حجز 23 حاوية توريد لشركتين مختصّتين في التجارة الدّوليّة    بسبب تراكم الديون المتخلدة بذمتيهما لدى "الستاغ": قطع التيار الكهربائي عن مؤسستين إداريتين بزغوان..    عاجل: منظمة الصحة العالمية تكشف حقيقة الوفيات بمتحور"أوميكرون"    تخصيص 2 بالمائة من الانتدابات السنوية بالوظيفة العمومية لفائدة ذوي الإعاقة    منزل جميل :يبتز صديقه بنشر مقاطع فيديو و صور حميمية له ان لم يدفع المال    عاجل: نشرة متابعة..ثلوج بهذه المرتفعات والوضع الجوي مازال ملائم لنزول الأمطار..    الفنان جمال العروي من القاهرة : فيلم "قدحة" نال إعجاب النقاد ونعول على جائزة المهرجان    ليبيا: تعرض 5 مراكز اقتراع لسطو مسلح واختطاف موظف    بعد استقباله بالطبال والزكرة...والي بن عروس الجديد يوضح    الأهلي '' قلق '' بسبب إصابة معلول    تونس: استئناف حركة القطارات على كامل الشبكة    تونس : وكيل الدولة العام بمحكمة المحاسبات يخرج عن صمته    الوالي الجديد: بن عروس توكل في تونس الكل    تونس : تلميذ مدمن يهاجم مركز أمن ويطالب بإدخاله للسجن    بنزرت: وفاة أم وابنها اختناقا بالغاز    والي بن عروس الجديد يؤدي زيارة فجئية لمحطات القطار    لأول مرة ، ظافر العابدين يكشف عن قصة فيلم "غدوة"    والي بن عروس: ضربت يدي على الحيط كيف شفت الخور متع محطة القطار    من هي زوجة ضافر العابدين ؟ التي لفتت الأنظار في مهرجان القاهرة    تونس : تسجيل حالتي وفاة بسبب استنشاق الغاز    صالون الموبيليا والديكور والصناعات التقليدية من 16 الى 26 ديسمبر 2021    يوفنتوس: سلطات الادعاء الإيطالي تحقق في صفقة بيع رونالدو    الخارجية توضح بخصوص الترشحات لعضوية الاجهزة الاقليمية او الدولية    وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي قدم استقالته    إجراءات جديدة تفرضها فرنسا للدخول إلى أراضيها    كأس بلجيكا: حمزة رفيعة يساهم في ترشح فريقه إلى الدور القادم    تعاونية الفنانين تعقد جلستها العامة الانتخابية يوم 29 جانفي 2022    مدنين : إصابة 22 تلميذا بكورونا    انهيار جدار بحضيرة بناء يودي بحياة عامل.. وهذه حصيلة الإيقافات    بن عروس: حجز أكثر من 6000 علبة سجائر معدّة للاحتكار    "أي- ميديا" للمخرج الكويتي سليمان البسام ضمن فعاليات الدورة 22 لأيام قرطاج المسرحية    « حبيبي» لسيلفيا باربروس في عرضين بالجهات بكل من سوسة والمنستير    بطولة إيطاليا : لاتسيو يتعادل مع أودينيزي    جولة في بعض المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الجمعة 03 ديسمبر    سوسة: أيام تحسيسية لفائدة مديري ومسيري المؤسسات السياحية للتوقي من المخاطر الإرهابية    سجنان..حريق يأتي على منزل وإصابة طفل    غزالة..وفاة مسترابة لإمرأة خمسينية    سيدي بوزيد..الاحتفاظ بمعتمد بسبب شبهة فساد في إسناد رخص تبغ    رونالدو يتجاوز حاجز 800 هدف بثنائية في فوز يونايتد على أرسنال    كأس العرب: المنتخب التونسي يواجه مساء اليوم سوريا...التوقيت والتشكيل المحتمل    في قضيتي فساد مالي ..عماد الطرابلسي يرفض المثول أمام هيئة المحكمة    لتصغير الجبين... خطوات ونصائح بسيطة خلال تطبيق مكياجك!    التقشف والاعتدال في الإنفاق ضرورة عند الأزمات    اذكروني اذكركم    نفحات عطرة من القرآن الكريم    البورصة السياسيّة..في صعود..نايلة القنجي (وزيرة الطاقة والمناجم)    اعتقال تونسي مشتبه بالإرهاب    صندوق النقد: الدول الفقيرة قد تواجه انهيارا اقتصاديا    ارتفاع عدد ذوي الاحتياجات الخصوصية    النقل بين المدن تفرض جواز التلقيح    مع الشروق..أزمة «الشيمنو»... وتأجيج الوضع الاجتماعي    الكرة الطائرة: السعيديّة «تطير» وعملية جراحية ناجحة للكردغلي بعد إصابة خطيرة    ليفربول يتغنى بهدف صلاح العالمي    أول ما كتبه سيف الإسلام القذافي بعد صدور قرار محكمة الاستئناف    كسوف كلي للشمس السبت المقبل    اليوم: وقفة احتجاجية للبحارة أمام وزارة الفلاحة    تقلص عجز ميزانية الدولة    الاحوال الجوّية تؤخر رحلتين بحريتين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هيئة الدفاع عن شهداء وجرحى الثورة تبدي تمسكها بموقف الانسحاب من القضية

أصدرت هيئة الدفاع عن شهداء وجرحى الثورة التونسية بيانا، يوم أمس الخميس 7 نوفمبر، تمّ من خلاله الإعلان عن إنسحاب هيئة الدفاع عن القائمين بالحق الشخصي من قضية شهداء وجرحى تونس الكبرى كما طالبوا المحكمة بشطب أسماء أعضاء الهيئة من على ظهر الملف احتجاجا على ما أسمته الهيئة "القرار الرافض بشكل متصلب وغير مسبوق" الصادر عن الدائرة الجنائية الثانية بمحكمة الاستئناف العسكرية لطلبات هيئة الدفاع المتمثلة في تأخير القضية وتمكين عائلات الشهداء والجرحى من الحضور بجلسات المحاكمة.
وعبّرت هيئة الدفاع عن استنكارها للموقف "الزاعم" بأنّ الندوة الصحفية التي عقدتها الهيئة لإطلاع الرأي العام بمستجدات الملف كان هدفها الضغط على القضاء، مبيّنة أنّ موقف المحكمة الرافض للتأخير قد جاء على هذا الأساس. واعتبرت أنّ المحكمة قد ارتكبت "تجاوزات خطيرة وغير مبررة" في حقّ عائلات الشهداء وجرحى الثورة متعدية كذلك على "دور المحامي كشريك في إقامة العدل".
وأوضحت هيئة الدفاع عن القائمين بالحق الشخصي أنّ هذا القرار الإحتجاجي قد وقع إتخاذه بعد تفكير مليّ وبالتنسيق مع منوبيهم في هذه القضية.
وبررت الهيئة طلبها بتغيير قاعة الجلسة المخصصة للمرافعات بضيق القاعة الحالية وعدم قدرتها على استيعاب كافة الحضور من محامين وعائلات الشهداء والجرحى وعائلات المتهمين والإعلاميين والملاحظين مما يحول دون المحاكمة في ظروف عادية، مبرزة أنّ أنّ هذا الطلب له سند قانوني في الفصل الأوّل من مجلة المرافعات والعقوبات العسكرية.
وبخصوص المطلب الثاني المتعلق بتأخير الجلسة إلى اجل معقول يأتي، حسب بيان الهيئة، في ظلّ كثرة حجم الملفات وأهمية الأعمال التحضيرية المنجزة في الطور الإستئنافي على امتداد سنة كاملة وبالنظر كذلك إلى أهمية النتائج المتوصل إليها في كشف الحقيقة والتمهيد لمحاسبة كافة المتورطين في أحداث الثورة وأخذا بعين الاعتبار للمسؤولية المهنية والأخلاقية والتاريخية الملقاة على عاتق أعضاء الهيئة مما يفرض عليها الإطلاع الدقيق على كامل مظروفات الملف التي تعدّ بالآلاف تمهيدا لإعداد وتنسيق الدفاعات الجزائية والمدنية من الناحيتين الشفاهية والكتابية.
وقد عبّرت هيئة الدفاع عن شهداء وجرحى الثورة عن تمسكها بموقف الانسحاب من القضية وبمطلب شطب الأسماء من ملفها إذا لم يتمّ التفاعل الايجابي مع طلبات الهيئة التي وصفتها بالبسيطة والمعقولة والمشروعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.