بعد 9 سنوات من غياب الجماهير...أجواء احتفالية في تمارين النجم    النجران السعودي ينهي التجربة مع المدرب سعيد السايبي    مورينهو يتلقى الخسارة الأثقل في مسيرته التدريبية    وزير الشؤون الاجتماعية يؤدي زيارة فجئية لمركز الإحاطة والرعاية الاجتماعية بتونس ومركز رعاية الأطفال بالزهروني    تصنيف الفيفا: المنتخب التونسي يخسر مقعدين في الترتيب العالمي.. ويواصل التربع على عرش العرب    الرابطة 1: درصاف القنواطي تدير لقاء الهمهاما وتطاوين.. والمالكي للبنزرتي وحمام سوسة    اتحاد بن قردان يفقد جهود صديق الماجري في مباراة نهضة بركان    الجرندي يلتقي عبد الحميد الدبيبة في طرابلس و يبحث معه آخر المستجدّات والأوضاع في تونس وليبيا    سعيّد لدى إشرافه على مجلس الوزراء: "الحوار الوطني لن يشمل كلّ من استولى على أموال الشعب أو باع ذمّته إلى الخارج"    عاجل: البرلمان الأوروبي يصادق على القرار الخاص بالوضع في تونس    زيادة قياسية في عدد الممنوعين: «الحرقة»... تحرق شبابنا!    حجز مبلغ من العملة الاجنبية بقيمة 4.9مليون دينار بمطار تونس قرطاج    أردوغان يهدد بطرد سفراء 10 دول بينها الولايات المتحدة    وزارة الصناعة توضح حقيقة مثول مدير عام ومديرة امام فرقة مقاومة الاجرام للحرس ببنعروس    بعد الهستيريا الاستعمارية وجرائم عشرية الخيانات الأعظم، لقد آن أوان القرارات    مخلوف يعلق إضرابه عن الطعام    جربة: افتتاح الملتقى الإقليمي حول الاقتصاد الثقافي الرقمي    نتائج تحاليل منتوج "مشروب بعصير" تظهر احتواءه على كميات كبيرة من السكر    هام: هذا سعر زيت الزيتون لهذا العام..    فرنسا – ريال مدريد : بنزيما يبدي رغبته في الانتقال إلى البطولة الأمريكية مستقبلا    نابل: توزيع مليون كمامة على عدد من المستشفيات    تونس تطرح مناقصة لشراء 100 ألف طن من القمح و100 ألف طن من علف الشعير    صفاقس :00 حالة وفاة و27 اصابة بفيروس كورونا    سليانة: الإحتفاظ بأربعة أشخاص من أجل تكوين وفاق للتنقيب على الآثار والتنقيب على الآثار بدون رخصة    سليم سعد الله:" كميّات الزيت المدعّم التي تمّ ضخّها غير كافية"    تواصل الحفريات بالموقع الاثري "كستيليا" بتوزر    تلامذة ينجحون في تصنيع قمر صناعي صغير واطلاقه على ارتفاع 260 مترا فوق سطح الأرض    بنزرت: توزيع 3600 لتر من الزيت النباتي يوميا في المناطق الريفية والشعبية    في العاصمة: القبض على 12 شخصا مفتش عنهم..    محرز الغنوشي: "تقلبات جوية كبرى نهاية الأسبوع الجاري.."    دوري أبطال أوروبا: برشلونة يحقق فوزه الأول    البرلمان الأوروبي يصوت اليوم على مشروع قرار حول الوضع في تونس    غدا اختتام الدورة الثامنة لبرنامج "خطوات " السينمائي بمدينة الثقافة    البرلمان العربي يدين تصريحات ماكرون بخصوص الجزائر    انطلاق مؤتمر دعم استقرار ليبيا في طرابلس بمشاركة عربية واسعة    ظهور سلالة متحورة جديدة في روسيا واقرار الحجر الصحي الشامل..    ماريو دراغي: على الاتحاد الأوروبي الانتباه للاستقرار السياسي الفعال لليبيا وتونس    نقابة الصحفيين تحذر من انتحال صفة صحفي    بطاقة إيداع بالسجن في حق مهدي بن غربية    القبض على منحرف محل ستة مناشير تفتيش    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    «ما لم تسقط من العمر.. لمْ تعد خضراء» للشاعرعمر دغرير...متاهة الذات الشاعرة    بداية التسجيل لموسم الحج    بنزرت.. .المعلمون يقررون الدخول في سلسلة من الاحتجاجات    الروائية المصرية سهير المصادفة ل«الشروق»: الكاتبة العربية لم تأخذ ما تستحق... ونبدع في تشويه رموزنا الأدبية    الدكتورة سمر صمود : ''قد نصل لإجبارية التلقيح ضد كورونا''    بعد الشمّ والتذوّق..كورونا يهاجم حاسّة ثالثة    هل نتعاطف مع الفاسدين وناهبي المال العام؟…فتحي الجموسي    بنص غريب: عبد السلام السعيداني يعلن استقالته من رئاسة النادي البنزرتي    بايدن يصدر قرارا جديدا يخص السفير الأمريكي بتونس    مسؤول بصندوق النقد الدولي: "تونس لديها امكانات هائلة لكنها تحتاج الى دعم حقيقي"    عين على أيام قرطاج السينمائية في السجون    "فيسبوك" تعتزم تغيير اسمها…    ياسر جرادي: أسوأ فكرة خلقها البشر هي السجن.. ولدي أمنيتان في هذا الخصوص    موعد الأربعاء: أ عَمِيلٌ بِرُتبةِ رئيسٍ؟!    رغم حملات التشكيك والتشويه ... الاحتفال بالمولد النبوي ليس بدعة    أحداث جامع الفتح: وزارة الشؤون الدينية توضح    تحريض واحتجاج أمام جامع الفتح.. وزارة الشؤون الدينية توضح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مصر.. ضابط سابق في أمن الدولة يكشف عن مخطط جديد ل"ديانة جديدة" ستفرض على الشعوب العربية
نشر في حقائق أون لاين يوم 19 - 09 - 2021

قال مسؤول مصري سابق إن مخططا جديدا يتم إعداده في مطبخ الولايات المتحدة الأمريكية، يقوم على خلق ديانة جديدة تفرض على شعوب منطقة الشرق الأوسط، تعرف ب"الديانة الإبراهيمية".

وأكد نائب مدير مباحث أمن الدولة المصرية الأسبق، اللواء خيرت شكري، في حديث ل RT أنه" في فترة بسيطة شاهدنا جميعا قيام 4 دول عربية بالتطبيع مع إسرائيل (الإمارات، البحرين، السودان، المغرب) وكل المؤشرات تشير إلى دول عربية أخرى قادمة".

وتابع: "لفت انتباهي تداول كلمة "الإبراهيمي" عند توقيع الإتفاق الإسرائيلي مع الإمارات والمغرب في تصريحات ترامب وكوشنر، ونظرا لإيماني بأن كل كلمة تخرج من مسؤول في حجم المذكورين لها معنى مقصود، فلابد أن نلتفت لمعنى كلمة "الإبراهيمي".

وقال شكري: "هناك وثيقة بعنوان "الولايات الإبراهيمية المتحدة" لا تقل خطورة عن وثيقة "هنري كامبل" لمؤتمر 1907 التي سبق وأشرنا إليها في بوست سابق، إن لم تكن مكملة لها".

وأضاف: "لا أقصد من تناول الحديث عن وثيقة "الولايات الإبراهيمية المتحدة" التسويق لها والمساهمة فى نشرها وتداولها، بقدر كشف حقيقة ما يخطط لنا على مستوى المنطقة كشعوب عربية، خاصة وأن فكرة هذه الوثيقة بدأ العمل على تنفيذها من عام 2013، أي من سبع سنوات فقط، وأن التطبيق والتنفيذ على الأرض يتم بسرعة كبيرة من وجهة نظري، فعلينا أن نتعامل مع الوثيقة حتى لو كانت فكرة، بكل جدية، فوعد بلفور بدأ فكرة طرحت في مؤتمر 1907 بوثيقة "هنري كامبل" عن تأسيس كيان غريب في المنطقة العربية، عرف فيما بعد بدولة إسرائيل، التي أصبحت واقعا الآن".

وأشار شكري إلى أن "المخطط الجديد الذي يتم إعداده الآن في مطبخ الولايات المتحدة الأمريكية، يقوم على خلق ديانة جديدة على شعوب منطقة الشرق الأوسط، تعرف بالديانة الإبراهيمية، تكون حلا لجميع مشاكل الشرق الأوسط، فجميع مشاكل الأديان الثلاثة، اليهودية والمسيحية والإسلام، جاءت بعد ولادة السيد المسيح والدعوة المحمدية، أي بعد سفر النبي إبراهيم أبو الأنبياء".

وتابع: "هذه الفكرة "ديانة جديدة" تلاقي الاهتمام المتزايد في مطبخ الولايات المتحدة الأمريكية التي تسعى لفرضها كحل دائم للسلام في "الشرق الأوسط الجديد" الذي أصبح على مشارف التحقق".

وأضاف شكري أن "الديانات السماوية الثلاث تعود بنسلها للنبي "إبراهيم أبو الأنبياء"، والخلافات تقع على الأحداث التاريخية، وأغلبها يتبلور بعد ولادة السيد المسيح والدعوة المحمدية، لذلك من "أبو الأنبياء" أتت فكرة "الإبراهيمية" وبدأت تتبلور منذ حوالي ثلاثين عاما في الولايات المتحدة الأمريكية، ولكنها اتخذت على محمل الجد في العام 2013".

وأكمل : "قد تبدو فكرة الوثيقة غريبة على شعوبنا، لكن كم من المخططات التآمرية على منطقتنا بدأت غريبة وتحولت إلى حقيقة، فوثيقة "هنري كامبل" بدأت عام 1907، وبعد 113 عاما تحولت الى واقع تعيشه المنطقة".
المصدر: روسيا اليوم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.