هام: الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية تُحذّر من هذه الصفحات    أحزاب و منظمات تعلن عن تشكيل تنسيقية لدعم المقاومة الفلسطينية و تجريم التطبيع و تدعو إلى التظاهر غدا أمام البرلمان    الراية الفلسطينية ترفرف في سماء المدارس التونسية    مستشار المشيشي: هذه قائمة المشاريع التي سيتم تمويلها بالهبة الأمريكية    وزير الاقتصاد: "تونس ستحظى بهبة أمريكية بقيمة 500 مليون دولار"    أحزاب و منظمات تشكل تنسيقية لدعم المقاومة الفلسطينية و تجريم التطبيع    إلقاء القبض على عنصر متشدد بالقصرين وإيداعه السجن    نظام التشغيل HarmonyOS قادم، لكن ماذا يفعل؟    عبد الباري عطوان: مجلس الأمن الدولي تحت السيطرة الأمريكية    انس جابر تتراجع مرتبة واحدة في التصنيف العالمي الجديد للاعبات التنس المحترفات    رابطة الشمال الغربي ..البطولة في شكل لقاءات كأس    الداخلية تعلن القبض على متهمين بالمشاركة في معركة في حمام الأنف    في حمام الأنف رشق بالمولوتوف،اعتداءات بالسيوف والسواطير الاسباب والتفاصيل    في باب الخضراء عصابة اجرامية تختلق حوادث مرور وهمية وتسلب اصحاب السيارات    القصرين: الاطاحة بعنصر متشدد حاول الإلتحاق بكتيبة عقبة بن نافع الإرهابية    صابر بوقرة: "مشروع فتح خط بحري لنقل المسافرين بين مصراتة وصفاقس يستهدف 4 آلاف مسافر"    باريس سان جيرمان يتشبث بفرصته في اللقب بعد تعادل ليل المتصدر    شبيبة توزر ..تتويجات متعددة    ميلان يتعادل مع كالياري ويهدر فرصة ضمان التأهل لرابطة الأبطال    طارق ذياب: برشلونة طلب 4 ملايين أورو لمواجهة الترجي    أخبار الاتحاد المنستيري..اليوم تنطلق مغامرة الفريق في البطولة الإفريقية لكرة السلة    اليوم الاثنين :سعيد يتحول إلى فرنسا    الجزائر تعيد فتح المنافذ الجوية والبرية اعتبارا من أول يونيو بعد إغلاق دام أكثر من عام    «نيويورك تايمز» لهذا تفجّر الصراع الفلسطيني الإسرائيلي الآن    سيدي بوزيد... معركة عنيفة بالأسلحة البيضاء وبنادق الصيد    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    المهدية.. حاول اغتصابه في جلسة خمريّة... شاب يقتل جاره بطعنة سكّين    المُسكّنات لا تكفي لتفادي الكارثة... تونس على حافة الإفلاس؟    طالبوا بالضغط لتجريم التطبيع ...الأطباء الشبان يعلنون استعدادهم لإرسال وفد طبي إلى فلسطين    عودة التواصل بين الرئاسات الثلاث ... مصالحة مرتقبة أم مناورة ؟    رُؤى...حتى لا تفقد تونس مناعتها !    سامي الجلولي: العمل في المناطق الداخلية اولى من السفر لفلسطين وعلاج جرحاها    القلعة الصغرى .. يقتل شقيقه بآلة حادة، بسبب فتاة    طبرقة .. إيقاف مروج مخدّرات    أنور الشّعافي يقرأ الإنتاجات التلفزيونية في رمضان ... استبلاه وعي المشاهد سمة أغلب المسلسلات... و«حرقة» الاستثناء    مفوضيّة الأمم المتحدة لشؤون اللاّجئين باركت المشروع ..«حرقة» من التلفزيون إلى السّينما بثلاث لغات    أولا وأخيرا ..مملكة النمل    جديد الكوفيد ... 5 وفيات جديدة في نابل    مع الشروق.. آه فلسطين    وصول تلاقيح جديدة    استئناف ارتياد المساجد    كأس تونس: نهائي مبكر بين الترجي والنجم في الدور السادس عشر    الجزائر تعيد فتح المنافذ الجوية والبرية    مدنين: وصول 234 سائحا روسيا إلى المنطقة السياحية جربة جرجيس    تونس تتسلم 158 ألف جرعة من لقاح "أسترازينيكا"    بنزرت: حجز 62 طنا من الفرينة المدعمة و1650 لترا من الزيت المدعم خلال شهر رمضان    غدا انطلاق تجارب فنية للقطارات.. وتحذير من خطر كهربة الخط الحديدي ب3 مناطق    بنزرت .. في ظل تواصل أزمة منظومة الألبان ..دعوات للحكومة للتدخل وإعادة نشاط مصانع التجفيف    عين الهر... محمد بن سلمان تجرّأ وتبعه شيخ الأزهر...والزيتونة متى؟    العياري: تونس مطالبة بتوفير 700 مليار في ظرف يومين لتأمين أجور الموظفين    دول تعلن اليوم الجمعة عيد الفطر    وزارة الشؤون الثقافية تعلن امكانية استئناف التظاهرات مطلع الاسبوع المقبل    محمد الهنتاتي يجاهر بالإفطار في اخر يوم من شهر رمضان.    كشجر البرتقال والزيتون نحن باقون..    عيد الفطر المُبارك يوم الخميس 13 ماي 2021    تعذر رؤية هلال العيد في السعودية ودول أخرى    مدير مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ينضم لمجلس أمناء جائزة السميط للتنمية الأفريقية    حاتم بلحاج: كان يا مكانش تفوّق على شوفلي حلّ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فصل المفكر المغربي سعيد ناشيد من وظيفته بقرار من رئيس حكومة بلاده
نشر في حقائق أون لاين يوم 20 - 04 - 2021

يعيش كتاب ومثقفون في المغرب على وقع الصدمة والاستغراب، بعد الأخبار التي تم تداولها عن فصل الكاتب والمفكر، سعيد ناشيد، من عمله في التدريس، بقرار من رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، وسط جدل حول بواعث العزل.

وكان الكاتب والباحث المغربي سعيد ناشيد، المهتم بقضايا التجديد الديني والباحث في الإسلام السياسي، قد نشر، يوم الاثنين، تدوينة على حسابه بموقع فييسبوك، يقول فيها إنه أصبح بلا عمل أو مصدر رزق، ويشرح فيها حيثيات تعرضه للفصل من دون أن يتلقى أي إنذار أو تنبيه، وعزا ما تعرض له إلى مواصلته الكتابة والنشر، فيما لا يمكنه أن يؤدي وظيفته بسبب ظروف صحية.

في غضون ذلك، أشار قرار العزل إلى ما اعتبر تقصيرا من ناشيد في أداء الواجب المهني، والغياب غير المبرر عن العمل، إلى جانب استغلال الإجازات المرضية لغير العلاج ومغادرتكم البلاد بدون ترخيص من الإدارة.

ويقول الكاتب سعيد ناشيد في تصريح ل "سكاي نيوز عربية"، "ختم مساري المهني للأسف بطريقة احترافية، وتم فيه اختراق كل دواليب الإدارة، حتى تم طردي من الوظيفة العمومية، وبقيت من دون مصدر رزق بتوقيع من رئيس الحكومة".

ويضيف صاحب كتاب "التداوي بالفلسفة" بأنه تعرض للكثير من المضايقات لما يزيد على ثماني سنوات، وأن ما يكتبه يزعج بكل تأكيد حزب العدالة والتنمية، الذي يعد رئيس الحكومة أمينا عاما له.
ويوضح " كل القرائن لصالحي، ولم يسبق أن تلقيت أي إنذار أو توبيخ، أديت عملي بكل أمانة، ولما عجزت عن ذلك لظروفي الصحية قدمت ما يثبت ذلك بإجازات مرضية طبية مصادق عليها من اللجنة الطبية المختصة في الموضوع".

وأضاف ناشيد أنه تم استدعاؤه، السنة الماضية، من طرف المدير الإقليمي لمدينة سطات (غرب البلاد)، بحضور أحد المسؤولين في حزب العدالة والتنمية خارج إطار القانون.

وأورد أن المسؤول له له بالحرف: "إذا كنت مريضا فيجب ألا تكتب، يجب أن تشرب الدواء وتخلد للنوم، وهو ما لم أقبله وراسلت وزير التعليم للتحقيق في هذا الأمر، ولكن الأمور بقيت على حالها، ولم أرغب في إثارة الموضوع ساعتها، وواصلت عملي الفكري، لأنه تبين لي أن رهانهم كان هو أن أتوقف عن مشروعي الفكري".
وانتشر هاشتاغ تضامني مع الكاتب سعيد ناشيد، فيما تناسلت التدوينات من الكتاب والأصدقاء الذين كانوا على علم بالمحنة التي كان يمر منها الكاتب، وجعلته يفكر في مغادرة الوطن، أملا في مواصلة مشروعه الفكري.

وتضامن النشطاء مع الكاتب الذي أغنى المكتبة المغربية بإصدارات عميقة تنتصر أولا وأخيرا للعقل والإنسان، معتبرين أن ما يقع لهذا الرجل هو "جزء من مسلسل عنوانه الهجوم على التفكير العقلاني الحر بالمغرب".

ويعد الكاتب سعيد ناشيد، أحد أبرز الباحثين والمفكرين المغاربة اشتغالا على التراث والموروث الديني والفقهي، وله إسهامات بحثية وعلمية دالة في هذا الصدد، كما يرأس "مركز ناشيد من أجل مجتمع متنور"، وهو عضو "رابطة العقلانيين العرب"، ومن إصداراته: "قلق في العقيدة" 2011، و"الحداثة والقرآن" 2017، و"دليل التدين العاقل" 2017، و"رسائل في التنوير العمومي" 2018، و "التداوي بالفلسفة" 2018، و"الطمأنينة الفلسفية" 2019، و"الوجود والعزاء: الفلسفة في مواجهة خيبات الأمل" 2020.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.