الغنوشي يلتقي رئيس البعثة الأوروبية لملاحظة الانتخابات    اضطراب وانقطاع توزيع مياه الشرب ببني خلاد ومنزل بوزلفة    إيقاف مغني الراب "رادي" : تطورات جديدة    قابس: حجز سجائر مهربة قدرت قيمتها المالية بأكثر من 127 ألف دينار    جربة : استعدادات لدورة المنصف الصايم لمهرجان "فرحات يامون للمسرح"    نانسي عجرم ترد على الحملة ضدها بصورة…(صورة)    قلب تونس يدعو الفخفاخ الى الانفتاح على جميع الأحزاب دون اقصاء    بعد أسبوعين من الإضراب..المعلمون النواب بقبلي يستأنفون عملهم    غزت صوره الفيسبوك: الشرطة العدلية بالعمران تُطيح ب''النطّار''    لطفي العبدلي ''ستصوتون للفخفاخ رغم أنفكم'    بالصورة: وزيرة الدفاع اللبنانية تثير الجدل    صورة: علاء الشابّي يتغزّل ب''حموه''    14 مصابا في تصادم شاحنة ثقيلة بسيارتي لواج بسوسة    مارشي صفاقس: أسعار الخضر والغلال اليوم    بئر الحفي: وقفة احتجاجية للاطار التربوي بالمدرسة الابتدائية بالمزارة    القبض على مفتش عنهما بالمنيهلة والمنستير    العثور على الشاب عباس كوكة..    إحالة سعد لمجرد على غرفة الجنايات بتهمة الاغتصاب    وزير المالية اللبناني الجديد: نحن على حافة الإفلاس    جندوبة: حجز لحوم غير صالحة للاستهلاك في مطاعم مدرسية    قبلي: وقفة احجاجية بساعتين لاطارات واعوان السجن المدني للمطالبة بتسوية بعض الوضعيات المهنية    عبد اللطيف المكي: الرئيس لم يرضخ للضغوط    6 أعراض لفيروس "كورونا الجديد"..تعرفوا عليها    بسبب فيروس كورونا…منظمة الصحة العالمية تعقد اجتماعا طارئا للجنة الطوارئ    الاتحاد اللبناني يعلّق نشاط البطولة    جريمة مروّعة.. قتلت أطفالها الثلاثة    نادي منزل بوزلفة .. الشماري يلتحق..والشيخ يعود    نادي منزل تميم .. نجاعة هجومية بطلها المنصف الشبعان    بطولة تونس لكرة السلّة أكابر : الإتّحاد المنستيري يواجه اليوم الشبيبة القيروانية    موديز: تخفيض محتمل للترقيم السيادي لتونس    حكم جديد ضدّ سعد المجرد من المحكمة الفرنسية    فائدة مفاجئة لحرائق أستراليا: كشف أقدم نظام مائي بالعالم    دورة استراليا المفتوحة .. انجاز تاريخي لأنس جابر    فيروس "كورونا" الفتّاك.. ماهو؟ وكيف نقي أنفسنا منه؟    الستاغ تؤكد تعرّض أعوانها الى اعتداء بالعنف    استدرج تلميذ لمفاحشته.. سبعيني في قفص الاتهام!!    الفنان المصري يوسف فوزي يكشف إصابته بمرض شلل الرعاش    سبب غريب لانفصال ريهانا عن حبيبها السعودي    لدعم صادراتها إلى أوروبا …الصناعات التقليدية تستخدم التكنولوجيا الرقمية    التصفيات الافريقيّة لمونديال قطر.. مجموعات سهلة للعرب    بلال السعيداني يتعاقد مع ضمك السعودي    الحركة التجارية عبر الموانئ التونسية خلال سنة 2018: 5 آلاف سفينة... وزيادة في حجم المبادلات التجارية    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 22 جانفي 2020    مستجدات قضية الاعتداء بالعنف على والد آدم بوليفة    المنظمة الفلاحية تدعو الفخفاخ إلى تعيين وزيرا للفلاحة كفؤا ونزيها    حسب تقريرالبنك المركزي...الناتج الصافي البنكي للمصارف الإسلامية يواصل تحسنه    أول دولة في العالم تغلق حدودها بسبب فيروس كورونا الجديد    الفنان المصري خالد النبوي يتعرض لأزمة صحية خطيرة    سفارة أميركا في ليبيا تدعو لاستئناف عمليات النفط فوراً    إشارات مبكرة جدا.. محاكمة ترامب على الطريق المدروس    اليوم: بحر هائج، دواوير رملية وطقس مغيم    تشاهدون اليوم    مجلس الأمن يستعجل التوصل لاتفاق وقف النار في ليبيا    فعلها بيطريون روس لأول مرة: أطراف اصطناعية من التيتانيوم للحيوانات    أبو ذاكرالصفايحي يكتب لكم: فيروس «كورونا» الصغير يزلزل اقتصاد العالم الكبير    الباحث معاذ بن نصير: ''بالعناق ترتفع مشاعر الثقة والأمان''    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دفعة جديدة من الأحزاب تندد بالعملية الارهابية بعين سلطان
نشر في باب نات يوم 09 - 07 - 2018

- متابعة - نددت دفعة جديدة من الأحزاب السياسية، في بيانات أصدرتها اليوم الإثنين، بالعملية الارهابية الغادرة التي استهدفت ظهر أمس الأحد، دورية للحرس الوطني في منطقة عين سلطان (ولاية جندوبة)، وأدت إلى استشهاد 6 أعوان وإصابة 3 آخرين.
فقد حملت الجبهة الشعبية الائتلاف الحاكم وحكومته المسؤولية كاملة عمّا آلت إليه أوضاع البلاد من تدهور خطير على كافة المستويات، مذكرة بأنها حذّرت أكثر من مرّة من أنّ الصراعات التي تنخر منظومة الحكم من أجل "الكرسي" وما يرافقها من تصفية حسابات، ستشكل بيئة مناسبة لنشاط الجماعات الإرهابية، نظرا للآثار السلبية لهذا الصراع على أجهزة الدولة وعلى أدائها في جميع المجالات ومن بينها مكافحة الإرهاب.
وأكد المجلس المركزي لحزب المسار الديمقراطي الإجتماعي، أن هذا العمل الاجرامي الجبان لن ينال من معنويات رجال أمننا البواسل، ومن تشبث التونسيين والتونسيات بالنظام الجمهوري والمدني، مجددا دعمه ووقوفه الى جانب حماة الوطن من أمنيين وعسكريين ومواطنين، ومتوجها بأحر عبارات التعازي الى عائلات الشهداء والى كافة الأسرة الأمنية والعسكرية.
أما الحزب الدستوري الحر، فقد أعلن أنه سيتوجه إلى القضاء بشكاية جزائية ضد رئيس الحكومة يوسف الشاهد ووزير الداخلية بالنيابة غازي الجريبي وكل من سيكشف عنه البحث، مطالبا بفتح تحقيق في تصريحات مديرة المركز الدولي للدراسات الاستراتيجية الأمنية والعسكرية، التي أكدت فيها سابقية علم أجهزة الدولة بالتخطيط لهذه العملية دون أن يتم اتخاذ التدابير و الاحتياطات الضرورية لتفاديها.
كما أكد الحزب عزمه تنظيم وقفة غضب من طرف القيادة العليا للحزب أمام مقر وزارة العدل، لتحميل هذه المؤسسة مسؤوليتها التاريخية في فتح الملفات و ضمان التحقيقات الجدية و المعمقة فيها قصد محاسبة المتورطين في تغلغل الإرهاب، وتسهيل تنفيذ مخططاته وتوفير حاضنة سياسية له.
من ناحيتها، جددت حركة تونس الى الأمام التّأكيد على أنّ النّجاح في القضاء النّهائي على الارهاب والارهابيين، يتطلّب اجراءات عاجلة أهمّها الكشف عن حقيقة اغتيال شهداء تونس وفي مقدمتهم شكري بالعيد محمد البراهمي، واستصدار أحكام ضدّ من تمّ إيقافهم من منفذي العمليات الارهابية ضدّ قواتنا الأمنية والعسكرية، والتّشهير بهم علنا شحذا لعزائم التّونسيين وتجاوزا لكل مظاهر الارتباك والتّشكيك التي تسربّت إلى عدد من المواطنين.
كما أبرزت الحركة ضرورة إبعاد المؤسّسة الأمنية عن التّجاذبات السياسية، محذرة من تأثيرات التّحالفات "المشبوهة" على التّعيينات في أسلاك الأمن، باعتباره قد يحول دون التقدّم في القضاء النّهائي على الارهاب في البلاد.
ودعا حزب المبادرة، إلى مزيد تعزيز قدرات المؤسستين الأمنية والعسكرية المادية والمعنوية، حتى يتفرغوا للقيام بالواجب المقدس بكل طمأنينة وراحة بال، مهيبا بكافة التونسيين والتونسيات أن يساندوا هاتين المؤسستين الوطنيتين الرمز مساندة مطلقة، مع النأي عن إقحامهما في متاهات التجاذبات والمزايدات السياسوية.
وجدد الحزب الدعوة إلى التمسك بالوحدة الوطنية الصمّاء وبنهج التحاور والوئام، من أجل إنقاذ هذا الوطن العزيز من كل المخاطر التي تهدّد أمنه واستقراره ونموّه ومناعته الشاملة.
وكانت أحزاب ومنظمات تونسية ندّدت يوم الأحد بالعملية الإرهابية التي استهدفت ،اليوم الأحد، دورية للحرس الوطني في منطقة عين سلطان (ولاية جندوبة) وأدت إلى استشهاد عدد من أفرادها وإصابة آخرين مقدمة تعازيها الحارة لعائلات الشهداء ولمؤسستهم الأمنية .
وترحم حزب "نداء تونس"،في بيان له، على أرواح الشهداء الأبرار للمؤسسة الأمنية وأبناء الحرس الوطني، مذكرا بضرورة تضافر كل الجهود في معركة تونس ضد الإرهاب التي قال أنها " معركة طويلة وشاقة تتطلب دعم المؤسسة الأمنية والعسكرية بعيدا عن كل التجاذبات السياسية والحسابات الفئوية الضيقة" .
أما حزب "البديل التونسي" فجدد دعوته للتونسيين لمزيد الإنتباه واليقظة ومؤازرة المؤسستين الأمنية والعسكرية دفاعا عن أمن الوطن وسلامته .
ونبه جميع القوى السياسية و الاجتماعية إلى "ضرورة النأي بنفسها عن الدخول في التجاذبات السياسية في هذا الوقت وأن تضع المسألة الأمنية في أولوية إهتماماتها .
من جهته نعى حزب "البناء الوطني" شهداء الوطن من أبناء المؤسسة الأمنية الذين طالتهم يد الغدر والارهاب في عملية "عين سلطان" ودعا إلى رصّ الصفوف من أجل تجاوز هذا الظرف الصعب وتفويت الفرصة على الإرهاب في المس من المعنويات ووحدة التونسين، واستكمال مسيرة البناء.
ونبّه الحزب أيضا في بيانه، كل النخب السياسية والإعلامية الى أن الاستغراق في الصراعات الضيقة من أجل السلطة والتغاضي عن المشاكل الحقيقية للتونسيين، يخلق مناخات محفزة للإرهاب "انتشارا وفاعلية" ودعا إلى " التجاوز السريع للأزمة السياسية الحالية في البلاد والخروج بخطاب إعلامي مسؤول".
من جهته، أدان حزب "التيار الشعبي" العملية الجبانة التي استهدفت دورية الحرس الوطني وقال "هذه عملية تؤكد أن المجموعات الإرهابية ما تزال تعمل على العبث بأمن تونس واستباحة دماء أبنائها،على الرغم من التضحيات الجسيمة لرجال الجيش والأمن".
وجدد الحزب الدعوة إلى ضبط إستراتيجية وطنية شاملة لمكافحة الإرهاب، تأخذ في الحسبان البعد الإقليمي والدولي للظاهرة وأهدافها الجيو- إستراتيجية في الوطن العربي وحمل "التيار الشعبي" الائتلاف الحاكم وحكومته "المسؤولية كاملة عن هذه العملية الغادرة وعن الوضع المتردي في البلاد، حيث حول الدولة وأجهزتها إلى مسرح مفتوح لصراعاته التي لا تنتهي من أجل الحكم والمصالح" .
أما الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري الذي تقدم بأحرالتعازي والمواساة لعائلات الضحايا وللأسرة الأمنية فقد دعا إلى ضرورة التصدي لهذه العمليات الغادرة ومعرفة من يقف وراءها.
حركتا ''النهضة'' و ''مشروع تونس'' تدينان العملية الارهابية
كما عبرت "حركة مشروع تونس"، عن إدانتها الشديدة واستنكارها وشجبها للعمليّة الإرهابية الغادرة التي استهدفت اليوم الأحد عناصر من الحرس الوطني بغار الدّماء (ولاية جندوبة) واصفة الاعتداء بالعملية " الجبانة الآثمة".
وترحّمت الحركة على أرواح الشّهداء متمنية الشّفاء العاجل للجرحى منهم، كما عبرت عن تضامنها ومواساتها لأسرهم.
وحملت الحركة المسؤوليّة الكاملة للعملية للأطراف المتسبّبة في حركة النُّقل والإعفاءات التي تمّت أخيرا واستهدفت عناصر قوّة الحرس الوطني الإستخباراتيّة والعمليّاتيّة لمكافحة الإرهاب وتتبّع العناصر الإجراميّة .
ودعت حركة "مشروع تونس" ايضا إلى تحديد المسؤوليات ومحاكمة الأطراف المتسبّبة في زعزعة الاستقرار داخل منظومة مكافحة الإرهاب بالحرس الوطني.
من جهتها ترحّمت حركة "النهضة" في بيان لها على ارواح شهداء المؤسّسة الامنية الذين استهدفتهم عملية ارهابية غادرة في المناطق الجبلية من معتمدية غار الدماء قرب الحدود مع الجزائر ،وتقدمت بالتعازي إلى عائلاتهم وأقاربهم والشعب التونسي في هذا المصاب الجلل وتوجهت بالتحية للقوات الأمنية والعسكرية على تضحيات افرادها حفاظا على أمن تونس واستقرارها.
ونددت الحركة في بيانها بالارهاب وفاعليه ومن يقف وراءه او يساعده ودعت الشعب التونسي الى التمسك بالوحدة الوطنية وتعزيزها، ومؤازرة المؤسسة الأمنية والعسكرية ومواصلة جهوده لبناء تونس الديمقراطية الأمنة.
وأكدت الحركة في بيانها أيضا ان الإرهاب لا مستقبل له في تونس بفضل وعي الشعب التونسي وتضامنه وبفضل تصميم قواته الأمنية والعسكرية على التصدي له وملاحقة جيوبه حيثما كانت‎.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.