هذه الاجراءات التي اتخذتها وزارة النقل واللوجستيك لنقل الطلبة والمواطنين    وزير الدفاع الأمريكي يعلن عدم تأييده إشراك القوات العسكرية في فض الاحتجاجات    جبنيانة: القبض على 31 شخصا بصدد التحضير لعملية "حرقة"    بنزرت.. 8 عينات سلبية وشفاء 25 حالة    أسامة الخليفي: لولا تدخل كتلة "قلب تونس" خلال الجلسة العامة أمس لشهدت تونس فضيحة كبرى    باجة.. القاء القبض على تكفيري    7 لاعبين من النجم الساحلي للمشاركة في تربص المنتخب الوطني    نجوم "الليغا" ينتقدون عودة المنافسات الكروية    ايطاليا.. خطط لفتح الابواب امام الحضور الجماهيري على مراحل    اتصالات تونس تفتتح فضاء تجاريّا ثالثا بمدينة المهدية.. وخدمات متطورة وأكثر قربا من الحرفاء    بعد حادثة اطلاق النار بتلابت: عائلة المتضرر تقوم بتخريب منزل المعتدي وتحرق سيارته    نحو استكمال ملف تسجيل جزيرة جربة على لائحة التراث العالمي لليونسكو    ألمانيا تمنح قرضا لتونس ب100 مليون أورو    وزيرا النقل والسياحة يوضحان تدابير فترة الحجر الصحي من 4 إلى 14جوان    عدنان الشواشي يكتب لكم: محمد الجموسي، اسم بارز في عوالم الفن الراقي الأصيل    إلى موفى ماي 2020.. العائدات السياحية تتراجع بنسبة 36%    زهير المغزاوي: ذئاب النفط يريدون تحويل ليبيا الى دولة فاشلة    هشام العجبوني: "آخر تنبيه للغنوشي"    كرة اليد: الجامعة تطلق الإجتماعات التشاورية مع الأندية    أنصار عبير موسي في وقفة احتجاجية لسحب الثقة من الغنوشي    وفاة عامل تابع لإحدى شركات مقاولات الكهرباء بالقصرين: "الستاغ" توضح    اعتدى عليه في أماكن حساسة: اعترافات صادمة لقاتل مسّن بصفاقس (متابعة)    هذا ما تقرر في قضية الارهابي معز الفزاني وبقية العناصر    مكافحة العنصرية : هنري مهاجم أرسنال السابق يطالب بتغيير فوري بعد مقتل فلويد    أسعار الإقامة في الحجر الصحي    رسمي.. التمديد في صلوحية شهادات الفحص الفني للعربات    لبنى الجريبي: عودة الحياة إلى نسقها العادي انطلاقا من غد الخميس    المهدية: منظم رحلات «حرقة» يكشف عن مخابئ جديدة..والأموال تصل إلى 666 ألف دينار    اتحاد الشغل يؤكد أنه لم يدع إلى الاعتصام ولم يشارك في أيّ تظاهرة    سعيد الجزيري للغنوشي: "سرقولي زوز نعاج في البرلمان"    مواد غذائية تساعد على تخفيض الوزن    بسبب مشروع قانون الفنان..اتهامات بين العتيري وزين العابدين    كلام هشتاق..البنك العربي للتراث    في ليبيا: مقتل شاب تونسي رميا بالرصاص    لليوم الثامن على التوالي... الأمريكيون يواصلون احتجاجاتهم    رجاء جداوي في حالة حرجة داخل الإنعاش..ابنتها تتحدث    بسبب التنمّر... وفاء الكيلاني توضح حقيقة ''صورتها قبل التجميل''    الكاف..القبض على 3اشخاص بتهمة سرقة 38 راس غنم    سوسة : القبض على 3 من ذوي السوابق العدلية وحجز دراجات نارية    علاء الشابي يعتذر من المُشاهدين    الأمين العام للمنظمة العالمية للسياحة: تونس آمنة ويمكن السفر اليها    فيروس كورونا: 25 اصابة في فريق أوكراني    رئيس فورمولا 1: لن يتم إلغاء أي سباق حال إصابة أحد السائقين بفيروس كورونا    النادي الصفاقسي: اشرف الحباسي يمضي عقدا احترافيا الى غاية 2025    حديث بمناسبة ..رسالة لشباب 2020 (1)..1 جوان 1955 علامة سبقها جهاد المستعمر وتلاها الجهاد الأكبر    في عمل موسيقي ضخم يضم أشهر نجوم الجهة..صفاقس تغني «يرحم والديك»    رقم اليوم: 83,5 مليار دينار    طقس اليوم الاربعاء 03 جوان2020 إرتفاع نسبي في درجات الحرارة    سليمان..سارق الأغنام في قبضة الأمن    رغم جائحة كورونا....صادرات قياسية لزيت الزيتون التونسي    المكي: تونس شبه خالية من فيروس كورونا    مع الشروق .. أمريكا...و«الجرح المفتوح»    في الافريقي: سقوط هيئة اليونسي بعد استقالة مجدي الخليفي وهيئة تصريف أعمال لإنقاذ الوضع    فكرة: الشيخ الحبيب النفطي بحار في دنيا الله    ابو ذاكر الصفايحي يضحك ويعلق: شاكر نفسه يقرئكم السلام    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: تونس وتطاوين تودعان أحد آخر علماء الزيتونة فضيلة الشيخ الحبيب النفطي رحمه الله    عياض اللومي يعزّي عبير موسي    تونس ودول عربية على موعد مع ظاهرة يوم الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمين عام التكتل: انعقاد المجلس الوطني للحزب يهدف إلى 'إيجاد مواءمة بين القيادة والقاعدة'
نشر في وات يوم 29 - 01 - 2012

تونس (وات) - أكد الأمين العام للتكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات مصطفى بن جعفر أن اجتماع المجلس الوطني الدوري للحزب يرمي إلى "اقتراح تنظيم انتقالي لمراجعة تركيبة الهياكل القاعدية للحزب من فروع وجامعات وإيجاد نوع من المواءمة بين القيادة السياسية والقاعدة".
وأوضح بن جعفر خلال ندوة صحفية انعقدت صباح الأحد، على هامش أعمال المجلس بحضور ممثلي وسائل الإعلام الوطنية والأجنبية أن التكتل شهد منذ الثورة "تدفق عدد كبير من المنخرطين بعد أن كان الحزب يعد بعض المناضلين الصامدين"، مما أفرز //تشكلا سريعا وأحيانا متسرعا لهياكله القاعدية"، فرضه تواتر الاستحقاقات الانتخابية وأهمية الأحداث السياسية.
واعتبر أن القول بانعدام التواصل بين قيادة الحزب ومنخرطيه ومناضليه منذ الانتخابات يعد "أمرا مبالغا فيه" خاصة تنظيم مجلس وطني بتاريخ 11 ديسمبر 2011 وانعقاد مجلس ثان اليوم.
ودعا إلى ضرورة تجميع كافة القوى الحية من أحزاب ومكونات مجتمع مدني، لمواجهة التحديات الدقيقة للمرحلة والمساهمة في إعادة استتباب الأمن ودفع عجلة التنمية وإنجاح مسار الثورة وتحقيق أهدافها.
وردا على سؤال حول الاستقالات الجماعية والمكثفة التي عرفها حزب التكتل في الفترة الأخيرة بين مصطفى بن جعفر أن هذه الاستقالات تعتبر "محاولة فاشلة لإرباك الحزب وإثارة البلبلة داخله"، مذكرا بأن التكتل كان "من الأحزاب الأولى التي دعت إلى تشكيل حكومة مصلحة وطنية والعمل من أجل إعلاء مصلحة تونس".
وبعد أن أعرب عن الأسف لتقديم هذه الاستقالات التي قال إنها صادرة في مجملها عن "أسماء غير معروفة في الحزب حيث لا يتجاوز عدد القياديين من بينها عشرة أشخاص"، بين أمين عام التكتل أن "عدد المنخرطين الذين يلتحقون أسبوعيا بالحزب يفوق بكثير عدد المستقيلين".
وأشار في الختام إلى أن طريقة تقديم هذه الاستقالات "يشوبها بعض اللبس، باعتبار أن المستقيلين قدموا لوسائل الإعلام بطاقات تعريف لدى الإدلاء باستقالاتهم، عوض بطاقات الانخراط في الحزب".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.