مجمع المخابز العصرية التابع لكوناكت يعلن عدم مشاركته في الاضراب    صدر في الرائد الرسمي: حركة في سلك القضاة العسكريين    قاصر تتعرض للإغتصاب والإعتداء بآلة حادة..#خبر_عاجل    صفاقس: 03 حالات وفاة و08 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا    كلفة الحرب الأوكرانية على قطاع الحبوب في تونس حوالي 250 مليون دولار    مساء اليوم الموعد مع مباراة السوبر الأوروبي بين ريال مدريد وفرانكفورت    اليوم: إطلاق المنصة الإلكترونيّة لبرنامج "رائدات"    الغنوشي:"أغلبية الشعب التونسي ضدّ قيس سعيّد"    الزمالك يكتسح مصر المقاصة بخماسية وثنائية لسيف الدين الجزيري    عودة فيرنر مهاجم ألمانيا لصفوف لايبزيغ بعد رحيله عن تشيلسي    ليدز يتعاقد مع الحارس الإسباني روبلز في صفقة مجانية    سانشيز يتوصل لاتفاق مبدئي للانضمام إلى مرسيليا    بن مسعود: "قرار إيقاف إعفاء عدد من القضاة "نافذ ولا يقبل الطعن"    تغييرات منتظرة في حالة الطقس..#خبر_عاجل    مسرح سيدي منصور يتكلم سينما مع ظافر العابدين    مهرجان قرطاج الدولي 2022: الفنان حسان الدوس: حضور ركحي متفرّد وطاقة صوتية كبيرة في عرض فني متكامل    اختتام فعاليات الدورة الأولى لملتقى مدينة الثقافة للنحت على الرخام    قفصة ...كثرة السرقات تؤرق أهالي القصر    ساقية سيدي يوسف ..العثور على امرأة مشنوقة    قصة نهج: شارع البشير صفر «المهدية»    المواطن محمد الهادي كنز (حمام سوسة): إبني ذهب ضحية إهمال صاحب الشركة وأملي كبير في وزيرة العدل    مستقبل قابس: رئيس الهيئة التسييرية يوضح الوضعية    حالة الطقس اليوم الأربعاء : تغييرات منتظرة..    منتدى الحقوق الاقتصادية .. غياب استراتيجية وطنية لمواجهة الحرائق    قف: طفيف أم «تفتيف»!    لطفي العبدلي على ركح مهرجان عروس البحر بقرقنة يوم 12 أوت    الداخلية توضح    أخبار النجم الساحلي: جنيح يدعم الشبان وبنور يغادر    أخبار النادي الصفاقسي: مظلمة في حق اللاعب الواعد بالوافي والجمهور غاضب    66 الفا تلقوا الجرعة الرابعة    استراتيجية جديدة لتحقيق الاكتفاء الذاتي.. السنة المقبلة ... سنة القمح    مع الشروق.. «توجيه التوجيه...» !    أولا وأخيرا .. كٍسْ ، كسْ ، كسْ    حدث اليوم .. فيما غزة تلملم جراحها.. الضفة تشتعل    قيادي فلسطيني بكتب ل«الشروق» قبل أن تجف دماء الشهداء في غزة ونابلس    ماكرون يدعم سعيد... وباريس تريد العودة إلى المنطقة .. شمال إفريقيا تغري الغرب    يعيشون بمفردهم في ظروف غير مناسبة ... المسنون.. مآس في الزحام!    تونس: القبض على منحرف إعتدى على شاب بآلة حادة على مستوى رقبته    الهيئة المديرة لمهرجان قرطاج تدعو أصحاب تذاكر عرض 'درياسيات' لاسترجاع أسعار التذاكر المقتناة    فرنسا: إجلاء أكثر من ثلاثة آلاف شخص بسبب حرائق    القيروان: احتراق طفلين داخل منزلهما    سيدي بوزيد: التلاعب بمادة الإسمنت وحجز 9 أطنان    بالفيديو.. والدة إبراهيم النابلسي توجه رسالة مؤثرة بعد اغتياله    مهرجان قرطاج الدولي يعلن عن تأجيل عرض "درياسيات" إلى سنة 2023    الإيليزي يكشف فحوى المكالمة التي جمعت قيس سعيّد بإيمانويل ماكرون    هذا ما كشفته الأبحاث الأوليّة بخصوص المادة المحجوزة داخل شقّة الممثلة المتّهمة في قضيّة "زنا"    بورصة تونس تقفل معاملات الثلاثاء على شبه استقرار    وزيرة الشؤون الثقافية تؤكد على وجوب الإسراع بتنفيذ مشروع رقمنة أرشيف المسرح الوطني    وزارة الصحة: 66462 عدد الملقحين بالجرعة الرابعة ضدّ كورونا    نصر الله: "فلسطين هي القضية المركزية وأين من يدعون العروبة من الدماء المسفوكة ؟!"    الجزائر تؤكّد استعدادها لزيادة كميات الكهرباء المصدّرة نحو تونس    سليانة: رفع 223 مخالفة اقتصادية منذ بداية شهر جويلية المنقضي    قبلي: تسجيل حالة وفاة و55 اصابة جديدة بفيروس "كورونا" خلال الفترة الممتدة بين 26 جويلية و8 اوت    مخزون تونس من العملة الصعبة يعادل 116 يوم توريد    مسلسل العرب والصهيونية (الحلقة 37) تحريف التوراة    مدن وعواصم من العالم..نيسابور    فتوى جديدة: ''إيداع الأموال في البنوك وأخذ فوائد منها جائز شرعا''    اثارت جدلا كبير: فتوى جديدة بخصوص ايداع الاموال بالبنوك وأخذ الفوائض..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



شهادات حيّة على ألسنة الضحايا: «مكاتب تشغيل» اختصاصها ابتزاز «البطّالة» ... بالأوهام!
نشر في التونسية يوم 29 - 04 - 2012

صعوبة الحصول على وظيفة نتيجة تفاقم أزمة البطالة ولهفة العاطلين على أبواب الرزق تدفع بالكثير من شبابنا إلى السعي بكل ما أوتي من جهد وطرق لضمان عمل يقيهم ذلّ الحاجة ممّا يوقع جانب هام في فخ المتحيّلين فيتحوّلون إلى فرائس سهلة بعد أن تغريهم بعض «مكاتب التشغيل» بعروضها الخيالية وتزين لهم «الجنّة التي تنتظرهم».
وللأسف يعمد المتحيّلون إلى وسائل عديدة وطرق ملتوية وفخاخ محكمة النصب لا يكتشف الضحايا حقيقتها إلا بعد فوات الأوان ويبقى السؤال المطروح: ما هو الإطار القانوني لهذه المكاتب؟ ومن المسؤول عن ممارسات المسمسرين بأحلام الباحثين عن شغل؟ وكم عدد المكاتب التي تعمل في هذا النشاط؟
«التونسية» فتحت الملف واستقت شهادات حيّة لعاطلين عن العمل سقطوا ضحايا الاحتيال والابتزاز بعد استدراجهم بطرق شيطانية.
بداية الحكاية تنطلق بإعلانات يومية تُغرق صفحات الجرائد لمكاتب أو شركات أو لأشخاص يقدمون جميع المغريات لاستدراج العاطلين عن العمل والباحثين عن شغل يمكّنهم من تحصيل لقمة العيش مع حرص هذه المكاتب على الاكتفاء بتقديم بعض الأرقام الهاتفية لتبقى للحالمات والحالمين بالعمل فرصة اكتشاف المفاجأة والتي عادة ما تنتهي إما بتغيير المكان أو باختفاء أثر المكتب وأصحابه وإمّا بإجابة تقول: «نعلمكم أنّ خطّ مخاطبكم قد توقف عن العمل» ومن هنا تنطلق فرصة البحث من جديد عن عمل مثلما كان الشأن مع دلال العجمي التي لم يمنعها إصرارها على الحصول على عمل من معاودة الكرّة أكثر من مرّة لتتجدّد معاناتها مع التحيّل.
محدثتنا قالت باكية إنّ كل السبل ضاقت بها ولم تعد قادرة على تحمّل وضع البطالة فهي متخرّجة من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمنوبة منذ سنة 2002 ومنذ ذلك التاريخ وهي في سياق ماراطوني مع الوقت.
عن بداية حكايتها تقول دلال إنّ صديقتها روضة اقترحت عليها الالتجاء إلى مكتب تشغيل يقع ب«لافيات» وأعلمتها أن هذا المكتب سيفتح أمامهما فرصة العمل وتضيف دلال إنّ الشخص الذي تم الاتصال به قدّم لها إغراءات عديدة فقرّرت هي وصديقتها التوجه إلى المكتب المذكور وبعد جلسة و«محادثة» جمعت بينهما لمدة 15 دقيقة طلب منهما دفع مبلغ 20 دينارا معلوم التسجيل ومبلغ 60 دينارا معلوم الدورة التكوينية وأضافت: «أعلمنا أننا سنتمكن من العمل في غضون أسابيع قليلة، تلقينا تكوينا لمدة أسبوع وطلب منا بعدها الانتظار قليلا».
وتواصل محدثتنا حكايتها مشيرة إلى أنّها يوم 26 مارس 2005 توجهت صحبة صديقتها إلى المكتب سيّما أن مدّة الانتظار قد طالت وكانت المفاجأة حيث تحوّل مكتب التشغيل الى مكتب دراسات وتقول دلال إن ما حدث شكّل صدمة لها ولم تصدق الأمر فاتصلت برقم هاتف صاحب المكتب وكانت الاجابة «نعلمكم أن خط مخاطبكم قد توقف عن العمل».
وبصوت حزين ودعتنا دلال قائلة إنها لم تيأس من البحث عن عمل رغم الأموال التي أعطتها مشيرة الى أن الخسارة المعنوية أكبر.
تحيّل ومعاكسة
أما صابرين فهي فتاة جميلة، صبورة، تتميز بدماثة الأخلاق ورقة الاحساس حدثتنا عن تجربتها فقالت إنها تخرجت سنة 2006 من كلية الحقوق والعلوم السياسية وبعد سنة كاملة من «الراحة» قررت الدخول في معترك الحياة والبحث عن عمل يكفل لها العيش الكريم. وأضافت أنها تريد تحمّل المسؤولية لتعين والديها على مجابهة مصاريف الحياة اليومية سيّما وأن حالتهما المادية صعبة جدا حيث يعمل والدها نادلا بمقهى في ما تقوم والدتها أحيانا بإعداد خبز «الطابونة» لبيعه في بعض المحلات. وتواصل محدثتنا قائلة إنها طالعت مؤخرا إعلانا بإحدى الصحف يهم الباحثين عن عمل فاتصلت على الفور برقم الهاتف المشار إليه فأعلمها المخاطب أنه يمكنها الحصول على وظيفة قارة في ظرف لا يتجاوز الأسبوع شريطة التسجيل بالمكتب الكائن بتونس العاصمة. وتضيف محدثتنا إنها توجهت الى مكتب التشغيل على الساعة العاشرة صباحا.
وبسؤالنا عن المكان تنهدت محدثتنا وقالت: «لقد كان المكتب ضيّق جدا.. امتلأ منذ الساعات الأولى للصباح بعدد كبير من الفتيات والشبان من مختلف الأعمار والجهات وكان لكل واحد من العاطلين عن العمل الحاضرين حكاية لا تخلو من «مأساة» عنوانها الأبرز هو اللهث وراء عمل يحفظ له كرامته». ثم أضافت إن المسؤول عن المكتب استقبلها استقبالا حارا ثم ابتسمت قليلا قائلة: «فعلا لقد وجدني فريسة سهلة» حيث طلب منّي مبلغ 60 دينارا معلوم التكوين في الإعلامية فأخبرته آنذاك أن حالتي المادية لا تسمح بتوفير هذا المبلغ فطمأنها وقال لها إنها فرصة العمر وهو مبلغ بسيط مقارنة بالراتب الشهري الذي ستتقاضاه (يفوق 600 دينار) وبعد أن مكنته من المبلغ طلب منها العودة بداية من الأسبوع المقبل ثم ختم محدثتنا لتقول إنها حاولت الاتصال به مرارا لكنها لم تحصل لا على إجابة ولا على وظيفة.
عناوين وهمية
«إذا غاب القانون حضرت الفوضى»، هكذا استهلت سمية البرهومي حديثها معنا وهي تروي لنا ما حصل مع شقيقتها حيث وقعت في فخ شبكة هؤلاء المتحيّلين عندما قامت بدورة تكوينية في مكتب تشغيل خاص مقابل معلوم مادي يقدر ب 90 دينارا. وقد تم ايهامها بالحصول الفوري على وظيفة والأغرب من ذلك أن صاحب المكتب سلمهم عقود عمل بحضور شخص قال أنه محام كما أن عددا كبيرا من المسجلّين بهذا المكتب قد وقعوا في الفخ حيث وبعد تسلّمهم لتلك العقود اتضح أن الشخص متحيّل وأكدت سمية على ضرورة «اليقظة» التامة من مثل هذه المكاتب التي تستغل العاطلين عن العمل قصد إيهامهم بفرصة العمر.
أما سنية فهي فتاة تبلغ من العمر 32 عاما أصيلة مدينة سوسة، تقول إنها تعودت على الانتقال كل شهر الى العاصمة لإجراء الامتحان الشفوي والكتابي الذي تضطر لاجتيازه كلما وقع استدعاؤها من طرف مكتب تشغيل وهي كذلك مطالبة بدفع مبلغ مالي قدره 30 دينارا، وأفادت سنية أنها رغم ما تعاني من فقر وخصاصة فانها تلجأ للتداين بالاقتراض من الجيران حتى تتمكن من تأمين مصاريف تنقلها الى تونس وتسديد معلوم التسجيل وتحمل شقاء التحول من سوسة الى العاصمة صيفا وشتاء بالاضافة الى ما تعانيه من بدانة.. وأكدت سنية أن ما يحزّ في نفسها أنها تعرضت للتحيل من قبل مكتب التشغيل الذي ترتاده 5 مرات وفي كل مرة يقع اعلامها بأنها فشلت في الامتحان، وعند ما قررت مقاضاة العاملين بالمكتب، أوصد أبوابه واختفى وكأن شيئا لم يكن، حتى أنها التقت مجموعة ممن وقعوا في مصيدة التحيل أمام المكتب وهم في حالة وجوم... ومضى كل الى حال سبيله.
وغير بعيد عن حالة سنية قال لنا محمد حسنين البالغ من العمر 26 سنة متخرج من شعبة التنشيط السياحي وهو عاطل عن العمل حاليا إنه يلجأ إلى مكاتب التشغيل الخاصة محاولة لتحقيق حلمه في العمل بالخارج وقد اكتشف أن المكتب الذي توجه له ما هو إلا مكتبا وهميا وظيفته التحيل على الباحثين عن عمل حيث طلب منه صاحب المكتب معلوم تسجيل أوليّ مقداره 100 دينار ثم بعد ذلك 3000 دينار معلوم عقد العمل والتأشيرة. وأضاف محدثنا إن مثل هذه الممارسات يجرمها القانون حيث أن الأمر عدد 2948 لسنة 2010 المؤرخ في 9 نوفمبر 2010 المتعلق بضبط شروط وصيغ وإجراءات منح ترخيص تعاطي مؤسسات خاصة لأنشطة في مجال التوظيف بالخارج واضح وصريح في فصله الرابع الذي يمنع المؤسسة من التوظيف بالخارج أن تتقاضى بصفة مباشرة أو غير مباشرة كليا أو جزئيا المقابل المالي أو أية تكاليف أخرى من قبل المترشح للتوظيف بالخارج مؤكدا في هذا الصدد على ضرورة وجود قانون يحمي المترشح من كل أشكال التحيل ويوفر الضمانات اللازمة لطالب الشغل.
من جانبه قال محمد وهو أحد ضحايا تحيل مكاتب التشغيل الوهمية انه تعود البحث عن شغل بتسجيل اسمه ضمن قائمة العاطلين الموجودة لديهم بمعلوم قدره 20 دينارا شهريا. وأفاد محمد أنه أبدى اعجابه بعرض شغل كان معلقا على حائط أحد مكاتب التشغيل التي كان يتردد عليها فقام بالاتصال بالشركة العارضة هاتفيا ففوجئ بأن الرقم المسجل غير موجود أصلا فتفطن الى أنه قد وقع التحيل عليه وابتزاز أمواله فتقدم بشكوى ضد مكتب التشغيل، الذي تنصل من المسؤولية حسب أقواله.
أكثر من 50 مكتبا وهميا في تونس العاصمة
من جهته أكد مراد الصالحي رئيس جمعية المعطلين عن العمل أن عدد مكاتب الشغيل الوهمية قد ارتفع خلال السنوات الأخيرة. وعن هذه المكاتب يقول الصالحي انها تعمل تحت أسماء مستعارة وعادة ما يستغل أصحاب النفوذ ثرواتهم في مثل هذه المشاريع الوهمية لتحصيل أموال طائلة وجني أرباح وفيرة. وأشار رئيس جمعية المعطلين عن العمل الى أن احدى قريباته وقعت بدورها في فخّ هذه الشركات والمكاتب الوهمية حيث قامت بتسجيل نشاط الجمعية عبر احدى شركات الخدمات ودفعت مبلغا ماليا يقدر ب 50 دينارا مقابل التسجيل واتضح فيما بعد أن الشركة وهمية.
وجدير بالذكر أن هناك 5 مكاتب فقط مرخص لها من قبل وزارة التكوين المهني والتشغيل عدا ذلك فإن بقية مكاتب التشغيل التي تزعم تقديم فرص الشغل بالخارج غير معترف بها كما أن مكاتب التشغيل الخاصة ليست منظمة فكثيرا ما يجد الشاب الطموح نفسه أمام عملية ابتزاز وتحيّل. وينصح هنا باليقظة التامة حتى لا يقع طالب الشغل في مصيدة تحيل من طرف أحد مكاتب التشغيل المشبوهة لأنه في صورة تعرض طالب الشغل لعملية تحيل عن طريق مثل هذه المكاتب فلا شيء يحميه سوى دفع قضية تحيل ضد المكتب وعادة ما تكون القضية «خاسرة» لأن أصحاب هذه المكاتب يجيدون كثيرا فنون التحيل ويعملون بأسماء مستعارة وسرعان ما يختفي أثرهم بعد كل عملية تحيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.