''منجي مرزوق ''ضحيّة اللوبيات ومجموعات الضغط    حاجب العيون : حجز كمية من مادة «القوارص» تقدر ب 111 لترا (متابعة)    النادي الافريقي.. لسعد الدريدي يحدّد موعد العودة للتدريبات    حافظ قايد السبسي: أهل الغدر أفسدوا عيدنا    إصلاح المنظومة الصحية محور موكب تبادل التّهاني بعيد الفطر    الرصد الجوي: انخفاض تلوث الهواء في تونس خلال شهر ونصف من الحجر الصحّي العام    ريال مدريد يستهل التدريبات بثلاث مجموعات    في الكاف: 4 أفارقة تسللوا من الحدود الجزائرية…ثم فروا من مركز الحجر الصحي الإجباري!    أم تحرق أطفالها في مناطق حساسة    عمادة أطباء الأسنان تعترض على شروط وزارة الصحة بخصوص تعقيم تجهيزات الأطباء    البنك الافريقي للتنمية: تونس رابع أفضل أداء افريقي من حيث التكامل الانتاجي    الرابطة الثانية - "باراج" الصعود - الاولمبي الباجي يعود غدا للتدريبات    هل تم عزل عمرو دياب عن دينا الشربيني بسبب فيروس كورونا ؟    ريال مدريد.. ماركو اسينيو في طريقه للتعافي النهائي    المغرب يحاكم صحفيا معارضا بتهمة الاعتداء الجنسي    مشاهد مرعبة لأسراب ضخمة من الجراد تغزو الهند    ماطر: الهيئة المحلية لمكافحة كورونا تنفذ حملات تعقيم وتهيئة للفضاءات المدرسية والجامعية    شركة النقل بتونس.. إجراءات جديدة لتأمين التنقل    السعودية.. جمال سائبة تتسبب بمقتل 4 أشخاص    صفاقس: الوضع الوبائي مستقرّ ومطمئن    مستجدّات حادثة التسمّم ب"القوارص"    كاظم الساهر يفاجئ جماهيره يوم العيد    الإتحاد السوري ينفي التعاقد مع اليعقوبي    ما حقيقة فرض تأشيرة على التونسيين العائدين من الخارج بقيمة 100 أورو؟    الهند.. يقتل زوجته بطريقة مروعة    لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز يعلن إصابته بكورونا    قمة دورتموند وبيارن تتصدّر ابرز عناوين الجولة 28 من البوندسليغا    مبادرات نوعية لأساتذة الباكالوريا و«النوفيام»..دروس دعم «أونلاين» وفيديوهات للتلامذة    نادي منزل بوزلفة يضمن البقاء في الرابطة المحترفة الثانية    سيدي بوزيد.. توقعات بإنتاج 70 الف طن من الطماطم المعدة للتحويل    تضاعفت في شهر.. أكثر من 5.5 مليون إصابة بكورونا عالمياً    انطلاقا من اليوم.. اجراء ألفي تحليل سريع للأساتذة وتلاميذ الباكالوريا    القنصلية العامة بباريس تنفي فرض معاليم تأشيرة على التونسيين العائدين من الخارج    مقترح إعفاء بعض القضاة: نقابة القضاة التونسيين توضّح    يتجاهلهم المخرجون والفضائيات...ممثلون كانوا نجوما... لفهم النسيان!    «يوم العيد» جديد الفنانين نبيل خليفة وسندة الصقلي    عين على التليفزيون...شارات الأعمال الرمضانية تتنافس مع المضامين    اليوم.. استئناف نشاط المحاضن ورياض الأطفال والمحاضن المدرسية    ألمانيا تتجه نحو رفع التحذير من السفر ل31 دولة أوروبية    الجزائر: السجن مع خطية بمليون سنتيم لعدم ارتداء الكمامة    الإمارات: لن يأمن أحد من كورونا إلا بأمان الجميع منه    تسمموا بالقوارص: ارتفاع عدد الوفيات بالقيروان.. والقبض على رجل وامرأة    درجات الحرارة المتوقعة لهذا اليوم    كورونا ... الإعلان عن نتائج 660 تحليلا مخبريا جديدا    منفذا جرائم سلب في قبضة شرطة النجدة    ليلة العيد بصفاقس ..قمار ومشروبات كحولية وأعيرة نارية... والأمن في الموعد    غرق مركب بحري يقل 20 «حارقا» ..إنقاذ حياة 11 ، انتشال جثة ، ومنظم الرحلة يلوذ بالفرار    وفاة 4 أشخاص وتسمم آخرين في القيروان    عثمان بن عفان جامع المسلمين على مصحف القرآن (الحلقة الأخيرة)..عثمان يُستشهد على مصحفه    التناول الإعلامي لجائحة كوفيد-19 : أية تغطية ؟ لأيّ فيروس ؟ في العدد الجديد من مجلة إتحاد إذاعات الدول العربية    بعد رفض اللواجات نقل تلاميذ البكالوريا: وزارة النقل تعلن عن إجراءات جديدة    يوميات مواطن حر: ربيع الشذى غده سحر شامل    الأردن: ضبط شخص أمّ ونظم صلاة العيد وألقى خطبتها    السفر الدولي جوا لن يعود إلى طبيعته حتى عام 2023    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: تمكين المسلمين من أداء صلاة الجمعة في كنيسة مبادرة جديرة بالتنويه    يسرا: الزعيم أنقذني من الموت أكثر من مرة    جربة تحتفل بالعيد...رغم كل شيئ (صور)    مركز النهوض بالصادرات يعقد اللقاءات التونسية المجرية للأعمال افتراضيا موفي جوان 2020    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مرصد الخدمات المالية: تعميم إجراء تأجيل سداد القروض البنكية على كافة الافراد مهما كان دخلهم ومهما كانت نوعية القروض
نشر في صحفيو صفاقس يوم 30 - 03 - 2020

دعا المرصد الخدمات المالية (جمعية مستقلة) الى ضرورة التسريع بإصدار منشور جديد للبنك المركزي لتعميم الاجراء بتأجيل سداد أقساط القروض البنكية على كافة الافراد مهما كان دخلهم ومهما كانت نوعية القروض.
وأفاد الكاتب العام للمرصد طارق بن جازية الاثنين في تصريح ل(وات) ان هذا المطلب لن يؤثر بصفة كبيرة على أداء القطاع البنكي باعتبار ان العملية لا تعدو ان تكون تأجيلا فقط لعملية السداد وان هذه الاقساط ستوجه حتما للاستهلاك الذي يعد أحد اهم محركات النمو في ظل ركود الاستثمار والتصدير.
كما نبه في سياق متصل الى عدم اقصاء أي فئة او نوعية من القروض من تأجيل سداد لان الازمة الراهنة في نظره عامة ولن تستثني اية فئة او قطاع.
وطالب المرصد بان يشمل تأجيل سداد أقساط القروض البنكية، شركات الايجار المالي مع دعوته البنوك الى مزيد العمل على التخفيض في كلفة الخدمات البنكية التي شهدت زيادة ب 82 بالمائة (2010 سنة الاساس) وفق اخر تحيين للمرصد وفي ظل غياب معطيات محينة من مرصد الاندماج المالي التابع للبنك المركزي التونسي.
واكد المتحدث ان مرصد الخدمات المالية يساند الإجراءات التي اتخذتها الحكومة والبنك المركزي لفائدة المؤسسات او الافراد الا انها لا ترتقي الى مستوى تطويق الازمة الاقتصادية والاجتماعية جراء انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) من وجهة نظره.
هذا واعتبر المرصد وفق كاتبه العام ان منشور البنك المركزي عدد 7 لسنة 2020 المؤرخ في 25 مارس 2020 والذي يتضمن إجراءات استثنائية لفائدة الافراد والذي اجل سداد اقساط القروض الممنوحة للأفراد الذين يقل دخلهم الشهري الصافي عن ألف دينار خلال الفترة من غرة مارس 2020الى موفى سبتمبر القادم اجراء متأخرا حيث ان عديد البنوك اقتطعت قسط شهر مارس مما يستدعي دعوتها لإعادة تنزيل هذه الاقساط.
وردا على سؤال بشأن إمكانية توظيف البنوك خطايا تأخير لعملية سداد القروض نفى المتحدث هذه المسالة موضحا ان هناك اتفاقا لعدم توظيف خطايا تأخير وفق اعتقاده.
ومن جهة اخرى شدد طارق بن جازية على ضرورة التخفيض في مؤشر القروض على الودائع وذلك لتمكين البنوك من الاستجابة لطلبات القروض مع ضخ السيولة الكافية من اجل دعم البنوك خاصة وان حجم إعادة التمويل تراجع بصفة ملحوظة خلال الأشهر الأخيرة ليمر من 16 مليار دينار الى 8ر9 مليار دينار.
وبحسب معطيات مرصد الخدمات المالية فقد بلغ قائم القروض البنكية المسلمة للأسر التونسية الى حدود ديسمبر من السنة الماضية ما 24053مليون دينار
وشهدت سنة 2019 اقل نسبة اقراض منذ عدة سنوات حيث تطور قائم القروض ب 93 مليون دينار فقط مقابل زيادة ب 1248 م د سنة 2018 وزيادة ب 2154 م د سنة 2017 ويعزى ذلك الى الترفيع في نسبة الفائدة المديرية من طرف البنك المركزي التونسي ما نجم عنه ارتفاع كلفة الإقراض الى جانب المعايير الجديدة التي وضعها البنك المركزي للبنوك من اجل الضغط على القروض الاستهلاكية والحد من التضخم.
كما يعزى ايضا الى تراجع القدرة الشرائية للأسر التونسية وبالتالي تراجع قدرتهم على الاقتراض.
وتجدر الملاحظة انه توجد في تونس حوالي 870 ألف اسرة لها قروض من البنوك وهي اغلبها قروض متوسطة وطويلة المدى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.