والي زغوان..وفّرنا كل الظروف لإنجاح الامتحانات    غزالة..الأهالي يحتجوّن ويغلقون الطريق    إنتخاب جوهر السماري عن حركة النهضة رئيسا جديدا لبلدية رادس    300 محل في كيلومترين..بن قردان سوق للعملة    مجلس النواب الأمريكي يستدعي المستشار السابق للبيت الأبيض    ميلياردير دنماركي يفقد أبناءه الثلاثة في تفجيرات سريلانكا    تونس تتسلم شارة عاصمة الشباب العربي 2019    المنستير..العثور على جثة رجل نهشتها الكلاب    حدائق قرطاج..الإطاحة بمفتش عنه مورّط في عشرات ال«براكاجات»    كانت ستهرّب الى الجزائر عبر 6 ولايات..حجز سلع بقيمة مليار... و5800 حبة مخدرة    بالعاصمة المصرية القاهرة: وزيرة شؤون الشباب والرياضة تتسلم شارة تونس عاصمة الشباب العربي 2019    مليارات تلهفها السوق السوداء..«الفريقوات»... آفة الأسعار    قوات حفتر تخسر معظم مواقعها جنوب طرابلس والوفاق تنتقل للهجوم    مدنين: الرياح القوية تتسبب في اضطراب توزيع المياه    حصري: إحباط مخطط تهريب أدوية واقراص مخدرة إلى الجزائر وكشف عصابة دولية (صور خاصة)    إشراقات..بين القرآن والعلم والتاريخ    قف..«رياضة وطنية»    وفاة تلميذ بكالوريا أثناء الاحتفال ب"الباك سبور"    منوبة: المجلس العلمي بكلية الآداب بمنوبة يدعو وزارة التعليم العالي إلى رفض قرار وزارة التربية حول الكاباس    “الكنام”: استدعاء المضمونين الاجتماعيين للحصول على بطاقة العلاج الالكترونية “لاباس” سيتم بواسطة الارساليات القصيرة أو عن طريق البريد    سيدي بوزيد: التحاليل المخبرية تؤكد إصابة 33 حالة بمرض الحصبة    الميساوي يخلف السليمي في تدريب حمام الأنف    ملتقى رمضان يوم الاحد القادم بصفاقس    توزر: الإدارة الجهوية للتجهيز تواصل تدخلاتها لفتح الطرقات المغمورة بالرمال جراء العواصف الرملية    تحرش واتجار بالبشر في حق المقيمين في مركز الاحاطة والتوجيه الاجتماعي بصفاقس (جمعية براءة)    تفكيك شبكة مختصة في التدليس ببن عروس    تخوض تجربة جديدة..ايمان الشريف في برنامج "أمور جدية"    جمعيات تطالب بفتح تحقيق ''جدي وموضوعي حول اخلالات بمنظومة التلقيح في تونس أدت إلى إعاقات ووفيات جراء وباء الحصبة''    فتح باب التّرشح لأيّام قرطاج الموسيقيّة لسنة 2019    روسيا: نجاح أوّل عمليّة في العالم لزراعة كبد ورئتين في آن واحد لطفل    بعد طرد الحضيري وبن قمرة: ايمان الشريف "كرونيكوز" في برنامج "امور جدية"    "مسرح العايلة": نهاية تصوير مشاهد 15 مسرحية..في انتظار سهرات رمضان 2019    ارتفاع أسعار الخضر والغلال: وزارة الفلاحة توضّح    على عكس ما روّجته الصحافة المصرية تونس لم تطالب بتغيير مدينة السويس    القيروان: الشرطة البلدية تحجز 300 كغ من معجون التمر ومواد مدعمة بمستودع لصنع الحلويات    الرابطة الأولى: برنامج الجولة 21    الجزائر: إيقاف 5 رجال أعمال مقربين من بوتفليقة للتحقيق معهم في قضايا فساد    رجال أعمال من روسيا يزورون تونس يومي 25 و26 أفريل 2019    رغم تعهّد رئيس الحكومة.. أسعار المنتوجات الغذائية تواصل الارتفاع    سريلانكا تعلن عن الجهة المنفذة لتفجيرات الأحد الدامي    الرابطة 1 التونسية: ترتيب الهدافين بعد الجولة 20    هل تقرّر الرّابطة إعادة مباراة الملعب القابسي والنّادي الصفاقسي؟ (صور)    إرتفاع في حصيلة ضحايا المعارك بطرابلس    معهد الرصد الجوي يواصل تحذيره    صفاقس: إيقاف شخص صادرة في شانه 10 مناشير تفتيش    المنصف المرزوقي يتّهم أطرافا بتزوير انتخابات 2014.. وهذه التفاصيل    بالصورة: الزوجة الاولى لعلاء الشابي تحضر حفل زفافه    بالفيديو: درة أخصائية نفسية في ''المايسترو ''    سمير الوافي يهنىء علاء الشابي : "الثالثة ثابتة"    إدارة الغذاء والدواء الأمريكية توافق على بخاخ أنف لجرعات الأفيون الزائدة    د .شكري الفيضة: (أستاذ التسويق الالكتروني بجامعة تونس) .. التونسي يميل الى المسلسلات المدبلجة    قفصة : العثور على جثة بجبل عرباطة    بالفيديو: طرد مهين لوزير جزائري سابق من مسيرة باريسية    مواجهات بين جماهير الاتحاد المنستيري والأمن بعد مباراة الترجي التونسي    صحتك أولا : هذه الأطعمة تخفض ضغط الدم    حظك اليوم : ماذا تقول لك الأبراج..    حمام الغزاز ..حجز مواد تجميل بمصنع لا يحمل ترخيصا    قبلي: التعريف بدور الزيتونة في تجذير الهوية العربية الاسلامية خلال فعاليات ملتقى سيدي ابراهيم الجمني الخامس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدورة 54 لمهرجان قرطاج الدولي تودّع جمهورها على شذى عطورات الفنان محمد علي كمون
نشر في باب نات يوم 18 - 08 - 2018

- ودّعت الدورة الرابعة والخمسون لمهرجان قرطاج الدولي جمهورها على شذى عرض "24 عطرا" وهو عمل من إحداثات موسيقية وتوزيع أوركسترالي للفنان محمد علي كمون، وإنتاج مهرجان قرطاج الدولي.
وشارك في تنفيذ هذا العمل، الذي تمّ تقديمه الليلة الماضية على ركح المسرح الروماني بقرطاج، الأوركستر السمفوني التونسي بقيادة محمد بوسلامة ومسرح أوبرا تونس بمدينة الثقافة، بحضور أكثر من 60 فنانا على الركح بين عازفين ومنشدين، إلى جانب طاقات صوتية من الجهات أدّوا ونفّذوا مجموعة من الأغاني التي تعود إلى التراث الشفوي التونسي القديم.
وتألّف عرض الاختتام "24 عطرا"، الذي حضره وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين، من 6 لوحات فنية تضمّ كل واحدة منها 4 عطور. وقد استهلّ محمد علي كمون كل لوحة منها بافتتاحية موسيقية.
وأخذ العرض جمهور قرطاج في رحلة إلى أعماق التراث الموسيقي التونسي، فاستمتع لأكثر من ساعتيْن بأنماط موسيقية متنوعة كالمالوف والتراث الموسيقي للشمال الغربي وتحديدا لمدينة الكاف، وكذلك موسيقى البادية في الصحراء، بالإضافة إلى الموسيقى الصوفية.
انطلق شذى العطور الأربع والعشرين من جبل زغوان، حيث استمدّ محمد علي كمون مضمون اللوحة الموسيقية الأولى من مدينة زغوان التي عمّرها سكان من الأندلس.
فعزفت المجموعة الموسيقية موشحات من المالوف الأندلسي، أدّى خلالها الفنان سفيان الزايدي بطايحي "ان قربوا ان بعدوا" وانصراف "كيف العمل" و"الخلاعة تعجبني".
عطورات محمد علي كمون عبقت شذاها مدينة "سيكافينيريا" وهي الاسم التاريخي لمدينة الكاف، حيث تزخر بموروث موسيقي يتغنى بالمرأة وبمفاتنها وبالحب، أطلق عليها محمد علي كمون اسم "عطور الأطلس الشاوي"، غنى خلالها الفنان محمد صالح عيساوي "ناقوس يتكلّم" و"يا مايلة عالروج" و"سودة ذبالة".
وبلغ عبق هذه العطور أرجاء المناطق الصحراوية وشبه الصحراوية، فأغدقت المجموعة الموسيقية على الحاضرين روائع من التراث الموسيقي لمدينة نفطة بالجنوب التونسي. وأنشدت من الحياة اليومية للبادية في الصحراء التونسية "ريت النجمة" و"حبيب خاطري" وكذلك أغنية "شيع شيع". وانتشرت رائحة عطور جزيرتيْ جربة وقرقنة، اللتين اشتهرتا بموسيقى "العباسية".
وردّدت الأصوات الموسيقية للفرقة أغنيتيْ "سود لهذاب" و"حافلة في زروقا"، رافقتها إيقاعات طبال جربة وقرقنة ومشاهد كوريغرافية.
وشملت عطور محمد علي كمون الموسيقى الصوفية أيضا، فأعادت إحياء حضرة دار شعبان بالوطن القبلي، وكذلك الحضرة النسائية لسيدي بوجعفر بالساحل التونسي أنشدتها كلّ من مريم كناني وناريمان بوشلغومة وليليا بن شيخة.
وجاء العمل الموسيقي الضخم "24 عطرا" محمّلا بمعاني الغزل والعشق بالمرأة وبجمالها ومحاسنها، واستطاع أن يخترق أفئدة الحاضرين بالإيقاعات الفلكلورية الراقصة التي أعاد توزيعها محمد علي كمون بإتقان، بعد أن أجرى عملا ميدانيا بحثيا شمل جميع الولايات التونسية، ووقف خلالها عند خصوصية كل جهة.
ولإبراز معاني كل عطر مقدّم من هذه العطور، استعان محمد علي كمون برسوم كاليغرافية أنجزها الرسام رؤوف كراي.
بشذى العطور أسدل الستار على الدورة الرابعة والخمسين لمهرجان قرطاج التي كانت انطلقت يوم 13 جويلية وسهر خلالها جمهور المسرح الروماني بقرطاج مع ثلة من الفنانين المبدعين قدموا لوحات فنية مختلفة راوحت بين الطرب والموسيقى الشبابية والفولكلور والباليه فضلا عن مجموعة من العروض المسرحية التي اقيمت في فضاء مدار قرطاج تكريما لروح فقيدة المسرح التونسي رجاء بن عمار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.