وفق موقع فوربس الأمريكي.. تونس من بين 7 بلدان يمكن ان تصبح افضل الوجهات السياحية عالميا بعد كوفيد -19    تقرير خاص/ علماء يتحدثون عن غضب الله ونهاية نصف العالم مع ظهور حشرات غريبة وكواكب مدمرة    المنظة الدولية للهجرة تقدم مساعدات للطلبة    ابو ذاكر الصفايحي يضحك ويعلق: شاكر نفسه يقرئكم السلام    فكرة: الشيخ الحبيب النفطي بحار في دنيا الله    جربة: انطلاق تحاليل كورونا للطلبة والأساتذة الجامعيين    المصادقة على مشروع قانون قرض لدعم الإصلاحات في قطاع المياه    وفاة مراهقين غرقا في بحيرة السلاطنية بالڨصرين    تدهور حالة رجاء الجداوي ونقلها للعناية المركزة    محسن الشريف: لا أرفض الغناء في هذه المطاعم    إحداث خلية متابعة متواصلة لوضعية ميناء رادس    منوبة.. تقديرات بصابة حبوب في حدود 659 ألف طن    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: تونس وتطاوين تودعان أحد آخر علماء الزيتونة فضيلة الشيخ الحبيب النفطي رحمه الله    عودة منجي مرزوق من باريس وخضوعه للحجر الصحي    العزابي: في الحكومة لدينا سياسة للحد من التداين.. وأنا شخصيا الأسبوع الفارط رفضت قرض    عدنان الشواشي يكتب لكم: فخفخة زائدة    بيان للرأي العام من بعض القوى السياسية    خاص/ هذا ما كشفته الأبحاث الأولية حول «إنتفاخ» فواتير الستاغ (متابعة)    المكنين: إلقاء القبض على 8 أشخاص مورطين في قضايا مختلفة    الطبوبي: حكومة الفخفاخ حكومة تقشّف    الفيفا يدعو الى مراعاة أحاسيس اللاعبين المتضامنين مع قضية جورج فلويد    تحديد شروط حفظ الصحة داخل المطاعم والمقاهي للوقاية من فيروس كورونا مع اقتراب موعد فتحها    المظيلة .. حريق بمستودع صغير للاثاث المنزلي    بن عروس: العثور على جثة كاتب محامي بمكتبه    بين الزهروي وقرقنة: عون أمن و22 ألف دينار داخل سيارة كشف مخطط الفجر للإبحار باتجاه لامبادوزا    لا يُعرف تاريخ "تهريبها": بيع قطع تراثية تونسية بالمزاد العلني في فرنسا.. ومعهد التراث يتدخل (صور)    فيصل الحضيري أمام التحقيق بسبب تبادل عنف في برنامجه    شكري حمودة في منصبه الجديد    مع تفاقم المخاطر الأمنية: إصابة 4 شرطيين بإطلاق نار في أمريكا    ملتقى بئربورقبة ... 5 جوان موعد إنطلاق أشغال تعشيب الملعب    ليلة أمس وسط العاصمة: شاب في حالة هستيرية يوجه طعنات «مجنونة» إلى شقيقه وزوجته في الشارع!    رأي/ شعبوية ترامب تضعف أمريكا داخليا وخارجيا    «اختطاف» وليد زروق…الداخلية تنفي وتوضح الوقائع    هيئة مكافحة الفساد تصدر 22 قرار حماية امنية لفائدة مبلغين عن الفساد    "هوندا تونس" تُعلن عن مراجعة أسعار سياراتها وتخفيضها لمواجهة تداعيات "كوفيد - 19"    نقل الفنانة المصرية رجاء الجداوي إلى العناية المركزة إثر تدهور صحتها    استعدادا لمواجهة قوافل قفصة.. مستقبل الرجيش يدخل في تربص مغلق    محسن شريف : حتى بورقيبة مشى لإسرائيل و الغناء غادي تجربة حبيت نعيشها    بطل «نوبة» بلال البريكي ل«الشروق»..لا أتوقع وجود «نوبة 3»    تطوير أنظمة الإدارات في وقت الأزمات وفقا لمواصفات الآيزو    النادي الصفاقسي يحدّد موعد العودة للتمارين    إتهم عناصر أمنية ب"إختطاف منوّبه وليد زروق".. نقابة الأمن تردّ على المحامي العويني    إنطلاق الجلسة العامة بمجلس النواب... وانهاء العمل بالاجراءات الاستثنائية ضمن جدول الاعمال    ما حقيقة إصابة أمير كرارة بفيروس كورونا؟    ريال مدريد يعود للعب فى سانتياغو برنابيو بشرط واحد    سيناريوهات محتملة لاكمال دوري أبطال افريقيا    وزارة الصحة: تسجيل حالتي إصابة بفيروس كورونا    لاعبو برشلونة يتدربون بشكل جماعي في زمن كورونا    يضم مرزوق وجمعة والشابي واللومي : مبادرة سياسية لتجاوز "شتات" المعارضة التونسية    ترامب يصف الاحتجاجات في بلاده بأنها أعمال إرهاب داخلية    السودان.. اعتقال خال الرئيس السابق عمر البشير    لو كنت مكان منجي مرزوق لقدّمت إستقالتي    ميسي ينهي الجدل بخصوص مستقبله مع برشلونة    الجيش الأميركي: تظاهروا بسلمية دون عنف    الثلاثاء : هدوء نسبي في الوضع الجوي.. و الحرارة في استقرار...    رغم أنه ملازم لبنك بدلاء النجم...عمر كوناطي يتحصل على 100 مليون شهريا    عياض اللومي يعزّي عبير موسي    تونس ودول عربية على موعد مع ظاهرة يوم الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: ذكرياتي مع الدكتور حامد القروي المناضل الدستوري الأصيل (الحلقة الثانية والاخيرة)

لما عُيّن الدكتور حامد القروي رحمه الله وزيرا أولا خلفا للسيد الهادي البكوش رحمه الله كنت مكلفا بمأمورية بديوان الوزير الأول مديرا لإدارة القران الكريم ضمن مصالح الشؤون الدينية التي كانت تابعة للوزارة الأولى سواء لما كانت الشؤون الدينية ادارة عامة أو لما اصبحت يشرف عليها كاتب دولة للشؤون الدينية وكان أول كاتب دولة للشؤون الدينية هو السيد قاسم بوسنينة اوعندما سمي خلفا له السيد علي الشابي وقد أمكن لادارة شؤون القران الكريم في تلك الفترةان ترسم ما يقارب500 كتابا قرانيا عصريا أعان على تجهيزها فضيلة الشيخ حسن الورغي رحمه الله وهي منتشرة في كل ولايات الجمهورية يتقاضى المؤدبون منحة شهرية من ميزانية الدولة وبعض الولايات (جندوبة) لم نجد فيها كتابا قرانيا واحدا رغم اننا وجدنا ان هذه الجهة وفي اطار مواجهة أهلها للحملة الاستعمارية التنصيرية الشرسة تأسست فيها نقابة لمعلمي القرآن الكريم في بداية القرن العشرين..
كان عملي في تلك الفترة في هذا المجال من بداية الثلاثية الثالثة من سنة 1988في عهد الوزيرين الاولين الهادي البكوش وحامد القروي رحمهما الله لم تكن صلتي بهما مباشرة ولاوثيقة وكان كل من السيد رشيد مدلة رحمه الله المكلف بمامورية في ديون السيد الهادي البكوش وعبدالحكيم بوراوي مدير ديوان الدكتور حامد القروي هما الواسطة امتد عملي في الوزارة الاولى من سنة1988الى سنة 1994سنة التحاقي بمجلس النواب عن جهة بن عروس كانت الفترة التي عملت فيها في الوزارة الأولى مع الدكتورحامد القروي رحمه الله اطول ولقد لمست من الرجل ترفعا وتقديرا كبيرين وانضباطا والرجل صارم في عمله ومواعيده ولا يقبل التأخر عنها وقد تقبل قرار بقائي في الوزارة الاولى رغم ان كل اعضاء ديوان السيد الهادي البكوش قد وقع اعفاؤهم بدعوتهم للقيام بمهام اخرى إلا أنا وقد اعلمني بقرار رئيس الجمهورية السيد صالح البكاري وقال لي الرئيس قال لك: (اخدم على روحك انت مش متع الهادي البكوش) وبذلك ابكت من كانوا ينتظرون نفس مصير زملائي وبعد استقلال الشؤون الدينية بوزارة وبعد قضاء فترة معها وتعذر الانسجام معها (مع الوزير) اعدت إلى الوزارة الاولى لاكلف بالامانة العامة للمجلس الاسلامي الاعلى وكان يراسه الاستاذ عبد المجيد بن حمدة الذي جمع بين رئاسة المجلس ورئاسة جامعة الزيتونة والذي لم يتقبل تكليفي بهذه الخطة إلى ان دعانا الدكتورحامد القروي لمكتبه ليعلمنا بالعمل بهذا القرار وعلى اثره اصبحت احضر وادون محاضر جلسات المجلس وفي هذا اللقاء وهوالثاني مع الدكتور حامد القروي رحمه الله لاحظت على الرجل رصانة وفكرا ثاقبا ووضوحا في الرؤية بمجرد ان طرحت عليه بعض النقاط بوضوح ودقة (فقد تبين لي ان الرجل له صلات وثيقة برجال محترمين من امثال القاضي الفاضل يوسف فرج رحمه الله وهو صديق حميم لافراد من اسرة الدكتورحامد القروي من علماء الزيتونة ولذلك استغرب ان يعتبر الشيخ يوسف فرج من اصحاب الميول المتطرفة وهو عضو في المجلس الاسلامي وصاحب مؤلفات قانونية وفقهية في الأحوال الشخصية كان هذا هواللقاء الثاني مع الدكتور حامد القروي رحمه الله أما اللقاء الأول معه فكان في اطار تهنئته بتولي منصب الوزارة الاولى وكنا وفدا من الشؤون الدينية يراسه السيد قاسم بوسنينة مضيت على هذا النسق في العلاقة مع الدكتور حامد القروي رحمه الله احترام منه وانضباط مني لم اطالب بشيء ولم يطلب مني شيء وفي هذه الفترةعينني رئيس الدولة مستشارا لدى الوزير الأول وهي خطة شرفية بحتة لم اطالب فيها باي امتياز ولم تدخلني هذه الخطة في الدائرة الضيقة لديوان الوزير الأول ولم اطالب بالمعاملة بالمثل مع من له نفس الخطة إذ عاش من عرف قدره ووقف عنده.. تكثفت في تلك الفترة انشطتي الاعلامية من خلال حصة المنبر الديني وأحاديث اذاعية واعداد الملحق الديني الاسبوعي اسلام وحضارة لجريدة الحرية والكتابة في جريدة البيان الاسبوعية ومحاضرات ادعى لالقائها في العاصمة وبقية الولايات بالاضافة إلى الانشطة الحزبية الكثيفة كان كل هذا النشاط يبلغ إلى اسماع الدكتور حامد القروي رحمه الله ولم تبلغني اية ملاحظة عنه والسكوت كما يقال علامة الرضا كان الدكتور حامد القروي رحمه الله وهو نائب رئيس التجمع يفتتح دورات انعقاد اللجنة المركزية وكان بعد افتتاحه لهذه الاشغال لايخرج من القاعة الا في فترة الاستراحة وفي كل دورة من دورات انعقاد اللجنة المركزية كنت اتناول الكلمة وكان رحمه الله يستمع الي بانصات شديد وقد كانت تدخلاتي لا تخلو من نقد بناء لمسيرة الحزب و عمل الوزارات وكان يعلق لبعض من يكون بجانبه تعليقات لا تخلو من الفطنة والذكاء وكان رحمه الله يستصوب بعض ما اقترحه واذكر انه لما قرر رئيس الدولة اعطاء من لا نسب له نسبا افتراضيا يحمي كرامته فقد ظل هؤلاء في بطاقة تعريفهم يوضع سطر في محل اسم الاب وقد عرض القانون على مجلس النواب وخشية من ردود الفعل طلب مني السيد البشير التكاري وزير العدل ان ابحث عن حل فقهي لهذه المشكلة ووعدته بالتفرغ لبحث المسألة فاذا وجدت قولا في أي مذهب من المذاهب الفقهية فلن اتأخر عن تقديمه وفعلا فقد وجدت قولا للسيدة عائشة رضي الله عنها تحتج فيه بالاية الكريمة (لاتزر وازرة وزر اخرى) وان الابناء لايتحملون جريرة ما يرتكبه الاباء وبلغت ذلك إلى وزير العدل ودعينا(النواب التجمعيين) إلى يوم برلماني افتتحه الدكتور حامد القروي رحمه الله والقى فيه وزير العدل كلمة ضمنها انه ليس من غرض الدولة ان تخالف الشرع وان الحل لهذه المشكلة '(اسناد الابناء مجهولي النسب نسبا افتراضيا موجود) وفتح باب النقاش العام وكان حاضرا فيه السيد عبد العزيز بن ضياء رحمه الله الوزير المستشار لدى رئيس الجمهورية وبقية اعضاء الديوان السياسي خرج السيد عبد العزيز بن ضياء من القاعة ويبدو انه تشاور هاتفيا مع رئيس الدولة ليعود إلى القاعة ودار بينه وبين الدكتور حامد القروي رحمه الله حديث خاص تبين لنا مضمونه في الكلمة الختامية لليوم البرلماني حيث قال الدكتور حامد القروي اننا لسنا في هذا القانون على استعجال من الأمر وان رئيس الدولة قرر عرض هذا القانون على المجلس الاسلامي الاعلى وهذا ماتم بالفعل وتبنى المجلس ما تضمنه عرض وزير العدل من حيثيات والتي منها ما طلبه مني وزودته به قلت انه لم تكن لي صلة مباشرة مع الدكتور حامد القروي رحمه الله ولم تجمعني به الا مناسبتين احداهما عندما دعيت لا لقاء محاضرة دينية بمناسبة يوم القران بسوسة وكان هو من يكلفه سنويا رئيس الدولة بالاشراف على هذه التظاهرة القرانية الكبرى والثانية لمادعا رئيس الدولة فضيلة الامام الاكبر شيخ الازهر الدكتور سيد طنطاوي رحمه الله لزيارة تونس والقاء محاضرة وكان ذلك في شهر رمضان المعظم
وكانت اول زيارة لاحد شيوخ الازهر لتونس ويبدو ان رئيس الدولة كان ينوي النسج على غرار الدروس الحسنية في المغرب وقد جاء شيخ الازهر من المغرب مباشرة تولت الامانة العامة للتجمع الدستوري الديموقراطي تنظيم للمحاضرة وطبع الدعوات وكانت بامضاء الامين العام السيد عبد الرحيم الزواري وفي الاثناء سمي خلفا له السيد علي الشاوش ودعانا الدكتور حامد القروي رحمه الله لمادبة افطار اقيمت على شرف شيخ الازهر وقد حضرها الامين العام للتجمع الجديد ووزير الشؤون الدينية وكاتب هذه الورقة وبالطبع شيخ الازهر وليلتها ابدى الدكتور حامد القروي من اللباقة والفطنة والديبلوماسية ما برهن به عن انه رجل دولة باتم معنى الكلمة مجتنبا في حديثه وحديثنا معاشر الحاضرين أي احراج للضيف والقى ليلتها شيخ الازهر محاضرته في جمع غفير اكتظت بهم القاعة الكبرى لدار التجمع وكان تعليق البعض عند الخروج ان ماقاله شيخ الازهر كلام عادي فكان جوابي لهؤلاء المقصود هو الرسالة الموجهة إلى الراي العام ان التجمع والدولة في تونس ليسا على طرفي نقيض مع الدين الحنيف لما انتقلت إلى مجلس النواب اصبحت الصلة بالدكتور حامد القروي رحمه الله حزبية نيابية وكانت العلاقة بيننا يحكمها الاحترام والتقدير واليه رحمه الله يرجع الفضل في اقتراحي عضوا للمجلس الاسلامي الاعلى وهي عضوية تاخرت بعض الشيء لعوامل لايتسع المجال لذكرهاكنت من بعد اتابع مسار الرجل وهو مسار اساسه الرصانة والانضباط و هوثمرة لتجربة طويلة امتدت من فترة شبابه ومنذ ان كان طالبا في باريس والى ان عاد إلى تونس ليتدرج في المسؤوليات الحزبية والبلدية والنيابية والرياضية في جهة سوسة إلى ان ارتقى وتقلد ارفع المناصب الحكومية وزيرا وامينا عاما للتجمع ووزيرا أولا ونائبا لرئيس التجمع مسؤوليات اداها بكفاءة عالية وفق المتاح له من السلطات.
كان الدكتور حامد القروي رحمه الله مثالا للمناضل الدستوري الوطني الغيور المتجذر في هويته التونسية وكان بذلك نموذجا للتونسي الاصيل المواكب لمستجدات العصر بما تقتضيه من تفتح وما تاباه من انغلاق
وهو النموذج المجتمعي والبرنامج الواقعي الذي اختارته تونس ورضيته الغالبية العظمى من افراد الشعب التونسي مع ما يقتضيه في كل مرحلة من تعديل مضى الدكتور حامد القروي رحمه الله في هذا النهج القويم السليم وظل عليه لم يغير ولم يبدل وحاول قصارى جهده ان يعاضده و يلتف حوله فيه الدستوريون بعد14جانفي ولكن يبدو ان الزمن لابد من وضعه في عين الاعتبار وانه لكل اجل كتاب وحسب الدكتور حامد القروي رحمه الله انه مضى في الخط الذي اختاره إلى ان لاقى وجه ربه راضيا مرضيا وحسبي به الكلمات انني سجلت شهادة اعلم ان الكثيرين غيري يحفظون للرجل ذكريات أكثر واهم منها رحم الله الدكتور حامد القروي رحمة واسعة واسكنه فراديس جنانه ورزق اهله وذويه وكل العائلة الدستورية وكل التونسيين جميل الصبر والسلوان وانا لله وانا إليه راجعون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.