الجامعة العامة للتعليم الثانوي تدعو رئاسة الجمهورية إلى الالتزام بسن القانون المجرم للاعتداء على المؤسسات التربوية    صفاقس: يوم 10 ديسمبر القادم …إضراب جهوي عام تحت شعار "يوم غضب"    توننداكس ينهي معاملات الاثنين متراجعا ب07، 0 بالمائة    تطاوين : انتحار مدير مركز بريد    بنزرت: اثر حادث اصطدام شاحنة بمقهى ودهس شاب : أهالي رأس الجبل يحتجّون    ماطر: إيقاف شخص من أجل سرقة السيارات    النادي الإفريقي: رخصة استثنائية للشرفي.. الوحيشي يعود إلى تونس.. وقرب يتدرب على انفراد    بعد وصوله إلى أوروبا: ما المطلوب لحماية تونس من اوميكرون ؟    صفاقس: استئناف سفرات ال"لود" بين صفاقس وقرقنة    ايقاف سيدة اصيلة صفاقس انتحلت صفة مستشارة رئيس الدولة    منوبة: بطاقة إيداع بالسجن في حق قائد فوج منوبة للكشافة    ارتفاع في أسعار السيارات بداية من 2022    المنتخب التونسي لكرة القدم يختتم تحضيراته لمباراة الغد ضد موريتانيا    رياح عاتية تقتل شخصين في اسطنبول (فيديو)    بيان الاتحاد العام التونسي للشغل الاعتداء على الأمين العام هو اعتداء على الاتحاد    كأس العرب فيفا-2021 : حكام الدورة    مدنين: حجز منشّطات جنسية بقيمة 47 ألف دينار    مسرحية كلو نات ليوسف مارس: عندما يتحول المهرج إلى شهرزاد    تعليق الرحلات الجويّة بين تونس والمغرب.. وهذا موعد آخر رحلة إجلاء متّجهة الى تونس    الترفيع في أسعار الحبوب عند الإنتاج    منظمة حقوقية تطالب بسحب رئاسة لجنة القدس من المغرب    القضاء المصري يحسم مسألة منع محمد رمضان من التمثيل    دراسة تكشف: تنامي تعرض التلاميذ الى العنف من قبل غرباء في محيط المؤسسات التربوية    السعودية تعلن عن شروط تأشيرة السفر لأداء العمرة    أوميكرون: 22 دولة في 4 قارات تغلق حدودها    رددت الشهادتين ثم أجهشت بالبكاء.. فيديو مؤثر لفرنسية اعتنقت الإسلام    نحو التخفيض في الأداءات الديوانية الخاصة بالسيارات الهجينة    منزل بوزيان والمكناسي في يوم غضب    مخدرات واغتصاب في شقة بحي النصر: لاعب دولي سابق وثلاث شبان في قفص الاتهام..    كهل يضرم النار في نفسه إثر خسارته في الرهان الالكتروني.. وهذه التفاصيل    وزير التربية: الوزارة لن تتوانى عن اغلاق أي مدرسة او معهد متى استوجبت الضرورة الصحية ذلك    تعاونية الفنانين تعقد جلستها العامة الانتخابية يوم 29 جانفي 2022    هام: للوافدين على تونس.. شروط جديدة بداية من 1 ديسمبر    مستقبل اللوزة.. اسماعيل مدربا    كاريك: وضع رونالدو على مقاعد البدلاء كان قراري    رابطة الهواة المستوى 1 : (الجولة 2 ذهابا ) الجديدة و المرسى يؤكدان و الفحص في حالة هيجان    الصحة العالمية: "أوميكرون قد يتسبب في زيادة إصابات كورونا وهو ما ستكون له عواقب وخيمة"    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    أحلام قزارة: "الدعوة ستُوجه للجميع لتلقي الجرعة الثانية من لقاح كورونا"    المنستير: تكوين 100 باعث شاب في قطاع الصناعات التقليدية    عودة الاحتجاجات في لبنان.. "وقطع للطرقات" من الشمال إلى الجنوب    من الأعماق .. الانتصار المُبين على إرهاب «الشاقور» والسكّين    جمعية مبدعون : شبان الكرم الغربي يصدرون «أما بعد»    الإرهاب لا مكان له في تونس    تزويد السوق بحديد البناء    ليبيا تتنازل عن عضويتها بمجلس الأمن والسلم للاتحاد الإفريقي لصالح المغرب    حجز 10 أطنان من المواد الغذائية المدعمة و1.22 طنا من الغلال    المنتخب التونسي: أيمن عبد النور يغادر للإصابة.. ومنذر الكبيّر يستنجد بجاسر الخميري    منوعة ويكاند الناس في إذاعة صفاقس تتصدر المراتب الأولى في الاستماع وطنيا    اذاعات تغرد خارج السرب    الصحافة الجهوية في تونس في خبر كان    ارتفاع رقم معاملات قطاع التأمين الى أكثر من 2093 م دينار خلال الأشهر ال9 الأولى من 2021    ارتفاع خدمة الدين الخارجي ب 20.6 % مقارنة بنفس الفترة من سنة 2020    نادية عكاشة: ننحني وفاء وتقديرا وإجلالا لمن قدم روحه في سبيل تونس    اذكروني اذكركم    الحوار منهج الأنبياء    الحوار منهج قرآني في التعايش بين الناس    لا تَقُدْ جميعَ الناس بالعصا نفسها..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الحركة الثورية للشعب التونسي في مرحلتها الثانية: السجل والملاحظات والآفاق
عالم المحاماة والقانون والقضاء بقلم: محمد صالح التومي
نشر في الشعب يوم 12 - 03 - 2011


أنا لا أملك شيئا
ولكنّني لست فقيرًا
فالحقيقة هدفي
والجديد مرتعي
(الشاعر الألماني غوته
من مسرحيّة »فاوست«)
بدأت المرحلة الثانية من الحركة الثوريّة للشعب التونسي يوم الأحد 20 فيفري 2011 حيث تداعى المواطنون إلى تنظيم مسيرة انطلقت من أمام المسرح الكبير بشارع الحبيب بورڤيبة بالعاصمة ثمّ دلفت إلى ساحة القصبة مرورًا بنهج جمال عبد الناصر فنهج الجزائر فساحة باب الجزيرة فشارع باب الجديد فشارع باب المنارة.
ملأ الشعب خلال هذه المسيرة وفي كلّ مرّة ما يقارب الكيلومترين من مساحات الشوارع التي سار فيها، وكانت الجموع حاشدة قدّرها بعضهم بأكثر من مائة ألف ولكنّه يمكن القول انّها لا تقلّ عن الخمسين ألف في كلّ الأحوال.
عندما حاول الشبّان الموجودون في المقدّمة الدخول إلى ساحة القصبة حال وصولهم إليها أطلق أعوان الأمن الرصاص بكثافة في الهواء في محاولة لمنعهم من ذلك، وأصيب الشاب علي الڤربوسي من ڤفصة بكسر وأُغمي عليه اذ ضربه أحدهم بمؤخرة سلاح على يده أمّا طارق كريّم من ڤابس فقد جلس على ركبتيه طالبا الشهادة وعلى غراره بدأت الحشود كلّها في الجلوس على الأرض مردّدة:
»غاز أو خرطوش.. نحن توانسة وما نخافوش«.
وشيئا فشيئا وبمثل هذه الوقائع دلف المتظاهرون إلى ساحة الحكومة على خلفيّة الشعار الذي أطلقوه وهم يخاطبون محمد الغنّوشي وأعضاء حكومته الثانية عندما طالبوهم بالرّحيل قائلين لهم بنبرة شبه ساخرة:
»الدّكتاتور »فهمنا« وأنتم مافهمتوش«
وجاءت الخيام والمعونات والقوافل وضرب الشبان أروع أمثلة النظام والنظافة كما أظهروا أبرز آيات الصمود وهم ينامون تحت الأمطار ولسعات البرد القارس ويسهرون على مطالبهم المتمثلة في:
1 رحيل حكومة محمد الغنوشي الثانية.
2 حلّ الحزب الحاكم، وقد أسموه: الحزب اللاّدستوري واللاّديمقراطي.
3 حلّ البوليس السياسيّ.
4 إلغاء العمل بالدّستور الاستبداديّ وحلّ البرلمان بغرفتيه.
5 انتخاب مجلس تأسيسيّ.
كانت مطالبَ واضحةً وبسيطةً جعلت الاتحاد العام التونسي للشغل يبادر بالإعلان عن شرعيّة الاعتصام وجعلت النّاس من كلّ حدبٍ يلتفّون حول المعتصمين إلى أن كان يوم الغضب... أي يوم الجمعة 25 فيفري 2011 حيث غصّت ساحة القصبة وأزقة المدينة العتيقة والشوارع المحادية لها وساحة تحيّة العلم بما قدّره بعضهم بمليون شخص ويمكن القول أمام التاريخ وبعد التحرّي إنّهم لا يقلّون عن الخمسمائة ألف في أدنى الاحتمالات.
كان يومًا عظيمًا.
وكانت وقفة حضاريّة بحقّ.
وكانت الشعارات كلّها تصبّ في مصبّ واحد أي مصبّ المطالب الثوريّة وكانت تتخلّلها الهتافات بنشيد الثورة وبأبيات إرادة الحياة الخالدة لشاعر تونس الكبير: أبو القاسم الشابي، حيث كان الجميع على أتمّ الوعي بأنّ:
»المطالب سياسيّة وليست زيادة في الشهريّة«.
لم تكن فلول الثورة المضادّة في غفلة عن أمرها فقد جرّت بعض الأشخاص إلى شارع الحبيب بورڤيبة، وكان بعض هؤلاء الأشخاص عن حسن نيّة فيما كان بعضهم الآخر يرغب في اجتراح البطولات فيما كان شق ثالث منهم يسعى إلى تأطير ذلك الانفلات حتّى لا يقع ما لا يُحمد عقباه.
وهكذا وقع ما وقع: شُوهد بعض أعضاء الحزب »الحاكم« رغم تعليق نشاطه وهم يلتحقون بشارع الحبيب بورڤيبة بسيّارات مأجورة ملأى بأكياس من الحجارة، وشُوهد غيرهم من أفراد العصابات المشبوهة وهم يقتلعون رخام الرّصيف... وكان الهدف هو إيجاد فرصة للصدام مع أعوان الأمن أو الجيش... وعند النهاية وصل المناوؤون إلى ما أرادوا: ارتقى القنّاصة أسطح النبايات وأطلقوا العيارات النارية وسقط الشهداء من جديد مثلما سقطوا في مدينتي الكاف والڤصرين.
تحدّث الناس عن ثلاثة شهداء يوم الجمعة 25 فيفري، وبما أنّ المواجهات تكرّرت يوم السبت 26 فيفري بنفس الشارع فقد تحدّثوا أيضا عن خمسة شهداء آخرين، وهذا الرّقم الثاني أقرّته وزارة الدّاخلية في بيان رسميّ صدر عنها.
عُلّقت صورة الشهيد محمد الحنشي التلميذ بالمعهد الصّادقي بساحة الاعتصام بالقصبة وبكاه زملاؤه بمرارة، وشيّعه الناس في حزن عميق إلى مقبرة الجلاّز.
هذا التلميذ رماه من قنصهُ، بثلاث رصاصات »لاَيْزِرِيّة« مرّت الأولى حذو خدّه وأصابت الثانية ساقهُ فسمّرته في مكانه واخترقت الثالثة صدره فأردتهُ شهيدًا...
وهكذا أصبح بمثابة »ڤافروش« المرحلة الثانية من الحراك الثوريّ للشعب التّونسي... وزاد موته البشع هذا في تأجيج الغضب والاحتقان... وبدا للجميع أنّ الاعتصام إذا لم يحقّق أهدافه فإنّه سيسفر عن ردود فعل غاضبة لا يعرف أحد مداها، خاصّة أنّ بعض المدن وأهمّها صفاقس قد شهدت هي الأخرى تنظيم اعتصاماتها تضامنا مع نفس المطالب التي رفعها المرابطون بساحة القصبة بتونس.
ومرّت الأيّام والليالي في نفس الآفاق الممكنة للاعتصام، وغنم المعتصمون في خضمّ ذلك مكسبين اثنين، أوّلهما هو ورغم بعض الارتباك إيجاد نوّاة تنظيمية مركزيّة تجمعهم لأوّل مرّة، وثانيهما هو انكسار جدار الرَّيْبَةِ الذي كان قائما بينهم وبين المثقفين والسياسيين وهو الجدار الذي حدا ببعضهم خاصّة أثناء الاعتصام الأوّل إلى أن يردّدوا:
»يا سياسيّ يا بوهالي... هذي ثورة الزّوالي«
»لا أحزاب لا أحزاب... هذي ثورة الشباب«.
لقد فهموا أخيرًا أنّ المدينة الكبيرة لايسكنها فقط هؤلاء الذين أساؤوا إليهم في الاعتصام الأوّل وأطردوهم بغلظة وفظاظة من ساحة القصبة، كما لا يسكنها فقط سياسيّون همّهم سرقة الثورة أو الالتفاف عليها بل فيها أُناس مثلهم عانوا ما عانوا من الظلم والاستبداد وراكموا ماراكموا من التجارب المريرة التي يمكن أن تفيدهم.
وكانت حلقات النقاش والحفلات الغنائيّة الملتزمة التي انتظمت بساحة القصبة مناسبات لخلق موقف سياسي جديد غير شعبويّ لدى هولاء الشبّان الثائرين والقادمين من مدن الخصاصة والبؤوس والقهر.
وهكذا وصلنا إلى استقالة محمد الغنوشي وبعض أعضاء حكومته ومن ضمنهم المعارضان أحمد نجيب الشابي وأحمد ابراهيم وتعيين الباجي قائد السبسي وزيرًا أوّلاً جديدًا وإعلان فؤاد المبزّع الرئيس المؤقت عن حزمة من الاجراءات يمكن تلخيصها كما يلي:
1 إلغاء العمل بدستور 1959 وما يترتّب عن ذلك من حلّ البرلمان بغرفتيه كما أوضح رئيس الحكومة الجديد ذلك تفسيرًا لما سكت عنه فؤاد المبزّع.
2 تضافر الجهود لسنّ قانون انتخابيّ جديد قبل موفّى مارس 2011.
3 الدّعوة إلى انتخاب مجلس تأسيسي يوم 24 جويلية 2011 يكون من مهامه صياغة الدّستور الديمقراطيّ المنشود.
على خلفيّة هذه الاجراءات علّق المعتصمون اعتصامهم بعد أخذ وردّ فيما بينهم، وغادروا ساحة القصبة بعد أن تكفّلت لجانهم بتنظيفها وإعادتها إلى ما كانت عليه تقريبا ما عدَا الكتابات على الجدران التي حبّذا لو تقع المحافظة عليها ولو جزئيّا تخليدًا للحظات مجيدة عاشها شعبنا وحتّى تكون أيضا مزارًا ممتازًا للأجيال القادمة وللسّواح الذين يزورون بلدنا.
وجاءت الحافلات التي وفّرها اتحاد الشغل لتنقل المعتصمين إلى ديارهم، وودّعهم سكان العاصمة هذه المرّة بالدّموع وبالورود وبالحلويّات وبالزّهور، وشُوهد حتّى أبناء الفرع الابتدائيّ للمدرسة الصّادقية وأعمارهم بين 6 و12 سنة وهم يعتلون سطح مدرستهم ويوجّهون تحيّة الوداع إلى المعتصمين...
كانت لحظات مؤثرة تستعصي عن الوصف.
وكان يوم 4 مارس 2011 يوما من أيّام التاريخ بحقّ.
فماذا بقي لعموم الشعب التونسي بعد تعليق هذا الاعتصام الثاني؟
بقيت أشياء هامّة لابدّ من قولها بكامل الوضوح.
أوّلا: إنّ تعليق الاعتصام على خلفيّة المكاسب المرحليّة التي تمّ تحقيقها لا يعني نهاية النضال، فذلك ما أكّده المعتصمون وهم يرفعون شعارهم: »إن عادوا.. عدنا...«.
ثانيا: لقد انتفض التّونسيّون وأصبحت حركتهم الثورية التي لا تزال متواصلة نموذجا يُحتذى، ومن اللافت للانتباه أنّه وقع تلقّف هذا النموذج في أرجاء الوطن العربي ووصلت أصداؤه حتّى إلى البلاد الصّينيّة، ما أوضح أوّلا أنّ أمّة العرب أمّة واحدة تعيش موضوعيّا وحتّى عاطفيا نفس المشاكل وما أوضح ثانيا أنّ قضيّة تحرير الانسان قد أصبحت مطروحة وبحدّة أمام تغوّل السياسات الامبريالية التي حاولت باسم النيوليبراليّة وباسم الرّبح سحق البشر على جميع مستويات حياتهم وعمّقت أسباب استلابهم مادّيا ومعنويّا وقيميّا لفائدة شرذمة من الرّأسماليين العالميين وكمشة من عملائهم الموجودين من كلّ بلاد والذين يسمّون أنفسهم »نخبا حاكمة«.
ثالثا: من الواضح أنّه في تونس كما في مصر لم تحقق الحركة الثوريّة كلّ أهدافها... ولكنّها مازالت تسير بثبات نحو ذلك، فالاستبداد الذي ثار ضدّه الناس وفي مقدّمتهم الشباب لم يقع اقتلاعه بعدُ من جذوره لأنّ النظام القديم مازال يواصل ولو جزئيّا وجوده ويعيد انتاج ممارساته، ولكنّه وقعت خلخلة أركانه بصفة ستيسّرُ إزالته خطوة بعد أخرى.
رابعا: من الواضح أنّ الشعب المصريّ قد استفاد كثيرًا من حركة الشعب التونسيّ، كما استفاد من رصيد نضالاته التاريخيّة الخاصة حيث له السبق في النهضة والحنكة في تنظيم صفوفه... ولكن الشعبين في مصر وتونس لا يزالان بَعد تحقيق نفس الخطوات تقريبا وإن كان ذلك بتفاوت زمنيّ ونوعيّ أحيانا يحاولان بجدية ضرب أهمّ معاقل الردّة ألا وهي ما يسميه التّونسيّون: »البوليس السياسي« وما يسميه المصريون »مباحث أمن الدّولة«.
خامسا: إنّ الحراك الثوريّ سواء في مصر أو في تونس إذ يهمّه تحقيق أهدافه في أنسب الآجال.. فإنّه يرى أنّ هذه الآجال لا تكتسي أيّة قداسة في ذاتها.. لأنّ ما يكتسي القداسة بحق إنّما هي المهام المطروحة والمتمثلة في إزالة أسباب الاستبداد وفتح الباب نحو القضاء على أسباب الفساد والقهر الاجتماعي والقهر الوطنيّ، وهذا القهر الأخير يتمثّل كما هو معلوم في تواصل العمل بالاتفاقيات الظالمة التي تفرضها أطراف أجنبية على البلدين.
وهكذا وفي هذا السّياق فالمفهوم هو أنّه لا معنى لإجراء انتخابات في هذا الأجل أو الآخر ما لم يقع تطهير النظام الاداريّ والنظام الاعلامي والنظام العدلي والقضائيّ من مخلفات الاستبداد والفساد ضمانا لانتخابات نزيهة وشفافة ومعبّرة بحقّ عن إرادة الشعب.
لقد سبق أن دافعنا في كتاب صدر سنة 2010 كُتبت جلّ فصوله في التسعينات من القرن العشرين وعنوانه »أمّة لن تموت« عن ثلاثة حقائق ونحن نريد أن نوردها هنا حرفيّا ومن جديد.
أوّلا: »إنّ القمع الشديد للحرية المسلّط على المواطن العربيّ يتغذّى من المخزون الاستبداديّ القديم بعد أن يتمّ تحيينه وتطويره من قبل الفئات الكومبرادويّة الحاكمة التي يتماهى سلوك البعض منها مع سلوك عصابات المافيا، وهو القمع الذي ترعاه رغم نفاقها الديمقراطي الدّول الامبريالية كونها تستفيد إلى حدّ كبير منه ما يجعلها تسهر على تنظيم فيالق الشرطة وجحافل البوليس السياسي وعلى تدريبها وتجهيزها بأحدث الوسائل التقنية وأخبث أساليب الاضطهاد وأكثرها دمويّة« (1).
ثانيا: إنّ الأحداث التي عاشتها الأمّة العربيّة في بداية القرن الحادي والعشرين من التقويم المسيحيّ قد »رفعت الغطاء وبأكثر ما يمكن من الجلاء عن تخاذل النظام الرسمي العربيّ وأقامت الدّليل على عدم ضرورته بالمرّة كونه غير قادر إلاّ على خدمة المصالح الضيّقة للفئات الحاكمة المرتبطة عضويّا بمصالح الأعداء« (2).
ثالثا: »إنّه لم يبق لأمّتنا غير تجميع طاقاتها الايجابية طلبا للحياة والتوجّه نحو المخرج الوحيد المتاح لها كي تعيش بكرامة ألا وهو مخرج الاختراق التاريخيّ« (3).
وإذ نوردُ هذه الحقائق كما وقع الاعلان عنها قبل انطلاق الحركات الثوريّة بوطننا العربي فلأنّنا نريد أن نقول من خلال ذلك: إنّه لا حقّ لنا في الخطإ وإنّه على نخبنا وأمام تربّص الأعداء بنا أن تلتحم دون مساومة ولكن أيضا دون مزايدة بالمطالب التي عبّر عنها عموم الشعب العربي بمراكش وبالجزائر وبتونس وبليبيا وبمصر وباليمن وبالبحرين وبالحجاز وبمسقط عمّان.. إدراكا للهدف التاريخي لشعبنا ألا وهو تحقيق نهضته الفعليّة التي آن الأوان لإزالة كلّ ما يجعلها كسيحة أو غير قادرة على تحقيق ذاتها.
هوامش:
1 و2 و3: الشواهد المذكورة أوّلا وثانيا وثالثا بين ظفرين مأخوذة من كتاب: »أمّة لن تموت: من أجل نفس نهضويّ جديد عقلانيّ ومقاوم« لصاحبه كاتب المقال أعلاه. صفحات 87 و97 و10 حسب ورود الشواهد في النص. مطبعة »آرتيبو« ردم ك: 5.682.05.9973.978


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.