كاتب عام نقابة المضيفين والمضيفات ل"الصباح نيوز": كل نقابات "التونيسار" ترفض تعيين متصرف قانوني..وسنصعد تحركاتنا ولو أدى الأمر إلى إيقاف الرحلات الجوية    رئيس إقليم الصوناد بمنوبة للصباح نيوز : قمنا بدورنا ولا علاقة لنا بإحتجاجات المرناقية..    متابعة آخر التحضيرات لتنظيم الاستشارة الوطنية حول مسار اللامركزية محور لقاء في رئاسة الحكومة    حزب قلب تونس يدعو رئيس الحكومة إلى الأمر برفع اليد عن لجنة التحقيق في شبهة تضارب المصالح    قرعة دور الثمانية ونصف نهائي دوري أبطال أوروبا للقدم    بنزرت: إحباط عملية إبحار خلسة والقبض على 10 أشخاص    نصاف بن علية: عدم التفطن الى تسرب اصابات بكورونا لدى مهاجرين غير نظاميين قد يؤدي إلى عودة حلقات العدوى المحلية    صفاقس: 236 عارضا في الدورة 54 لمعرض صفاقس الدولي ووضع "مسلك كوفيد 19" وممرّات آمنة بين الأجنحة توقيا من فيروس "كورونا"    كمال ايدير ل"الصباح نيوز" : لست معنيا برئاسة القائمة الائتلافيّة للافريقي.. وهذا موعد الحسم    هذه القطاعات الأكثر تضرّرا من آلية العمل عن بُعد    صورة: جوليا الشواشي تكشف هوية زوجها وتردّ على منتقديها    بعد تقارير عن احتمال رحيله.. هذه أمنية نجم هولندا لميسي    نادي منزل بوزلفة .. محمد السويحلي الاقرب لتدريب الفريق    منصر: اجتماع المجلس الأعلى للجيوش والقيادات الأمنية اعتداء واضح على الدستور    أودعته الحكومة بالبرلمان: حقائق أون لاين تنشر مشروع قانون يتعلق بهيئة الاتصال السمعي البصري    القلعة الكبرى : دورة تدريبية تكوينية في حلّ المكعّب السّحري    المندوب الجهوي للفلاحة بنابل للصباح نيوز: الأضاحي متوفّرة وهذه أسعارها    مدنين: نتائج تحاليل سلبية ل 169 تونسيا عادوا من ليبيا ووضع 5 اخرين عادوا من الجزائر في الحجر الصحي الاجباري    مؤلم بمعتمدية نبّر/ حفل زفاف يتحول الى مأتم..وفاة شقيق العريس بصعقة كهربائية    محمد الميلي: تراجع عدد محاولات الغش ب30 حالة خلال اليوم الأول من دورة باكالوريا 2020 مقارنة مع الدورة الماضية    بسبب فيروس كورونا: منع حركة المرور بين 29 ولاية في الجزائر لمدة أسبوع    مصر..ترك طفله في قطار لأن زوجته رفضت تربيته    الجيش المصري يتحرك    حجز وتحرير محاضر حصيلة حملات الشرطة البلدية على امتداد ال24 ساعة الأخيرة    ارتفاع عدد الاصابات بكورونا: الجزائر تتّخذ اجراءات جديدة    الترجي يكشف عن الحالة الصحيّة لكوامي بونصو    تسجيل 934 تحركا احتجاجيا خلال شهر جوان 2020    أريانة.. القبض على تكفيري محل حكم بالسجن    العثور على حارس منتخب العراق مخنوقا في سيارته    خطير/ البكالوريا : تسريب اختبار الرياضيات لشعبة اقتصاد وتصرف    سوسة: إصابة 3 أشخاص من نفس العائلة بكورونا    منتدى الحقوق الاقتصادية والاجتماعية: تسجيل 934 تحركا احتجاجيا خلال شهر جوان 2020    "الستاغ" توقع اتفاقية شراكة لانجاز محطة فولطاضوئية نموذجية عائمة بالبحيرة تونس    خلال 24 ساعة.. احباط 13 عملية "حرقة" وضبط 110 مجتازا تونسيا    قبلي : تسجيل حالة اصابة جديدة بفيروس كورونا وافدة من دولة اوروبية    الخطوط التونسية تبرمج رحلة إجلاء للتونسيين من مالي والسينيغال    سجن ممثلة بتهمة قتل زوجها طعناً بعد رفضه الطلاق    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    اتهمتها بالسعي الحرب: حكومة الوفاق ترد على الخارجية الروسية    ليبيا.. قتلى في اشتباكات بمحيط مقر الأمم المتحدة    تقرير.. كورونا يكلف البنوك في أنحاء العالم خسائر تناهز ال2.1 تريليون دولار    بسبب كورونا: أكثر من ألف مؤسسة في حاجة لتمويلات تفوق 550 مليون دينار    مانشستر يونايتد يواصل مطاردة المربع الذهبي بفوز صريح على أستون فيلا    الحرس الديواني يحجز كميات هامة من السجائر بقيمة 188الف دينار    أغنية لها تاريخ..الاغنية التي أعاد الهادي الجويني صياغتها    مسيرة موسيقي تونسي: صالح المهدي....زرياب تونس»26 «    طقس اليوم.. ارتفاع درجات الحرارة    وزارة المالية تحاصر شيراز العتيري!    أخبار الترجي الرياضي : نفي قطعي للاتصالات بثلاثي النجم    مع الشروق.. السياحة الداخلية لإنعاش القطاع السياحي...    سوسة ...تخوّف... وارتياح في ثاني أيام الامتحان    إطلاق إسم الشاذلي القليبي على مدينة الثقافة    السلطات الإيرانية تؤكد وقوع انفجار غرب طهران وتكشف عن سببه    حول عدم ذبح الاضاحي هذا العام    مرتجى محجوب يكتب لكم: الانضباط حجر زاوية الديموقراطية    المنستير: حرص على تنظيم الدورة 49 لمهرجان المنستير الدولي    في الحب و المال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    صالح الحامدي يكتب لكم: عالمية الإسلام في القرآن والسنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المرشح للانتخابات الرئاسية محرز بوصيان: أنا مستقل عن جميع الأحزاب... لكني أحاور الجميع وأتواصل مع الجميع
نشر في حقائق أون لاين يوم 30 - 10 - 2014

المترشح المستقل للانتخابات الرئاسية الأستاذ محرز بوصيان:
أنا مترشّح مستقل عن جميع الأحزاب... لكني أحاور الجميع وأتواصل مع الجميع.
- يشرّفني أن أكون ابن مدرسة الجمهورية التي فتحت أبوابها لأبناء تونس دون أي تمييز.
- رئيس الجمهورية المقبل يجب أن يكون قريبا من جميع الأحزاب دون تمييز بينها أو مفاضلة.
- أولويات كثيرة تنتظر رئيس تونس المقبل وفي مقدمتها الأمن والاستقرار وإعادة هيبة الدولة...
- أنت وكما قلت في كتابك "رؤيتي لتونس" أصيل منطقة الملاسين الشعبية في العاصمة تونس لكن لم تشرح لنا كثيرا كيف تحولت حياتك إلى نموذج لنجاح مهني وأكاديمي رغم البيئة المهمشة والفقيرة التي عشت بها . فهل من تفاصيل أخرى عن قصة النجاح هذه وما هي أسرارها؟
عندما أتذكر "الملاسين" الحي الشعبي الذي ولدت فيه وترعرعت وكانت لي فيه ولا تزال صداقات عميقة، فإني أستعيد مشهد والدي العامل اليومي المتواضع ووالدتي المرأة الريفية الكادحة اللذين راهنا على تعليم أبنائهما ممنيين النفس بأن يكون لهم مستقبل أفضل من الواقع الذي آمنا بقدرتهما على تغييره بنزوحهما من مسقط رأسهما وأرض أجدادهما " العلا " أكثر المناطق حرمانا بولاية القيروان...
وقد تعلمت من والدي المتوفى رحمه الله ومن والدتي أطال الله بقاءها الصبر والجلد والطموح والأمل وهي قيم تقوّي العزيمة وتحفز الهمم لنحت شخصية قوية ومقدامة . لذلك عزمت على أن لا أستسلم إلى الواقع المرير بل أن أسعى وأن أجتهد لتحدي الصعاب والعراقيل لأشق لنفسي طريقا توصلني إلى النجاح الذي كانت بدايته الحصول على شهادة الباكالوريا في معهد بن شرف بتونس ثم الالتحاق بكلية الحقوق والعلوم السياسية والاقتصادية بتونس . وبعد التخرج بدأت مسيرة جديدة في ميدان لطالما منّيت النفس بدخول غماره وهو ميدان القضاء حيث نجحت في مناظرة القضاء سنة 1983 وكنت من أصغر القضاة آنذاك إذ لم أتجاوز الرابعة والعشرين من العمر... وكنت من أصغر الفائزين بثقة زملائي القضاة الشبان لمّا انتخبوني أواخر 1986 عضوا ممثلا لهم بالمجلس الأعلى للقضاء بعد مشاركتي في إضراب القضاة لسنة 1985 الذي نتج عنه حلّ جمعية القضاة الشبان في أفريل من نفس السنة.
وبعد ست سنوات من " الحكم على الناس " والإطلاع على هموم الشعب ومعاناته وأحلامه... بدأت المشوار مع المحاماة انطلاقا من سنة 1989 وهي الجانب الآخر في طلب الحقيقة والسعي وراء الحق وخوض غمار القضايا الاقتصادية والمالية والاستثمارية من الحجم الثقيل سواء بوصفي محاميا أو محكّما دوليا.
وتعزّزت هذه المسيرة المهنية بتجربة في المجتمع المدني وخاصة في المجال الشبابي والرياضي والأولمبي إلى أن وصلت إلى أعلى مراتب التسيير بانتخابي رئيسا للجنة الوطنية الأولمبية التونسية في مارس 2013 وتمثيل البلاد التونسية عالميا في هذا القطاع الحيوي.
إنّ سرّ النجاح يكمن في الإرادة والعزيمة وفي القدرة على مغالبة الصعاب وتحدّي العراقيل والإيمان بأنّه"لو تعلّقت همّة المرء بما وراء العرش لناله".
- من الواضح من خلال ما تقترحه في برنامجك للانتخابات الرئاسية التي أنت أحد المترشحين إليها أنك تؤكد على ضرورة التوافق إلى الحد الذي تقول فيه حرفيا إن تونس في هذه المرحلة لا يمكن أن تقاد بحزب واحد أو طرف سياسي واحد . ألا ترى أن هذا الطرح هو تأكيد لما يطرحه أحد الأطراف السياسية الفاعلة ونقصد حركة النهضة ؟. ثم ما علاقتك بحركة النهضة وقيادتها؟
تمرّ بلادنا اليوم بمرحلة هي من أدق المراحل في تاريخها المعاصر منذ الاستقلال هي مرحلة انتقالية بكل ما يفرضه الواقع من تجاذبات وصراعات وتهديدات وتحديّات. ولا يمكن لأي كان التكهن بمآلها وبنتائجها. ولقد عشنا فترات حرجة جدا خاصة إثر استشهاد الفقيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي ولكن تمكّنا من تجاوز تلك الفترة الصعبة بفضل الروح الوطنية العالية التي تحلى بها جميع الفرقاء المشاركين في الحوار الوطني الذي أحرز توافقا عريضا حول المسار الانتقالي. ومن أهم نتائجه المصادقة بأغلبية عريضة على الدستور وتشكيل حكومة كفاءات وطنية غير متحزبة. ويتحتم علينا اليوم أمام هشاشة الأوضاع سياسيا واقتصاديا واجتماعيا أن لا نتخلى عن مبدأ التوافق بل العمل على ترسيخه كمنهاج قويم وتعزيزه وتوسيعه ليشمل جميع الأطراف حتى نؤسس لديمقراطية وفاقيّة تشاركية لا تقصي أحدا من الذين يؤمنون بالثوابت التي نص عليها دستور البلاد وخاصة في فصله الأول. فتونس اليوم في حاجة إلى كل طرف وطني غيور على مصالحها ولا يمكن أن يقودها طرف واحد أو حزب واحد مهما كانت نتائج الانتخابات القادمة وهذا طرح تتفق حوله عدة أحزاب فاعلة في المشهد السياسي على غرار نداء تونس والنهضة بالخصوص.
أما في ما يتعلق بمقترح الرئيس التوافقي الذي طرحته حركة النهضة فبقدر احترامي لهذا المقترح بقدر اعتقادي أنّ رئيس الجمهورية هو الوحيد الذي سيتم انتخابه مباشرة من قبل الشعب الذي يبقى صاحب الكلمة الفصل في اختيار رئيسه وفي ذلك توافق أشمل وأوسع وبطريقة تحترم فيها جميع آليات العملية الانتخابية.
و بخصوص علاقتي بحركة النهضة أؤكد أولا أنني مترشح مستقل لا انتماء حزبي لي. وقد حرصت دائما على أن أكون على نفس المسافة من جميع الأحزاب. وأن تكون كذلك فهذا لا يعني عدم التواصل مع الأطراف السياسية وخاصة الفاعلة منها. فحركة النهضة مثلها مثل نداء تونس والجبهة الشعبية والمسار والجمهوري كلّها أرقام هامة في المشهد السياسي والواقع يفرض التواصل مع هذه الأطراف لتبادل الرأي والتفاعل مع أطروحاتها في جميع المجالات خاصّة وأنا أطرح مسألة هامّة وهي أن يكون رئيس الجمهورية القادم غير متحزب ولكن قريبا من كافة الأحزاب وعلى نفس المسافة منها حتى يكون عنصر تقارب ووفاق لا عنصر تباعد وتفرقة.
- من الواضح أيضا أنك الأقرب إلى المدرسة التونسية التقليدية التي صنعت جيل الاستقلال... فأي الأطراف السياسية هو الأقرب إليك؟. ثم ألا تعتبر نفسك بورقيبي التربية والتوجه والرؤية؟
ما المقصود بالمدرسة التقليدية ؟ إذا كانت مدرسة الجمهورية التي تأسّست غداة الاستقلال والتي فتحت أبوابها لأبناء تونس وبناتها، فأنا ابن هذه المدرسة التي كوّنت أجيالا عدة وروّادا كثيرين كان لهم السبق في بناء الدولة ومؤسساتها . فالمدرسة البورقيبية أو مدرسة الجمهورية هي التي اكتنزت القيم الفكرية والمعرفية وهي التي فتحت أبوابها أمام أبناء الشعب دون تمييز ولا تفرقة فكانت المصعد الاجتماعي لأبناء الكادحين وبناتهم و هيّأت الأجيال للمساهمة في مسيرة البناء والتشييد والتحديث . فمدرسة الجمهورية قد طبعت عدة أجيال على مرّ تاريخ تونس الحديث. وأعتقد أن جميع التونسيين مهما اختلفت آراؤهم وتعددت مشاربهم مدينون لها بل ويتباهون بها . فلا غرو إذن أن أكون مثلي مثل أبناء جيلي وبناته نتاج هذه المدرسة وأن أكون قريبا بل واحدا من أولئك الذين يعتزون بتكوينهم العلمي والأكاديمي وبتربيتهم على قيم المواطنة والاعتدال والتسامح والتضامن والذين تشبعوا بثقافة الانفتاح على الآخر وعلى تلاقح الأفكار والحضارات.
- أعود بك إلى مسألة ترشحك للرئاسة. فكيف ترى حظوظك خاصة أنك ترشح نفسك كمستقل ؟ ألا تطمح في دعم أي حزب سياسي؟
إذا كان المقصود ضرورة أن تتوفر للمترشح للرئاسة تجربة سياسية و"ماكينة" حزبية فأنا لا أعير هذه المسالة اعتبارا أكثر ممّا تستحق . فالدستور والقانون يضعان جميع المترشحين على قدم المساواة. وأما القدرة والكفاءة فهما مرتبطتان بالتجربة الشخصية والعامة للمترشح وبقراءته الحصيفة لواقع البلاد وأوضاعها وبرؤيته الإستشرافية لمستقبل تونس وأبنائها . ومن هذا المنطلق فإن التجربة التي اكتنزتها طيلة مسيرتي المهنية في القضاء والمحاماة والتي تعزّزت بتجربة ثرية في المجتمع المدني وأساسا في قطاعي الشباب والرياضة اللذين يهتمان بفئة واسعة من المجتمع التونسي تنبني على سياسة القرب التي أمارسها منذ ما يزيد عن الربع قرن. كلّ هذا يؤهّلني إلى التطلّع إلى رئاسة البلاد والتقدّم إلى الانتخابات الرئاسية بكل ثقة في النفس.
أمّا في خصوص ما إذا كنت في حاجة إلى دعم حزب سياسي فإن المسألة محسومة بالنسبة إليّ منذ البداية. و قد سبق أن دوّنت ذلك في كتابي . فرئيس الجمهورية لا يطمح إلى دعم حزب سياسي بعينه بل إلى دعم كافة الأحزاب السياسية والأطراف الاجتماعية دون أن يعادي أي طرف أو أن يميّز أي طرف. والاستقلالية لا تعني التقوقع وعدم التواصل بل هي في كنهها وجوهرها تواصل وتحاور والتزام بقيم الحوار وبمبادئ الحياد والوفاق.
- أنت تؤكد في كتابك على فكرة استقلالية رئيس الجمهورية وعلى المسافة التي يجب أن تفصله عن جميع الأحزاب ... ومن الواضح أيضا أن كافة الأطراف السياسية الفاعلة باستثناء حركة النهضة قدمت مرشحين للانتخابات الرئاسية فهل للاستقلالية معنى في هذا المجال؟
بالفعل أنا أنظر إلى هذه المسألة من زاوية مختلفة تماما.فرئيس الجمهورية يجب أن يكون مستقلا فعلا وغير متحزّب يجمّع ولا يفرّق مؤتمنا على الوفاق االمجتمعي ديدنه إيجاد التوافق بين مختلف الفرقاء السياسيين وفي الآن نفسه قريب من جميع الأحزاب وعلى نفس المسافة منها.
الدستور الجديد أقرّ سلطة تنفيذية برأسين فإذا أتت الانتخابات برئيس دولة ورئيس حكومة من نفس الأغلبية فالخوف كل الخوف أن تنزلق البلاد إلى هيمنة الطرف الواحد وبالتالي إلى الديكتاتورية.أمّا إذا أفرزت صناديق الاقتراع رئيسين من طرفين سياسيين مختلفين فلن تكون السلطة بمنأى عن عدم الانسجام والتصدّع بكل ما سينجر عنه من اهتزاز لصورة البلاد وسمعتها. لذلك اخترت عدم التحزّب والذهاب إلى الانتخابات كمترشّح مستقل لأنّ هيكلة المؤسسات التي نظّمها الدستور لا تتماسك إلّا إذا بقي رئيس الدولة خارج دائرة الصراع الحزبي رمزا لوحدة الدولة ضامنا للوفاق ومؤتمنا على الثوابت الكبرى للمجتمع.
أما في ما يتعلق بالجزء الثاني من السؤال فمن حق الأحزاب السياسية تقديم مرشحيها للانتخابات الرئاسية . كما أن من حقها عدم التفكير في ذلك . وحركة النهضة ليست الوحيدة التي اختارت الاكتفاء بالانتخابات التشريعية والتركيز عليها دون غيرها. وإذا احترمنا مقتضيات الدستور والقانون الانتخابي اللذين يضعان جميع المترشحين على قدم المساواة وحرصت المؤسسات المعنية وخاصة الهيئة العليا المستقلة للانتخابات والهيئة العليا للاتصال السمعي البصري على فرض القوانين فإن كل المترشحين المتحزبين والمستقلين سينطلقون بنفس الحظوظ. وكل تغافل عن ذلك سيؤدي حتما إلى تمييز البعض على البعض الآخر وهذا سيضر بمصداقية العملية الانتخابية.
فليكن النجاح للأفضل والأقدر على إقناع التونسيين برؤيته والسير بها نحو البناء.
- إذا وضعت ثلاث أولويات لرئيس تونس القادم فما هي حسب رأيك؟
في الحقيقة هناك الكثير من الأولويات وهي ذات أبعاد سياسية وأمنية ودبلوماسية واقتصادية واجتماعية.
فالأولوية المطلقة يجب أن تعطى إلى إعادة الأمن والاستقرار وفرض هيبة الدولة التي تآكلت حتّى تجرّأ عليها الجميع وهذا يتطلّب في ما يتطلّب دعم قدرات الجيش الوطني و قوات الأمن الداخلي. فبدون الأمن والاستقرار تنتفي بقيّة الأولويات.
ولعلّ الدبلوماسية التونسية في حاجة إلى إعادة الاعتبار من خلال دعمها وتطويرها وتمكينها من الآليات الكفيلة بالاضطلاع بمهامها لدعم علاقات الشراكة مع الأشقاء والأصدقاء وتطويرها وتنويعها دعما لاقتصاد البلاد وجلبا للاستثمار حتى نتمكن من تعزيز قدراتنا وإحداث المزيد من مواطن الشغل وفي ذلك تحسين للمناخ الاجتماعي وبالتالي تهيئة الظروف الملائمة للإقلاع بتونس نحو غد واعد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.