صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: في وداع الدكتور محمد الطاهر خلف الله رمز الكفاءة الطبية والخدمة الانسانية    راشد الغنوشي يعزي عبير موسي في وفاة والدها    مطلوب في 23 قضية/ منحرف حاول اغتصاب فتاة رفضت الارتباط به    بنزرت/ حجز اطنان من السميد والفرينة داخل مستودع تابع لتاجر    جندوبة .. تراجع نسبة تعبئة السدود يهدد الزراعات الصيفية    سيدي بوزيد... البرد يلحق أضرارا بالمحاصيل الزراعية والأشجار المثمرة    آخر ضحاياه قاضية: «شبيّح»... في قبضة شرطة النجدة بتونس    نابل: إحباط عملية اجتيازللحدود جلسة    جربة .. شيد سنة 668 هجريا ..برج القشتيل موقع أثري مهدّد بالاندثار    إصابة جديدة وافدة بكورونا و960 حالة شفاء    اللجنة العلمية القارة لمتابعة فيروس كورونا تدعو إلى مزيد اليقظة في تنفيذ الحجر الصحي الموجه    استقالة جديدة من هيئة الافريقي واليونسي في ورطة    أنور معروف: الحكومة لن تمنح أي دعم مالي للخطوط التونسية    ملثم يحرق سيارة نقيب بالأمن    بداية من الجمعة القادم... رحلات جديدة لعودة التونسيين بالخارج    هذا برنامج رحلات عودة التونسيين بالخارج إلى أرض الوطن    السحيري: وزير الطاقة سيوضّح بنفسه حال عودته من السفر    وزيرة المرأة: قريبا الإعلان عن إجراءات المرحلة الثالثة من الحجر الموجه    معهد الإحصاء يحدد نسبة البطالة في تونس    سرقة مقتنيات غريبة جدا من منزل نجم مانشستر الجزائري رياض محرز... صور    باريس سان جيرمان يتعاقد مع إيكاردي حتى عام 2024    محمد صلاح ينتقم من راموس على طريقته    تم العثور على فيديوهات تدريبات قتالية بحوزته: عائد من الجبال يكشف....    اتحاد الشغل يؤكد رفضه التام لأي تدّخل أجنبي في ليبيا    مدرّب الأولمبي الباجي : نأمل في حسم الصعود منذ المباراة الاولى    انتخابات الرابطة الوطنية لكرة القدم للهواة مستوى أول- انيس المومني يقدم ترشح قائمته    بحزن وإحباط.. ميسي يتحدث عن كرة قدم جديدة بعد كورونا    مساكن.. حملة أمنية واسعة تسفر عن ايقافات ومحجوزات    سوسة: تسخير حافلة معهد الكفيف لنقل 6 تلامذة للالتحاق بمقاعد الدراسة    محمد علي النهدي: "جعفر القاسمي وعلاء الشابي ما كلمونيش رغم صداقتي بهما"    بنزرت.. القبض على 03 أشخاص من أجل ترويج واستهلاك المخدرات    لطيفة القفصي في عيد الأمّهات: "ما جبتش صغار من صلبي ..لكني نعتبر التوانسة الكل ابنائي"    مقتل 6 في انفجار قنبلة في حافلة بالصومال    بنزرت.. السيطرة على حريق شب بالمنطقة الغابية العيون في غار الملح    القبض على مشتبه به في الانضمام لتنظيم إرهابي في أريانة    ماذا قال حسن حسني عن رجاء الجداوي في آخر لقاء إعلامي قبل وفاته؟    سيدي بوزيد..وفاة امراة اثر انفجار قارورة غاز    الولايات المتحدة: احتجاجات كبيرة وحظر التجول في 25 مدينة    مع حلول الصيف: هل ينقل الذباب والبعوض عدوى كورونا للانسان؟    جمعية صيانة جزيرة جربة تحذّر من التجاوزات التي طالت بعض المساجد    قفصة/ سطو مسلح على مصاغة والاستيلاء على 25 الف دينار ومجوهرات بقيمة 100 الف دينار    كوفيد- 19: "وزارة الفلاحة لم تعالج المياه المستعملة المعالجة سابقا"    نجل حسن حسني يكشف سبب وفاته ويروي تفاصيل لحظاته الأخيرة    بعد شهرين.. إعادة فتح المسجد الأقصى للمصلين    تحاليل سريعة للطلبة و الأساتذة بداية من الغد    ابوذاكر الصفايحي يتذكر ويذكر: من اجمل الأمثال والحكم التي قيلت في الأم    الجامعة التونسية لكرة القدم تتكفل بإتمام أشغال إنارة ملعب المتلوي    تحوير ظرفي لمسالك خطوط النقل العابرة لساحة باردو يبدأ غدا الاثنين    ماكياج صيف 2020..ألوان أحمر شفاه    اليوم.. تونس تحتفل بعيد الأمّهات    جربة: جمعية مدى للمواطنة تكرّم مجموعة من الأطفال    ليبيا...مخاوف من تكرار السيناريو السوري    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم/ شهر رمضان لهذا العام شهر تميز بالاستفادة و الإفادة رغم الحجر الصحي    كورونا: أكثر من 6 ملايين مصاب في العالم والوفيات تتجاوز 367 ألفا    طقس اليوم.. سحب رعدية بهذه الولايات    وداعا حسن حسني    أبو ذاكر الصفايحي يذّكر ويتذكر: سطورو كلمات في عيد الأمهات    العمل أسمى أنواع العبادة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحليل: سوريا والكيان الصهيوني...حسابات الربح والخسارة

هجوم قوات الاحتلال الصهيوني، على ما قيل انه قافلة تقل سلاح سوري متطور الى لبنان، كشف عن عمق الأزمة التي وصل إليها الحال في سوريا خصوصا النظام، وساعد دولة الاحتلال في جس نبض كل الأطراف، ومنها روسيا التي يعطي سكوتها مؤشراً للأسد وللأطراف الخارجية عن مدى استعداد الروس لاحتمال هجوم عسكري على سوريا.
وبحسب تقرير صادر عن مركز أطلس الفلسطيني للدراسات "الإسرائيلية"، فإن مرور هجوم كهذا بهذه السهولة سيغري "اسرائيل" بالتورط في الشأن السوري، وذلك بتكرار هجماتها كلما لاح لها هدف، وهو ما يشكل معضلة أمام الدول الغربية التي قد تجد نفسها مضطرة لمعالجة الموضوع بنفسها، والتدخل عسكرياً لمنع انتقال السلاح بين سوريا ولبنان خاصة السلاح الكيميائي، حيث سبق وأن أعلنت هذه الدول أن أي استخدام للسلاح الكيميائي سيواجه برد عسكري.
هذا الهجوم أبطل تقديراً كان سائداً قبل عام بأن نظام الحكم في سوريا وحزب الله يمكن أن يفتحا جبهة في شمال "اسرائيل"، لصرف انتباه العالم ولإقحام كل القوى في معركة واحدة ضد عدو مشترك، سواء كانت مناوئة للنظام أو مؤيدة له، هذه المعركة سترفع نظام الأسد إلى عرش الشعبية في العالم العربي والإسلامي، وتنسي الناس مظالمه وجرائمه التي ارتكبها بحق الآلاف من شعبه، وقد راج هذا التقدير كأهم الأسباب التي منعت القوى الغربية من التدخل المباشر سوريا.
سلطة الاحتلال أيضاً لها تقديراتها التي اعتادت أن تقرأ خياراتها وفقاً للموقف من جوانب متعددة والتبعات المترتبة؛ فتحليلات الخبراء "الاسرائيليين" تقول إن الأطراف الثلاث: حزب الله، سوريا، إيران لن ترد على هذا الهجوم وذلك لأسباب داخلية صرفة.
ووفقاً للتقدير الصهيوني فإن الجيش السوري منهمك بأكمله في المعركة ضد المعارضة، وأن الأمور بين النظام ومعارضيه وصلت الى الحد الذي يمنع تحول انعطافه في نهج المعارضة ضد النظام ونقلها إلى المربع الصهيوني، كما كان بمقدور النظام أن يفعل في وقت مبكر من عمر الأزمة، فهناك في سوريا أكثر من 60 ألف قتيل و700 ألف لاجئ، حتى لو فكر الأسد أن يفعلها اليوم، فليس بمقدور الجيش السوري أن يحارب على جبهتين: جبهة ضد المعارضة وأخرى ضد "اسرائيل".
التقديرات الصهيونية تقول ان الأسد يمتلك في ترسانته العسكرية الشيء الكثير، لكنه يعي جيداً أن أي رد سوري سيستدعي رداً "اسرائيلياً "يسارع في انهيار حكمه، وهذا آخر ما يفكر فيه النظام الذي يصارع بصعوبة للاستمرار في السلطة. "اسرائيل" لديها تقديرات كافية بحلفاء سوريا الاستراتيجيين حزب الله وايران، تفيد بأنهما سيفضلان ضبط النفس، واحتواء الموقف لأسباب كثيرة في مقدمتها أن التقديرات لديهما أن نهاية الأسد قد حسمت، وبالتالي فان دعمهما الكبير له هو مسعى لإطالة عمره، كي يتمكنا من تحقيق أقصى استفادة ممكنه منه، توصلهما إلى الوضع الجديد الناشئ بعد زواله وهما أكثر استعداداً، بما في ذلك نقل السلاح المتطور والكيميائي وغيره من العتاد إلى خارج سوريا.
إيران قبل العملية الصهيونية الأخيرة ورداً على تهديدات أطلقها نتنياهو بأن سلطة الاحتلال لن تسمح بتسرب سلاح يكسر التعادل القائم، ردت بتصريح ورد على لسان مرشد الجمهورية علي خامنئي بأن أي عملية عسكرية ضد سوريا هي عملية ضد إيران، لكن تقدير محللين في الكيان الصهيوني أنه من غير المجدي للإيرانيين الدخول في معركة بسبب قافلة شحنة أسلحة قبل أن يتموا مشروعهم النووي وامتلاك سلاح الردع النووي، وهو ما يعززه الضغط الإيراني على سوريا بالرد على الهجوم الصهيوني.
ويما يتعلق بالساحة اللبنانية واحتمالات نشوب مواجهة عسكرية، هناك شعور عام في دولة الكيان بأن التسويات التي نشأت بعد حرب لبنان الثانية بين الكيان الصهيوني وحزب الله أخذت تتلاشى. وأن اسرائيل باتت أقرب الى مواجهة عسكرية في الجبهة الشمالية مما كانت في كل وقت منذ 2006.
وجدير أن نذكر بتصريحات رئيس الأركان الصهيوني التي اعتبر فيها أن العام 2013 عام تغييرات داخلية عميقة في لبنان قد تفضي إلى حرب أهلية أو مواجهة مسلحة بين حزب الله واسرائيل او كلا الأمرين معاً.
ومع هذا هناك توجه في دولة الكيان يرى أن حزب الله أخذ يضعف بسبب انهيار الأسد، فقد اعتبر وزير الدفاع الصهيوني ايهود باراك أن انهيار نظام الحكم في سوريا يشكل ضربة قوية لما أسماه "محور الشر" قاصداً حزب الله وايران، ولهذا يجب تركه يواجه مصيره بالتحطم عبر الصراعات الداخلية في لبنان وعدم منحه قوة وشرعية، واظهاره على انه "حامي لبنان" بواسطة هجوم صهيوني.
ويضيف أصحاب هذا الرأي أن حزب الله تحول الى شريك فاعل في إدارة الدولة اللبنانية، وبالتالي فانه حريص كل الحرص على أن لا يلقي لبنان مرة أخرى في حرب يعرف نتائجها المدمرة، وأصحاب هذا الرأي يرون أن الهجوم على أي سلاح في الأراضي اللبنانية حتى لو كان قادماً من سوريا لن يخدم المصلحة الصهيونية.
وتوجد أصوات أيضاً تزعم أن سلطة الاحتلال يجب ألا تُحدث مواجهة عسكرية مع حزب الله بسبب تسلحه بسلاح تقليدي، وهم يذكرون أن لحزب الله 60 ألف صاروخ وقذيفة صاروخية، وطائرات بلا طيارين، وطائرات مسلحة تهدد أرض "اسرائيل" كلها، ومع هذا فان الحدود مع لبنان من أكثر حدود دولة الكيان هدوءاً واستقراراً، رغم كل التصريحات العدائية التي يطلقها زعيم الحزب حسن نصر الله ضد الكيان الصهيوني.
وبحسب مصادر استخبارية فان السلاح الكيميائي السوري على وجه الخصوص يوجد تحت متابعة استثنائية من أجهزة الاستخبارات الأمريكية التي تتابعه عن كثب، وهناك مصادر صحفية ذكرت أن مباحثاتٍ سريةٍ تجريها دوائر غربية للوصول الى اتفاقات مع المعارضة لإخراج السلاح الكيميائي في حال السيطرة على مخازنه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.