إشعارات لهيئة مكافحة الفساد تفيد باستغلال عمد لصفاتهم والاحتكار وتوزيع الإعانات على غير مستحقيها    بعد تسجيل 44حالةبفيروس كورونا .. عزل 4 مناطق وعملية تعقيم لكامل جزيرة جربة    الناطق باسم الجيش الليبي يعلن: محمود جبريل سيُدفن في مصر    وجهة جديدة لمعز بن شريفية؟    صفاقس: غلق 3 مغازات على ملك نفس الشّخص بسبب بيع موادّ منتهية الصّلوحية    إيواء 23 شخصا قادمين من المغرب الأقصى بمركز الحجر الصحّي بالقنطاوي    اثر نجاح العملية الاستباقية بالقصرين .. رئيس الحكومة يلتقي وزيري الدفاع والداخلية وقيادات أمنية وعسكرية    وزارة الخارجية تنفي الاستيلاء على معدات طبية قادمة من الصين الى تونس    قفصة .. السطو على مركز الصحة المدرسية و الجامعية و سرقة حواسيب و معدات    قيس سعيّد يغادر المنيهلة ويقيم رسميا يقصر قرطاج    تطاوين: تواصل النقص الفادح في التزوّد بدقيقي السميد والفارينة    المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بمدنين: مسرح تحت الحجر.. وتأجيل مهرجان مسرح التجريب    صور: رئيس الجمهورية يشرف على تجميع عدد من التبرعات العينية    المقامة الكرونية!    نرمين صفر مهددة بالقتل من كتائب جهادية    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الى الاطار الطبي: ما تقومون به هو العمل الصالح الذي يرفعه الله اليه    في الصّميم : ثورة "ايتو" و"دروغبا" تهزّ الرأي العَام    صفاقس: وزير الصحة يزور المستشفى الجديد ومركز الحجر الصحي    الصيدلية المركزية تنفي تعطيل أمريكا لصفقة شحن الأدوية وتكشف تفاصيل جديدة    وزارة الصحة تعلن : عدد الإصابات بفيروس كورونا يرتفع الى 574 حالة    متابعة/ هذا ماكشفته الابحاث الاولية حول جثتي الصديقين المقربين وائل وحكيم في بنزرت    ر.م.ع الخطوط التونسية لالصباح نيوز: هذه حقيقة الاستيلاء على المعدات الطبية لتونس بشنغهاي    هل استولت امريكا على معدات طبية اشترتها تونس؟    ترامب يهدد بالانتقام إذا لم تحصل بلاده على شحنات الكمامات الواقية التي تحتاجها    مدنين.. الاحتفاظ ب 9 اشخاص لمخالفتهم حظر التجول والحجر الصحي    القصرين.. وفاة طفل وشابوجرح آخر في اصطدام بين دراجتين ناريتين    تخربيشة: ما أكثر الأذكياء في تونس…    بسبب فيروس كورونا...رئيس الاتحاد الأوروبي ينتقد خطة الفيفا    يوميات مواطن حر : الاصول الاصيلة هي حصون الامن والامان    لأوّل مرّة في التاريخ، الأذان يرفع في العاصمة الألمانيّة برلين، كيف ولماذا..؟!    الهوارية: فنان تشكيلي في الحجر الصحي الذاتي يقاوم الكورونا بالرسم والإبداع    أحداث الاسبوع كما رآها رابح الخرايفي: تناقض قرارات الدولة في "كورونا" تنذر بكارثة    ارتفاع نسبة التضخم خلال شهر مارس إلى 6.2 بالمائة.. وهذه هي الأسباب    تطورات في كواليس مسلسل «أولاد مفيدة» بسبب الكورنا    عنصر خطير في ليبيا يهدد زوجته في تونس عبر إرساليات وصور لأسلحة وجثث    القيروان: أهالي "سيسب" يستغيثون.. نواجه الجوع.. ورئيس البلدية ينتقد معتمد المنطقة في إدارة "أزمة كورونا" (فيديو)    داخل منزل مهجور: تلميذة ال16 عاما في وضع مخل مع تاجر مخدرات    أبو ذاكر الصفايحي يتأمل ويحلل: سطور في كشف بعض حقائق حالنا المستور    المكي يجتمع برؤساء الأقسام الإستشفائيّة بصفاقس    اعتقال صديق أنيس البدري بسبب كورونا    الى جانب يوسف البلايلي: الترجي قد يستعيد 3 نجوم    ضبط بائع فواكه جافة يبيع القهوة خلسة    لطفي المرايحي ينعى منسق حزبه في سوسة، ويضيف : ''كان على اتصال بالسياح ''    فتاة تفضح نجم مانشستر سيتي لخرقه قواعد الحجر الصحي في حفلة ماجنة    انتقادات واسعة لإجراءات ليفربول بحق موظفيه    مصمم إيطالي قتله كورونا وتبرع ب100 ألف يورو لمكافحته    يحوّلون هدوء الليل الى عطاء.. يوزّعون 140 قفة الى المحتاجين في نفطة    توزبع مساعدات غذائية على 30 عائلة بصحراء دوز    صور/ القضاء على ارهابيين بالقصرين وهذا ما تم حجزه..    هوية الارهابيين اللّذين تم القضاء عليهما بالقصرين والعمليات التي شاركا فيها (صور)    تزامنا مع عملية السلوم/ الإرهابي الهنشيري وقع في الفخ بعد هروبه نحو الجزائر وفقدان المؤونة كشف القيادات    ترامب متفائل بعودة المنافسات الرياضية قريبا    بالفيديو، نجلاء التونسية تكشف عن علاقة خاصة جمعتها بالقذافي    المد التضامني يصل إلى البدو الرحل في دوز    طقس اليوم: أجواء ربيعية وارتفاع في درجات الحرارة    نابل: وزير التّجارة يشرف على توزيع السميد بتاكلسة    دوار هيشر.. كر و فر بين قوات الأمن و الجيش و عدد من الشبان..    حسن الغضباني: من مات بالكورونا فهو شهيد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





د. محمد الناصر بن عرب (محاضر في الأدب والتاريخ العربي الاسلامي) ل «التونسية»: اللغو طغى على الحراك السياسي... وعلى كل تونسي رفع شعار «حزبي هو وطني»
نشر في التونسية يوم 07 - 09 - 2013

المدينة العتيقة بصفاقس تحتضر.. وهذه شروط تأهيلها لتفوز برضى اليونسكو
التونسية (صفاقس)
الدكتور محمد الناصر بن عرب هو أخصّائي في التخدير والعناية الفائقة بباريس ... مجاز ومؤهل في الادب والتاريخ العربي الاسلامي من جامعة السوربون ... رئيس جمعية باب الديوان لحماية وصيانة تراث مدينة صفاقس العتيقة والتعريف بها وطنيا ودوليا وله العديد من المقالات حول تراث عاصمة الجنوب.
«التونسية» التقته فكان معه الحوار التالي :
يوان لحماية وصيانة تراث مدينة صفاقس العتيقة وكمسؤول عن التعريف بها وطنيا ودوليا وكدارس للتاريخ الإسلامي ماذا يمكن أن تقول عن هذه المدينة ؟
مرحبا ب « التونسية» أولا وثانيا دعني أقول أن المدينة العتيقة تأسست في العهد الأغلبي بتونس في القرن التاسع ميلاديا أي القرن الثاني هجري وهناك من يقول أنها تأسست على أنقاض مدينة بونية أو رومانية أو إغريقية ولكن هذا غير صحيح لأنها كانت من تصميم عربي إسلامي بحت على غرار مدينة الكوفة وهي المدينة العربية الإسلامية التي يقع مسجدها الأعظم في قلب المدينة ثم أن هناك العديد من تسميات شوارعها بأسماء عربية كالزقاق والرحبة ... وتعتبر صومعة الجامع الكبير في صفاقس العتيقة من أجمل صوامع العالم الإسلامي وتعتبر هذه المدينة معلما تاريخيا عظيما لأنها تشمل كل المواصفات المتعلقة بالمدينة العتيقة.
يتردد عدد من السياح على صفاقس وبصفتك مقيما بباريس هل ترى سرّا يشد السياح إلى هذه المدينة ؟
صفاقس العتيقة في حد ذاتها عبارة عن متحف لكل من يدخلها صحيح لهذه المدينة نكهة خاصة ولكنها مع كامل الأسف تشكو من وضع مزر كأنها تحتضر ويتمثل هذا الوضع في انهيار وخراب معمارها وقذارة شوارعها وغياب الصيانة الممتازة.
بالفعل فتقريبا منذ 1958 أي بعد سنتين من خروج الاستعمار الفرنسي بدأ تراث المدينة العتيقة يضمحلّ حتى كاد يتلاشى فمن يتحمل مسؤولية هذا التلاشي ؟
إن المسؤولية جماعية يتحملها سكان المدينة والبلدية وجمعية صيانة المدينة العتيقة والمعهد الوطني للتراث وطبعا الولاية ومن ثمة الوزارة فهذا الخطأ ليس وليد الآن بل امتد منذ الاستعمار إلى الثورة. لقد وقع تواطؤ مهول بين السلطات ورجال الأعمال والمقاولين والشركات الصناعية بالخصوص صناعة الأحذية والملابس لقد أصبحت هذه المهن محتكرة للمدينة العتيقة مع العلم أننا لا نريد إقصاء هذه الحرف بل نريد الحفاظ على تراث هذه المدينة وبالتالي وجوب إيجاد أماكن لهذه المهن خارج المدينة العتيقة.
مدينة صفاقس وسعيها الى التسجيل ضمن التراث العالمي لليونسكو... كيف ترى الامر ؟
بالفعل مدينة صفاقس العتيقة على اللائحة التمهيدية للانضمام إلى لائحة التراث العالمي لليونسكو لكن اليونسكو لها كراس شروط لنجاح هذا الحلم فماذا فعلنا منذ الاستقلال إلى يومنا هذا حتى نحقق رضاء الخبراء من منظمة اليونسكو لإدراج مدينتنا على لائحة التراث العالمي؟ لدينا الهيكل لنجاح هذا الأمل لكنه ناقص على مستوى صيانة المعمار وتطبيق القوانين الموجودة حبرا على ورق لمنع تدمير المنازل وتحويلها إلى محلات تجارية. لقد سئمت هذه المدينة من الوضع الذي تعيش فيه. أنظر مثلا كيف أصبحت الفئران والجرذان ترتع في هذه المدينة فبالله عليك قل لي كيف تريد أن يقبل الخبراء مواصفات هذه المدينة للانضمام إلى اليونسكو؟ أنا لست متشائما لإدراج مدينة صفاقس ولكن أنا إنسان واقعي لأن الخبراء لا يهمهم أي أمر إلا ما هو موجود على كراس الشروط.
لقد أعلنتم عن تنظيم منتدى دولي لإعادة تأهيل مدينة صفاقس العتيقة في الأسبوع الأول من نوفمبر المقبل فما الغاية من وراء ذلك ومن هي الأطراف المشاركة فيه ؟
كل من يهمه التراث بصفة عامة ومدينة صفاقس العتيقة بصفة خاصة يستطيع أن يرى الوضع الوخيم الذي يشمل هذه الدرة المعمارية الفريدة من نوعها والتي تمثل تهميشها في انهيار وخراب منازلها وإقدام المقاولين على تغيير مثالها المعماري واستعمالها كمحلات تجارية فأصحاب منازل المدينة العتيقة قاموا بتأجير منازلهم لأصحاب الحرف كالأحذية والخياطة زد على ذلك الفضلات في كل مكان «فكيف سنعيد تأهيل مدينة صفاقس حتى يصان هذا التراث لإرساء تنمية بديلة مستدامة ؟» هذا سيكون محور ندوتنا التي ستشارك فيها العديد من المنظمات الدولية من ضمنها اليونسكو وبعض ممثلي البنوك الدولية والشيء الذي أود قوله هو أن كل الخبراء الذين يساهمون في هذا المنتدى الذين تتراوح أعدادهم بين 8 و12 كلهم موافقون موافقة كتابية على المشاركة في هذا المنتدى وقد قمنا بعد موافقة هذه الأطراف بالاتصال ببلدية صفاقس وبالمندوبية الجهوية للثقافة والمندوبية الجهوية للسياحة وبوالي صفاقس وبجامعة صفاقس وقد وافق وزير الثقافة شفاهيا على الإشراف على هذه الندوة.
أنتم تعلمون أن تنظيم منتدى دولي يتطلب ميزانية كبرى فمن سيتحمل مصاريف هذا المشروع ؟
هذا المشروع ليس باسم ناصر بن عرب أو باسم جمعية باب الديوان إنما هو مشروع وطني وعلى كل الأطراف من وزارات ومن ولايات ومجتمع مدني أن تساهم في تنظيم هذا المنتدى وأؤكد أنه إلى يومنا هذا وبالرغم من موافقة كل الأطراف موافقة ودية صريحة للمساهمة ماديا فإننا لم نتحصل ومع كامل الاسف ولو على دينار واحد فنرجو الوفاء من كل وعد بدعمنا ماديا في أقرب الآجال.
بعيدا عن التراث وعن مشاغل المدينة العتيقة كيف ترون الوضع في البلاد ؟
بعد طمس وتكميم الأفواه دخلنا في شوط الثرثرة وفي الكلام الذي لا نهاية له فالمسكوت عنه أصبح مباحا وبالتالي أصبحنا نعيش مع مرض «اللغو» وكل ما يمكن تأكيده أنه بعد هذه الثرثرة وبعد كثرة الأحزاب وجبت غربلة كل الآراء والأفكار السياسية باختلاف أنواعها لكي يصلح حال البلاد والعباد وحسب رأيي على كل تونسي أن يتبنى مقولة أن «حزبي هو وطني»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.