بالصور : حجز 23 حاوية توريد في بنزرت لشركتين مختصّتين في التجارة الدّوليّة    اتحاد الشغل: غدوة نهار كبير في القصبة..    رسمي : قطع التيار الكهربائي عن مؤسستين إداريتين في تونس    الشركة التونسية للملاحة: تأجيل رحلة باخرة صلامبو لنقل البضائع بسبب الأحوال الجوية    أمطار ورياح قوية السبت    سوسة: إيقاف موظفة بوزارة الداخلية تمكن الحارقين من الدخول الى ميناء حلق الوادي مقابل 6 الاف دينار    الرصد الجوي: الحرارة تتراجع إلى 4 درجات هذه الليلة    تخصيص 2 % من الانتدابات بالوظيفة العمومية لفائدة ذوي الإعاقة    هذا ما قاله ظافر العابدين عن السياسة في تونس    بلاغ هام من وزارة الصحة بخصوص جواز التّلقيح    الهاشمي الوزير يكشف المزيد من التفاصيل حول أول إصابة ب'أوميكرون' في تونس    هذه الفئات الأكثر عرضة للإصابة بأوميكرون    الجرندي يقترح إحداث فريق من الخبراء يعني بمكافحة الإرهاب ضمن مجلس السلم و الأمن التابع للاتحاد الافريقي    الهيئة التونسيّة للاستثمار: تراجع نوايا الاستثمار بنسبة 20 بالمائة إلى نوفمبر 2021    نابل: تسجيل 3 وفيات و25 إصابة جديدة بفيروس كورونا    صفاقس الإيقاع بشبكة لترويج الأقراص المُخدّرة    والي صفاقس في أول نشاط له يطلّع على تقدّم أشغال المحولات العلوية    توزر: الكشف عن أبرز مكوّنات المهرجان الدولي للواحات    18 ديسمبر سهرة الفن الشعبي لدعم أطفال مرضى السرطان    مجموعة تونس في مونديال العرب: الامارات تنتصر على موريتانيا في الوقت القاتل    المدعي العسكري الليبي ينفي توقيف الشريف الوافي    بحارة قابس يفكّون اعتصامهم    وفاة تونسي في مركز ترحيل المهاجرين بإيطاليا في ضروف غامضة #خبر_عاجل    كأس الكونفدرالية: عملية بيع تذاكر مباراة النادي الصفاقسي وتوسكر الكيني    زهير المغزاوي يطالب قيس سعيّد بتسقيف الاجراءات الاستثنائيّة    عاجل: إيواء 75 طفلا بالمستشفى بسبب التهاب القصبات الهوائيّة بالقصرين.. وهذه حقيقة تسجيل وفيّات    الفنان جمال العروي من القاهرة : فيلم "قدحة" نال إعجاب النقاد ونعول على جائزة المهرجان    والي بن عروس الجديد يؤدي زيارة فجئية لمحطات القطار    لأول مرة ، ظافر العابدين يكشف عن قصة فيلم "غدوة"    والي بن عروس: ضربت يدي على الحيط كيف شفت الخور متع محطة القطار    الوالي الجديد: بن عروس توكل في تونس الكل    تونس : تلميذ مدمن يهاجم مركز أمن ويطالب بإدخاله للسجن    تونس : تسجيل حالتي وفاة بسبب استنشاق الغاز    ليبيا: تعرض 5 مراكز اقتراع لسطو مسلح واختطاف موظف    بعد استقباله بالطبال والزكرة...والي بن عروس الجديد يوضح    يوفنتوس: سلطات الادعاء الإيطالي تحقق في صفقة بيع رونالدو    وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي قدم استقالته    تعاونية الفنانين تعقد جلستها العامة الانتخابية يوم 29 جانفي 2022    كأس بلجيكا: حمزة رفيعة يساهم في ترشح فريقه إلى الدور القادم    جولة في بعض المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الجمعة 03 ديسمبر    بطولة إيطاليا : لاتسيو يتعادل مع أودينيزي    بنزرت: إنقاذ 12 شخصا ووفاة إثنين إختناقا بالغاز في منازلهم    في قضيتي فساد مالي ..عماد الطرابلسي يرفض المثول أمام هيئة المحكمة    رونالدو يتجاوز حاجز 800 هدف بثنائية في فوز يونايتد على أرسنال    غزالة..وفاة مسترابة لإمرأة خمسينية    كأس العرب: المنتخب التونسي يواجه مساء اليوم سوريا...التوقيت والتشكيل المحتمل    منتدى ترويجي للسياحة    اذكروني اذكركم    نفحات عطرة من القرآن الكريم    اعتقال تونسي مشتبه بالإرهاب    صندوق النقد: الدول الفقيرة قد تواجه انهيارا اقتصاديا    البورصة السياسيّة..في صعود..نايلة القنجي (وزيرة الطاقة والمناجم)    لتصغير الجبين... خطوات ونصائح بسيطة خلال تطبيق مكياجك!    التقشف والاعتدال في الإنفاق ضرورة عند الأزمات    مع الشروق..أزمة «الشيمنو»... وتأجيج الوضع الاجتماعي    الكرة الطائرة: السعيديّة «تطير» وعملية جراحية ناجحة للكردغلي بعد إصابة خطيرة    أول ما كتبه سيف الإسلام القذافي بعد صدور قرار محكمة الاستئناف    كسوف كلي للشمس السبت المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"دار اللمة" مؤسسة خاصة لإيواء كبار السن.. تجربة ناجحة في حاجة إلى مزيد الدعم
نشر في وات يوم 01 - 10 - 2012

تونس (وات- تحرير فتحية بوزيد)- تحتفل تونس، الاثنين، غرة أكتوبر باليوم العالمي للمسنين. ولا يخفى أن إيلاء الرعاية للمسن وتكريمه وتبجيله هو عنوان من عناوين التحضر والرقي، فضلا عن أنه واجب أخلاقي وديني في ثقافتنا العربية الإسلامية.
"دار اللمة" في تونس العاصمة هي تجربة ناجحة في مجال رعاية كبار السن، وخصوصا أولئك الذين فقدوا السند والمعيل، فوجدوا في هذه المؤسسة العناية والرعاية التي يستحقونها. هي تجربة خاصة حققت نجاحا هاما ولكنها تبقى في حاجة إلى الدعم لان الاحتياجات في هذا المجال ما انفكت تتزايد.
هذه المؤسسة حققت نوعا من الرفاه والاستقرار النفسي لعدد من المسنين، بفضل الخدمات المقدمة والرعاية الصحية ووسائل التسلية التي تم توفيرها لهم، كل هذا في أجواء مرحة وحميمية أقرب ما تكون إلى الجو الأسري العادي.
الغرف في هذه البناية الجميلة نظيفة، والمطبخ واسع، وقاعة الجلوس فخمة، والأطباء يتنقلون من مقيم إلى آخر للاطمئنان على صحة الجميع.
هذا المشروع الإنساني وضعت لبناته الأولى سيدة دفعها حبها لكبار السن وعطفها عليهم وإيمانها بهذه القضية إلى مغالبة الصعاب من أجل بناء هذه الدار التي أطلقت عليها تسمية "دار اللمة".
هذه المرأة المكافحة هي السيدة ليلى خليفي التي تتولى بنفسها إدارة هذه الدار وهي تقول "بالنسبة لنا رعاية المسنين هي مهمة مقدسة، مثل رعاية الطفولة تماما".
و تعود نشأة "دار اللمة" الكائنة بضاحية باردو في العاصمة إلى سنة 2006 وتبلغ طاقة استيعابها 14 مسنا.
ومنذ ذلك التاريخ استقطبت هذه الدار أعدادا هامة من كبار السن الذين وجدوا من الفريق الساهر على راحتهم والذي يتولى بالتناوب تأمين كل ما يحتاجونه طوال الليل والنهار، المعاملة الحسنة.
وتؤكد السيدة ليلى خليفي انه يتم العمل حاليا على إحداث فرع لهذه الدار في منطقة خزندار، مع السعي إلى مزيد توسيع دار اللمة وتطويرها، داعية كل الخيرين إلى دعم هذه التجربة وتشجيعها، خصوصا أن تكلفة إقامة المسن ما انفكت تتزايد وهي تتراوح اليوم بين 15 و 25 دينارا في اليوم، وأغلب المقيمين يعانون من أمراض الشيخوخة على غرار مرض "الزهايمر".
المسنة فرجانية، التي بلغت من الكبر عتيا الا انها لاتزال تتمتع بقدر وافر من صفاء الذهن، أصرت على أن نجلس معها وحدثتنا عن الراحة النفسية والجسدية التي تشعر بها في هذه الدار.
تقول هذه المسنة "ليس لدي من يتكفل بإعالتي، وقد وضعني أبناء زوجي في هذه الدار وأنا الآن أعيش مع أشخاص ظروفهم تتشابه مع ظروفي وأنا سعيدة بذلك".
الشيخ الكيلاني البالغ من العمر 74 سنة شاءت الأقدار، كما يقول، أن يلتجئ إلى هذا المكان وهو رغم سعادته بوجوده في هذه الدار إلا أنه يفتقد إلى دفء الأسرة.
قبل مغادرة "دار اللمة" قصت علينا المديرة قصصا غريبة ومؤثرة، منها قصة "عم عياشي" الذي أقام لمدة خمس سنوات في الدار إلى أن توفاه الأجل. واضطرت إدارة "دار اللمة" إلى التكفل بعمليات التغسيل والتحضير للدفن بعد أن رفض ابنه القيام بذلك.
هذا السلوك هو سلوك غريب وشاذ بلا شك والشاذ كما يقول المثل يحفظ ولا يقاس عليه. وحري بالجميع الشد على يد من يحاول أن يأخذ بيد آبائنا وأمهاتنا من المسنين ، خصوصا ممن لا يجدون، لأي سبب من الأسباب، سندا يتكئون عليه في خريف العمر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.