتصام ولم يشارك في أيّ تظاهرة    مواد غذائية تساعد على تخفيض الوزن    في ليبيا: مقتل شاب تونسي رميا بالرصاص    لليوم الثامن على التوالي... الأمريكيون يواصلون احتجاجاتهم    رجاء جداوي في حالة حرجة داخل الإنعاش..ابنتها تتحدث    بسبب التنمّر... وفاء الكيلاني توضح حقيقة ''صورتها قبل التجميل''    بسبب مشروع قانون الفنان..اتهامات بين العتيري وزين العابدين    علاء الشابي يعتذر من المُشاهدين    النادي الصفاقسي: اشرف الحباسي يمضي عقدا احترافيا الى غاية 2025    فيروس كورونا: 25 اصابة في فريق أوكراني    الكاف..القبض على 3اشخاص بتهمة سرقة 38 راس غنم    سوسة : القبض على 3 من ذوي السوابق العدلية وحجز دراجات نارية    رئيس فورمولا 1: لن يتم إلغاء أي سباق حال إصابة أحد السائقين بفيروس كورونا    في عمل موسيقي ضخم يضم أشهر نجوم الجهة..صفاقس تغني «يرحم والديك»    حديث بمناسبة ..رسالة لشباب 2020 (1)..1 جوان 1955 علامة سبقها جهاد المستعمر وتلاها الجهاد الأكبر    طقس اليوم الاربعاء 03 جوان2020 إرتفاع نسبي في درجات الحرارة    سليمان..سارق الأغنام في قبضة الأمن    رقم اليوم: 83,5 مليار دينار    رغم جائحة كورونا....صادرات قياسية لزيت الزيتون التونسي    فكرة: الشيخ الحبيب النفطي بحار في دنيا الله    ابو ذاكر الصفايحي يضحك ويعلق: شاكر نفسه يقرئكم السلام    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: تونس وتطاوين تودعان أحد آخر علماء الزيتونة فضيلة الشيخ الحبيب النفطي رحمه الله    عياض اللومي يعزّي عبير موسي    تونس ودول عربية على موعد مع ظاهرة يوم الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبو ذاكر الصفايحي يكتب لكم: شيء من تهاني عيد الاضحى لأقطاب لغتنا العربية الفصحى
نشر في الصريح يوم 12 - 08 - 2019

مرة اخرى اقول وساظل اقول ما حييت بالعرض والطول ان ابناء هذا الجيل الجديد ليس لهم في مجال الابداع الأدبي شيء كثير ولا شيء قليل مقارنة بمن سبقهم من الأجيال الماضية التي تركت في مجال الابداع الأدبي علامات جلية بارزة شافية كافية ...ومن كان في ريب مما اقول فليطلعني وليسمعني شيئا بديعا مثلا في ادب وفن تهاني هذا العيد المعروف بعيد الاضحى يفوق او حتى يرتقي او حتى يقترب مما نسجه وزركشه وزينه و تركه لنا في هذا الباب شعراء الجيل الماضي من اقطاب اللغة العربية الفصحى... فاين منا ما قاله الشاعر المتنبي وهو يهنئ سيف الدولة من قصيدة انشده اياها في حلب قد بقيت الى يوم الناس هذا قمة من قمم اشعار لغة العرب
هنيئا لك العيد الذي انت عيده وعيد لمن سمى وضحى وعيدا
ولا زالت الأعياد لبسك بعده تسلم مخروقا وتعطى مجددا
فذا اليوم في الايام مثلك في الورى كما كنت فيهم اوحدا كان اوحدا
هو الجد حتى تفضل العين اختها وحتى يكون اليوم لليوم سيدا؟
واين منا ما قاله الصابي في تهنئة عيد من اعياد الاضحى قد بعث بها الى الشريف الموسوي
مرجيك وصابيك بذا الأضحى يهنيك
ويدعو لك والله مجيب ما دعا فيك
وقد اوجز اذا قا ل مقالا وهو يكفيك
اراني الله اعداء ك في حال اضاحيك ؟
واين منا ما قاله الشاعر الأسمر في تهنئة الشيخ مصطفى عبد الرازق
لا زلت تخلع عنك عيدا اصغر لتروح مرتديا بآخر اكبرا
كبرت للعيد الكبير ويومه ولو استطاع مشى اليك مكبرا
وسعى مع الساعين نحوك مسرعا ثم انثنى من تيهه متبخترا
ما دمت في الدنيا فاية ساعة مرت عليها فهي عيد للورى ...وختمها بقوله...
سعدت بكم اعيادنا وهي التي تهب السعادة للمدائن والقرى؟
هذه عينة وامثلة ومقتطفات جميلات فائحات من تهاني عيد الاضحى صادرة من اعماق ابداعت السالفين من اقطاب اللغة العربية الفصحى فمن يجد لها اليوم في جيلنا هذا شبيها او مثيلا فليسعفنا بها ليقدم على ما يدعيه كما يقول اهل القانون برهنا وحجة ودليلا ولكنني اظن ظنا يشبه اليقين انه لا ولن يجد مثلها حتى ولو طاف بكل البلاد العربية من الشرق الى الغرب ومن الشمال الى اليمين..ان شعراءنا وأدباءنا بصفة عامة والحق يقال لم يعد لهم كلمات وجمل من التهاني يقدمونها افضل من تهاني العامة بل ان كل تهانيهم تجمع في جملة واحدة(عيدكم مبروك وكل ام وانتم بخير وسنين دائمة) فاين الابداع في هذه التهنئة العادية التي يتلفظ بها وينطق ويتكلم بها كل التونسيين بما فيهم الطبقة الأمية؟ واين تفوق الأدباء على عامة المتعلمين وعلى الأميين حتى نقول حقا ان فينا شعراء واقطاب و مبدعين؟ وكيف بالله عليكم تحلو وتصفو الحياة اذا استوى العامة والغوغاء والأدباء واشتبهوا في منطوق ومفهوم الكلمات؟ وهل المدارس والمعاهد والكليات والجامعات في بلادنا صاحية وفاعلة ام هي راقدة ونائمة مادامت لم تخرج ولم تنتج لنا ادباء ومبدعين يستطيعون ان يتجاوزا عبارات مثل عيدكم مبروك وسنين دائمة؟ اما عن اخيكم ابي ذاكر كاتب هذه السطور فانه لا ولن يرضى ان يهنئكم في هذا العيد بتلك الكلمات العادية البالية انما يريد ان يهنئكم بعيد الأضحى بمثل تلكم الأبيات التي صاغها قديما في ذلك الزمن الجميل من ذكرتهم في مقالي من اقطاب اللغة الفصحى ولا شك عندي ان القراء الكرام قد تمتعوا وتلذذوا بمثل تلك الابيات وما فيها من الكلمات والعبارات تمتعا وتلذذا يشبه او يفوق تمتعهم بلحوم الأضاحي او يزيد فطعم لحوم الأضاحي سينتهي وسينفذ في غضون ايام معدودات بينما طعم ولذة عبارات تهاني العيد قد تعيش سنوات تبلغ القرون ال اخر اجل هذه الحياة اذ لا اظن ان تهاني المتنبي والصابي والأسمر سياتي يوم عليها ويفنيها طول العمر بل اظن واعتقد انها ستبقى خالدة شامخة ناطقة على مر الزمان اوكما يقول الأدباء الكبار انها ستعيش ابد الدهر...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.