صفاقس: استرجاع عقار دولي فلاحي على مساحة 5 هكتارات    الحزب الجمهوري ينبه الى خطورة محاولة وضع اليد على "الهايكا"    بقيادة نبيل القروي: وفد عن قلب تونس عند الطبوبي    كوريا الجنوبية.. اختفاء عمدة العاصمة سيول    الشاب خالد: أحلم بوطن مغاربي كبير    ارتفاع عدد الدول المشمولة بفتح الحدود مع تونس إلى 129 دولة    تعيينات جديدة في وزارة الطاقة    إحباط مخططات إرهابية تستهدف القطاع السياحي ومقرات سيادية وإيقاف العنصر الرئيسي    محكمة النقض في مصر تؤيد حكم المؤبد لمرشد الإخوان المسلمين محمد بديع    فرجاني ساسي يلحق بتربص الزمالك في برج العرب    منوبة.. رؤساء عدد من مراكز اختبار البكالوريا مستاؤون من ضيق وقت التوزيع..    صفاقس: القبض على شاب عمره 18 سنة أثناء محاولته السطو على بنك    بالصور: جوليا الشواشي تدخل القفص الذهبي وهذا ما دوّنه والدها    تنسيقية الدكاترة المعطلين عن العمل تؤكد تواصل المفاوضات مع الطرف الحكومي حول مطالب منظوريها    تحديد موعد سحب قرعة ربع نهائي دوري أبطال أوروبا    تقارير صحفية: غريزمان سيواصل التجربة مع برشلونة    تراجع أسعار المواد الغذائية والمحروقات (أرقام)    عاجل/ بعد فشل جلسة المفاوضات بين الحكومة والاتحاد: محمّد عبو يعلّق    صفاقس: إحباط عملية سطو على فرع بنكي والقبض على مرتكب العملية    معركة سرت الحاسمة باتت وشيكة: الأمم المتحدة تحذر    المنستير: حرص على تنظيم الدورة 49 لمهرجان المنستير الدولي    الهاروني:الائتلاف الحكومي لم ينجح.. وأنصح الفخفاخ بالاستقالة    ندوة صحفية لوزيري الصحة والسياحة حول تطور الوضع الوبائي    قال لها ''إنت بالحجاب أحلى'': النائبة مريم اللغماني تُقاضي زميلها    توتر واحتجاجات شبابية في رمادة ومسيرة تضامنية شبابية الليلة الماضية في تطاوين    الهيئة المستقلة لانتخابات الجامعة تدّقق في انخراطات جماهير الإفريقي    الرابطة الثانية.. مستقبل القصرين يستأنف التدريبات استعدادا لدورة تفادي النزول    قرمبالية ..حجز 240 كلغ من اللحوم مصابة بالسل    أمام غياب وزارة الثقافة ... أهالي فرنانة ينظمون مهرجانهم    إصدارات .. سينوغرافية «العرض » المسرحي لمحمد الهادي الفرحاني    في الحب و المال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    إيقاف 13 شخص مفتّش عنهم في حملة أمنية بتاجروين    وزير المالية: سنمنح المهربين والمضاربين بالعملة الصعبة فرصة أخيرة (فيديو)    القيروان : الفلسفة في المتناول والأجواء طيّبة... و5 حالات غش    سوسة .. الفلسفة في المتناول و«الخصوصية والكونية» تغري المترشحين    أتلانتا يتجاوز سامبدوريا ويحقق انتصاره التاسع على التوالي    ميلانو.. اعتقال مواطن إيطالي روّج لداعشعبر الإنترنت!    وزارة الفلاحة ترفع الحصص الشهرية للشعير والسداري لمجابهة الطلب بمناسبة عيد الاضحى    حجز وتحرير محاضر ومخالفات في حملات للشرطة البلدية    أغنية لها تاريخ: «تحت الياسمينة في الليل» إبداع تونسي بروح اسبانية    شاكر مفتاح مدربا جديدا للأولمبي الباجي    اجواء صيفية معتدلة    وزير التكوني المهني والتشغيل في زيارة ميدانية إلى ولاية بنزرت    المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي: نتوقع هجوما تركيا في أي وقت وسنردع أي اعتداء    هذا ما قاله الشاب خالد عن بلطي والفنانين التونسيين    الدنمارك.. غضب من تعذيب عجوز تسعينية بحجة "إضحاك الناس"    ارتفاع ضحايا كورونا إلى نحو 550 ألف وفاة وأكثر من 12 مليون مصاب حول العالم    المغرب.. إعادة فتح المساجد واستثناء صلاة الجمعة    طوكيو تسجل أكبر حصيلة إصابات يومية بفيروس كورونا    قرار مجلس الأمن بشأن "إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر معبر وحيد"    الفخفاخ يلتقي مع ممثلي أهم شركاء تونس الدوليين    تحت إشراف الشاهد ورجال الافريقي: الاتفاق على «قائمة تاريخية»...والصريح اون لاين تنفرد بالأسماء    المغرب.. السماح للمغاربة بالخارج والمقيمين بدخول المملكة    تامر حسني يكشف حقيقة معاناته مع فيروس كورونا    صالح الحامدي يكتب لكم: عالمية الإسلام في القرآن والسنة    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    فكرة : الفلوس ماتعنيلي شيء ...كذبة انيقة    في الحب و المال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قريبا إنفراج أزمة الإسمنت
نشر في الإعلان يوم 16 - 04 - 2010

تعيش تونس خلال هذه الفترة تراجعا كبيرا في مادة الاسمنت والتي أصبحت تباع في السوق السوداء وعن طريق الوسطاء كما تضاعف ثمن كيس الاسمنت وأصبح ثمن الطن الواحد ب 160 دينارا ممّا أدى إلى تعطيل المقاولين وعمال البناء. الإعلان اتصلت بوزارة التجارة والصناعات التقليدية لمعرفة أسباب هذه الأزمة
وقد أكدت لنا مصادر عليمة من وزارة التجارة والصناعات التقليدية ان هناك ارتفاع في الطلب خلال الثلاثية الأولى من سنة 2010 بنسبة 12بالمائة وهي نسبة مرتفعة جدا وغير عادية حيث بلغت نسبة الطلب في نفس الفترة خلال السنة الماضية 4 بالمائة ولهذا تم ملاحظة النقص في مختلف ولايات الجمهورية.
فترة صيانة
وتعود أسباب ارتفاع نسبة الطلب إلى عدة عوامل منها عوامل طبيعية وهي أنه خلال شهر جانفي وفيفري ومارس لم تنقطع أشغال البناء نظرا وأن الطقس غير ممطر ومع إقتراب قدوم شهر رمضان في الصيف فإن العمل يكون متعبا لعمال البناء ومنهكا في شهر رمضان ولئن كانت العادة أن موسم الشتاء هو موسم العدول عن البناء وموسم الصيف موسم الطلب فإنه في فصل الشتاء تقوم مصانع الاسمنت بالغلق لمدة تتراوح بين 10 أيام و20 يوما للصيانة إلا أنه خلال هذه السنة هناك بعض المصانع تجاوزت تلك الفترة ولهذا وقع تفاوت بين العرض والطلب
7 ملايين طن سنويا
وأكدت نفس المصادر انه تم تجنيد فرق مراقبة على المستوى المركزي والجهوي وقد تم رصد عدة مخالفات ومحاضر وقرارات بالغلق كما تعرض أعوان المراقبة للتعنيف من قبل التجار. وفي الأثناء قام وزير التجارة بعدة اجتماعات مع أصحاب مصانع الاسمنت الذين أكدوا ان كل المصانع عادت إلى الإنتاج وإنها تنتج حوالي 25 ألف طن يوميا وهي كمية كافية لتزويد السوق الداخلي ولا بدّ من الوقت لإعادة تعديل السوق مع العلم أن هذه الأزمة ستزول ومن جهة أخرى تمّ تعليق التصدير إلى ليبيا والجزائر علما وان تونس تنتج حوالي 7 ملايين طن سنويا وتستهلك 6 ملايين والبقية تصدر إلى ليبيا والجزائرولدينا حاليا 6 مصانع واثنان لازالا بصدد الإنشاء


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.