انحراف خطير بمؤسّسات الحكم    انقطاع حركة المرور    مشروع ميزانية الدولة لسنة 2019: قائمة الوزارات التي خفضت ميزانياتها    تفكيك خلية إرهابية بغار الدماء    هكذا سيكون طقس السبت    نعسان – بنعروس .. القبض على شخص من أجل ترويج المخدرات    المعهد الوطني التراث: هدم جزء من الحنايا الرومانية بالمحمدية كان باستعمال جرافة البلدية    بمناسبة ذكرى تأسيسها.. الخطوط التونسية تعلن عن تخفيضات تصل ل70%    محكمة الاستئناف بتونس تدين الفاضل عبد الكافي مرة أخرى    وزير الدفاع الوطني يكرم السباح نجيب بالهادي    "قمة رباعية" بشأن سوريا في تركي    قفصة .. عروض فنية ورياضية في افتتاح الموسم الثقافي والاحتفال بالطالب الجديد    طريقة جديدة لعلاج ارتفاع ضغط الدم    لطفي جرمانة «حي يرزق » ولهذا أبكته اشاعة وفاته بأزمة قلبية    فتحي الهويملي: الجمهورية في خطر.. والمبدعون سيحمونها    شيرين عبد الوهاب تواجه دعوى قضائية جديدة    الرابطة الاولى على وقع كلاسيكو جديد ... النادي الصفاقسي للتاكيد والنادي الافريقي للتدارك    ''رويترز'': الملك سلمان بدأ في تقييم الصلاحيات الممنوحة لولي العهد    زغوان: ارتفاع المخزون المائي بالسدود الثلاثة الكبرى بحوالي 28 مليون متر مكعب بعد الأمطار الأخيرة    التلاقيح الخاصة بالنزلة الموسمية متوفرة في الصيدليات الخاصة وستكون موجودة قريبا في مراكز الصحية الأساسية    سامي الطاهري: من يهاجم الاتحاد متورط في الانقلاب على استحقاقات الثورة وكرامة الشعب    أنس جابر تتألق وتتأهل الى نهائي دورة كريملين كاب    بعد الفيضانات: ''ربطة المعدنوس بدينارين''    زغوان : ارتفاع مخزون السدود الثلاثة الكبرى بحوالي 28 مليون متر مكعب    وفاة الفنان توفيق العشَا.. أحد نجوم "افتح يا سمسم"    جندوبة: انطلاق أشغال المحول على مستوى تقاطع الطريق الوطنية 17 قديمة مع السكة الحديدية وسط المدينة    إرهابيان مسلحان يسلمان نفسيهما للجيش الجزائري    وزير خارجية تركيا: لم نقدم أي تسجيلات صوتية لأحد حول قضية خاشقجي    محاكمة "كادوريم" في قضية تحيل    توننداكس يسترجع أنفاسه بداية حصة الجمعة ويرتفع ب0،53 بالمائة    3000 تذكرة لجماهير "البقلاوة" في مواجهة الشبيبة    المرسى : إلقاء القبض على شخصين من أجل السرقة من داخل محل مسكون    باجة : محاولات لإخراج حافلة لنقل التلاميذ إنزلقت في منحدر بمنطقة "حيدوس"    قصر الرياضة بالمنزه يحتضن من 2 الى 8 نوفمبر بطولة الأندية العربية للاكابر والكبريات لتنس الطاولة    أنقرة: لدينا أدلة ومعلومات مؤكدة في قضية اختفاء خاشقجي وسنكشفها للعالم    في تحقيق تلفزي: مافيا سرقة أدوية يتزعمها إطارات طبية وسمكري تحول الى مساعد ممرض    مطار تونس قرطاج/ القبض على شخص بحوزته 1450 قطعة نقدية أثرية    زغوان : العثور على جثّة الطفل المفقود الذي جرفته أمس مياه “وادي الحناينية” في معتمدية الناظور    وزير الخارجية الفرنسي يؤدي زيارة عمل إلى تونس يومي 21 و22 أكتوبر    التحقيق مع لاعبين دوليين أتراك للاشتباه في ارتباطهم بتنظيم "غولن"    المنستير: حجز 11 ألف بيضة    حكايات جنسية : "البوس" انواع ...وكل "بوسة" لها معنى محدد‎    تنفيس سد ملاق وتحذير للأهالي (فيديو رهيب)    40 الف تذكرة على ذمة احباء الترجي الرياضي في لقاء غرة اوت الانغولي باياب ابطال افريقيا    العثور على جثة الطفل المفقود في زغوان    ناجي جلول : حطينا سليم الرياحي على خاطر ماعندو حتى دور في الدولة    الاتحاد الأوروبي يحقق في شغب الجماهير في مباراة باريس سان جيرمان ورد ستار    ترامب: يبدو أن خاشقجي ميت بالفعل والتداعيات ستكون وخيمة    بالفيديو: للمرة الأولى عمرو دياب يعلنها رسمياً: ''دينا الشربيني حبيبتي''    لصحتك : خدعوك فقالوا الشاي الأخضر لا يضرك    الطبلبي : شرطة النجدة تفكك عصابة سرقة من ستة انفار    سؤال الجمعة : كيف تتغلب على وسوسة الشيطان    بالفيديو: برنامج حكايات تونسية، يعيد إحياء ذكرى شوفلي حل    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الجمعة 19 أكتوبر 2018..    آية ومعنى : "لا تسألوا عن أشياء"    رسميا.. الحكومة الجزائرية تحظر النقاب في أماكن العمل    عاصفة مغناطيسية وشيكة تضرب الأرض    الحوار يستند على قواعد الآداب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





''من قرطاج إلى اشبيلية'': رحلة موسيقية مغاربية أندلسية تفتتح الدورة 54 لمهرجان قرطاج الدولي
نشر في باب نات يوم 14 - 07 - 2018

- أبحرت سفينة للموسيقى من قرطاج، الليلة الماضية، باتجاه مدينة اشبيلية الإسبانية، معلنة عن افتتاح الدورة الرابعة والخمسين لمهرجان قرطاج الدولي، في حفل حمل عنوان "من قرطاج إلى اشبيلية" حضره وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين وسفراء معتمدون بتونس لكل من دول الجزائر والمغرب واسبانيا.
سفينة الموسيقى جمهورها من عشاق المالوف، ربّانها المايسترو محمد الأسود يرافقه كلّ من الفنانين زياد غرسة ودرصاف الحمداني من تونس، وعباس الريغي من الجزائر والمغربية عبير العابد، بالإضافة إلى الاسبانية "ماريا مارينا".
أعطى ربّان السفينة القائد محمد الأسود شارة الانطلاق للبحارة (الفرقة الوطنية للموسيقى)، بعد أن أدّى جميع الحاضرين النشيد الوطني التونسي ووقفوا إجلالا وتعظيما لهذا الوطن العزيز الذي فقد الأحد الماضي (8 جويلية) ستة أبطال من الحرس الوطني راحوا ضحية عملية إرهابية غادرة بمنطقة عين سلطان من ولاية جندوبة، ولذلك كان المقطع الموسيقي الأوّل على إيقاعات عسكرية تكريما للشهداء.
أبحرت السفينة بمسافريها على ألحان نوبات موسيقية من المالوف التونسي، وراحت تمخر عباب البحر المتوسط باتجاه الغرب، فمرّت بالجزائر والمغرب وقدّمت نماذج من المالوف في الدولتين، ثم عرّجت إلى الشمال عبر مضيق جبل طارق، وأرست بالمسافرين بمدينة اشبيلية حيث استمع الحاضرون واستمتعوا بموسيقى الفلامينقو الأندلسية وإيقاعاتها السريعة.
قدّم المشاركون في حفل "من قرطاج إلى اشبيلية" ألوانا موسيقية تجلت في تنوّع طرق العزف وفي تنوع الأداء والإيقاع، وذلك تلبية للجوانب الثقافية والتراثية المشتركة لموسيقى المالوف التي تجمع هذه الدول. وأدّى الفنانون وصلات غنائية بصفة منفردة في الجزء الأوّل من الحفل.
وغنّى زياد غرسة وصلة من المالوف التونسي في طبع الحسين من ألحان والده الراحل الفنان الطاهر غرسة، افتتحها بتوشية حسين "أيها الساقي"، وأدّى أيضا أغنية "حبك كم عيارو".
وغنّى عباس الريغي وصلات من مقام "الرهاوي"، وهو مقام يعرف في تونس ب "المحير سيكا" ومن الأغاني ضمن هذا المقام أدّى "يا الله يا حمامي".
وغنّت عبير العابد وصلة من انصراف بطايحي غريبة الحسين، وشنفت آذان الجمهور بأغنية "ليل عجيب". كما أدّت الفنانة المغربية الأغنية الشعبية "على وحيدة" للفنان الراحل سامي المغربي. وتفاعل الجمهور مع درصاف الحمداني أثناء تأديتها لأغنية "ما أحلى ليالي اشبيلية".
وتعالت آهات الفنانة الإسبانية "ماريا مارينا" على إيقاعات الفلامينقو، صوت يفيض بالغناء والروحانيات ومتذبذب الإيقاع، فاتسّم بالهدوء تارة وبالسرعة طورا، ترجمته آلات وترية وإيقاعية متنوعة ورافقه التصفيق الإيقاعي المستمر.
وجمعت موسيقى الفلامينقو الأندلسية بين الطابع الاحتفالي الراقص وكذلك الطابع التراجيدي المأساوي لتروي أوجاعا لأقليات عانت ويلات الظلم والطغيان والعبودية.
وصاحبت إيقاعات الفلامينقو رقصات سريعة خاطفة من أهم خصوصياتها ضرب الأرض بالقدمين برشاقة وقوة عاليتين.
وأدّى الفنانون المشاركون وصلات غنائية مشتركة منها الأغنية الجزائرية "بنت بلادي" للفنان الراحل عبد الصادق شقارة، بالإضافة إلى رائعة الفنان الراحل الهادي الجويني "سمراء يا سمراء".
لقد كسر العمل الموسيقي "من قرطاج إلى اشبيلية" كلّ الحدود الجغرافية، وأخذ الجمهور في رحلة موسيقية انطلقت من تونس وأرست بإسبانيا مرورا بالجزائر والمغرب، رحلة شدّت إليها اهتمام الحضور طيلة العرض بحوار موسيقي جميل لنماذج من المالوف التونسي والجزائري والمغربي والأندلسي، وتغنت بقيم الحب والسلام، في عالم أنهكته الصراعات والحروب بين بني آدم.
تجدر الإشارة إلى أن عرض "من قرطاج إلى إشبيلية" هو إنتاج خاص بمهرجان قرطاج الدولي، ومثله أيضا عرض الاختتام "24 عطرا" لمحمد علي كمون الذي سيتم تقديمه يوم 17 أوت 2018.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.