الكتلة الوطنية تعبّر عن أسفها لعدم صياغة لائحة تدين التدخل العسكري في ليبيا    الخطوط التونسية تعلن اجراءات استثنائية لكل المسافرين على متن طائراتها    تونس: اكتشاف مضادات للمناعة ضد كورونا بأجسام أشخاص لم تظهر عليهم أعراض الإصابة    المهدية: تأمين مغادرة 271 مقيما بأحد مراكز الحجر الصحي الإجباري    النادي البنزرتي: السعيداني يتقدم بمقترح جديد إلى جانب تكفله بتعشيب ملعب 15 أكتوبر (صور)    خولة السليماني للصريح: تلقيت عرضين عربيين لإنتاج مسلسلات جديدة    تخصيص فضاءات بالمكتبات الجهوية للأشخاص حاملي الإعاقة البصرية    مجلس الوزراء يصادق على عدد من مشاريع مراسيم وأوامر حكومية ذات صبغة اقتصادية واجتماعية    سمية الغنوشي تمدح والدها: دوخ دكتاتوريتين ومازال ثابتا يناطح السحاب    القيروان:وقفة مساندة لناشط فى المجتمع المدني على خلفية شكاية تقدم بها المدير الجهوي للصحة (صور )    مدنين/ عرضوا على دورية امنية رشوة ب13 الف دولار من اجل تهريب 120 الف دينار    الناطق باسم الداخلية: الوزارة تولي كل موضوع الأهمية التي يستحقها    وزارة الداخلية: لا وجود لعملية إرهابية بالعاصمة    بنزرت: الاعتداء على عون امن امام منزله    على الحدود: شبكة تونسية جزائرية تتاجر بعظام الموتى داخل القبور..وتروج بأسعار خيالية للأثرياء    المتاحف التونسية تفتح أبوابها من جديد مع الالتزام بالتدابير الوقائية    المركزي التونسي يصدر منشورا حول إضفاء مزيد من المرونة لانتفاع الشركات المقيمة بالتمويلات الخارجية بالعملة الأجنبية    اتفاقية شراكة وتعاون في مجال البحث العلمي    إقرار إضراب عام في قطاع الصحة كامل يوم الخميس 18 جوان 2020    الجامعة العامة للكهرباء والغاز: خوصصة إنتاج الكهرباء مرفوضة..والتصعيد قادم    فرح بن رجب: ''فرحانة إلّي الناس نساوني''    نحو استكمال ملف تسجيل جزيرة جربة على لائحة التراث العالمي لليونسكو (صور)    لامتصاص خطورة تداعيات كورونا على الاقتصاد العالمي الكيروزين المجاني هو الحل لتجنب الافلاس المؤكد    استعدادات لمكافحة حشرة عنكبوت الغبار المضرة بالتمور في توزر    النفيضة..حجز 5 آلاف علبة تبغ لدى محتكرين    تشريح جثة فلويد يكشف مفاجأة    اتفاقية شراكة بين وزارتي الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة والتعليم العالي    القبض على شخص من أجل تحويل وجهة امرأة تحت طائلة التهديد    مصدر من الرصد الجوي للصريح: تقلبات مناخية غير مسبوقة بعد ارتفاع درجات الحرارة    مصر.. المحكمة تقرر حبس الضابط محسن السكري المتهم بقتل سوزان تميم بعد العفو الرئاسي عنه    تونس لم تستخدم العقود الآجلة للنفط و الأسعار تعود إلى النسق التصاعدي    رسميا.. ''الشيشة'' ممنوعة في المقاهي    ليبيا.. قوات حكومة الوفاق تعلن السيطرة الكاملة على طرابلس الكبرى    وزير التعليم العالي: يجب العمل على تشغيل خريجي الجامعات في مجالات واعدة...    ديلو:"احنا ما حرقناش الحليب على تركيا..والبارح "عركة" موش على عمل برلماني"    المنستير.. عينات 1030 طالبا سلبية.. وارتفاع حالات الشفاء الى 290 حالة    صفاقس: مرور 45 يوما دون تسجيل أية إصابة محلية بفيروس "كورونا"    المعركة حول مناطق بيع المخدرات: ليلة رعب جديدة في القصرين بعد إضرام النار في منزل وسيارة قاتل غريمه بطلق ناري (متابعة)    ماذا قال مهاجم توتنهام سون عن فترة خدمته العسكرية    تسوية وضعية التونسيين بإيطاليا..دخل سنوي لا يقل عن 20 ألف أورو    تعرض الى براكاج.. وفاة شاب اثر انقلاب شاحنة..    إلغاء التراخيص لاستعمال قطارات الخطوط البعيدة.. واستياء كبير لدى المسافرين    المدير الجهوي للصحة بسيدي بوزيد ل"الصباح نيوز": وفاة كهل اثر احتسائه "القوارص"    محمد الحبيب السلامي يحمد: …الحمد لله على هذا ولا هذا    وزير المالية يعلن: مديونية المؤسسات العموميّة تتجاوز ال6000 مليون دينار    برشلونة: خبر سار يتعلق بسواريز    النادي الإفريقي: كمال ايدير يستعد لخلافة عبد السلام اليونسي.. القائمة والبرنامج جاهزان    بنزرت: استعدادات جهوية مبكرة لإنجاح موسم الحصاد    بطولة كرة السلة .. اندية مرحلة التتويج تستأنف التمارين يوم 8 جوان    يرأسه الممثل محمد دغمان..تأسيس مكتب للنقابة الوطنية لمحترفي الفنون الدرامية بسوسة    مارادونا يمدّد عقده مع خيمناسيا    النادي الصفاقسي يعود اليوم للتمارين    الرحوي :الغنوشي يتعامل مع أطراف إرهابية في ليبيا    قصّة جديدة لعبدالقادر بالحاج نصر...بلابل المدينة العتيقة (02)    فكرة: الشيخ الحبيب النفطي بحار في دنيا الله    ابو ذاكر الصفايحي يضحك ويعلق: شاكر نفسه يقرئكم السلام    عياض اللومي يعزّي عبير موسي    تونس ودول عربية على موعد مع ظاهرة يوم الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قصور منوبة: خراب يرثي الهوية وينشد المجد المفقود
نشر في باب نات يوم 05 - 02 - 2018

- (نعيمة عويشاوي وات) على بعد بضعة أمتار من برج التوكابري بمدينة منوبة ربض كلب شد بحبل طويل الى الارضية يحرس بنباحه ما تبقى من القصر مانعا عبور اي غريب الى داخله... اشتد نباح الكلب وعلا مع اقترابنا من مدخل البرج، وعكست حركته الهستيرية إصرارا "وفيا" على حماية مكان أضحى ركحا لمشاهد خراب متقدمة واكداس حجارة تفضح لامبالاة بشرية ربما هي أقرب "للحيوانية " في حماية الاثار والمعالم كجزء من تاريخ يشكل الهوية وتكشف غيابا تاما لجهود صونها من الاندثار ومن فساد العابثين والمتطاولين على الموقع وعلى بقية المعالم الاثرية بالجهة.
برج التوكابري معلم يعود تاريخه الى القرن الثامن عشر للميلاد. تلاشت مكوناته واهترأت بنيته فلم يبق سوى الهيكل الخارجي متداعيا كأنما يرفض الانهيار والخروج من التاريخ، بعد ان تهاوت جدرانه واقواسه كأوراق خريف.
لم يعد للرخام الابيض الذي يكسو بلاط البرج أثر بعد أن "اقتلعوه" كما انتزعوا من القصر فخاره الجميل ومربعات الخزف متعددة الالوان والتزاويق الجصية الاندلسية التي كانت تزين جدران الرواق والسقيفة... وحدها ظلت قبة البرج المكسوة بالجبس تقاوم فعل الزمن وأيادي العابثين شاهدة على روعة الزخرفة العربية مطلة بنوافذها على محيط المنطقة الزاخرة بقصور واقامات البايات وعلى ما نجا من البساتين من الزحف العمراني وهيمنة البناءات العمودية..
يعيش البرج حالة احتضار... ليس بسبب إهمال إدراجه ضمن المخططات الثقافية المتعاقبة أوضمن برنامج التهيئة والترميم للحفاظ عليه كمعلم ثقافي تاريخي فحسب بل بعدم تصنيفه ضمن المعالم الاثرية... هذا البرج شانه شان عدد من المعالم الاثرية بمدينة منوبة التي باتت تتوق إلى استعادة أمجادها وإعادة إحيائها وتنميتها تدريجيا كتراث إنساني ذي قيمة وطنية.
ولئن صمدت بعض الآثار الحضارية بالمنطقة امام فعل الزمن وظلت شامخة تدافع عن تاريخها الضارب في القدم وعلى عراقة أسسها عبر مختلف العصور، ما تزال معالم اخرى تنشد العناية بما تبقى من قسمات مظهرها الذابل ...
دار شويخة صامدة ولكن
قصر دار شويخة أحد شواهد الصمود تحدى أثر السنين باعمدته وسواريه الرخامية التي تعود الى القرن التاسع عشر الميلادي لكن ايادي العابثين طالته ولهفت محتوياته من مربعات خزفية وتزاويق جصية وغيرها من المكونات الثرية الثمينة .
أجريت على المثال الأصلي للقصر تحويرات جزئية ليشغل دور مقر قباضة مالية و برمجت تهيئته قبل الثورة بعد ان خصصت له وزارة التربية اعتمادات ترميم قسم صرفها على ثلاث مراحل أنجز أولها بإشراف ومتابعة من المعهد الوطني للتراث في انتظار استكمال بقية المراحل التي تاخرت وكان مآله الإهمال من جديد وظل قبلة العابثين ووكرا للمنحرفين يتعاطون فيه الممنوعات.
وضع ازعج الاطار التربوي والإداري بالمعهد الثانوي حمودة باشا بمنوبة فتم بناء سور وإغلاقه تماما بعد ان اوكلت مهمة التصرف فيه لمصالح وزارة التربية. وكثر الحديث عن تحويل قصر دار شويخة الى متحف تربوي دون ان توفر له الاعتمادات اللازمة لاستعادة بريقه التاريخي.
سقيفة بلا سقف وقصور ماضية نحو الموت البطيء
وعلى بعد امتار من هذا المعلم بدت سقيفة خير الدين باشا المصنفة والمحمية من المعهد الوطني للتراث في حالة رثة تم حجبها عن الانظار بحائط اسمنتي وكانت زيارة وزير الشّؤون الثّقافيّة محمّد زين العابدين في نهاية فيفري2017 اليها فرصة لهدم جزء من حائط الآجر والكشف عن الوضعية التي وصلت اليها بعد ان هوت السقيفة وردم بابها الثمين تحت الاتربة والأنقاض ثم ظل الحال كما هو عليه.
أما قصر مراد باي بسجن منوبة الحالي فلئن حافظ على مكوناته وابوابه الخشبية وكانت ادارة السجن الحارس الامين على محتوياته وصانته من معاول التخريب والنهب، فقد اهترات جدرانه وتحول الى بناية قديمة مترهلة تنشد التدخل قبل فوات الاوان.
هذا المعلم المعروف لدى الجزائريين - الذين يؤكدون في عدد من دراساتهم ملكيتهم له كأول مكان رفع به العلم الجزائري سنة 1956 - بقصر "الشيخ عبد القادر بن الهاشمي الشريف القادري" والذي اهداه الى مشايخ القادرية ومجاهدي ثورة نوفمبر 1954 الجزائرية حسب وثيقة تاريخية جزائرية حول - التراث الثوري لمشايخ الطريقة القادرية بالجزائر-، ما زال يحافظ من الخارج على خصائصه و هندسته المعمارية غير أن مرتكزاته المرمرية وأرضياته الجصية وابوابه واقواسه تعيش وضعية احتضار وموت بطيء وتستجدي التدخل والترميم رغم غياب تشخيص دقيق عن وضعيته في السنوات بعد استغلاله كسجن للنساء منذ 1975.
في وسط حي السعيد بمنوبة وقف برج سانية المشماش المعلم الاثري غير المصنف ببنيته المترهلة وجدرانه الآئلة للسقوط يسرد أفاعيل الزمن بعد ان تربع لسنوات كشاهد إثبات على تاريخ البايات في منوبة قبل ان يتعرض للتخريب والاتلاف وتتساقط جدرانه وتهترئ بنيته وتستبدل اقواسه وابوابه بجدران من الاجر شيدها المواطنون لحماية المكان من العابثين والمنحرفين.
اختفاء غامض
انهارت قصور في منوبة أمام سطوة الزمن لكن "الفساد البشري" استباح بدوره حرمة التراث بمعاول الهدم والجرافات.
فوفق تصاريح مقدمة من وزارة الثقافة ورغم قرار ايقاف اشغال من بلدية المكان، استغلت إحدى الشركات العقارية أحداث الثورة وغياب الامن لتهدم برج "قصر برج بوعتور" أو "برج الزواري" احد بصمات الحسينيين بالجهة والذي بناه الوزير الأكبر محمد العزيز بوعتور وزير محمد الصادق باي (1859-1882) ليختفي عن الوجود وتشيد مكانه بنايات عمودية وذلك رغم احتجاج المواطنين في تلك الفترة وتقديمهم شكايات في الغرض محاولة منهم لإيقاف الاشغال وانقاذ المعلم حسب ما أفاد به عدد من متساكني حي بن زهر المحاذي لمستشفى الرازي .
وأشار بعض المتساكنين الى الاختفاء الغامض لدار سعيد باي وهي البناية التي كانت تطل على الانظار بمجرد الولوج الى ادارة دار رعاية المسنين بمنوبة، إذ اختفت في احداث الثورة بدورها بعد ان دكتها الجرافات وحملت ركامها الشاحنات الى مصبات الفضلات ودون ان يساءل أي طرف او يفتح تحقيق في الغرض قصد تحديد المسؤولين عن ذلك ابان احداث الثورة.
حملة إنقاذ للتراث بمنوبة
قال رئيس جمعية المواقع والمعالم بمنوبة حبيب ملاخ ومن خلال حملة إنقاذ التراث التونسي التي اطلق عليها شعار " أس و أس التراث التونسي في خطر" إن عددا من المعالم التراثية مهددة بالاندثار في ولاية منوبة و تتطلب الانقاد العاجل على غرار سبيل حمودة باشا و المنشأة المائية التي أحدثها حمودة باشا الحسيني (1782- 1814) وهي مصنفة منذ 1922.
وأشار الى ان هذه المنشأة لحقتها عديد الاضرار بعد ان كانت تضمَ عدة ملحقات اندثرت اليوم على غرار مسجد للصلاة ومقهى كما جفت آبارها وينابيعها وأحواضها وتم اخفاء نصبها بجدار وتصدعت جدران نافورتها التي أعيد تصميمها بطريقة شوهت نصبها حسب تعبيره.
وذكر ملاخ الاستاذ الجامعي المتقاعد من كلية الاداب والفنون والانسانيات بمنوبة ان السبيل شانه شان العديد من المعالم والمواقع في منطقة منوبة باتت في وضع محزن فمن حالة القصور الحسينية التي دمر بعضها وبات الاخر في حالة يرثى لها، الى وضع الحنايا او قنوات المياه الرومانية على مستوى وادي الليل) فجابية زروق التي عمت محيطها الارضيات الاسمنتية وانهكها الاستغلال العشوائي دون رقيب فضريح سيدي علي الحطاب المصدع المبنى لتتجه جميعها نحو الخراب والضياع في وقت "لم يوفر فيه صناع القرار والسياسيون والبيروقراطيون سوى الوعود وسوء إدارة التراث الطبيعي والثقافي مع هوة شاسعة بين سياسة التراث والحفاظ على الإرث الطبيعي".
المعهد الوطني للتراث عمل بمثل "العين بصيرة واليد قصيرة" وبينت الباحثة وجيدة السكوحي ممثلة المعهد الوطني للتراث بجهة منوبة ان قيمة ترميم المناطق الاثرية وخاصة القصورمكلفة جدا وتتطلب تعاونا كبيرا مع القطاع الخاص لترميمها واستغلالها وفق كراس شروط يضمن متابعتها والوقوف عليها من قبل المختصين من المعهد لضمان المحافظة على خصوصياتها المعمارية وعلى مقوماتها الأثرية والتاريخية .
واوضحت انه منذ توليها مهمة الاشراف على تمثيل المعهد بولاية منوبة منذ 2013 لم تصرف سوى اعتمادات بقيمة 100 الف دينار كميزانية خلال 2017 لم تصرف بعد كاعتمادات وستخصص لترميم سقيفة خير الدين باشا وجزء من سبيل حمودة باشا، معتبرة ان هذه القيمة غير كافية لتغيير الوضع امام حجم الاتلاف الحاصل بعديد المعالم بالمنطقة وحالة الاضمحلال التدريجي ببعضها .
وقالت إن بعض المعالم اختفت تماما منذ سنوات طويلة كقصر بوعتّور ولا يمكن استعادة مقوماتها بينما تبقى معالم أخرى كقصر مراد باي وقصر توكابري وسانية المشماش في انتظار رصد اعتمادات هامة قادرة على إعادة نضارتها المعمارية وقيمتها التاريخية وان الحل لترميمها واستغلالها يكون في شراكة مع القطاع الخاص وذلك وفق كراس شروط.
وأشارت إلى حصول انتهاكات في بعض المعالم على غرار جابية زروق التي تم تبليط ارضيتها بالاسمنت وقام المستغل باخلالات فيها.
ن ع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.