بعد انتهاء فترة تقديم الترشيحات، أحزاب وكتل برلمانية تكشف عن الشخصيات المقترحة لرئاسة الحكومة    النادي الإفريقي: بلخيثر وعبد الرزاق يغيبان عن دربي العاصمة    الدّفعة الأولى لمباريات الجّولة الخامسة من مجموعات رابطة الأبطال الإفريقية : برنامج النقل التلفزي و تعيينات المعلّقين    جريمة المترو: القبض على مشتبه بهم وحجز الهاتف الجوال    من 20 الى 26 جانفي.. أسبوع أفلام المقاومة والتحرير بمدينة الثقافة    "الطفلة المعجزة".. دفنت في الجليد 18 ساعة وخرجت حية    حفتر يستبق مؤتمر برلين بإجراء مباحثات في أثينا    مصدرو زيت الزيتون يطالبون بالترفيع في حصة صادراتهم نحو الاتحاد الأوروبي    BIAT عبد الكافي إما رئيس حكومة أو مدير عام    الحكومة الليبية تطالب بدعوة تونس وقطر لمؤتمر برلين    أستراليا: عواصف رعدية وأمطار تخفف حدة حرائق الغابات    تعيينات جديدة بوزارة الثقافة..    إيقاف 11 شخصا مفتشا عنهم في حملة أمنية بالعاصمة    القصرين : تعليق الدروس بالمدرسة الإعدادية بحي الزهور إحتجاجا على الإعتداءات المادية واللفظية المتكررة    جمال بركات ل"الصباح نيوز": اليوم نيانغ من أفضل حكام القارّة.. واختياره للدربي موفّق    النجم الساحلي: حمزة لحمر يتقدم بشكوى للمطالبة بمستحقاته المالية    مشكل بيئي يُهدد بحر تازركة بسبب المنطقة الصناعية.. وزارة الشؤون المحلية على الخط    القلعة الكبرى.. سقوط عامل نظافة من شاحنة    هرقلة : القبض على شخصين من أجل مسك وترويج مادة مخدرة    سوسة: إلقاء القبض على شخص محل 14 منشور تفتيش في قضايا مختلفة    مارشي صفاقس: أسعار الخضر والغلال اليوم    لبنان: إضراب وغلق الطرقات في أسبوع الغضب    وفاة الممثلة المصرية نادية رفيق    صورة/بسبب مريم الدباغ: تلميذة تطرد من القسم..وهذه التفاصيل..    وزارة الصحة تدعو الشباب بين 25 و35 سنة إلى التلقيح ضد الحصبة..وهذه التفاصيل..    حجز قطع أثرية في كل من صفاقس وقبلي    سوسة..القبض على 10 أشخاص بصدد اجتياز الحدود البحرية خلسة    محسن مرزوق يُدافع عن عبير موسي    العجبوني:”التيار الديمقراطي ضد أي شخصية مقترحة لرئاسة الحكومة من النظام السابق”    تشافي يكشف أسباب رفض تدريب برشلونة    “كان” اليد.. تونس تواجه الكوت ديفوار وهذا برنامج اليوم الثاني    صفاقس: برنامج لإحداث نوادي بالمؤسسات التربوية بالشراكة مع جامعة ألعاب القوى    قفصة.. القبض على مروجي مخدرات    أكبر هجرة بشرية داخلية في العالم تبدأ من جديد    جماعة دينية تقتل 7 أشخاص في عملية "طرد للأرواح الشريرة"    تفاصيل بيع تذاكر مباراة الترجي الرياضي التونسي والنادي الإفريقي    ضباب كثيف وتحذير لمستعملي هذه الطرقات    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الجمعة 17 جانفي 2020    السلامة المرورية مقصد شرعي    منبر الجمعة: الإخوة في الدين اسمى العلاقات الانسانية    أذكروني أذكركم    الجمعة: حالة الطقس ودرجات الحرارة    تونس: جلسة العامة بالبرلمان الأسبوع المُقبل بخصوص الوضع في ليبيا    ما علامات نقص الفيتامينات والمعادن‬ في الجسم؟    أطعمة تفقدك ابتسامتك    الجيش الأمريكي يعترف بإصابة 11 جنديا في القصف الإيراني    عروض اليوم    كاتب وكتاب..ديوان «حرف ودمعة» لزهرة الحواشي    مرافئ فنية ..المعرض السنوي للكتاب ببنزرت    سيعقد يوم الأحد المقبل..السراج وحفتر سيشاركان في مؤتمر برلين    محمد علي منصر في المحرق البحريني    فيروس غامض يؤدي لثاني حالة وفاة في الصين    تونس تشارك في الدورة الخامسة ''لايام زيت الزيتون البكر بباريس'' من 16 الى 18 جانفي 2020    نواب الشعب يصادقون على إحالة قرض رقاعي بقيمة 500 مليون أورو لفائدة الدولة    المراقبة الاقتصادية تسجل أكثر من 60 الف مخالفة وتتخذ 550 قرار غلق محل تجاري في 2019    تقدم موسم الزراعات الكبرى للموسم 2019 /2020    البرلمان يصادق على مشروع اتفاقية قرض لانجاز سدّي تاسة وخلاّد    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الخميس 16 جانفي 2020    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"اسماعيل هنية" في صفاقس : اجتماع حاشد ولن نعترف باسرائيل
نشر في التونسية يوم 07 - 01 - 2012

اجتماع شعبي كبير احتضنته مساء امس القاعة الاولمبية الرائد البجاوي بصفاقس احتفاء بزيارة رئيس الحكومة الفلسطينية اسماعيل هنية الذي نزل ضيفا على المكتب الجهوي لحركة النهضة بصفاقس وقد كان الحضور كبيرا بالقاعة الرياضية بعديد الالاف من الجنسين وكبارا وشعارا واطفالا وحدتهم القضية الفلسطينية التي تبقى في وجدان كل مسلم
القاعة الاولمبية للرياضة ازدانتبالاعلام تونس وفلسطين وباعلام حركة النهضة وحركة حماس مع اعلام كبيرة لتونس
التنظيم كان محكما ودقيقا سواء في المدارج او على ارضية ميدان القاعة في حين ان المدرج الشمالي كان مخصصا للضيف الفلسطيني الكبير ومرافقيه
وفضلا عن اللافتات والشعارات فقد انتصبت على جنبات المدارج اعلام عملاقة لتونس وفلسطين وانتشرت كذلك عديد الصور ومنها واحدة للمناضل الفلسطيني الكبير الشيخ رائد لاح قد كتب عليها : " دمك يا شيخ رائد على سفن الحرية ... رائد في كسر الحصار والصمت " وهنا صور كبيرة ايضا للاب الروحي لحركة حماس الشيخ احمد ياسين الى جانب مجموعة صور لشهداء كبار من ارض فلسطين على غرار احمد ياسين وفتحي الشقاقي وعبد العزيز الرنتيسي الى جانب صورة كبيرة جمعت الشيخ راشد الغنوشي بوزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار
لن نعترف باسرائيل
الكلمات الاولى الافتتاحية ومنها كلمة الكاتب العام للمكتب الجهوي لحركة النهضة بصفاقس عارف المعالج حملت الترحيب بضيف تونس الكبير اسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية احد ابناء الزعيم الكبير الشيخ احمد ياسين وهو رمز وقائد ومجاهد ورمز للثبات وهو صادق مع ربه وشعبه وتعرض الى عديد محاولات الاغتيال مثلما جاء على لسان عارف المعالج وتم التاكيد على انه لا صلح ولا تفاوض ولا اعتراف بالعدو الصهيوني
اسماعيل هنية يشيد بصفاقس التي هي رمز العزة كغزة
رئيس الحكومة الفلسطينية اسماعيل هنية فاتح عديد المحاور في كلمته وهو قد ابتدأها بالترحيب بشعب تونس ووصف صفاقس بانها قلعة النضال على ارض تونس الثورة وعبر عن امتنانه للحضور الجماهيري الكبير كبارا وصغارا شيبا وشبابا ذكورا واناثا الى هذا الاجتماع الشعبي الكبير بما يعكس حبهم لفلسطين وللقدس ولغزة ارض العزة التي جاء منها حاملا اليهم عبق الشهداء الذين رووا ارض فلسطين ووجه تحية من فلسطين الى شهداء الحرية في تونس وصفاقس مهنئا التونسيين بالثورة والانتصار العظيم الذي اخرجهم من ركام سنوات الغربة والتغريب
وقال اسماعيل هنية انه جاء للتو من سيدي بوزيد مهد الشرارة الاولى للثورةى الى مدينة صفاقس التي شكلت اول الزحف لاسقاط طغيان القصر امام الثورة بمسيرة شارك فيها 120 الف شخص يوم 12 جانفي 2011 دقت النعش لاسقاط الدكتاتور ونشرت الرعب في ارجاء الحكم البائد الذي فر يوم 14 جانفي 2011
وقال هنية انه يتشرف بزيارة مدينة صفاقس لاول مرة ويرى فيها وفي اهلها حماسا كحماس اهل غزة ورجالا كرجال القدس ونساء كنساء غزة وفلسطين وهو بالتالي لم ينتقل اليها لان غزة في صفاقس وصفاقس في عزة
ايام صعبة لاسرائيل
جاء في كلمة اسماعيل هنية ايضا انه يقول لاسرائيل من صفاقس : تنتظرك ايام حالكات ان شاء الله بعد ما رايت من حماس وحماسة صفاقس واهلها وان تونمس رفعت في البداية شعار الشعب يريد اسقاط النظام وبعد النجاح اصبح شعاره الشعب يريد تحرير فلسطين واضاف : اقول بكل ثقة من ارض صفاقس بوابة الجنوب انه لا مستقبل لاسرائيل على ارض فلسطين واقول للمحتلين ان الزمن تغير والشعوب العربية تغيرت وولدت من جديد من رحم الوجع والمعاناة ويا اسرائيل ان الزمن لم يعد زمانكم وانما زمان العرب واهل فلسطين ويا اسرائيل لم يععد لك حلفاء في مصر ولا حلفاء في تونس الخضراء ونحن اليوم نصنع تاريخا جديدا ونكتب صفحات زمن جديدد نعلن فيه شعارات خالدة ارددها الان ويرددها معي اهل صفاقس :
يا قدس انا قادمون ... القدس لنا لا للظلمة ... وةالويل لهم في الملتحمة
في سبيل الله نبتغي رفع اللواء فليعد للدين مجده وليعد للاقصى طهره ولترق منا دماء ولتهرق منهم دماء
حماس انتصرت رغم الحصار وحصاد حرب غزة
ثم عرج اسماعيل هنية على انتصار حركة حماس في انتخابات 2006 حيث فازت بثقة الشعب الفلسطيني الذي منح اصواته للرجال واهل المقاومة والصمود وهو خيار لم يرق لاعداء الاسلام واعداء فلسطين فلم يعترفوا بنتائج الانتخابات وشنوا معركة على اهل غزة على اكثر من صعيد ومنها عسكريا بالهجمات تلو الهجمات وتوجوها بالحرب الظالمة على غزة التي استمرت 22 يوما وسقط في الطلعة الجوية الاولى وفي ظرف دقيقتين 330 شهيدا وبلغت الحصيلة الجملية للعدوان 1500 شهيد و5 الاف جريح و5 الاف منزل مهدم تماما والف جريح باعاقة دائمة وتهجير 29 الف من مساكنهم
واضاف هنية : لقد شنت الحرب على غزة بمباركة غربية وتواطؤ عربي حيث كانت دول شقيقة تنتظر سقوط حماس وغزة بل ان وزيرة خارجية العدو الصهيوني تسيبي ليفني حينها اعلنت الحرب على غزة من القاهرة ووضع العدو الصهيوني لتلك الحرب 3 اهداف هي اسقاط الحكومة الشرعية لحماس واخماد صوت المقاومة والجهاد واستعادة الجندي الصهيوني الاسير جلعاد شاليط بلا ثمن وانتهت الحرب المجرمة من دون ان تحقق أيا من اهدافها واقول الان في الذكرى الثالثة للحرب على غزة والذكرى الاولى للثورة التونسية اننا الان الان نحن نحاصر من حاصر غزة وان من تواطأ على غزة من الانظمة هم الان بين هارب وسجين وهم مطلوبون من شعوبهم ويدفعون ثمن اخطائهم وقال هنية انه اثناء الحرب وتحت نيران الطائرات قدمت وعود لحماس بان تفرش لهم الطريق معبدة الى البيت الابيض والى المساعدات المالية السخية مقابل الاعتراف بالعدو الصهيوني وتسليم شاليط
وقال هنية لقد قلنا لهم يومها ونعيدها الان في صفاقس : لن نعترف باسرائيل ونعاهد الله وشعب تونس على ان لا نفرط بحقوقنا وثوابتنا ولن نتنازل عن شبر واحد من ارض فلسطين
لا تخافوا من الحصار ومن قطع المساعدات ... وليس علينا دولار واحد كدين
ثم تطرق اسماعيل هنية الى موضوع المخاوف من امكانية غياب المساعدات الغربية للدول العربية التي تحررت من انظمتها الاستبدادية فقال : لا تخافوا من ذلك وقد حاولوا اخافتنا وفشلوا ونحن في غزة محاصرون منذ 5 سنوات بدون اموال ومساعدات بل كانت لدينا في الحكومة ديون ورثناها قبل استلام الحكم وتقدر ب 2 مليار دولار امريكي والانا قولها بوضوح : لا يوجد على الحكومة الفلسطينية دولار واحد كدين ونحن لا نقبل الماتل على حساب كرامتنا وثوابتنا وهويتنا وما تحتاج اليه الشعوب العربية هو وقف النهب والسرقات وحينها سيكون الخير عميما والنصر الاهيا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.