خلايا الأنف يمكن أن تكون هدفا رئيسيا في مكافحة "كوفيد-19" الشديد    انطلاق عملية رفع الفضلات المتراكمة في شوارع صفاقس    حل المجلس الاعلى للقضاء او إلغائه؟ بوزاخر يوضّح فحوى لقائه بسعيّد    قرقنة: 3 بواخر أجنبية محملة بالشعير والقمح راسية منذ شهر    جماهير المان يونايتد تطالب بإلحاق المجبري بالفريق الأول    هذه الليلة: تغييرات منتظرة في حالة الطقس    نقابة الفنانين ترد على سمير العقربي: لا هو ملحن ولا عازف ولا أكاديمي....    إعطاء إشارة انطلاق أشغال ترميم دار العلامة ابن خلدون وتحويله إلى متحف    بالصور : سعيّد و عبّاس يدشنان سفارة فلسطين بتونس    السبب ميسي: جمهور ريال مدريد يتهم مبابي بالخيانة..    أولا وأخيرا... الأميرة أم الشعب    الزيادة في سعر الحديد ناهزت 66 % خلال سنة واحدة.. انهيار في سوق العقارات... والمقاولون أفلسوا    المنحى السلبي يلازم توننداكس في اقفال الاربعاء    وزارة الإقتصاد تعلن عن إطلاق آلية ''ديسبو فلاكس'' لدعم الإصلاحات التي تعتزم تونس تنفيذها    سيدي بوزيد: حجز 12,5 قنطارا من الفرينة و379 لترا من الزيت النباتي المدعم    ماذا في زيارة وزير الخارجية الفرنسي الى الجزائر؟    أفلتا في المرة الاولى وقبض عليهما في الجريمة الثانية لصوص الsteg في قبضة الامن    النادي الافريقي : احمد خليل يمضي عقدا جديدا الى غاية 2023    حوالي 75,5% من المكالمات التي ترد على الخط الأخضر تتعلق بالعنف الزوجي    آخر أخبار الحالة الصحية للاعب منتخب الجزائر بغداد بونجاح    وزارة العدل تدعو الى استكمال التلاقيح ضد كورونا قبل 22 ديسمبر 2021    صفاقس: القبض على شاب بحوزته كمية من الكوكايين لترويجها    رمضان بن عمر: خلال 10 سنوات تم ترحيل 10 آلاف مُواطن خاصة من ايطاليا    بنزرت: شاحنة ثقيلة تصطدم بفتاة ال 12 سنة وحالتها الصحية حرجة    15 يوما في السنة: قائمة أيام الأعياد والعطل في تونس    معهد الإحصاء: هذه المواد شهدت ارتفاعا في الأسعار    متّهم في ''قضية خاشقجي'': السعودية تطالب فرنسا بالإفراج عن مواطن سعودي.. فورا    ليبيا: اقتحام مقر مفوضية الانتخابات في طرابلس    عادل إمام يحسم الجدل حول حالته الصحية بعد غيابه الطويل عن الساحة    تعيين مستشار جديد لألمانيا خلفا لميركل    العوينة: القبض على رجل أعمال خليجي و4 فتيات داخل وكر دعارة    جربة: توقف الدروس ب 3 مؤسسات تربوية بسبب كورونا    تونس: هل سيتم تطعيم أطفال ال5 سنوات فما فوق؟    الكشف عن ملابسات اعتداء عون حرس على شقيقتين في القيروان    هيئة الخبراء المحاسبين تقدم وثيقة خاصة بتنقيح النظام الجبائي لبودن    القبض على المشتبه به في قتل عسكري    عاجل: اجراءات هامّة توقيّا من كورونا إستعدادا للاحتفال برأس السنة الإداريّة    كأس العرب: آخر أخبار المنتخب التونسي قبل مواجهة عمان في ربع النهائي    كأس العرب: ترتيب الهدافين الى حد الآن    فتح تحقيق والظاهرة محيّرة: انتحار 3 ضباط ... يُغضب النقابات الأمنية    كأس العرب: برنامج مباريات الدور ربع النهائي    "الثالوث المحرّم إضافة أم إضعاف للرواية العربية؟ شعار الدورة ال11 ل"مهرجان قافلة المحبة"    أيام قرطاج المسرحية : عروض فاترة في أجواء باردة    "صالون هدى ".. طرح آخر للأوضاع في فلسطين    في الذكرى 34 للانتفاضة الأولى    الطاقات البديلة الحل الذي غفلت عنه تونس لإنعاش اقتصادها    قف: الصورة ترتعش!    شفطر: قرارات ذات صبغة اقتصادية منتظرة    تعاون في المجال المسرحي    بسبب المطالب العالقة لأطباء الصحة العمومية: يوم 16 ديسمبر شلل في كل المستشفيات    صفاقس: فتح الجسر العلوي على مستوى تقاطع الطريق الحزامية كلم 4 مع الطريق الوطنية عدد 14    كأس العرب فيفا 2021: الجالية التونسية في الدوحة تحتفي بتأهل المنتخب الوطني إلى ربع النهائي    هذه حصيلة نشاط وحدات الشرطة البلدية..    عامر عيّاد: منعوني من السفر لعلاج مرض    الباب الخاطئ ...الزمان مكان سائل/ المكان زمان متجمّد    اذكروني اذكركم    التقشف والاعتدال في الإنفاق ضرورة عند الأزمات    كسوف كلي للشمس السبت المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وزير الخارجية الليبي الاسبق:"عبدالرحمن شلقم" لصحيفة " الحياة " : القذافي منح راتبا ل"زين العابدين بن علي" .. اشترى طائرة خاصة لمبارك ..
نشر في التونسية يوم 16 - 07 - 2011


في حوار جريء جدا قام وزير الخارجية الليبي الأسبق، عبدالرحمن شلقم بتشريح نظام العقيد القذافي على أعمدة صحيفة " الحياة " اللندنية وقال إن التنسيق بين أجهزة الأمن الليبية والتونسية كان كاملاً إلى درجة دفعت العقيد معمر القذافي إلى إقرار راتب شهري للرئيس زين العابدين بن علي و اضاف :" لقد حدّد راتبا للرئيس بن علي لأنه أمّن له الحدود الغربية التي استخدمتها المعارضة الليبية ايام الرئيس الحبيب بورقيبة وحاولت مهاجمة باب العزيزية لإطاحة معمر. لقد حصل تنسيق امني مطلق بين البلدين. و ذات يوم أخفى مدير الامن في تونس محمد علي القنزوعي بعض المعلومات عن الامن الليبي فشكا الاخير. من الامر، فكان رد بن علي: "حاسما واتخذ بحقه إجراء فورياً. الامر نفسه كان بين ليبيا ومصر. فمعمر كان شديد الاهتمام بالجانب الامني، خصوصاً ما يتعلق بالتنظيمات الاسلامية التي كانت فزاعة للأنظمة الثلاثة. وبيّن شلقم أنّ القذافي قدم دعماً للرئيس حسني مبارك، واشترى له طائرة ودعمه بكل الطرق، ووصف المدير السابق للاستخبارات المصرية اللواء عمر سليمان بأنه كان "رجل ليبيا في مصر". من جهة ثانية كشف أن الاستخبارات المصرية نقلت وزير الخارجية الليبي السابق المعارض منصور الكيخيا سراً من القاهرة إلى ليبيا، حيث لقى مصيره هناك، بينما اشترى القذافي المقدم عمر المحيشي من المغرب ب200 مليون دولار وذبحه كالخروف، مورداً روايات حول ملابسات اختفاء الإمام موسى الصدر، رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في لبنان، خلال زيارة إلى ليبيا".وتحدث عبدالرحمن شلقم عن الذعر الذي أصاب الزعيم الليبي في السنوات الأخيرة من هاجس احتمال مواجهة مصير مشابه لمصير صدام حسين، وقال إن القذافي كان يخاف من الأمريكيين وأن أجهزته قامت في السنوات الأخيرة بتزويد الاستخبارات الأمريكية معلومات عن تنظيم "القاعدة" والإسلاميين.من جهة ثانية قال شلقم إن مدير الاستخبارات الليبية عبدالله السنوسي اعترف بمحاولة اغتيال الملك عبدالله بن عبدالعزيز يوم كان ولياً للعهد، لكنه زعم أنها تمت من دون علم القذافي الذي كان يحقد على السعودية ويحلم بتقسيمها، القذافي قدم مساعدات لمعارضين في لندن وأطرافا في السلطة اليمنية وقوى جنوبية والحوثيين لدفع هؤلاء إلى العمل ضد السعودية، على الرغم من الموقف المتسامح الذي اتخذه الملك عبدالله بعد انكشاف محاولة اغتياله.من جهة ثانية كشف شلقم أن الاستخبارات الليبية هي التي قامت بتفجير طائرة "يوتا" المدنية فوق صحراء النيجر لاعتقادها خطأ أن المعارض الليبي محمد المقريف موجود على متنها، وأكد أن تفجير طائرة "بان أمريكان" فوق لوكربي عملية معقدة ومركبة، و"ليست صناعة ليبية خالصة". . و عن برنامج أسلحة الدمار الشامل الليبية ألمح شلقم إلى علاقته بالعالم النووي الباكستاني عبدالقدير خان ، وكشفً أن الرئيس جورج بوش حمّل الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة تحذيراً من أنّ أمريكا ستدمر هذا البرنامج إذا لم تتخل ليبيا عنه.وأضاف شلقم أن القذافي يدير البلاد بالهاتف، ويكره المواعيد مع الضيوف ويعتبرها قيوداً، مبيناً أن خيبة القذافي من العرب دفعته إلى القول: "أنا رجل غير مسبوق وسأعلن نفسي ملكاً لملوك إفريقيا".

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.