طارق الشريف: تحويل التّمور وتصنيعها غذائيا في تونس مازال محتشما    سعيد يشرف على اجتماع المجلس الأعلى للجيوش    تونس وألمانيا توقعان 8 اتفاقات تمويل بقيمة جملية قدرها 75ر63 مليون اورو    حاسي الفريد: شاحنة تهريب تدهس تلميذة و تحيلها على الإنعاش    مدنين: 28 فيلما في المسابقة الرسمية للمهرجان الدولي للفيلم الوثائقي والروائي القصير    بعد اكتشاف إصابتين فيها: حملة تلقيح في صفوف تلاميذ إعدادية الفتح بالقصرين ضد الالتهاب الكبدي الفيروسي صنف (أ)    المكنين : إلقاء القبض على 3 أشخاص مفتش عنهم    أسوة بجماهير الإفريقي.. أحباء النجم يطلقون حملة لدعم الفريق    رأي/ مهرجان القاهرة ..أنا في انتظارك    السلطات العراقية ترفع الحظر عن مواقع التواصل الاجتماعي    وليد جلاد: لن نشارك في الحكومة لأنّ الشعب لم يفوضنا في الانتخابات    تفاصيل بيع تذاكر مباراة الترجي التونسي وأولمبيك آسفي    لجنة المالية المؤقتة تعتبر قانون المالية التكميلي لسنة 2019 "ميزانية لترحيل المشاكل من سنة الى أخرى"    قيس سعيّد يتسلّم أوراق اعتماد سفيرين جديدين لتونس    “كوناكت” تدعو الى ضرورة احداث وزارة للتجارة الخارجية    قريبا: الشروع في تسوية وضعية المساكن المقامة على ملك الدولة    الاتحاد الأوروبي يدعو إيران لتجنّب العنف ضد المحتجين    بية الزردي تقاضي "كلاي" بتهمة التحريض على اغتصابها    الحرس الثوري..منعنا تحويل طهران إلى بيروت وبغداد    الرابطة المحترفة الثانية: الرالوي في مدنين والملعب الصفاقسي يستقبل الستيدة    الكاف يحدّد تاريخ ومكان إقامة السوبر الإفريقي    بالأسماء : "ترسانة" من اللاعبين الأفارقة في تمارين الافريقي و3 صفقات اخرى كبرى في الطريق    رئيس مجلس النواب يشرف على اجتماع ممثلي الأحزاب والائتلافات النيابية والمستقلين    محسن مرزوق: من الأفضل أن تتشكل الحكومة على أساس الكفاءة وليس المحاصصة الحزبية    حسين الزرقوني لالصباح نيوز: حنين تدعم الفن التونسي الأصيل ونسعى لجذب الجيل اليافع للمالوف    القصرين .. 260 مدرسة تحتاج إلى تدخل استثنائي    تصريحات "شوشو" حول أحداث الوردانين : النيابة العمومية تتحرك والسليطي يوضح    صفاقس: إحباط عملية إجتياز الحدود البحرية خلسة بإتجاه أوروبا    وزير الداخليّة السابق لطفي براهم أمام قاضي التحقيق .. وهذه التفاصيل    انتخاب تونس عضوًا في مجلس اليونسكو.. فرصة للتعريف بالإرث الثقافي التونسي على الصّعيد الدولي    هند صبري تحتفل بتميز "منة شلبي".. "الصباح نيوز" في كواليس افتتاح الدورة 41 للقاهرة السينمائي    غرفة القصابين تؤكد والوزارة تنفي : كيلو "البقري" سيطير قريبا إلى 40 دينارا!    مارشي صفاقس: أسعار الخضر والغلال واللحوم اليوم    ياسمين الحمامات: هؤلاء على رأس قائمة السّياح    برشلونة يتجاهل المستحيل من أجل بوكيتينو    الديوانة تحجز 41 ألف أورو بقلعة سنان و مواد مخدرة بمطار تونس قرطاج    محمد بوفارس يكتب لكم : يوميات مواطن حر    وزير الدفاع التركي: لم ولن نستخدم أسلحة كيميائية محظورة    آخر مستجدات “جريمة الماديسون”: التحقيق مع مريم الدباغ وابن رجل اعمال..وهذه التفاصيل..    صور/ مركز الأمن الوطني بجبل جلود يطيح بأكبر تجار المخدرات    في الحب والمال/توقعات الأبراج ليوم الخميس 21 نوفمبر 2019    الأمم المتحدة: الوضع الإنساني في سوريا "مأساوي"    نوفل سلامة يكتب لكم : الفساد في تونس وصل إلى حد المتاجرة بملفات مرضى السرطان    كيفية التخلص من السعال بالأعشاب والمشروبات والطرق الطبيعية    نصائح عملية للوقاية من السكري    المضادات الحيوية لا تعالج الإنفلونزا    المعرض الوطني للكتاب التّونسي: الدّورة الثّانية من 19 إلى 29 ديسمبر 2019    عميد المسرح والاعلام في بنزرت عمّ الهادي المرنيصي في ذمة الله    جلال القادري ل«الشروق» : الانضباط وعدم التداخل في الأدوار سرّ نجاح «البقلاوة»    بطولة افريقيا للرماية ..الفة الشارني وعلاء عثماني يتوجان بالذهب    بوعرقوب: اصطدام جرافة بالقطار الرابط بيم صفاقس وتونس    قفصة.. يوم إعلامي تحسيسي حول منظومة الدفع الالكتروني" D17"    وضع صعب وهش .. أم أرضية ملائمة لتحقيق النمو..ماذا سيرث الجملي عن الشاهد؟    حظك ليوم الخميس    رفضاً للانتخابات.. تظاهرات ليلية تعم الجزائر    مصر: فصل 10 أئمة لانتمائهم إلى "الإخوان المسلمين"    أبو ذاكر الصفايحي يكتب لكم : أليس من الخطا التام ان يقول الاستاذ الشرفي مثل هذا الكلام؟    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 20 نوفمبر 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيت الرواية يحتفي بالإصدار الجديد لحسونة المصباحي
نشر في الصريح يوم 19 - 10 - 2019

في إطار برمجة بيت الرواية المتعلقة بسلسلة محاضرات "ميراث سرفانتس" حول التجارب الروائية العالمية الرائدة، كان الموعد مع المحاضرة الثانية التي خصصت للكاتب الفرنسي "ميلان كونديرا" قدمها الروائي "حسونة المصباحي" يوم الجمعة 18 أكتوبر 2019 بمكتبة البشير خرّيف.
قبل انطلاق المحاضرة زف "كمال الرياحي" مدير بيت الرواية خبر اعتزامه إهداء كتب جيب في كل محاضرة لرواده الأوفياء لتشجيعهم على القراءة والثقافة وحتى يبقى بيت الرواية بيت كل عاشق للقراءة والكتاب، وقد لاقى اقتراحه ترحيبا كبيرا من الحاضرين
كما كان اللقاء مناسبة للاحتفال بالإصدار الجديد للروائي حسونة المصباحي "ميلان كونديرا وفن الرواية وأوروبا الوسطى " وهو كتاب جيب من إنتاج بيت الرواية والمؤسسة الوطنية لتنمية المهرجانات والتظاهرات الثقافية والفنية وهي سنة جديدة انتهجها بيت الرواية احتفاء وتشجيعا للأدباء والروائيين
"خلال السنوات الأخيرة كفّ "ميلان كونديرا" عن الكلام وعن الكتابة بعد أن شغل أحباء الرواية في جميع أنحاء العالم خلال العقود الثلاثة الأخيرة، واليوم نحن لا نكاد نسمع عنه شيئا، لعلّ الشيخوخة فعلت فعلها، أو لعلّه فضّل الانصراف إلى الصمت مثلما يفعل الحكماء عند اقتراب أجلهم" بهذه الكلمات افتتح الروائي "حسونة المصباحي" اللقاء الذي خصص للحديث عن "ميلان كونديرا" وفن الرواية، هذا الروائي الذي طالما اعتبره "المصباحي" من أهم روائيي القرن العشرين من خلال حبه وعشقه ومفهومه للرواية: "هي من تعلمنا فهم حقائق الآخرين، وفهم العالم كما لو أنه سؤال متعدد الأوجه، لهذا السبب كانت الرواية ولا تزال معادية للإديولوجيا لأنها تقدم لنا العالم من خلال وجهة نظر واحدة".
و"ميلان كونديرا" كاتب وفيلسوف فرنسي من أصول تشيكية من مواليد 1929، درس الموسيقى على خطى والده والسينما والأدب، نشر أثناء دراسته شعرا ومقالات ومسرحيات والتحق بقسم التحرير في عدد من المجلات الأدبية، عمل أستاذ مساعد ومحاضرا في كلية السينما في أكاديمية براغ للفنون. هاجر إلى فرنسا سنة 1975 وتحصل على جنسيتها سنة 1981 بعد أن حرم من جنسيته التشيكية جرّاء ميولاته السياسية المعارضة للسلطة وهو باق فيها إلى اليوم.
في رصيده العديد من المؤلفات جعلت منه رائدا في عالم الرواية "مجموعة غراميات مرحة"، "المزحة"، كتاب الضحك والنسيان"، "الخلود"، "البطء"، "كائن لا يتحمّل خفته"، "الحياة في مكان آخر"، "الجهل"، "الهوية"، فالس الوداع" و"حفلة التفاهة" التي كانت آخر إصدار له وهو مرشح دائم لجائزة نوبل للآداب بعد حصوله سنة 1991 على جائزة "الاندبندنت" المرموقة للرواية.
لم يكن اختيار الروائي "حسونة المصباحي" للحديث عن "ميلان كونديرا" من باب الصدفة بل كان مدروسا لأنه من الروائيين القلائل الذين اهتموا بأدب "كونديرا" وتأثر بمدرسته وورث عنه حب الأدب والكتابة وهو الروائي التونسي أصيل الذهيبات درس الآداب الفرنسية في جامعة تونس التي عاد اليها بعد هجرة دامت عشرين سنة في ألمانيا ومن أهم رواياته: "هلوسات ترشيش"،" الآخرون"،"وداعا روزالي "،" نوارة الدفلة" وغيرها.
لم يكن اللقاء تقليديا بل عفويا طغى عليه النقاش وتبادل الأفكار والآراء بحضور أدباء، مخرجين، سينمائيين وطلبة جاؤوا للتعرّف أكثر من "كونديرا" وربما إعادة اكتشافه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.