عبير موسي تطلق من باجة حملة"احمي المنتوج التونسي"    اليعقوبي يهدّد بالعودة للاحتجاجات في أفريل    توزر: القرارات المنبثقة عن زيارة الوفد الحكومي إلى الجهة    بطولة الدوحة للتنس: مالك الجزيري يصطدم بالكرواتي بورنا كوريتش في الدور الاول    رئيس الحكومة يعطي اشارة انطلاق استغلال الطريق السيارة بن قردان راس جدير    منعرج جديد لقضية الإغتصاب: سعد لمجرد يواجه حكما ثقيلا بالسجن 20 عاما...    في الذكرى الاستعادية لمعركة بن قردان..سيرة نصر بمذاق الملحمة وسِيَر ابطال    الرابطة المحترفة 2- المرحلة الاولى – الجولة السادسة – النتائج والترتيب    الرابطة الاولى (ج 16):النجم وصيف.. والبقلاوة تستفيق    سيدي حسين: معركة بالأسلحة البيضاء في السوق الاسبوعية    وزارة الشؤون الثقافية: استئناف كل الأنشطة الثقافية بجميع فضاءات العروض    مركز فن العرائس ينظم ورشة لصنع الافلام القصيرة "عروستي تحكيلي"    استئناف كل الأنشطة الثقافية بجميع فضاءات العروض    قابس : وحالة وفاة.. و22 إصابة جديدة بفيروس كورونا    لبيب الصغير في الحوار التونسي؟؟    غارة غامضة شمالي سوريا.. وصور فضائية تكشف آثارها    القيروان تحتفل بالمرأة الكادحة    المهدية.. حالة وفاة و16وإصابة جديدة بفيروس كورونا    معهد الرصد الجوّي يُحذّر...    تراجع الاستهلاك العالمي لزيت الزيتون خلال الموسم 2021/2020 بنسبة 5ر1بالمائة    الحكومة الليبية: تدعو الشركات التونسية لاسترجاع نشاطها في ليبيا    11 مارس: عمال الحضائر يعودون للإحتجاج مع إمكانية تنفيذ اعتصام    اليوم كلاسيكو الفرجة بين النادي الافريقي والنادي الصفاقسي    هيئة الاتحاد المنستيري تحتّج على محرز المالكي وتطالب بابعاده عن مباريات الفريق مستقبلا    أثار ضجة في الأردن.. رجل أعمال يوزع ذهبا وهواتف آيفون على موظفيه    مجموعة "حالة وعي" لسميّة بالرّجب ج(33): الهوس ... بالوطن    المشيشي يطلب اجتماعا مع تنسيقية "جربة ولاية"    بعد إعادة مشاهدة لقطة ضربة الجزاء.. المغربي رضوان جيد يعتذر من الاهلي المصري    بداية من الاثنين: تفاصيل التوقيت الإداري    محمد الحبيب السلامي يخشى: ...نخشى ألا تقبل صلاة الاستسقاء وفينا هؤلاء    عثر على رزمة عائمة.. وحين فتحها كانت "الصدمة"    وقفة للمطالبة بإطلاق سراح ناشطة وموقوفين خلال احتجاجات اجتماعية    حجز مواد غذائية بمخزن عشوائي بمنزل بورقيبة    الناشطة بالمجتمع المدني ببلجيكيا حليمة بوزيان ل"الصباح نيوز" : هذه مطالب الجالية التونسية المرفوعة بالوقفة الاحتجاجية    المنستير: تسجيل 39 إصابة جديدة و ارتفاع الوفيات الى 381 حالة    صفاقس: حجز 3 آلاف قرص مخدّر (صور)    في مقرين: يتنكر في ملابس نسائية...لتنفيذ عملية سطو جهنمية...ليجد الأمن في الموعد!    سوسة.. ايقاف أستاذ عن العمل بتهمة التحرش الجنسي    أول قرار لإدارة الزمالك بعد الهزيمة بثلاثية أمام الترجي    كورونا في صفاقس: تسجيل 3 حالات وفاة و97 إصابة جديدة    طقس اليوم.. سحب كثيفة وأمطار منتظرة    أريانة: فرع التعليم الثانوي يرفض إلغاء "الباك سبور"    الرابطة الثانية: برنامج مباريات اليوم    الكاتب والباحث السياسي الليبي كامل المرعاش ل«الشروق»: حكومة دبيبة ستنال الثقة والوجود الأجنبي أبرز تحدّ    القمودي: "أغلب السدود في تونس تتغذى من محطات التطهير"    زياد الهاني: المنجي الرحوي يتحمل مسؤولية الاعتداء على تمثال ابن خلدون    المهدية: ايقاف شاب رفقة أمه وأخته بصدد التفريط بالبيع في رضيعة    اليوسفي: الحبيب الصيد هو قائد ملحمة بن قردان    بالفيديو..حضور ظافر العابدين في أخبار الثامنة يثير الجدل    التحاليل المخبرية تؤكد خلو 12 طن من الارز المسوّق من الافلاتوكسين ونحو 1300 طن مورد لا تزال محل نزاع    بلوغ اجمالي القدرة المركزة من الطاقات المتجددة لانتاج الكهرباء موفى 2019، 391 ميغاواط    من هنا مرّ المنجي ..    مهرجان Les solistes في دورته الرابعة: عروض وتربصات وجوائز بالجملة في 06 مسابقات    مرتجى محجوب يكتب لكم:..سؤال واضح إلى الشيخ..    "قيس بعثهولنا ربّي كفّارة جزاء لعمايلنا"    وكالة إحياء التراث تفتح باب الترشح لتقديم مُحاضرات بمناسبة "شهر التراث"    للشهر الرابع على التوالي..استقرار نسبة التضخم في مستوى 4,9%    مفتي الأردن: لقاح كورونا لا يفطر الصائم في شهر رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المرزوقي: قيس سعيد لا علاقة له بالثورة لا من قريب و لا بعيد
نشر في حقائق أون لاين يوم 20 - 01 - 2021

نشر رئيس الجمهورية السابق محمد المنصف المرزوقي تدوينة على صفحته بالفايسبوك قال فيها إن رئيس الجمهورية الحالي قيس سعيد لا علاقة له بالثورة من قريب ولا من بعيد.
"وفيما يلي نص التدوينة:
عن أي ثورة تتحدثون؟
أرهقوني هذه الأيام في كم من لقاء صحفي وأصبع الاتهام مرفوع في وجهي: ما تقييمك لعشر سنوات من الثورة أي من فشل الثورة؟
يا ناس، يا بشر، يا عباد الله، يا من بقي فيكم ذرة من المنطق، بالله ردوا على هذه الأسئلة بينكم وبين ضمائركم.
-من الذي انتصر في الانتخابات الرئاسية 2014: ممثل الثورة أو الثورة المضادة؟
-من حكم تونس من 2014 إلى 2019؟
هل كان الباجي قائد السبسي في قرطاج والحبيب الصيد ويوسف الشاهد في القصبة ومحمد الناصر في باردو، ممثلو الثورة أم الثورة المضادة؟
هل من المعقول والمقبول أن توضع حصيلة هؤلاء الأشخاص من توقف النمو وانتشار الفساد على حساب الثورة؟
-وفي الانتخابات الرئاسية سنة 2019، هل كان الدور الثاني بين مترشحين ثوريين أم بين مهندس من مهندسي الثورة المضادة ومترشح لا علاقة له لا من قريب أو بعيد بالثورة؟
- من يحكم اليوم في تونس: ممثلو الثورة؟ اعطوني اسما واحدا.
النهضة؟ منذ صيف 2013 بعد اجتماع باريس بين الغنوشي والسبسي وهي -خوفا من الحلّ المصري الإماراتي-العجلة الخامسة للثورة المضادة وأصدق دليل دعوة زعيمها للتصويت لصالح قائد الثورة المضادة السبسي ضدي أنا مرشح الثورة وتعاملها منذ ذلك اليوم مع كل من هب ودب من الفاسدين.
إذن من أين لعاقل أن يحاسب الثورة على ما جنته الثورة المضادة؟
عودة الفساد، تفاقم الفقر، أيقاف بناء المؤسسات الديمقراطية، تعطيل المشاريع، العمالة للخارج كل هذا مسؤولية الثورة المضادة لا مسؤولية الثورة.
هل من المعقول أن يحاسب الفلسطينيون على جرائم الصهاينة وأن يؤاخذ الضحايا بجريرة المجرمين؟
تريدون معرفة الحصيلة الحقيقية لثورة 17 ديسمبر المجيدة؟
نعم لم تحقق الثورة كل أهدافها ... نعم ارتكبت كما هائلا من الأخطاء ...نعم لكل الجمل الاعتراضية الصادقة وسيئة الطرح والنية ...لكن من يجادل في ما حققت ؟
تفضلوا هذا هو الحساب الصحيح.
-إسقاط نظام بوليسي من أشد الأنظمة البوليسية في العالم خبثا وعنفا.
-تحرير ملايين التونسيين من الخوف والاذلال.
-إطلاق شرارة الربيع العربي لكي تنهض شعوب الأمة وتكسر أغلالها.
-وضع أسس دولة قوانين ومؤسسات عصرية ديمقراطية ودستور شارك في وضعه شعب بأكمله عبر ممثليه الشرعيين ومؤسسات المجتمع المدني.
- تمكين التونسيين والتونسيات لأول مرة في تاريخهم القديم والحديث من حرية الرأي والتنظم وانتخاب من يحكمهم بكل شفافية.
-شنّ حرب ضروس على الفساد بمصادرة مئات الشركات والأراضي ودفع قانون من أين لك هذا ونشر قائمة الصحافيين الفاسدين
-الضغط المتواصل على الحكومات الغربية لإرجاع الأموال المنهوبة والبحث في كل الاستراتيجيات منها تكليف مكاتب دولية مختصة والتعاون مع الأمم المتحدة وأفضت كل الجهود لاسترجاع 27 مليون دولار فقط من حساب ليلى الطرابلسي وكانت البداية. لكن ما أن خرجت من قصر قرطاج حتى أغلق الملف واليوم يفتعلون اكتشاف نهاية الآجال القانونية !!!!
-ضخّ كل الأموال الموجودة في الرئاسة وفي خزانة الدولة لتحريك الاقتصاد الذي كانت نسبة النمو فيه ثلاثة في المائة حين وصل إلى السلبي منذ تولي الثورة المضادة.
- الدخول في مفاوضات مع الدائنين الغربيين لتعويض الديون بمشاريع تستنفع منها تونس والشركات للبلدان المعفية وتحصلنا على إعفاء 60 مليون يورو من فرنسا و30 مليون يورو من إيطاليا وألمانيا.
- البحث في الأسواق الافريقية الواعدة عن منافذ لصناعتنا وبدايات مبشرة كثيرة في الكثير من الميادين.
- طرح المشاكل المنسية التي ستأخذ بخناق أطفالنا وليس أحفادنا أي قضايا الماء والبذور والبحر والتصحر وبداية عمل اللجان التقنية لإعداد البرامج الكفيلة بحفظ مستقبل هذا الجيل والأجيال القادمة.
ثم يأتي جاهل – ولا أتحدث عن مأجور – ليقول لك ماذا فعلت لنا الثورة كل حنينه لربطة المعدوس التي كانت بمائة مليم في عهد من سرقوا عشرين في المائة من ميزانية تونس.
أيها الثورويون أيها الثوريات
أنتم من ترفعون أصبع الاتهام في وجه المجرمين الذين دفعوا هذا الشعب للثورة ووضعوا كل العراقيل في وجهه لكيلا يعيش في كنف الحرية والرخاء وكأنهم يقايضون أمنه باستسلامه للإذلال والفساد.
لا تقبلوا بوضع المتهمين أنتم من تُحاسِبون لا من تُحاسَبون
فإلى مواصلة الحلم والمشروع كلكم فخر واعتزاز بما قدمته الثورة وسخرية واحتقار لما وصلت له الثورة المضادة.
كلكم عزيمة وإصرار على مواصلة الطريق وإن كان الأخطر والأصعب والأطول.
ولا بد لليل أن ينجلي"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.