إصابة 52 فلسطينيا في مواجهات مع قوات الاحتلال    الدور 16 لكأس تونس: نهائي مبكر بين الإفريقي والنجم مطلع شهر جوان    حالة الطقس ليوم الثلاثاء 17 ماي 2022    ماذا في لقاء قيس سعيد بوزيرة العدل؟    ر.م.ع الكنام: تكشف أسباب الحريق    نور الدين بوجلبان في ذمّة اللّه    اتحاد الشغل يكرم الفنان مارسيل خليفة    عادل العلمي يدعو أنس جابر لإرتداء الحجاب    دولة آسيوية تعلن نفاد الوقود لديها    ليفربول يستغل الخلاف بين مبابي وريال مدريد    الكرة الطائرة: الأهلي يطيح بالترجي.. ويتوج بطلا لإفريقيا    نفوق عدد من الإبل بشكل مفاجئ يثير ذعر المربين في تطاوين    وزيرة العدل تأذن بإثارة تتبعات عدلية ضد 3 شركات وطنية من أجل شبهات فساد وتضارب مصالح    في دار الثقافة السليمانية: افتتاح معرض الفنان التشكيلي الطيب زيود تحت عنوان "عصي علي المحو"    مختار العجيمي: المهرجان السينمائي الدولي ياسمين الحمامات يخدم السياحة والثقافة    منظمة الصّحة العالمية تحذّر من انتشار سريع لكورونا بهذه المنطقة..    المسار الدّيمقراطي الاجتماعي: ضرورة ألاّ يهمّش الحوار الوطني الأحزاب    وزارة التجارة تقرّر تجميد الزيادات المسجلة في أسعار الأعلاف    رئيس الوزراء الفرنسي يقدم استقالته إلى الرئيس ماكرون    انفجار في منزل توفيق شرف الدين: وزارة الداخلية توضح    تفاصيل الاطاحة بمنفذ عمليات "براكاج" لمواطنين بجهة البحيرة..    الزاهي: ملفات المضمونين الاجتماعيين بمركز "الكنام" الذي تعرض لحريق مرقمنة ومحفوظة الكترونيا    قابس: تسجيل 03 إصابات جديدة بفيروس "كورونا"    ريال مدريد يُزيح الستار عن قميصه الجديد    تفاصيل الانفجار بمنزل وزير الداخلية    وزير الاقتصاد: " 5 قطاعات واعدة و انجاز 20 بالمائة من اجراءات دفع الاقتصاد "    هام: التراجع عن الزيادة الأخيرة في أسعار الأعلاف..وهذه التفاصيل..    تطبيقة للتعريف بزغوان كوجهة سياحية    بن سلامة: فكرة إجراء استفتاء بلاش تدقيق غير مقبولة    خلال الربع الأول من 2022 : الإقتصاد التونسي ينمو بنسبة 2.4 %    سيف الدين مخلوف في طريقه الى المحكمة    بالفيديو: فرحات هنانة يرد على تصريحات أرملة سفيان الشعري    اصطدام حافلة بنفق، هذا ما تقرر ضد السائق    انفجار بمنزل وزير الداخلية ونقل زوجته الى المستشفى؟    طقس الاثنين: تواصل ارتفاع درجات الحرارة    بنزرت: السيطرة على حريق نشب بمخزن إحدى المؤسسات الفلاحية    لهذا السبب تتعرض لصدمة كهربائية عند ملامسة أي شيء    الهيئة التونسية للاستثمار تقدم القطاعات الخمس ذات الاولوية "الاستثمارية"    بنزرت: تفاصيل القبض على محكوم ب26 سنة سجنا    توزر: إجراء 43 عملية جراحية على العيون لعدد من المرضى بصفة مجانية    المهرجان السينمائي الدولي ياسمين الحمامات في أرقام    دورة تونس المفتوحة ""Tunis Open by KIA: مسابقة لترسيخ العلامة التجارية KIA في دعمها للتنس    الأرجنتيني باولو ديبالا يعلن عن رحيله عن صفوف يوفنتوس الإيطالي    برشلونة يفتح باب الرحيل أمام حارسه الالماني شتيغن    قريبا في تونس: OPPO Reno7 الهاتف الذكيّ الجديد    جربة: استعدادات أمنية قبل يومين من انطلاق زيارة الغريبة    عتاب عكايشي يتوج بجائزه أفضل مدون تونسي لسنه 2021    بسام الوكيل يعود للاستثمار من جديد في عالم السيارات    القاعة الرياضية بباجة ... إلى متى يتواصل حرمان الجمعيات منها؟    صور وفيديو لخسوف القمر    الرابطة الأولى: برنامج الجولة الخامسة من مرحلة التتويج    عاجل: قتلى وجرحى في اطلاق نار بالبرازيل..    مهرجان الفروسية في أم العرائس : دخلة الولي الصالح ناصر بن وافي في الافتتاح وسباق المهاري في الاختتام    مدنين .. إنقاذ مركب مهاجرين غير شرعيين    أنس جابر تصعد للمرتبة السادسة عالميا    معهد الرصد الجوي: بث مباشر لخسوف القمر فجر الاثنين    المعهد الوطني للرصد الجوي يؤمن بثا مباشرا لخسوف القمر فجر الاثنين    خسوف كلي للقمر تشهده تونس فجر الاثنين القادم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بعد قرار ترامب: تجليات الإنتفاضة الفلسطينة.. في زمن الإنكسار
نشر في الصريح يوم 25 - 12 - 2017

"بوصلة لا تشير إلى القدس..مشبوهة"(مظفر النواب)
الإهداء: إلى الفتاة الفلسطينية الجاسرة عهد التميمي التي صفعت الجندي الصهيوني أمام الكاميرات وغدت السلاح الأقوى لدى الفلسطينيين..
أليس الفرق واضحا بعد تسعة وخمسين عاما يعيش الغاصب الدموي تحت وطأة الخوف،ودون هوية،بينما يستطيع العربي الفلسطيني أن يشعر بالفخر بهويته،ويجسّد إنتصار الإرادة الإنسانية،إرادة الحياة على آلة الموت والإقتلاع،وكلما مرّ الوقت يكتشف قواعد جديدة للإجابة على سؤال البقاء والإستمرار..والتحدي؟!-
..هل يرقى الحبر إلى منصة الدّم،أو يتعالى الحرف على الميدان..وهل بإمكان الكلمات أن ترقى إلى مرتفعات الظاهرة الفذة-الإنتفاضة..؟
أم أنّ هذه الأخيرة جرّدتنا من أدواتنا اللغوية والبلاغية جميعها،وأوقفتنا عراة أمام حقائقنا المرّة،بعد أن فقدنا رشاقة الإستشعار ولامس وجوهنا رذاذ الدّم !؟
ليست هذه الأسئلة قاسية،أو عصية على الجواب غير أنّ الجرح من العمق بحيث لم تعد تنفع معه الكلمات.
لذا سأصارح:
على غفلة من الزمن ولد جيل من الفتية المشمرين عن سواعد مغذاة بشمس البلاد،يرجمون الغدر ويقتحمون بعناد شديد مدارات الزمن.لقد أسقطوا من حساباتهم-الأبويات السياسية والإجتماعية وسائر تربويات الوصاية-ليفسحوا المجال لضوء قد يصير غدا وطنا جميلا..
على غفلة من عين الجلاد ولد شعب كامل من الأطفال الذين يتقاذفون الموت بينهم..تسللوا من خلف دخان الجنون لقيموا أعراسهم على حواف المقابر..أعراس مجلّلة بالسواد..ومحسوبة بكلفة مرتفعة من الدّم.
سأصارح ثانية:
منذ بدء -الإنتفاضة-ضد قرار ترامب الأهوج،تجلى المشهد دراميا ورهيبا حيث كشف صراعا حضاريا بين الجندي والطفل،بين القميص الواقي من الرصاص والصدر العاري،بين الرصاصة والحجر،وبين النجمة السداسية والكوفية الفلسطينية.وفي ثنايا هذه التداعيات كان-القاتل-يلهث خلف حدود دهشته،ويواري صدمته بالأطفال الذين كانوا مرشحين لأن يمثلوا "جيل النسيان" فإذ بهم يمتلكون ذاكرة مفعمة بتفاصيل الوجع،ذلك أنّ جراح آبائهم ظلّت تنزف أكثر من نصف قرن من عمر الإحتلال والنكبة،لذا قد حان الوقت ليعيدوا لمعنى الإستشهاد سمعته العطرة عبر إحداث الصعقة في جدار الوعي اليهودي.
ماذا يعني هذا؟
هذا يعني أنّ الحجر الفلسطيني ما فتئ يهاجم الراهن الإسرائيلي،يرجم الوعي العربي،يخلخل الضمير العالمي ويخلق تحديات سياسية جديدة على كل مستويات الحديث عن المسألة الفلسطينية والقضية العربية.
إنّه-حجر-ينتفض على حالة الإستنفاع السياسي والإجتماعي وحتى الثقافي في الوطن العربي التي أرادت الملابسات السياسية تكريسها.لذا،انصهر الخارج الفلسطيني في الداخل،ليصوغ معادلة جديدة يذكّر فيها الخاص الفلسطيني العام العربي بإنسحابه وسلبيته..
هناك لا تكافؤ عبثي بين الدبابة الإسرائيلية العمياء والحجر الفلسطيني الأخرس،بين الصمت العربي المتخاذل والصوت الفلسطيني المجلجل.
وهذا يعني كذلك أنّ الغضب الفلسطيني العارم في فلسطين المحتلة فجّر مناخا جديدا في مسيرة النضال الفسطيني ضد العدو،وأعلن تبعا لكافة التحديات عن ولادة جيل جديد وسر نضالي مغاير.إنّه يقظة المكان في المكان وثورة الوطن في الوطن،مما جعله يستفز اللحظة الفلسطينية العربية ويخلخل ركائز أكثر من مخطط.فالحجر كعنصر ثابت،تحوّل مع هدير المد الفلسطيني الجارف إلى عنصر متحرّك ليمنح الرفض الفلسطيني مداه وصيرورته.
أليست هذه إذن مفارقة يعاد من خلالها النظر في البديهيات حيث الثابت يصبح متحركا،وحيث الحركة تغدو أكثر تحركا بفعل عنصر ثابت وبفعل الإصرار الإنساني على رفض حقيقة الإحتلال بالعودة إلى أن تحتل الحقيقة مكانها محل الإحتلال..؟
أقول هذا،لأنّ المشهد الفلسطيني بات ينسج حقيقته بكثير من المعاناة والألم فيما يعبّر الوعي السياسي العربي عن إنحساره بكثير من البطء والإنفصام،يحصل هذا في الوقت الذي تدعو فيه -الإنتفاضة-الفلسطينية الثالثة الإنسان العربي إلى التناغم أكثر مع ذاته والتصالح مع عناصر المقاومة فيه.فالحجر الفلسطيني لا يستهدف الوجود الصهيوني فحسب،طالما أنّ هذا الوجود يمثّل نقيضه الوجودي،بقدر ما يخلخل الثوابت التي انبنى عليها الخطاب السياسي العربي في السنوات التي مضت،وهذا ما جعل المسألة برمتها تتحدّد بثلاثة عناصر:
-ترجمة ساخطة لغضب وطني كفر بكل الوعود وانتهج الكفاح التحريري سبيلا لإستعادة الذات والهوية ومعنى الإنتماء.
-العنصر الثاني يتمثّل في القمع الصهيوني الهستيري الذي كشف الحجر البدائي عن وهم "ديمقراطيته المتحضّرة" وأسقط الأقنعة فتوارت تبعا لذلك رموز الديمقراطية والإشتراكية والعلمانية التي تدثّر بها الغرب،وذكّر الإسرائيلي بأنّ حياته على الأرض الفلسطينية غدت مشكوكا في أمرها،على عكس الهوية الفلسطينية التي أصبحت بفعل المقاومة أكثر تجذرا وصلابة من كل أشكال الإستيطان والإغتصاب.
-العنصر الثالث والأخير يعكس في خباياه الوهن العربي بإمتياز ويجسّد في ذات الوقت الهزّة العنيفة التي خلخلت الوعي المخدّر،المستلب وصاغت-الإنتفاضة-حدثا ممهورا بالدّم ما فتئ يطرح بإلحاح أسئلة الحرية والسيادة والتحرّر لشعب يرفض العبودية والتهميش،ويتصدى بصدور عارية لجنون صهيوني متدحرج..
لقد أدرك الوعي الصهيوني في ظل الإنتفاضة اللاتكافؤ الحضاري العجيب بين الحجر والدبابة،وما يكتنف ذلك من صراع بين الحق ونقيضه،بين العدل وما يلغيه،لذلك قال شمعون بيريز أحد أئمة التناور الصهيوني متأفّفا"إنّ التاريخ لا تصنعه الحجارة" أما بن أليعازر،ذاك الذي كان يسمّى بالحاكم العسكري الإسرائيلي للضفة الغربية في العام 1981 فقد قال ساخطا"إنّ سلطات الحكم العسكري تعتبر كل حجر صغير بمثابة قنبلة يدوية"..
فيا أطفال فلسطين،أنتم بذلك تقبضون على قنابل يدوية(!) ولكن..لا تنسوا أنكم تنجزون وحدكم "وطنا" وإستقلالا،وتحريرا لمقدسات عجز مليار ونصف المليار من البشر على تحريرها..فأنتبهوا إذن واحذروا وهم الشقيق اللدود،والحليف غير المأمون،ولا تركنوا إلى سلام هو في جوهره أتعس من أية حرب.
هل ثمة ما أضيف !؟
السؤال يتناسل من السؤال،والدم يرث الدم،إلا أنّ الجغرافيا اللاهوتية لا تصنع التاريخ،كما أنّ القاتل ليس بوسعه-وبصناعة الموت وحدها-أن يسوّي حساباته مع العالم.فالقوّة وحدها غير قادرة على طمس حسابات الموتى،والطغاة قد تقتلهم أصغر الهزائم..
أفلا يمكن لهذه التراجيديا الضارية أن نكتب بأسلوب حبره من دم وحجارة وأكباد ..!
أليست فلسطين في جلال حزنها،أكثر من أرض ووطن وزمن يمضي..
وهل بإمكان الذاكرة..ذاكرتنا،نحن،أن تتقدّم سبيلا مريرا لإستعادة هذا العالم المفقود،وترسم علامة جارحة على معنى ضياع الوطن..!
لا ينطفئ الحنين إليك-يا فلسطين-لكنه يوقد الحياة في عالمك المشتهى وينبت زمنه في الذاكرة الندية،ليرسّخ معنى الهوية المتشبّثة بذاتها والمعرّضة للنسيان في منفاها..
لذا،سنتطلّع إليك،وإلى كل ما بذرته فينا من عناصر وذرات ذابت في فيض أجسادنا..وستظل رائحتك-كيمياء العلاقة-التي لن تقوى على تبديدها المسافات،ولن يحول الزمن دون تواصلها مع عالمك المفقود..إنها العلاقة الواضحة التي تلوذ بها ذاكرتنا،لتبعث الحياة في عالمنا من جديد.
سلام أنت..فلسطين.
ماذا بقي لي أن أضيف؟
إن أصواتنا من هنا،لا تبلغ علوّ الدّم المراق على الإسفلت وحول الحواجز وعلى تخوم الموت في البعيد هناك..إلا أننا نحاول تحرير ضمائرنا من وطأة الإحساس باللانفع وإراحة ضمير من يسمعنا من الوهن الذي يرين عليه بسبب ما يعانيه من شلل شامل،أو لعلنا نسعى كذلك،وبمنآى عن التجريد المشخّص الذي آلت إليه كلمة "الإنتفاضة" إلى إستلهام الحدث..حدث الروح الفلسطينية العظيم،لتخليده وجعله عبرة للآتين في موكب الآتي الجليل،ذلك في الوقت الذي نجح فيه الطفل الفلسطيني في اختراق جدار الصمت العربي،مجسّدا نبل البطولة وصدق القرار.
أقول هذا أولا وأخيرا،لأننا غدونا نخشى من الكتابة عن القضية الفلسطينية في زحمة الكلام،والخطابات والإنتماءات الخاوية،كما لم يبق لنا في زمن يتلوّن بالليل ويرى فيه الموت طيفا في الهواء،إلا أن نخبئ في عيوننا أحزان الدروب،ونتصفّح أوجاعنا ونردّد كلمات لم نعد نعرف أن نكتبها.
سلام أرض فلسطين..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.