توزيع المهام في نداء تونس    تاكيدا ل«الصريح»: هذا ما تم العثور عليه بجانب جثة الراعي المذبوح    في المنستير: إصابات وإيقافات في اشتباكات مع الأمن بعد مقابلة الترجي    طقس الاثنين 22 أفريل: أمطار متفرقة وتقلص منتظر في قوة الرياح والحرارة تصل إلى 34 درجة    بلاغ صحفي بخصوص طاقم رحلة الخطوط التونسية TU5521 تونس- جدة    تونس تعبر عن استنكارها للتفجيرات الارهابية الغادرة التي استهدفت العاصمة السريلانكية كولومبو    الرابطة الاولى : النتائج والهدافون    موزعو قوارير الغاز المنزلي بالجملة يعلقون اضرابهم المزمع تنفيذه من 22 الى 24 افريل 2019    سليانة .. حجز مجموعة من خراطيش لبنادق صيد بإحدى المنازل    السعودية: تنظيم داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم الرياض الإرهابي    القطار - قفصة: انزال جثة الشهيد مختار عاشور    خاص/ سامي الفهري يورط فيصل الحضيري في قضية كبيرة..التفاصيل    الرابطة الثانية : الجولة 21 قبل الاخيرة ( المجموعة 2 ) - النتائج    بئر الحفي..القبض على شخص من أجل ترويج المخدرات    عبير موسى: هدفنا الحصول على المرتبة الأولى في البرلمان، حتى نتمكن من تكوين حكومة خالية من "الخوانجية"    في اختتام الباقة 24 لملتقى ربيع الشعر بحاجب العيون .. توزيع جوائز مسابقة الادباء الشبّان .    افتتاح ناجح للمهرجان الدّولي للإبداع الثقافي    اختتام مهرجان التراث والاستغوار بجومين    السعودية والإمارات تقدمان للسودان مساعدات مالية بقيمة 3 مليارات دولار    مدنين: مواكبة لأحدث تطورات القطاع الصحي خلال فعاليات الأيام الطبية بجربة وبن قردان    رياض المؤخر: حركة تحيا تونس تطمح للحصول على 109 مقاعد بالبرلمان..وهذا موعد مؤتمرها التأسيسي    توزر ..أضرار متفاوتة لدى فلاحي البيوت المحمية بسبب العواصف الرملية    رعب ليلة أمس بزغوان/ يقتل جاره دهسا بشاحنة بعد خلاف حاد بينهما    صفاقس تدخل "غينس" بهذا الحذاء (صورة)    الكاتب العام للاتحاد العام للأطباء البيطريين :عشرة مسالخ فقط تتوفر على شروط السلامة الصحية ومواصفات الذبح    بنزرت: انقلاب شاحنة محروقات واشتعال النيران بها    رونالدو يسجل إنجازا لم يحققه أي لاعب في التاريخ    قبلي: التعريف بدور الزيتونة في تجذير الهوية العربية الاسلامية خلال فعاليات ملتقى سيدي ابراهيم الجمني الخامس    يوم دون سيارات بمدينة اريانة وجولة تحسيسية على متن الدراجات الهوائية تحت شعار ''اريانة تبسكل''    رئيس منظمة الدفاع عن المستهلك: حملات التصدي للاحتكار والمضاربة حلول ترقيعية تتطلب الاصلاح الجذري    اختتام المهرجان الدولي لربيع الآداب والفنون ببوسالم في دورته 33‎    النجم الساحلي: بن عمر يغيب عن لقاء الهلال بسبب الاصابة    الجامعة التونسية لكرة القدم توقف نشاط الرابطة الجهوية بسيدي بوزيد    كيف ستكون ردّة فعل النادي الصفاقسي امام الملعب القابسي    مالك الجزيري يصطدم بالالماني كوليشريبر في الدور الاول لبطولة برشلونة    بدرالدين عبد الكافي: تجديد أكثر من 60 بالمائة من الكتّاب العامين المحليين لحركة النهضة    تراجع ملحوظ في أسعار أغلب المنتوجات الفلاحية    تواصل هبوب رياح قوية إلى قوية جدا اليوم الأحد وغدا الاثنين    انطلاق عملية تعديل الاسعار بسوق الجملة بئر القصعة وهذه الاسعار القصوى    بسمة الخلفاوي تعلن ترشحها للانتخابات التشريعية القادمة    في حفلة لها بالسعودية.. منع إليسا من الرقص والتمايل    اثر مداهمة إحدى الاقامات بشط مريم..القبض على مجموعة من الشبان والفتيات بصدد تعاطي البغاء السري    بعد سلسلة تفجيرات دموية : إنفجار جديد قرب العاصمة السريلانكية (تحيين)    طبيب يكشف السر الكامن وراء غموض ابتسامة الموناليزا    غارات جوية وانفجارات تهز طرابلس    نابل ..حجز 7 أطنان من البطاطا والطماطم    عاطف بن حسين ل «الشروق» .. شخصيتي في شورب 2 مختلفة ... وأنتظر إنصاف القضاء في قضيتي ضد سامي الفهري    تونس تخسر حوالي ربع صادراتها نحو انقلترا إذا ما تم تطبيق «البريكسيت»    أخبار الحكومة    «تونس عاصمة الشباب العربي لسنة 2019»    مهرجان المبدعات العربيات بسوسة .. استضافة صفية العمري وهشام رستم للحديث عن الروحانيات    فراس الأسد يوضح ملابسات محاكمة والده رفعت في فرنسا    أخصائي الشروق..السّرطان: أسبابه وعمليّة انتشاره (9)    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 20 افريل 2019    مشاهير ... كونفوشيوس    قبلي .. إصابة أكثر من 70 بقرة بداء السل    اسألوني ..يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    من غشنا فليس منا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أقوال الصحف التونسية
نشر في الصريح يوم 26 - 05 - 2018

"النهضة وبعض التفاصيل وراء تأجيل قرار الجمعة الى الاثنين .. مصير الحكومة .. في الحلقة الاخيرة" و"نداء تونس، الوطني الحر، اتحاد الشغل، اتحاد الاعراف، اتحاد المرأة .. هؤلاء يريدون رأس يوسف الشاهد" و"أزمة ... الجامعة" و"المصلحة الوطنية قولا وفعلا"، مثلت أبرز العناوين التي تصدرت الصفحات الاولى للجرائد التونسية الصادرة اليوم السبت.
اعتبرت جريدة (الصحافة) في مقال بصفحتها الثالثة، أن كلمة الاحتمالات المفتوحة التي ألقاها رئيس الجمهورية في مفتتح الاجتماع لم تكن مباشرة بالحد الذي يجيب عن كل الهواجس لكنها لم تكن ضبابية اذ حددت بدقة طبيعة المخارج من الخلاف الحاصل بين الموقعين اما بالاتفاق التام على صيغة معينة واما بفتح المجال للالية البرلمانية ذات الكلمة الفصل بموجب الدستور سواء من ناحية سد الفراغ الناجم عن استقالة أو من ناحية تجديد الثقة من عدمها أو من ناحية سحب الثقة وفق ما تنص عليه الضوابط الدستورية والقانونية مبرزة أنه اذا كان قد تم تأجيل حسم الخلاف الى الاثنين بعد الحديث الرئاسي عن "آخر اجتماع" فان هذا يعني وجود بوادر أولية لاتفاق نهائي تنقصه اللمسات الاخيرة وان الذي يرجح فعلا هذا الاحتمال هو وجود استثناء وحيد يقرأ من أوجه مختلفة وهو موقف حركة النهضة التي كانت أكثر الاطراف تمسكا ببقاء الشاهد علما وأن البقية (مع اختلاف التفاصيل) بدت أميل الى التغيير وبدا بعضها مصرا عليه على غرار اتحاد الشغل والحزب الام ليوسف الشاهد أي نداء تونس.
ورأت (المغرب) في ورقة خاصة، الى أنه بات جليا أن ملف يوسف الشاهد قام بفرز الساحة السياسية بشكل واضح ولم يستطع رئيس الجمهورية حماية الرجل الذي بات مصيره معلقا بيد مجلس شورى حركة النهضة بعد أن اصطف اتحاد الشغل ونداء تونس والاتحاد الوطني الحر والاعراف واتحاد المرأة ضده ودفعوا بالباجي قائد السبسي الى الاكتفاء بمراقبة الاحداث رغم أنه سعى بداية لان يكون المتحكم بها.
وأبرزت أن حركة النهضة بات بيدها حسم المعادلة السياسية والمشهد القادم خلال السنة والنيف المتبقية فان هي اختارت الاصطفاف خلف الشاهد فانها ستضحي بتوافقها مع نداء تونس الذي اهتز بطبعه منذ انتخابات ألمانيا الجزئية وتفاقم تدهوره في ظل الملفات المطروحة من يومها الى الان مضيفة أنه وان اختارت الاصطفاف خلف الاتحاد والنداء فانها قد تغامر بالكثير في ظل عدم وضوح الرؤية وامكانية أن لا تنضبط كتلتها البرلمانية لها في التصويت ضد الشاهد وهذا ليس خطرا يهدد النهضة فقط بل يهدد أيضا كتلة النداء التي قد تنقسم في التصويت وهذا ان تم ستعزز اندثار حزب يتوهم أهله أنهم نجوا.
أما جريدة (الصباح) فقد عبرت في افتتاحيتها اليوم، عن استغرابها من المعنيين مباشرة بالازمات السياسية الذين تجدهم في خطاباتهم وتصريحاتهم يؤكدون على عدم قدرة البلاد على تحمل المزيد من التجاذبات وبأن الاستحقاقات والملفات الاقتصادية والاجتماعية خانقة ان لم تكن على شفا الانفجار وأن الاوضاع لم تعد تحتمل المزيد من التأجيل والمماطلة وأن المواطن سئم وكاد أن يكفر بالانتقال الديمقراطي وبكل منظومة ما بعد 14 جانفي لكنهم في المقابل يأتون من الافعال ما لا ينسجم مع أقوالهم مشيرة الى أنه مع كل محطة أو أزمة مستجدة لا صوت يعلو في كواليس النقاشات على صوت المصالح الخاصة بكل تجلياتها الحزبية والانتخابية والعائلية والفئوية والعشائرية وان كان شعار الجميع المرفوع في العلن عو تغليب المصلحة الوطنية الى درجة أن صورة السياسيين والاحزاب اليوم لدى الرأي العام تختزل في مقولة أنهم يقولون ما لا يفعلون تماما كما برامجهم الانتخابية ووعودهم، وفق تقدير الصحيفة.
وأضافت أنه رغم الاخطاء وسياسة الهروب الى الامام المخيمة على المشهد اليوم فان امكانية التدارك لا تزال ممكنة لو اختار الجالسون حول وثيقة قرطاج 2 تغليب المصلحة الوطنية قولا وفعلا ودن ذلك فسيندم الجميع على اضاعة فرصة تبدو الاخيرة للمرور الى ما هو أهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.