سعيّد: الدولة حصينة وستستمر    انقطاع جزئي للمياه    إمضاء عقود بناء 3 مستشفيات    روني الطرابلسي يشكر الشعب التونسي    دورة قطر المفتوحة.. أنس جابر تقصي المصنفة الثالثة عالميا    جماهير الترجي تطالب اللاعبين ب”الانتقام”    سليانة/ عاقروا معه الخمر داخل سيارته ثم انهالوا عليه بالهراوات    رأس الجبل: القبض على امرأة محل 04 مناشير تفتيش ومحل حكم بالسجن    كورونا يصل أمريكا اللاتينية ويتمدد عربيا وعالميا    كرة يد: نتائج قرعة الدور ثمن النهائي لكاس تونس    خلاف حاد واتهامات خطيرة بين والدة زوجة قصي خولي وأمين قارة ....التفاصيل    يوميات مواطن حر: من يتعود على سماع الزلازل لا ترجفه الرعود    هنا القلعة الكبرى: مهرجان الزيتونة الربيعي ...مهرجان التحدي والأمان    أرملة القذافي تبعث برسالة إلى ترامب وتقول إنها في انتظار الرد.. ماذا كتبت؟    هذه الليلة: بعض الأمطار محليا والحرارة في حدود 7 درجات بالمرتفعات الغربية    القصرين: حجز 33600 وحدة معجون أسنان وكريم شعر    وزارة الصحة تؤكد: كافة المعابر الحدودية مع الجزائر مؤمنة    سوسة/ سقوط تلميذ من الطابق العلوي لمعهده وحالته حرجة    رئيس الجامعة الوطنية للجلود: لابد من تكوين مجمعات صناعية في تونس في قطاع الأحذية والجلود    زهير المغزاوي ل”الشاهد”: حكومة الفخفاخ قد تكون حكومة الفرصة الأخيرة    ديون الشركة التونسية للكهرباء والغاز فاقت 1800 مليون دينار    مروان فلفال: خطاب رئيس الحكومة المكلف يستجيب لأولويات المرحلة لكن..    ماريا شارابوفا تعلن اعتزالها التنس    سوسة: القبض على شخصين بحوزتهما أقراص إكستازي أحدهما عسكري معزول    مدير عام رعاية الصحة الأساسية: من المستبعد تحجير الحج على التونسيين هذا العام بسبب فيروس كورونا    بسبب المخاوف من كورونا.. نفاد الأقنعة الطبية من السوق التونسية    سوسة: يقتحم منزل جارته للسرقة ويقتلها خنقا    اتحاد الشغل يدعو الحكومة المرتقبة إلى الالتزام بتعهّدات الحكومات السابقة وإلى تطبيق الاتفاقيات المبرمة    الإرهابي الحاجي بقي ينزف ليلة كاملة.. تفاصيل العملية الأمنية بالقصرين    خلال زيارته إلى مقر الوحدة المختصة للحرس الوطني ببئر بورقبة/ قيس سعيد: الدولة التونسية حصينة وستستمر بقطع النظر عن الحكومات    للتوقي من فيروس "كورونا" المستجد.. الشاهد يكلف الولاة بتفعيل اللجان الجهوية لتفادي الكوارث    جنازة عسكرية لحسني مبارك يتقدمها السيسي.. وحداد ب3 أيام    صفاقس: افتتاح الدورة التاسعة لصالون المؤسسة تحت عنوان ''فضاء للعرض وريادة الأعمال''    صورة: منال عبد القوي في طريقها إلى مكّة ''شكرا الحوار التونسي''    أمر حكومي يسمح بتكوين شركات للإنتاج الذاتي للكهرباء من الطاقات المتجددة    الممثل أحمد الحفيان ل«الصباح»: لي منهج لا أحيد عنه: انتقاء أعمال جادة تحترم ذكاء المشاهد وعقله    عائلة حسني مبارك تنفذ وصيته فور وفاته (صور)    قبل المواجهة : الفيفا يهدد الزمالك المصري..و3 غيابات في قائمة الترجي    الغاء التأشيرة على التونسيين الوافدين الى جنوب افريقيا    قيس سعيد يشيد بجهود القوات المسلحة في القضاء على إرهابيين اثنين    جبل الجلود.. القبض على عنصر تكفيري محل حكم بالسجن لمدة 03 سنوات    كأس العرب تحت 20 سنة: تفاصيل الاجتماع الفني الخاص بمباراة ربع النهائي بين تونس والجزائر    راشد الغنوشي يدعو الى مصالحة وطنية شاملة    النفيضة.. معركة "حامية الوطيس" بين معلمتين ومندوب التربية على الخط    بعد أحداث مباراة سليانة ..هيئة النجم الخلادي تدعو رابطة الهواة للاستماع للحكم كريم محجوب    سيدي بوزيد.. تحرك القيمين و القيمين العامين    بورصة تونس تبدأ معاملات حصة الأربعاء على وقع ايجابي    معاذ بن نصير: هكذا يتعامل التونسي مع ''الكورونا''    كرة اليد ..المنتخب التونسي يؤكد مشاركته في كاس القارات    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    سليانة..مندوبية الفلاحة تطالب بترشيد استغلال مياه السدود    ألمبياد المطالعة بين خمس ولايات..من أجل نشر ثقافة القراءة    مرافئ فنية    عروض اليوم    القصرين: مقتل 3 فيهم زوجان صدمتهم سيارة اثر مجاوزة ممنوعة    رفيق عبد السلام: من لا يشكر قطر لا يشكر الله    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    غدا الثلاثاء مفتتح شهر رجب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مونديال روسيا 2018: حراسة أخشاب المنتخب التونسي... تطورات ''دراماتيكية'' ومعز حسن يختطف الأضواء في اللحظات الأخيرة
نشر في باب نات يوم 13 - 06 - 2018

- ستسحوذ حراسة اخشاب المنتخب الوطني التونسي لكرة القدم على اهمية استثنائية في غمار تحضيراته لكاس العالم التي ستحتضنها روسيا من 14 جوان الجاري الى 15 جويلية القادم باعتبار حساسية هذه الخطة والتطورات "الدراماتيكية" التي شهدتها من مشوار التصفيات الى مرحلة التحضيرات والمباريات الودية وصولا الى اخر الردهات التي سبقت المونديال والتي توجت بولادة حارس جديد تمكن من اختطاف الاضواء بسرعة البرق ليفرض معز حسن نفسه رقما اساسيا في تشكيلة نسور قرطاج التي ستخوض منافسات كاس العالم.
وعرفت حراسة مرمى المنتخب التونسي تطورات هامة لم تكن متوقعة بالمرة لاسيما في ظل تواجد الحارس صاحب الخبرة الواسعة ايمن المثلوثي الذي استطاع ان يفرض نفسه اساسيا في مختلف المسابقات و المواعيد ب70 مشاركة كان اخرها التصفيات المؤهلة لمونديال روسيا والتي شارك المثلوثي في جميع مقابلاتها مع قبول 5 اهداف... حيث لم يمنع تالق الحارس المخضرم الاطار الفني للمنتخب التونسي صاحب 34 ربيعا لا سيما المكلفين بمتابعة اللاعبين التونسيين الذين ينشطون في خارج ارض الوطن من البحث عن كل عنصر قادر على تقديم الاضافة لاسيما وان مجمل الاراء الفنية اجتمعت حول وجود بعض الضعف والوهن في مستوى حراسة المنتخب بفعل الفترات الصعبة التي عرفها ايمن المثلوثي سواء في فريقه النجم الساحلي قبل خوض تجربة احترافية خليجية مع الباطن السعودي".
وبرز اسم الحارس معز حسن في خضم هذه التطورات التي عرفها هذا المركز لاسيما وان تجربة ايمن المثلوثي مع الباطن السعودي لم تكن موفقة تماما باعتبار قبوله لعدد كبير من الاهداف في ظرف زمني وجيز وهو ما ضاعف من مخاوف المشرفين على المنتخب التونسي فكانت الخطوة الحتمية والتي لا مفر منها وهي البحث عن البديل واقتصار الامر على فاروق بن مصطفى ومعز بن شريفية حيث كان الاختيار على حارس شباك شاتورو الفرنسي (بعد محطة خاطفة في ساثمبتون) المعار من نيس ليكون الورقة الرابحة والعصفور النادر الذي طال البحث عنه " ولم يكن جمهور الملاحظين و المتابعين لمسيرة المنتخب التونسي بحاجة الى حيز زمني كبير للحكم لصالح الوافد الجديد وتقييم طبيعة ادائه ومؤهلاته حيث اعلنت مباراة كوستاريكا الودية والتي خاضها نسور قرطاج في مدينة نيس الفرنسية عن ميلاد حارس العرين الجديد بفضل ما اظهره من حضور لافت و تدخلات رشيقة اثبتت متانة تكوينه الاوروبي مما جعل انضمامه لكتيبة المدرب نبيل معلول اضافة لا اختلاف في شانها".
وقد ترسخ هذا الاقتناع بعد تتالي الاختبارات الودية من ذلك مباراتي البرتغال وتركيا والتي اكدت جدارة حسن الذي انطلق مشواره الكروي مع فريق ستاد رافيلوا (2005-2009) ثم سان رافاييل (2009-2010) مسقط راسه في فرنسا قبل ان ينتقل بداية من 2010 الى نادي نيس بحراسة الشباك التونسية رغم قبوله ل4 اهداف كاملة اعترف مدرب حراس المنتخب طارق عبد العليم بانه لا يتحمل مسؤوليتها.
ولم يخف معز حسن صاحب 23 عاما في تصريحه ل"وات" مدى جسامة المسؤولية الملقاة على عاتقه وهو يرى نفسه الحارس الاوفر حظا لتامين شباك نسور قرطاج في مونديال روسيا لاسيما بعد الفترة الصعبة الي عرفها اثر الاصابة التي تعرض لها في الفترة الاخيرة والتي ابعدته عن الميادين لمدة 3 اشهر وهو ما اثار مخاوف الاطار الفني لعدم جاهزيته للموعد العالمي المرتقب الا ان الامور سارت بعد ذلك بما يشتهي الوافد الجديد على عرين المنتخب التونسي وتمكن من استعادة كامل مؤهلاته وبرهن على احقيته بالتواجد كاساسي" واعترف معز حسن ان "المنافسة في حراسة المنتخب التونسي تبدو شديدة في ظل تواجد حراس ذوي خبرة و دراية مثل ايمن المثلوثي او فارق بن مصطفى وهذا عامل على قدر كبير من الاهمية باعتبار ان المنافسة سيوفر جوا ملائما ستسفيد منه الاخشاب التونسية لتكون الكلمة الاخيرة لدى الاطار الفني لترجيح الاقدر على الظهور كاساسي في اول مباراة للمنتخب التونسي " واكد حسن ان "دفاع المنتخب التونسي سيكون جاهزا لخوض غمار كاس العالم اذ رغم الوعي بطبيعة الامكانيات الهجومية للمنتخبات المنافسة الا اننا على اتم الاستعداد لكسب التحدي فنحن لا نخشى هجوم انقلترا و بلجيكيا و نمتلك اوراقنا الرابحة لاحتواء مكامن القوة للمنافسين ".
والتزام مدرب حراس المنتخب التونسي طارق عبد العليم بمبدا التحفظ قائلا في تصريح ل"وات" "من المبكر الافصاح عن اسم الحارس الاساسي للمنتخب في مونديال روسيا قبل ايام عديدة الا ان مردود الحارس معز حسن كان ايجابيا للغاية حيث كان موفقا في الكرات العالية وبقية التصديات حيث اظهر ذكاء ونجاعة في مختلف التصديات واتمنى ان يصل الى اوج جاهزيته وقوته مع اول مباراة في المونديال يوم 18 جوان الجاري ضد انقلترا حيث كانت المنافسة شديدة بين مختلف الحراس وقد عاد هذا بالنفع على حراسة المرمى صلب المنتخب التونسي وهذا امر مطمئن للغاية" ولم تكن التطورات التي عرفتها حراسة المنتخب التونسي مع المونديال حبيسة ماجرى في 2018 بين ايمن المثلوثي الذي خاض التصفيات و معز حسن المؤهل لحراسة شباك المنتخب في روسيا بل تعود الى 40 سنة مضت حيث نجد انفسنا مام سيناريو مماثل بعد ان عادت حراسة مرمى المنتخب التونسي في مونديال الارجنتين 1978 لمختار النايلي بعد ان ساهم زميله الصادق ساسي "عتوقة" في مشوار التصفيات المؤهلة له ولعل التاريخ يعيد نفسه ونكون ازاء تالق جديد للمنتخب الحالي في روسيا 2018 و بالتالي النسج على منوال ما اتاه زملاء الاسطورة طارق ذياب في الارجنتين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.