التحالف من أجل تونس: المرسوم الرئاسي الأخير ''جاء ليقبر دستورا ملغوما أسس لديمقراطية مغشوشة''    روني الطرابلسي ينعى الرئيس المدير العام السابق للخطوط التونسية إلياس المنكبي    قيس سعيد يلتقي رئيس اتحاد الصناعة والتجارة    حجز 28 طن من الفارينة المدعمة    كشف ملابسات انتحار الصحافي عماد الفقي...التفاصيل    خبر غير سار من واتساب    دورة رولان غاروس: خروج انس جابر من الدور الاول    إحباط 11 عملية هجرة غير نظامية وضبط 146 مهاجرا بينهم عنصر تكفيري خطير    سوسة: الإطاحة ب3 أشخاص يسرقون النحاس من مبيت جامعي    حجز 76 صفيحة من مخدر القنب الهندي : التفاصيل    النجمة العالمية كلاوديا كاردينالي تزور تونس    فيديو سمير صبري قبل رحيله بأيام يثير ضجة    توضيح الصحة العالمية بخصوص''جدري القردة''    عاجل بخصوص ''الجدري'': أول دولة تفرض حجرا صحّيا    معلومة مهمة بشأن جدري القردة.. متى يكون المصاب معديا؟    الصحة العالمية في اجتماعها السنوي: جائحة كورونا لم تنته بعد    الرابطة المحترفة الاولى – نتائج مباريات الجولة السادسة لمرحلة التتويج    موعد أول أيام عيد الأضحى.. فلكيا    رئيسة الحكومة تشارك بسويسرا في أشغال منتدى "دافوس" الاقتصادي    اغتيال عقيد في الحرس الثوري الإيراني بإطلاق نار في طهران    في اول مشاركة له كأساسي: جماهير المان يونايتد تتفاعل مع حنبعل المجبري    الجيش الجزائري يحذر من ''مؤامرات " تستهدف وحدة البلاد    البنك الافريقي للتنمية يوفر 1.5 مليار دولار لمساعدة البلدان الافريقية على تجنب ازمة الاغذاء    منزل بورقيبة: وفاة طفلين بسبب حريق بأحد المنازل    جندوبة: الإيقاع بكهل بتهمة التطبب    صدر الرائد الرسمي: الاعلان عن موعد المشاركة في القسط الثاني من القرض الرقاعي 2022    تعادل في حجم الهزيمة لفريق خذلته اللياقة البدنية مرة اخرى    منزل المهيري ملتقي الجهوي لأدب الطفل " بقلمي احقق حلمي "    مؤتمر الميل الأخير يطرح الجانب الأمني في مونديال 2022    الحمامات: اختتام فعاليات المؤتمر الوطني لطب المسنين .    الملعب التونسي يوقع اتفاقية توأمة مع فريق ستاد ريمس الفرنسي    تكليف ماهر الجديدي بصفة نائب لرئيس هيئة الانتخابات    قبيل انطلاق الامتحانات: جندوبة تكرم المتميزين في مسابقة تحدي القراءة    الصراع المجنون على لقب البريميرليغ بين ليفربول ومانشستر سيتي.. لمن الأفضلية؟    اثر عملية استباقيّة : منطقة الامن بصفاقس الشمالية تحبط عملية هجرة غير شرعيّة    السيسي يدعو الى تخزين القمح على طريقة ''النبي يوسف''    مختص في علم الاجتماع: تواصل تأزم المشهد السياسي ينذر بحالة من الغيلان الشعبي والفوضى..    نقابة الفلاحين: ''الوضع الفلاحي صعب جدا''    جندوبة: مصالح المراقبة الاقتصادية تحجز 20 طنا من العلف    بعد رفض اتحاد الشغل المشاركة في حوار مشروط.. الطبوبي يتلقى دعوة من قصر قرطاج    متلوي قفصة :مداهمة اكبر وكر دعارة والقاء القبض على (الحاجة)    غدا ولايات قفصة وتوزر والقصرين بلا خبز    قفصة: القبض على شخص محل أربعة مناشير تفتيش    في البدء...استشهاد ابو عاقلة فضح الاحتلال    اغتيال شيرين ابوعاقلة...جريمة كشفت حقيقة الصهاينة    توزر: مشروع «فيزيت تونيزيا» لدعم القطاع السياحي    جندوبة: قريبا... الاستغلال الجزئي للمحطة الاستشفائية بني مطير    في معرض الفنانة التشكيلية أحلام بو صندل...المرأة في المجتمع التونسي بين الحلم والواقع    جندوبة: السيطرة على حريق بإحدى مزارع الحبوب    بعد شجار في جنازة سمير صبري: ايقاف هذه الفنانة    وليد أحمد الفرشيشي: أهدي تتويج الكرنفال في "الكومار" إلى الشهيد شكري بلعيد وكل بواسل الوطن الذين سقطوا تحت نيران الإرهاب في الشعانبي    من "كان"/ أيام قرطاج السينمائية تكشف عن ملامح دورتها القادمة    لإنقاذ الموسم السياحي: دعوة لتنظيم رحلات بين تونس والجزائر عبر الحافلات    دي ماريا يغادر باريس سان جيرمان    الوزير مالك الزاهي يكتب للعظيم مظفر نواب :"حتى الحبر يخجل من إعلان الوفاة..."    لماذا نحن ضد الزواج المدني؟ الدكتورة حنان الشعار (لبنان) أستاذة في التعليم الجامعي والثانوي    الرضاء بالقضاء يخلق التوازن النفسي    صور وفيديو لخسوف القمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تفاصيل عن التقرير السنوي حول الرقابة البنكية الصادر عن البنك المركزي
نشر في حقائق أون لاين يوم 22 - 01 - 2022

تراجع قائم قروض التأجير في قطاع الإيجار المالي بنسبة 5 بالمائة في 2019 وفي 2020 وشمل ذلك، وفق مستويات مختلفة، أغلب مؤسسات القطاع وفق ما كشفه البنك المركزي التونسي في تقريره السنوي حول الرقابة البنكية الصادر أمس، الجمعة 21 جانفي.

ويعزى الانخفاض في نشاط التأجير خلال السنوات القليلة الماضية، بشكل أساسي، إلى نقص السيولة لدى البنوك وفقدانها في سوق الرقاع، التي تشكل المصادر الرئيسية لإعادة التمويل لقطاع الايجار المالي، وفق ما بينه التقرير ذاته.

وتعلّق الأمر، أيضا، بارتفاع كلفة الموارد، تبعا للزيادات المتتالية في نسبة الفائدة المديرية خلال السنوات الأخيرة. ومع ذلك، فإن التخفيض في نسبة الفائدة المديرية بمقدار 150 نقطة أساسية في سنة 2020 سمح بالتخفيف، بشكل طفيف، من كلفة الموارد بالنسبة للقطاع، التّي انخفضت من 9،7 بالمائة في موفى سنة 2019 إلى 9،4 بالمائة في موفى سنة 2020.

ذلك إلى جانب تباطؤ في الطلب في ظل وضع اقتصادي غيرملائم وانخفاض قيمة الدينار مما كان له تداعيات على أسعار معدات النقل، التي تشكل حوالي ثلاثة أرباع نشاط القطاع.

ويتم تمويل نشاط الايجار المالي في حدود 78بالمائة عبر موارد الاقراض منها 45 بالمائة في شكل قروض بنكية و28 بالمائة قروض رقاعية و22 بالمائة في شكل موارد خاصة.

وذكر البنك المركزي التونسي، أنه بهدف التقليص من مشاكل التمويل في قطاع الايجار المالي ومن أجل دعمه، قد وضع على ذمة البنوك أداة إعادة تمويل جديدة لشهر..

وأكد البنك أن قطاع الايجار المالي معرض لمخاطر إعادة التمويل وتحويل آجال الخلاص، بالنظر إلى أن أكثر من ثلث القروض الممنوحة تمّت تغطيتها بموارد بنكية، مشيرا، أيضا، إلى ما اعتبره "مخاطر نسب الفائدة الكبيرة"، بما أن معدلات العمل ثابتة بينما 38 بالمائة من الموارد معدلاتها متغيرة.

وأوضح فيما يتعلق "بجودة محفظة قطاع الايجار المالي"، إلى تواصل تدهورها خلال سنة 2020 ، وإن كان ذلك بدرجة أقل مما كانت عليه خلال سنة 2019. وبذلك ، سجل قائم الديون المصنفة زيادة بنسبة 9 بالمائة في سنة 2020 لتناهز قيمتها 432 مليون دينار مقابل 20 بالمائة في سنة 2019.

وتبعا لارتفاع قائم الديون المصنفة، من جهة، والانخفاض الجملي للالتزامات، من جهة أخرى، فقد تحوّل قائم الديون المصنفة من 9،2 بالمائة في 2019 إلى 10،5 بالمائة في 2020.

ويفسّر تدهور جودة المحفظة موفى سنة 2020، اساسا، بتعرّض مؤسّسات الإيجار للقطاعات، التّي تأثّرت جدّا بأزمة كوفيد-19 -البناء والاشغال العامّة والصناعة والسياحة من ذلك وكالات الأسفار ووكالات كراء السيّارات- التّي تمثّل 40 بالمائة من التزامات شركات الإيجار المالي.

ومع ذلك فإنّ معدل تغطية الاحتياطي للديون المصنّفة سجّلت تحسّنا خلال 2020لتبلغ 65،6 بالمائة موفى 2020 مقابل 62،5 بالمائة موفى 2019 بفضل جهود التزوّد الهامّة خلال السنتين الأخيرتين أي 47،6 بالمائة في 2019 و52،5 بالمائة في 2020.

تحسّن مؤشرات الاستغلال والمردودية للقطاع
وشهدت المؤشرات الخاصة بالاستغلال ومردودية القطاع تحسّنا ملحوظا خلال سنة 2020 رغم الظرف الاقتصادي غير الملائم. وابرز البنك المركزي التونسي تبعا لذلك أنّه اعتبارا لقرارته المتعلّقة بتأجيل خلاص الأقساط واسناد تمويلات استثنائية والتخفيض من معدل الفائدة المديري عرف هامش الفائدة للقطاع ارتفاعا بنسبة 24،4 بالمائة في 2019.

واضاف البنك المركزي تسجيل الناتج الصافي للإيجار المالي زيادة هامّة في 2020 قدّرت بنسبة 21،1 بالمائة مقابل تراجع بنسبة 0،6 بالمائة خلال سنة 2019.

وعرفت انتيجة الصافية للقطاع تطوّرا بنسبة 36،4 بالمائة في 2020 مقابل تراجع هام بنسبة 53،2 بالمائة في 2019.

وبلغت قيمة الأموال الذاتية الصافية الاساسية لقطاع الإيجار 551 مليون دينار موفى 2020 أي بزيادة ب4 مليون دينار أو 0،7 بالمائة مقارنة بسنة 2019 مقابل زيادة استثنائية في 2019 بنسبة 12،1 بالمائة في علاقة بقرار تعليق توزيع الأرباح، الذّي اتخذه حينها البنك المركزي التونسي.

وأبرزت مؤسّسة الاصدار أنّه تطبيقا لإجراءات المنشور عدد01-2021 فقد قامت شركات الايجار بتكوين احتياطي صافي شامل جماعي لسنة 2020 بقيمة 18،2 مليون دينار لجعل القائم الاجمالي للاحتياطي الجماعي في حدود 41 مليون دينار.

وخلص البنك المركزي التونسي إلى أنّه بفضل القيود، التّي فرضها والمتعلقة بتوزيع الأرباح بعنوان سنتي 2019 و2020 توفر قطاع الإيجار المالي هامش مريح من السيولة وكل شركات القطاع احترمت المتطلبات الدنيا للتشريعات المتعلّقة بالسيولة.

وات


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.