"فيتش رايتينغ" تحافظ على الترقيم السيادي للبنك المركزي التونسي                رئيس الفيفا يكشف حقيقة سحب تنظيم المونديال من قطر            مرتجى محجوب يكتب لكم: هل لديكم مثلي رغبة جامحة في الصراخ بأعلى صوت !    المنصف المرزوقي يهرب الى الجبل‎    وزير الصحة: 33 ألف شاب مدمن على المخدّرات وخاصة السوبيتاكس    اللواتة: ضبط 09 أشخاص على متن مركب بصدد اجتياز الحدود البحرية خلسة    رئيس الحكومة يلتقي ثلة من رجال الأعمال السعوديين    رسميً.. مصر تطلب تنظيم "كان" 2019    الداعية رضا الجوادي يطالب بإقالة وزير الثقافة بسبب الممثل الذي تعرى على المسرح    معهد الرصد الجوي يحذر: طقس بارد جدا وأمطار غزيرة في اليومين القادمين    وزير الصحة: حوالي 400 الف حالة لتعاطي المخدرات في صفوف الشباب من بينهم 33 الفا تعاطوا اقراص "السوبيتاكس"    جولة في عدد من صفحات المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الخميس 13 ديسمبر 2018    قرطاج: تفكيك شبكة مختصة في ترويج الكوكايين    ماذا يحصل في أيام قرطاج المسرحية؟...مشهد جنسي مباشر على المسرح مع دمية بلاستيكية بعد تعري فنان سوري    الترجي يحذر هذا الشخص من استغلال اسم النادي في أغراض شخصية بعد الكشف عن تجاوزات بمناسبة المونديال    التجارة البينية بين الدول الإسلامية تصل الى حجم 400 مليار دولار في 2017    رسميا: ألان جيراس مدربا جديدا للمنتخب التونسي    مقتل 3 من جنود الاحتلال بعملية إطلاق نار قرب رام الله    قريبا: 11 رحلة بحرية بين مرسيليا والجنوب التونسي    تُكشف لأول مرّة/ تفاصيل جديدة عن أموال بن علي وعائلته المجمّدة في سويسرا.. وهذه قيمتها    لصحتك : اللحوم الحمراء تتسبب في أمراض القلب وتهدد بالموت المبكر    القهوة قد تحارب مرضين قاتلين!    بالصورة، حالة الطقس في الأيام المقبلة تتطلب الحذر    بنقردان : عدد من الشباب يمنعون مرور الشاحنات الليبية إحتجاجا على منعهم من التزود بالمحروقات    الملك سلمان بن عبد العزيز يستقبل يوسف الشاهد..فحوى اللقاء    نقيب السلك الدبلوماسي يكشف ل"الصباح نيوز" تفاصيل تحرير تونسي اختطفه مسلحون بمدغشقر    صورة: يوسف المساكني يُحذّر من هذا المتحيّل التونسيّ    فضيحة : مارادونا أطرد من منزله شر طردة    تفاصيل حجز مسدّس وكوكايين داخل منزل بالكرم    دوري أبطال أوروبا .. هذا موعد سحب قرعة ثمن نهائي المسابقة    فيديو:صادم.. يعترف بخيانة شقيقه مع صديقته من أجل 5 ألاف دينار    عطلة رأس السنة الميلادية.. تونس تتصدر قائمة أفضل الوجهات السياحية للجزائريين    
 كاتب الدولة المكلف بالموارد المائية: هذه حقيقة الزيادة في فاتورة الماء    المخرج سامي النصري ل”الشاهد”:مسرحية “قادمون” هي دعوة لاستكمال الثورة واستعادة الدولة لمكانتها    بذور من القمح مجانا لصغار الفلاحين‎    لوحة    سيدي بوزيد.. احتجاج أصحاب سيارات تعليم السياقة وغلق الشارع الرئيسي    متابعة: ارتفاع في حصيلة قتلى حادث القطار في تركيا (فيديو + صور)    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    حارس كنيسة يقتل شخصين    تقرير: عدد الصحفيين المسجونين بسبب عملهم يقترب من رقم قياسي مرتفع    مهنيون يؤكدون على ضرورة اتحاد النقابات الفنية المسرحية لضمان حقوق المبدعين في العالم العربي    تأملات في الكتابة والنقد.. هل لدينا كتابة؟    كيف يمكن تطبيق الرجيم في الشتاء؟    تأجيل إضراب فنيي الملاحة وحركة النقل الجوي تسير بنسقها الطبيعي    قتلى وجرحى في اصطدام قطارين بتركيا    فرنسا تجند المئات للإيقاع ب"الهارب".. وسر "الساعات الأولى"    هنا القلعة الكبرى : زيتونة قلعية عشق الفلاح القلعي    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الأربعاء 12 ديسمبر 2018    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





''من قرطاج إلى اشبيلية'': رحلة موسيقية مغاربية أندلسية تفتتح الدورة 54 لمهرجان قرطاج الدولي
نشر في باب نات يوم 14 - 07 - 2018

- أبحرت سفينة للموسيقى من قرطاج، الليلة الماضية، باتجاه مدينة اشبيلية الإسبانية، معلنة عن افتتاح الدورة الرابعة والخمسين لمهرجان قرطاج الدولي، في حفل حمل عنوان "من قرطاج إلى اشبيلية" حضره وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين وسفراء معتمدون بتونس لكل من دول الجزائر والمغرب واسبانيا.
سفينة الموسيقى جمهورها من عشاق المالوف، ربّانها المايسترو محمد الأسود يرافقه كلّ من الفنانين زياد غرسة ودرصاف الحمداني من تونس، وعباس الريغي من الجزائر والمغربية عبير العابد، بالإضافة إلى الاسبانية "ماريا مارينا".
أعطى ربّان السفينة القائد محمد الأسود شارة الانطلاق للبحارة (الفرقة الوطنية للموسيقى)، بعد أن أدّى جميع الحاضرين النشيد الوطني التونسي ووقفوا إجلالا وتعظيما لهذا الوطن العزيز الذي فقد الأحد الماضي (8 جويلية) ستة أبطال من الحرس الوطني راحوا ضحية عملية إرهابية غادرة بمنطقة عين سلطان من ولاية جندوبة، ولذلك كان المقطع الموسيقي الأوّل على إيقاعات عسكرية تكريما للشهداء.
أبحرت السفينة بمسافريها على ألحان نوبات موسيقية من المالوف التونسي، وراحت تمخر عباب البحر المتوسط باتجاه الغرب، فمرّت بالجزائر والمغرب وقدّمت نماذج من المالوف في الدولتين، ثم عرّجت إلى الشمال عبر مضيق جبل طارق، وأرست بالمسافرين بمدينة اشبيلية حيث استمع الحاضرون واستمتعوا بموسيقى الفلامينقو الأندلسية وإيقاعاتها السريعة.
قدّم المشاركون في حفل "من قرطاج إلى اشبيلية" ألوانا موسيقية تجلت في تنوّع طرق العزف وفي تنوع الأداء والإيقاع، وذلك تلبية للجوانب الثقافية والتراثية المشتركة لموسيقى المالوف التي تجمع هذه الدول. وأدّى الفنانون وصلات غنائية بصفة منفردة في الجزء الأوّل من الحفل.
وغنّى زياد غرسة وصلة من المالوف التونسي في طبع الحسين من ألحان والده الراحل الفنان الطاهر غرسة، افتتحها بتوشية حسين "أيها الساقي"، وأدّى أيضا أغنية "حبك كم عيارو".
وغنّى عباس الريغي وصلات من مقام "الرهاوي"، وهو مقام يعرف في تونس ب "المحير سيكا" ومن الأغاني ضمن هذا المقام أدّى "يا الله يا حمامي".
وغنّت عبير العابد وصلة من انصراف بطايحي غريبة الحسين، وشنفت آذان الجمهور بأغنية "ليل عجيب". كما أدّت الفنانة المغربية الأغنية الشعبية "على وحيدة" للفنان الراحل سامي المغربي. وتفاعل الجمهور مع درصاف الحمداني أثناء تأديتها لأغنية "ما أحلى ليالي اشبيلية".
وتعالت آهات الفنانة الإسبانية "ماريا مارينا" على إيقاعات الفلامينقو، صوت يفيض بالغناء والروحانيات ومتذبذب الإيقاع، فاتسّم بالهدوء تارة وبالسرعة طورا، ترجمته آلات وترية وإيقاعية متنوعة ورافقه التصفيق الإيقاعي المستمر.
وجمعت موسيقى الفلامينقو الأندلسية بين الطابع الاحتفالي الراقص وكذلك الطابع التراجيدي المأساوي لتروي أوجاعا لأقليات عانت ويلات الظلم والطغيان والعبودية.
وصاحبت إيقاعات الفلامينقو رقصات سريعة خاطفة من أهم خصوصياتها ضرب الأرض بالقدمين برشاقة وقوة عاليتين.
وأدّى الفنانون المشاركون وصلات غنائية مشتركة منها الأغنية الجزائرية "بنت بلادي" للفنان الراحل عبد الصادق شقارة، بالإضافة إلى رائعة الفنان الراحل الهادي الجويني "سمراء يا سمراء".
لقد كسر العمل الموسيقي "من قرطاج إلى اشبيلية" كلّ الحدود الجغرافية، وأخذ الجمهور في رحلة موسيقية انطلقت من تونس وأرست بإسبانيا مرورا بالجزائر والمغرب، رحلة شدّت إليها اهتمام الحضور طيلة العرض بحوار موسيقي جميل لنماذج من المالوف التونسي والجزائري والمغربي والأندلسي، وتغنت بقيم الحب والسلام، في عالم أنهكته الصراعات والحروب بين بني آدم.
تجدر الإشارة إلى أن عرض "من قرطاج إلى إشبيلية" هو إنتاج خاص بمهرجان قرطاج الدولي، ومثله أيضا عرض الاختتام "24 عطرا" لمحمد علي كمون الذي سيتم تقديمه يوم 17 أوت 2018.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.