وليد الجلاد: "تحيا تونس" قرر منح الثقة لحكومة الفخفاخ    مصدر لم يكشف عن هويته : الفخفاخ يسترضي النهضة بعرض جديد    نابل ..الطبوبي.. الأزمة السياسية في طريقها إلى الانفراج    فيما أسعار اللحوم البيضاء «تطير» مربو الدواجن يطالبون بالتخفيض في الإنتاج    الأهلي البحريني يتعاقد مع المدرب التونسي كمال الزواغي    تغييرات في تشكيلة الترجي وراحة مطولة للدربالي والخنيسي (متابعة)    بين البحيرة واريانة: مستهلك مخدرات يدّل على البائع    القيروان: القبض على أحد مرتكبي عملية الاعتداء على دورية تابعة للديوانة    الكاف.. .إيقاف شابين من أجل السرقة باستعمال العنف    عروض اليوم    الاتحاد الجهوي للشغل ببن عروس ينفي شبهات التحرش بمعهد المكفوفين    أتلتيكو مدريد ومحمد صلاح.. تفاصيل صفقة لم تتم    مروان فلفال: تحيا تونس سيكون مستفيد من إعادة الانتخابات    تراجع ايرادات المياه في السدود    معاينة اشغال اصلاح المنشأة الفنية بالقسط عدد3 من الطريق السيارة صفاقس-قابس    مطار تونس قرطاج/ 80 كبسولة مخدرات في بطن مسافرة مغربية (صورة)    الاعترافات الكاملة لسمير لوصيف...وأسباب ما جرى (متابعة)    الرئاسة: الفخفاخ اطلع قيس سعيّد على آخر مُستجدات المشاورات    وزارة الشؤون الثقافية تصدر كتابا حول السياسية الثقافية في تونس (2016-2019): منطلقات الثورة الثقافية المواطنية    التوقعات الجوية لهذه الليلة    النّادي الصفاقسي: إيقاف المرزوقي عن النّشاط    نقابة الصحفيين: استنطاق الصحفيين لدى الفرق الأمنية ممارسة تدخل في خانة الهرسلة    في 2020..تونس تتطلّع إلى استقبال مليون سائح فرنسي    جبل الجلود..إلقاء القبض على امرأة من أجل الانتماء إلى تنظيم إرهابي    الإعلان عن تأسيس السوق المغاربية المندمجة لتبادل الكهرباء    قوافل قفصة.. الهيئة المديرة عند والي الجهة    الكشف على مخيم للعناصر الإرهابية بمرتفعات جبال القصرين    سليانة/ حجز 27 طن من “الأمونيتر” غير خاضعة للشروط والتراتيب الجاري بها العمل في مجال الخزن والإتجار    بعد إلغاء لقاء "الرجل المكتبة" في تونس: مدير بيت الرواية يوجه رسالة لوزير الثقافة    عاجل: وفاة شخص اثر اصابته بفيروس H1N1    في ميناء طرابلس: تدمير سفينة تركية محملة بالسّلاح    سيدي بوزيد: يوم اعلامي جهوي للتعرف بصندوق تعويض الاضرار الفلاحية الناجمة عن الجوائح الطبيعية    تفاصيل القضاء على «ابو دجانة المنستيري» و«الغدنفر» في بن قردان بعد انشقاقهما عن جند الحلافة    قفصة .. حملة لتقصي مرض السكري تشمل 600 طالب    بواخر تركية بميناء حلق الوادي: وزارة الدفاع تُوضّح    النجم الساحلي.. العميري اختار الإطار الفني والزواغي شاعر بالمسؤولية    تالة: تقدم اشغال تعشيب الملعب البلدي و هذا الاسبوع وصول بساط العشب الاصطناعي    أسعار إنتاج الدجاج والبيض تشهد تراجعا    رقم اعمال الشركة التونسية للصناعات الصيدلية يتراجع، موفي 2019 ، بنسبة 27،72 بالمائة    تعقد جلستها العامة يوم 8 مارس ..أنشطة متنوعة لجمعية مبدعي دار الثقافة بالمنيهلة    تونس تقتني 50 الف طن من الشعير العلفي، ستصل خلال مارس وافريل 2020 باسعار ارفع من المعتاد (المرصد الوطني للفلاحة)    محمد المحسن يكتب لكم : حين تصرخ في فلسطين..صفقة القرن المخزية ستدكّ أعناقكم..    من قام بالثورة؟ من قلب نظام الحكم؟ ولماذا؟ وأين الشعب؟ بعد قضاء السياسي على أحلام وطموحات التونسيين.. أي بديل يقدمه المبدع؟    البطولة الوطنية : غيابات بارزة في صفوف النادي البنزرتي خلال مواجهة الترجي الرياضي    الاتحاد الأوروبي يقرر بدء دوريات بحرية جديدة بشأن ليبيا    فيروس كورونا.. انخفاض حصيلة الوفيات اليومية في الصين إلى 98 شخصًا    “كورونا” ينهي حياة مدير مستشفى ووهان    النفيضة.. القبض على 4انفار من جنسيات مختلفة يدعون للديانة المسيحية    سوسة: التفطن لأجانب بصدد توزيع صليب و تشجيع المارة على اعتناق المسيحية    المهرجان الدولي للشاعرات المبدعات .. بنزرت عاصمة الشعر العربي و11 دولة عربية في الموعد    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الثلاثاء 18 فيفري 2020    قابس: بحضور ضيوف أجانب: مهرجان «العولة القابسية»... أصالة واعتزاز    حفل لبنى نعمان في اختتام ملتقى شكري بلعيد: على هذه الأرض... ما يستحق الحياة    انخفاض حصيلة الوفيات اليومية بفيروس كورونا في الصين إلى 98 شخصا    سؤال للمرأة: هل أنت عزباء لانك ذكية    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 17 فيفري 2020    أحمد ذياب يكتب لكم: الغباء الاصطناعي!    "دردشة" يكتبها الاستاذ الطاهر بوسمة : تحية للعميد الأزهر القروي الشابي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البنك الدولي يتوقع نموا ب 3.8 بالمائة للاقتصاد التونسي سنة 2013

توقع البنك الدولي في تقريره الأخير الصادر بتاريخ 12جوان 2013 حول الآفاق الاقتصادية العالمية أن يشهد الاقتصاد التونسي تحسنا طفيفا في معدلات النمو هذه السنة ليبلغ 3.8 بالمائة مقابل 3.6 بالمائة سنة 2012.
ورجح البنك حدوث تدرج في مؤشرات نمو الناتج المحلي الإجمالي في تونس بتسجيل نسبة نموّ تعادل 4.8 في المائة سنة 2014 و5.1 في المائة سنة 2015.
وأثبت التقرير أن بداية تعافي الاقتصاد التونسي سيكون خلال سنة 2015 وهو التاريخ الذي يراه البنك الدولي منطلقا لتراجع التوترات السياسية والشروع في تنفيذ الإصلاحات.
وتنسجم توقعات البنك الدولي بشأن بداية تعافي الاقتصاد التونسي خلال عام 2015 وتحقيق نسب نمو تتماشي مع حاجياته سيما منها المتصلة بالتشغيل والتنمية وذلك مع تحاليل سابقة لعدد من الخبراء والمختصين في المجال الاقتصادي الذين أشاروا إلى أن الأوضاع الداخلية في شقيها السياسي والاجتماعي والمشهد الإقليمي والدولي في علاقة بوضع اقتصاديات البلدان المجاورة لتونس وبأزمة منطقة اليورو لن يسمح بعودة معدلات النمو الاقتصادي إلى نسقها العادي إلا بعد سنتين أو أكثر.
وجاءت توقعات البنك للاقتصاد التونسي في مجملها متفائلة وايجابية و تعكس ثقة حقيقية في المنظومة الاقتصادية الوطنية التي تشهد اليوم انتعاشة رغم ما يحدوها من هشاشة وأن مؤشرات هذه الانتعاشة تبدو في تطور الاستثمارات الخارجية وتعافي السياحة وعودة الحراك لقطاع المناجم
الاقتصاد في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
وأشار تقرير للبنك الدولي حول "الآفاق الاقتصادية العالمية" إلى أنّ النشاط الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وبعد عامين من انطلاق ثورات الربيع العربي لا زال يواجه صعوبات بالغة نتيجة تزايد التوترات السياسية واستمرار الاضطرابات الأهلية.
وأوضح التقرير أنّه تمّ تسجيل نسبة نمو في المنطقة خلال سنة 2012 ب 3.5 في المائة مقابل -2.2 في المائة في سنة 2011 نتيجة تعافي انتاج ليبيا من النفط الخام إلى مستوياته قبل الثورة وهو ما ساهم في زيادة إجمالي ناتجها المحلي الحقيقي إلى الضعف، إلى جانب التحسّن الطفيف في الاقتصاد المصري (2.2 في المائة في سنة 2012 مقابل 1.8 في المائة في سنة 2011)، في المقابل انزلق الاقتصاد الإيراني إلى الكساد حيث انخفض ناتجها المحلي الإجمالي ب 1.9 في المائة بسبب العقوبات الدولية المفروضة عليها، وحافظ الاقتصاد الجزائري على انخفاض معدلات نموه في حدود 2.5 في المائة وانخفضت نسبة النمو في المغرب إلى 2.7 في المائة في سنة 2012 مقابل 5.0 في المائة في سنة 2011 بسبب موجة الجفاف.
وتوقع التقرير أنّ إجمالي النمو الإقليمي سيتراجع إلى 2.5 في المائة في سنة 2013 وينتظر أن يتعافى لتصل نسبة النمو إلى 3.5 في المائة في سنة 2015 نتيجة تعافي الشريك الاستراتيجي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أي منطقة اليورو.
واستعرض التقرير توقعات البنك للفترة القادمة في مختلف بلدان المنطقة مبينا أنّ مصر ستشهد تراجع في نمو إجمالي ناتجها المحلي إلى 1.6 في المائة خلال السنة الحالية نتيجة تزايد التوترات السياسية قبل أن يتعافى ليصل إلى 4.8 في المائة في سنة 2015 بعد الشروع في الإصلاحات.
وبالنسبة إلى إيران، توقع التقرير أن يتواصل للسنة الثانية على التوالي ب 1.1 في المائة بسبب العقوبات المفروضة عليها قبل أن يتعافى في سنة 2015 ويصل إلى 1.9 في المائة.
وفي الجزائر، أشار التقرير إلى أنه من المنتظر أن يسجل النمو زيادة طفيفة ليصل إلى 2.8 في المائة قبل أن يتعافي إلى 3.5 في المائة في سنة 2015، وفي العراق وليبيا يتوع أن يتمّ المحافظة على نسبة النمو المرتفعة نسبيا، بينما ينتظر أن يساهم ارتفاع الانتاج الزراعي في المغرب وزيادة الطلب المحلي على المدى المتوسط على تعافي النمو قريبا من مستوى امكانياته في المغرب وتونس.
وأفرد التقرير محورا للمخاطر ومواطن الضعف التي تواجه معدلات النمو في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والتي حددها في أربع نقاط أساسية وهي الشكوك السياسية والاستقطاب والصراع، وضعف العوامل الأساسية للاقتصاد الكلّي وتزايد المخاطر على استدامة المالية العامّة، وتعافي منطقة اليورو والولايات المتحدّة، وأسعار السلع الأولية والتطورات على صعيد الجغرافيا السياسية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.