متابعة لحادثة اقتحام طفل لمركز أمني بالمهديّة: وهذا ما كشفته الأبحاث الأوليّة    تساقط الثلوج في مرتفاعات بعض المناطق الغربية والوضع الجوي ملائم لنزول الأمطار    الفنان جمال العروي من القاهرة : فيلم "قدحة" نال إعجاب النقاد ونعول على جائزة المهرجان    والي بن عروس الجديد يؤدي زيارة فجئية لمحطات القطار    تونس : تسجيل حالتي وفاة بسبب استنشاق الغاز    ليبيا: تعرض 5 مراكز اقتراع لسطو مسلح واختطاف موظف    بعد استقباله بالطبال والزكرة...والي بن عروس الجديد يوضح    الأهلي '' قلق '' بسبب إصابة معلول    الوالي الجديد: بن عروس توكل في تونس الكل    تونس: استئناف حركة القطارات على كامل الشبكة    بنزرت: وفاة أم وابنها اختناقا بالغاز    تونس : وكيل الدولة العام بمحكمة المحاسبات يخرج عن صمته    لأول مرة ، ظافر العابدين يكشف عن قصة فيلم "غدوة"    والي بن عروس: ضربت يدي على الحيط كيف شفت الخور متع محطة القطار    من هي زوجة ضافر العابدين ؟ التي لفتت الأنظار في مهرجان القاهرة    الانطلاق بداية من الثلاثية الأولى من سنة 2022 في إحصاء الأشخاص ذوي الإعاقة من حاملي بطاقة إعاقة    يوفنتوس: سلطات الادعاء الإيطالي تحقق في صفقة بيع رونالدو    الخارجية توضح بخصوص الترشحات لعضوية الاجهزة الاقليمية او الدولية    وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي قدم استقالته    صالون الموبيليا والديكور والصناعات التقليدية من 16 الى 26 ديسمبر 2021    إجراءات جديدة تفرضها فرنسا للدخول إلى أراضيها    كأس بلجيكا: حمزة رفيعة يساهم في ترشح فريقه إلى الدور القادم    تعاونية الفنانين تعقد جلستها العامة الانتخابية يوم 29 جانفي 2022    في يومهم الوطني والعالمي..ذوي الاعاقة بين الواقع والآفاق    مدنين : إصابة 22 تلميذا بكورونا    جولة في بعض المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الجمعة 03 ديسمبر    انهيار جدار بحضيرة بناء يودي بحياة عامل.. وهذه حصيلة الإيقافات    بن عروس: حجز أكثر من 6000 علبة سجائر معدّة للاحتكار    "أي- ميديا" للمخرج الكويتي سليمان البسام ضمن فعاليات الدورة 22 لأيام قرطاج المسرحية    « حبيبي» لسيلفيا باربروس في عرضين بالجهات بكل من سوسة والمنستير    سوسة: أيام تحسيسية لفائدة مديري ومسيري المؤسسات السياحية للتوقي من المخاطر الإرهابية    بطولة إيطاليا : لاتسيو يتعادل مع أودينيزي    رونالدو يتجاوز حاجز 800 هدف بثنائية في فوز يونايتد على أرسنال    كأس العرب: المنتخب التونسي يواجه مساء اليوم سوريا...التوقيت والتشكيل المحتمل    سيدي بوزيد..الاحتفاظ بمعتمد بسبب شبهة فساد في إسناد رخص تبغ    تفاصيل العثور على كهل مشنوق بمستودع في المهدية..    غزالة..وفاة مسترابة لإمرأة خمسينية    سجنان..حريق يأتي على منزل وإصابة طفل    في قضيتي فساد مالي ..عماد الطرابلسي يرفض المثول أمام هيئة المحكمة    الصحة العالمية: مثلما فعلنا مع دلتا.. سنواجه أوميكرون بنفس الطريقة    9 إصابات بسلالة "أوميكرون" في فرنسا    التقشف والاعتدال في الإنفاق ضرورة عند الأزمات    اذكروني اذكركم    نفحات عطرة من القرآن الكريم    البورصة السياسيّة..في صعود..نايلة القنجي (وزيرة الطاقة والمناجم)    اعتقال تونسي مشتبه بالإرهاب    صندوق النقد: الدول الفقيرة قد تواجه انهيارا اقتصاديا    لتصغير الجبين... خطوات ونصائح بسيطة خلال تطبيق مكياجك!    ارتفاع عدد ذوي الاحتياجات الخصوصية    مع الشروق..أزمة «الشيمنو»... وتأجيج الوضع الاجتماعي    الكرة الطائرة: السعيديّة «تطير» وعملية جراحية ناجحة للكردغلي بعد إصابة خطيرة    ليفربول يتغنى بهدف صلاح العالمي    أول ما كتبه سيف الإسلام القذافي بعد صدور قرار محكمة الاستئناف    كسوف كلي للشمس السبت المقبل    اليوم: وقفة احتجاجية للبحارة أمام وزارة الفلاحة    تقلص عجز ميزانية الدولة    الاحوال الجوّية تؤخر رحلتين بحريتين    بمناسبة عيد ميلاده الستين الاتحاد البنكي للتجارة و الصناعةUBCI يكشف عن شعاره الجديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



روبرت فيسك: الإمارات تخصص قصرا رئاسيا لإدارة مصر من دبي بمساعدة صهيونية

كشف الكاتب الصحافي البريطاني المراسل الخاص لمنطقة الشرق الأوسط لصحيفة الإندبندنت، روبرت فيسك عن كل من يتعاملون في الشأن المصري من خلف الستائر السوداء بعد 3 جويلية، بحسب وصفه.
وأوضح فيسك: "يأتي على رأس هذه الدول الإمارات العربية التي خصصت قصرا كبيرا يقع في شرق دبي لإدارة الشأن المصري".
وقال فيسك في مقاله المنشور يوم أمس الخميس " إن هناك قصرًا يقيم فيه المصريون الداعمون للانقلاب العسكري الذين تستدعيهم الإمارات في هذا القصر، ومنه يتم توصيلهم إلى باب الطائرة، فيكون من الصعب التقاط أية صورة لأي زائر".
وأكد فيسك: "لا يمر يوم دون عقد اجتماعات يحضرها مصريون وإماراتيون المكلفون بإدارة مصر، وأغلبهم قادة مخابرات إماراتيون"، مشيرا إلى أنه تم عقد لقاء مع أمير الشارقة والإعلامي الساخر باسم يوسف الأسبوع الماضي.
وكشف الكاتب البريطاني عن أسباب زيارة باسم يوسف قائلا "استدعاء باسم يوسف لم يكن إلا بسبب رغبة أطفال من داخل الأسرة المالكة الجلوس مع باسم، كما دار نقاش بين الإعلامي وصاحب القناة محمد الأمين الذي كان موجودًا بدبي في نفس اليوم".
وأوضح فيسك أن المخابرات الإماراتية استدعت قادة حركة "تمرد" التي تشرف عليها المخابرات المصرية، إلى جانب عدد ممن يعملون في الوسط الفني مناهضين للتيار الإسلامي، كما استدعت قادة من التيار الديني الموالي للنظام الانقلابي، حيث التقى نادر بكار.
وبحسب ما جاء بمقال فيسك فقد "صرح أن بكار التقى برجل أعمال خليجي يريد فتح مصنع للمياه الغازية في مصر، ويشتمل في صناعاته على الخمور باهظة الثمن ويخشى معارضة الحزب الديني الموالي للانقلاب، وأصر بكار على أن تكون زيارته سرية، فطمأنه الإماراتيون أنه من باب الطائرة إلى باب القصر ومنه لباب الطائرة".
واستطرد فيسك قائلاً: "وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي كغيره يتلقى التعليمات بعد ضياع البلاد من تحت سيطرته وعجزه عن وقف التظاهر، وذلك بعد فقدانه كل أدوات الضغط بعد 4 شهور من توقف مصر سياسيا واقتصاديا"، لافتًا إلى أن السيسي الذي يتطلع لمنصب الرئيس يدرك جيدا أن الجميع يتعاملون معه على أنه مجرم هارب من العدالة وعليه أن يقدم ويفعل كل ما يطلب منه حتى يصل إلى هذا المنصب، وأخطر ما قدمه السيسي للخارج حتى يقفوا إلى جواره هو ما لا يصدق".
وتطرق الكاتب البريطاني لقناة السويس قائلا: إن "ممثلين عن السيسي اجتمعوا بضابط صهيوني متقاعد، وتم الاتفاق على أن يوقع عقد بين مصر وهذه الشركة التي من خلاله يتم تأمين وحماية المجرى الملاحي لقناة السويس"، مشيرًا إلى أن "هذا العقد يمكِّن الشركة من السيطرة على جزء كبير من المياه المصرية وإذا ساءت النوايا "الإسرائيلية" فقد تزرع في المياه صواريخ تمثل تهديدا دائمًا لمصر".
واستطرد قائلًا: "على من يكذبني أن يثبت أن قناة السويس الآن تحت حماية الجيش المصري وليست تحت حماية شركة "إسرائيلية" يقودها ضابط عبري يعمل مع الموساد؛ لأن كل شركات الأمن "الإسرائيلية" لا يسمح بتأسيسها إلا بموافقة الموساد".
وأوضح فيسك أن الشركة "الإسرائيلية" توجد الآن بمصر، وتعمل منذ فترة نتيجة تنازلات السيسي التي يتخذها بشكل فردي دون حتى موافقة أصدقائه في الانقلاب لأنها تنازلات خطيرة، معتبرًا هذه التنازلات أخطر ما يمكن تقديمه لأمريكا و"إسرائيل" بوساطة الإمارات التي فوجئت بأن كل ما تمنت أن يحدث لم يحدث.
وقال: إن الإمارات اكتفت بقصر يجتمع فيه الأمريكان و"الإسرائيليون" والخليجيون وكل من يتعاملون في الشأن المصري من خلف الستائر السوداء.
واختتم فيسك حديثه قائلًا: "هذا القصر يمكن تسميته القصر الرئاسي المصري في دبي"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.