ائتلاف الكرامة وقلب تونس لن يمنحا الثقة لحكومة الفخفاخ    وزير الفلاحة: 423 مليون دينار قيمة الصادرات من زيت الزيتون    المنستير.. حجز طن من مادة السميد المدعم    قائمته ضمت حسين جنيح وهشام الذيب.. الجريء يجدد ترشحه لرئاسة الجامعة    الرابطة 2.. تعيين حكام مقابلات الجولة الرابعة عشرة    كأس العرب : التشكيلة الأساسية للمنتخب الوطني في مواجهة موريتانيا    قام بسحل فتاة في الشارع وطعنها وحاول إختطاف ثانية : "سفاح براكة الساحل" يقع في الفخ    زوجة الممثل السوري قصي الخولي «السرية»…تونسية تظهر في فيديو وتكشف تفاصيل ما تعرّضت له (فيديو)    قريبا إحداث قرية حرفية بصفاقس    الجامعة التونسية تراسل الإتحاد الإفريقي وتؤكد رغبتها وقدرتها على تنظيم نهائي رابطة الأبطال الإفريقية لسنة 2020    الرابطة 1 - تعيين حكام مقابلات الجولة السادسة عشرة    من هو محمد علي التومي وزير السياحة والصناعات التقليدية ؟    القيروان.. اقدام امرأة على الانتحار    سيدي بوزيد.. هلاك سائق شاحنة بمقطع حجارة    من هو غازي الشواشي وزير أملاك الدولة والشؤون العقارية المقترح في حكومة الياس الفخفاخ؟    تحذير: الرياح متواصلة والبحر شديد الاضطراب    تصنيف الفيفا.. المنتخب التونسي لكرة القدم يحافظ على مركزه الثاني قاريا و27 عالميا    المسماري: أردوغان يعمل على تصعيد الأزمة في ليبيا    من هو وزير الصناعة والطاقة في حكومة الفخفاخ    صفاقس : عودة العروض السّينمائية بفضاء المسرح البلدي    هام: تركيز فريق صحّي قار بمعبرين حدوديّين تحسّبا لفيروس كورونا    مصر تعيد تشغيل الرحلات الجوية إلى الصين    قتيلان وعشرات الجرحى في اصطدام أكثر من 200 سيارة وشاحنة    تونس: تمّ اقتراحها لترؤّس وزارة الثقافة..من هي شيراز العتيري؟    سيدي حسين/ إلقاء القبض على شخصين من أجل ترويج الأقراص المخدرة..    حادث هرقلة....التفاصيل    سيف مخلوف: لن نُصوّت لحكومة الفخفاخ    من هو وزير الداخلية المقترح هشام المشيشي؟    لأول مرة في تونس: امرأة على رأس وزارة سيادة    الكشف عن هوية منفذ هجوم ألمانيا وتوجهاته    الكشف عن هوية منفذ هجوم ألمانيا وتوجهاته    ماتوا جميعا بالمنزل.. مأساة أسرة صينية قتلها كورونا    عالم أزهري : طلاق المصريين باطل لأنهم يقولون "طلاء"!    ''بالفيديو: عالم أزهري ''طلاق المصريين الشفوي لا يقع لأنهم يقولون طلاء    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الخميس 20 فيفري 2020    محل 20 منشور تفتيش.. الاطاحة بمفتش عنه بصدد بيع الخمر خلسة بالقيروان...    تعيينه أثار جدلا واسعا/ السيرة الذاتية لوزير التربية المقترح محمد الحامدي    أغان تخالف العرف القيمي وتتعدى على الرواسخ الثابتة للمجتمع.. إحاطة وإدماج لأصحابها في تونس وورقة حمراء في مصر    الكاف: بسبب انحباس الأمطار .. تضرر قرابة نصف مساحة الزراعات الكبرى    الشاعر علي السعيدي ل«الشروق»: أنا من المفروزين شعريا... وجرأتي وراء أقصائي من الملتقيات الأدبية!    ضدّان لماء واحد    مرافئ فنية ..    بالمناسبة ... منحلب إلى إدلب سقوط رهانات المؤامرة الكبرى    مستجدات الفيروس القاتل .."كورونا" يقتل 2000 شخص في الصين وشخصين في ايران    فوائد شرب ماء جوز الهند للحامل    قتلى وجرحى في حادث انزلاق شاحنة بسوسة.. والداخلية توضح..    النادي البنزرتي الترجي التونسي (0 2)...الترجي يعبر القنال وسط احتجاجات على صافرة الوصيف    نتنياهو : الإسرائيليون يحلّقون اليوم فوق السعودية    وفاة إعلامية شابة    إيطاليا تعتقل قبطان سفينة للاشتباه بتهريبه أسلحة بين تركيا وليبيا    برنامج أبرز مباريات اليوم الخميس و النقل التلفزي    رئيس وزراء أسترالي سابق يكشف عن "سر صادم" حول MH370 !    440 مليارا عائدات التمور    انطلاق فعاليات الدورة الثانية لصالون "الصناعة الذكية"    تضرّر مساحات شاسعة من الزراعات الكبرى في سليانة جرّاء انحباس الأمطار    وكالة ''موديز'' تحسن افاق الترقيم الممنوح لخمسة بنوك تونسية من سلبية الى مستقرة    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    عالم أزهري ينسف إمكانية "تقديم" ساعة يوم القيامة!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وكالة «موديز»: تخفيض محتمل لترقيم تونس السيادي..وانعكاسات سلبية على 5 بنوك
نشر في الصريح يوم 21 - 01 - 2020

رسمت وكالة التصنيف "موديز"، في تقرير نُشر في 9 ديسمبر 2019 ، حول آفاق البنوك الأفريقية في عام 2020، نظرة شاملة لخمسة بنوك تونسية وهي بنك الامان والبنك العربي لتونس وبنك تونس العربي الدولي والشركة التونسية للبنك والبنك التونسي.
وستواجه هذه البنوك الخمسة الرئيسية تحديات كبيرة. كما ان مراجعة تصنيفاتها تبقى "مشروطة باستقرار محتمل للافاق السلبية المسندة حاليًا لتصنيف تونس"، وفقًا لوكالة "موديز".
ويعود المحلل في وكالة التصنيف الأمريكية "موديز"، باديس شبيلات، في إجاباته على الأسئلة الموجهة من قبل وكالة تونس افريقيا للانباء (عبر البريد الإلكتروني)، على التقييم الوارد في هذا التقرير، للوضع الذي تنشط فيه هذه البنوك التونسية المصنفة وآفاقها وشروط المراجعة المحتملة لهذه التصنيفات.
وات: ماهو تقييمكم العام لوضع البنوك التونسية الخمسة التي تم تصنيفها ؟
موديز: نظرتنا الشاملة للبنوك التونسية الخمسة التي تم تصنيفها تستند أولا الى المناخ الذي تعمل فيه.
فهذا المناخ لايزال يرزح تحت تاثير وضع اقتصادي منكمش. فالنمو الاقتصادي، الذي لم يصل الى المستويات المحققة قبل 2011، يبقى غير كاف بشكل كبير لاستيعاب نسبة البطالة الهامة وخاصة لدى الشباب في حين تسجل مديونية البلاد مستوى مرتفعا.
من جهة اخرى، يظل العجز الجاري متفاقما، كما ان الخطر القائم لتراجع سعر صرف الدينار عند حدوث صدمات خارجية يدعم الضغوط التضخمية، وهو ما يفسر استمرار التضخم في مستوى مرتفع رغم السياسية التقييدية التي اعتمدها البنك المركزي التونسي لمجابهة تطور هذا المؤشر.
وبعد فترة انتخابية مليئة بالمحطات الهامة في 2019 لايزال الوضع السياسي في تونس سنة 2020 غير واضح، في ظل مشهد برلماني منقسم يجعل تركيز الحكومة أمرا صعبا ومن ثمة تنفيذ الاصلاحات الهيكلية.
هذه المتغيرات تلقي بثقلها بالضرورة على أصناف القروض للبنوك التونسية وأساسا من خلال قيمة الاصول التي تبقى ضعيفة ونقص الارباح نظرا لتراجع نمو القروض وتواصل الجهود لتكوين المدخرات.
من ناحية اخرى، فان القدرة على امتصاص خسائر البنوك تظل محدودة نتيجة لضعف الرسملة وعدم تغطية القروض المصنفة في وقت يتواصل فيه الضغط على السيولة رغم انخفاض الحجم الجملي لاعادة التمويل لدى البنك المركزي التونسي.
ان الاجراءات الاخيرة التي اتخذتها مؤسسة الاصدار (تشديد النفاذ لاعادة التمويل بالبنك المركزي التونسي... ) وسياستها النقدية التقييدية، كلها عوامل تؤكد الارادة في الحد من ارتهان البنوك لاعادة التمويل، غير ان هذا الامر لن يمكن من تجاوز خطر اعادة التمويل اذا لم يتم تحقيق نمو متواصل للودائع.
واخيرا فان الاختلال المستمر للتوازنات الاقتصادية والذي يتجلى في الآفاق السلبية الحالية لترقيم البلاد التونسية يعكس، أيضا، ضعف قدرة الدولة على دعم البنوك وقت الحاجة.
وات : ما هو العامل، وفق تقديركم، الذي دفعكم نحو منح تقييم " آفاق سلبية " للبنوك التونسية الخمسة؟ وهل يفتح الأمر الباب أمام مراجعة تفضي الى تخفيض تصنيفها؟
موديز: إن العامل الاكثر تأثيرا، في الوقت الحالي، على منح هذه البنوك تصنيف "آفاق سلبية"، هو تصنيف تونس، في حد ذاتها، بآفاق سلبية، خاصة باعتبار ان البنوك الخمسة، تحظى كلها بدعم حكومي في هيكلة تصنيفها كل على حدة، واي احتمال لتخفيض التصنيف السيادي لتونس سيؤثر بشكل آلي على تصنيف البنوك الخمسة المذكورة.
وأريد ان أشير الى ان هذه "الآفاق السلبية " تعكس عجزا جاريا مرتفعا واحتياطي من العملة الصعبة لم يرتفع الا مؤخرا، وقد يفضي، حاليا، تواصل أي خطر لتراجع سعر الدينار بفعل صدمة خارجية، الى انعكاسات سلبية على المناخ الذي تشتغل فيه البنوك، التي قد تطال اداءهم المالي وتصنيفاتهم الخاصة بهم.
وات : هل يوجد من بين البنوك الخمسة المصنفة نموذج يحتذى بالنسبة لبقية البنوك في مجال الاصلاحات المتخذة استعدادا لاي مراجعة نحو الترفيع في تصنيفها مستقبلا؟
موديز: ان البنوك التونسية، التي ليس لها معاملات معتبرة في الخارج وفي مناخ أفضل من ذلك السائد في تونس، تشكو من عدم الانتشار الجغرافي وهو ما يجعل اداءها رهين حالة الاقتصاد التونسي أساسا، ذلك ان الاطار الذي تنشط فيه البنوك يبقى من بين الأكثر صعوبة، فالوضع الاقتصادي يمثل، من هذا المنطلق، عائقا امام كل القطاع البنكي التونسي وهذا الوضع لا يوفر الا فرصا قليلة للتميز بين البنوك.
وات : الا توجد امكانية لمراجعة تصنيف البنوك التونسية من "سلبي " الى "مستقر " وتحت اي شروط يمكن ان يحدث ذلك؟
موديز: ان تغيير آفاق البنوك التونسية الخمسة من سلبية الى مستقرة مشروط باستقرار محتمل للآفاق السلبية الممنوحة حاليا لتصنيف تونس. ومن شأن التقليص المستمر في عجز الميزانية والعجز الجاري مصحوبا برفع احتياطي النقد الأجنبي، ان يدفع نحو امكانية استقرار آفاق التصنيف السيادي، وهذا سيمكن تونس من ان تتسلح جيدا في ظل مرحلة بات فيها التمويل الخارجي اكثر صعوبة خاصة مع تراوح سعر برميل النفط بين 50 و 70 دولارا.
وات: كيف يمكن لآفاق البنوك التونسية الخمسة ان تؤثر على تقييمكم المقبل للدين السيادي لتونس، علما انه يقدر ب74 بالمائة من الناتج المحلي الاجمالي سنة 2020 وان ثلاثة ارباعه متأتية من الاقتراض الخارجي؟
موديز: ان حصة تمويل البنوك التونسية لديون تونس تظل ضئيلة باعتبار ان هذه الديون تتم بالعملة الصعبة من قبل ممولين دوليين، وبالتالي فان الامور المتصلة بالوضع الخارجي تؤثر على تصنيف البلاد.
من جهة اخرى، وبعيدا عن النظام البنكي وعلى الرغم من اعادة رسملة البنوك العمومية في سنة 2015، فان الدولة تبقى عرضة الى مزيد التداين باعتبار انها تقدم ضمانات لمؤسسات عمومية ذات وضعيات مالية صعبة، والتي تقدر بنحو 13 بالمائة من الناتج المحلي الخام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.