سعيّد: الدولة حصينة وستستمر    انقطاع جزئي للمياه    إمضاء عقود بناء 3 مستشفيات    روني الطرابلسي يشكر الشعب التونسي    دورة قطر المفتوحة.. أنس جابر تقصي المصنفة الثالثة عالميا    جماهير الترجي تطالب اللاعبين ب”الانتقام”    سليانة/ عاقروا معه الخمر داخل سيارته ثم انهالوا عليه بالهراوات    رأس الجبل: القبض على امرأة محل 04 مناشير تفتيش ومحل حكم بالسجن    كورونا يصل أمريكا اللاتينية ويتمدد عربيا وعالميا    كرة يد: نتائج قرعة الدور ثمن النهائي لكاس تونس    خلاف حاد واتهامات خطيرة بين والدة زوجة قصي خولي وأمين قارة ....التفاصيل    يوميات مواطن حر: من يتعود على سماع الزلازل لا ترجفه الرعود    هنا القلعة الكبرى: مهرجان الزيتونة الربيعي ...مهرجان التحدي والأمان    أرملة القذافي تبعث برسالة إلى ترامب وتقول إنها في انتظار الرد.. ماذا كتبت؟    هذه الليلة: بعض الأمطار محليا والحرارة في حدود 7 درجات بالمرتفعات الغربية    القصرين: حجز 33600 وحدة معجون أسنان وكريم شعر    وزارة الصحة تؤكد: كافة المعابر الحدودية مع الجزائر مؤمنة    سوسة/ سقوط تلميذ من الطابق العلوي لمعهده وحالته حرجة    رئيس الجامعة الوطنية للجلود: لابد من تكوين مجمعات صناعية في تونس في قطاع الأحذية والجلود    زهير المغزاوي ل”الشاهد”: حكومة الفخفاخ قد تكون حكومة الفرصة الأخيرة    ديون الشركة التونسية للكهرباء والغاز فاقت 1800 مليون دينار    مروان فلفال: خطاب رئيس الحكومة المكلف يستجيب لأولويات المرحلة لكن..    ماريا شارابوفا تعلن اعتزالها التنس    سوسة: القبض على شخصين بحوزتهما أقراص إكستازي أحدهما عسكري معزول    مدير عام رعاية الصحة الأساسية: من المستبعد تحجير الحج على التونسيين هذا العام بسبب فيروس كورونا    بسبب المخاوف من كورونا.. نفاد الأقنعة الطبية من السوق التونسية    سوسة: يقتحم منزل جارته للسرقة ويقتلها خنقا    اتحاد الشغل يدعو الحكومة المرتقبة إلى الالتزام بتعهّدات الحكومات السابقة وإلى تطبيق الاتفاقيات المبرمة    الإرهابي الحاجي بقي ينزف ليلة كاملة.. تفاصيل العملية الأمنية بالقصرين    خلال زيارته إلى مقر الوحدة المختصة للحرس الوطني ببئر بورقبة/ قيس سعيد: الدولة التونسية حصينة وستستمر بقطع النظر عن الحكومات    للتوقي من فيروس "كورونا" المستجد.. الشاهد يكلف الولاة بتفعيل اللجان الجهوية لتفادي الكوارث    جنازة عسكرية لحسني مبارك يتقدمها السيسي.. وحداد ب3 أيام    صفاقس: افتتاح الدورة التاسعة لصالون المؤسسة تحت عنوان ''فضاء للعرض وريادة الأعمال''    صورة: منال عبد القوي في طريقها إلى مكّة ''شكرا الحوار التونسي''    أمر حكومي يسمح بتكوين شركات للإنتاج الذاتي للكهرباء من الطاقات المتجددة    الممثل أحمد الحفيان ل«الصباح»: لي منهج لا أحيد عنه: انتقاء أعمال جادة تحترم ذكاء المشاهد وعقله    عائلة حسني مبارك تنفذ وصيته فور وفاته (صور)    قبل المواجهة : الفيفا يهدد الزمالك المصري..و3 غيابات في قائمة الترجي    الغاء التأشيرة على التونسيين الوافدين الى جنوب افريقيا    قيس سعيد يشيد بجهود القوات المسلحة في القضاء على إرهابيين اثنين    جبل الجلود.. القبض على عنصر تكفيري محل حكم بالسجن لمدة 03 سنوات    كأس العرب تحت 20 سنة: تفاصيل الاجتماع الفني الخاص بمباراة ربع النهائي بين تونس والجزائر    راشد الغنوشي يدعو الى مصالحة وطنية شاملة    النفيضة.. معركة "حامية الوطيس" بين معلمتين ومندوب التربية على الخط    بعد أحداث مباراة سليانة ..هيئة النجم الخلادي تدعو رابطة الهواة للاستماع للحكم كريم محجوب    سيدي بوزيد.. تحرك القيمين و القيمين العامين    بورصة تونس تبدأ معاملات حصة الأربعاء على وقع ايجابي    معاذ بن نصير: هكذا يتعامل التونسي مع ''الكورونا''    كرة اليد ..المنتخب التونسي يؤكد مشاركته في كاس القارات    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    سليانة..مندوبية الفلاحة تطالب بترشيد استغلال مياه السدود    ألمبياد المطالعة بين خمس ولايات..من أجل نشر ثقافة القراءة    مرافئ فنية    عروض اليوم    القصرين: مقتل 3 فيهم زوجان صدمتهم سيارة اثر مجاوزة ممنوعة    رفيق عبد السلام: من لا يشكر قطر لا يشكر الله    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    غدا الثلاثاء مفتتح شهر رجب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انطلاق الحملة الانتخابية البلدية لقائمات التجمع الدستوري الديمقراطي بمختلف جهات الجمهورية
نشر في وات يوم 02 - 05 - 2010

تونس 2 ماي 2010 (وات) ¬- انطلقت يوم الأحد بكامل أنحاء الجمهورية الحملة الانتخابية لقائمات التجمع الدستوري الديمقراطي ال264 المترشحة للانتخابات البلدية ليوم الأحد 9 ماي وذلك بإشراف أعضاء الحكومة الذين عقدوا اجتماعات بمناضلي الحزب والمواطنين في سائر الدوائر الانتخابية.
اريانة
وفي ولاية اريانة اكد السيد عبدالله القلال عضو الديوان السياسي للتجمع الدستوري الديمقراطي ورئيس مجلس المستشارين ان التجمع الدستوري الديمقراطي المتجذر في عمق النسيج المجتمعي يبقى حزب الفعل والانجاز والنجاحات الكبرى والوفاء للرئيس زين العابدين بن علي وهو يستمد قوته من تماسك اطاراته ومناضليه وما يتحلون به من روح وطنية عالية والتزامهم القوي بالخيارات والثوابت التى اقرت في بناء تونس التغيير.
واوضح السيد عبد الله قلال لدى اشرافه على اجتماع عام انتظم اليوم الاحد بالمركب الشبابي والرياضي بالمنزه السادس وتولى خلاله افتتاح فعاليات الحملة الانتخابية البلدية لقائمات التجمع بولاية اريانة ان الانتخابات البلدية ليوم 9 ماي الجاري تمثل موعدا سياسيا وطنيا بالغ الاهمية ياتي مباشرة بعد الانتخابات الرئاسية والتشريعية في اكتوبر الماضي والتي حقق فيها الرئيس زين العابدين بن علي نجاحا باهرا.
وابرز عضو الديوان السياسي للتجمع ان التجمع الدستوري الديمقراطي يدخل الانتخابات البلدية بكل ثقة واقتدار متسلحا بالرصيد الضخم من المكاسب والانجازات المحققة منذ التحول ومن مبادىء وثوابت راسخة معتمدا في ذلك على المكانة البارزة التي يتمتع بها لدى عموم المواطنين والمواطنات.
وبعد ان استعرض موءشرات التطور الاقتصادي والرقي الاجتماعي اشار السيد عبدالله القلال الى ما تنعم به تونس اليوم من امن واستقرار ووفاق سياسي انخرط فيه كل ذوي النوايا الصادقة من احزاب ومكونات مجتمع مدني وقد تجسم هذا الوفاق في موءسسات دستورية تعددية حيث تمارس الديمقراطية والمشاركة وهو ما عزز النظام الجمهوري وارسى دعائم دولة القانون والمؤسسات وضمن الاستقرار السياسي.
وتطرق السيد عبدالله القلال للحديث عن اهمية ما تحقق من مكاسب في اطار العمل البلدي والذي كان له تاثيره الايجابي في تحسين مستوى ونوعية حياة المواطن مشيرا الى اهمية ما تضمنه البرنامج الرئاسي "معا لرفع التحديات" من اهداف طموحة فيما يتعلق بجودة حياة المواطن يترجمه بوضوح شعار الانتخابات البلدية "مدن افضل لحياة ارقى".
وشدد على ضرورة توظيف هذه المكاسب والنجاحات ومزيد التعريف بها وتحسيس كافة مكونات المجتمع المدني باهميتها والعمل والمساهمة في اثرائها مشيرا الىالثوابت والمبادىء التي يحرص الرئيس زين العابدين بن علي على تفعيلها من ذلك الديمقراطية المحلية التي تظل جزءا لا يتجزا من الديمقراطية ككل في مستوى مؤءسسات البلاد.
واوضح ان رئيس الدولة يحرص ايضا على ان تجري الانتخابات البلدية في كنف الشفافية والتنافس النزيه وهو يراهن على نضج مناضلي التجمع لكسب الرهانات ورفع التحديات وانجاح هذا الموعد السياسي الوطني البارز.
ودعا في هذا الاطار الى مزيد تحرك الهياكل القاعدية للتجمع فى مجالات التعبئة والتعريف والتفسير والتحسيس بمختلف التحديات لغلق الابواب امام المشككين وتفنيد ما يسعون لترويجه من اشاعات موءكدا اهمية اعتماد خطاب سياسي متجدد يناسب درجة وعي ونضج المجتمع التونسي والتحلي باليقظة المستمرة للمحافظة على المكاسب ورص الصفوف لضمان فوز باهر في هذه الانتخابات في كنف الوفاء والالتفاف المتين حول الرئيس زين العابدين بن علي قائد مسيرة تونس الموفقة والوفاء للتجمع الدستوري الديمقراطي حزب المواعيد الكبرى
نابل
ففي ولاية نابل دعا السيد احمد عياض الودرني عضو الديوان السياسي للتجمع الدستوري الديمقراطي الوزير مدير الديوان الرئاسي الى العمل على ان تكون المدن التونسية كما يريدها الرئيس زين العابدين بن علي مدنا عصرية تجسم العناية بمشاغل المواطن وتتوفر فيها مقومات جودة الحياة وتؤمن الرفاه للمتساكنين
وابرز لدى اعطائه اليوم الاحد بالمركز الثقافي "نيابوليس" بنابل اشارة انطلاق حملة الانتخابات البلدية 2010 بهذه الولاية المكانة المحورية التي يوليها رئيس الدولة لتكريس الديمقراطية المحلية موضحا ان العناية التي يوليها سيادته لهذه المسالة تتجلى عبر كل البرامج والخطط والمبادرات التي ما انفك سيادته يتخذها
وبين ان قائمات التجمع تتميز بالحضور الهام للمراة والشباب بما يعكس مدى مراهنة الرئيس زين العابدين بن علي على هاتين الفئتين وعلى دورهما في مساندة العمل التنموي ومساهمتهما الفعالة في الشان العام بما يجعل من قائمات التجمع قائمات الحداثة والقائمات الوطنية التي تجمع المراة والشباب والكفاءات المستعدة للعمل والنضال والالتزام بالتوجهات الوطنية
وبين من جهة اخرى ان مشاركة قائمات من المعارضة في الانتخابات البلدية واحداث المرصد الوطني للانتخابات يبرزان مدى الحرص على تكريس التعددية والديمقراطية واحترام القوانين وهو ما يدعم مصداقية تونس واشعاعها ومكانتها في مختلف الموءسسات والهياكل الاقليمية والعالمية ويعزز حظوظها في بلوغ مرتبة الدول المتقدمة
ودعا السيد احمد عياض الودرني الى ان تكون الانتخابات البلدية موعدا متجددا مع النجاح على غرار ما تحقق من نجاح وتالق في الانتخابات الرئاسية والتشريعية الاخيرة مشددا على ضرورة الاستماع لمشاغل المواطن واهتماماته الى جانب التعريف بالمكاسب التي تحققت وبالبرامج الرامية الى تحقيق هدف "مدينة افضل لحياة ارقى" الذي اقره الرئيس زين العابدين بن علي شعارا لحملة التجمعولاحظ من جهة اخرى ان توفر الاطار التشريعي وتطور الاعتمادات المخصصة للعمل البلدي فضلا عن تطور طرق العمل تعد من العوامل الرئيسية الكفيلة بضمان نجاح القائمات التجمعية
بنزرت
وفي بنزرت أبلغ السيد عبد الوهاب عبد الله عضو الديوان السياسي للتجمع الدستوري الديمقراطي الوزير المستشار لدى رئيس الجمهورية المكلف بالشؤون السياسية لدى افتتاحه يوم الأحد حملة الانتخابات البلدية لقائمات التجمع بولاية بنزرت تحيات الرئيس زين العابدين بن علي لكافة مواطني ومواطنات الجهة مبرزا ما يوليه سيادته من اهتمام ودعم موصول لمسيرة التنمية الشاملة بها.
وثمن عضو الديوان السياسي خلال اجتماع عام الحماس الفياض الذي يحدو ابناء الجهة واستعدادهم لإنجاح هذه المحطة السياسية الهامة موءكدا أن الإقبال المكثف على صناديق الاقتراع يوم 09 ماي والتصويت لفائدة مرشحي التجمع الدستوري الديمقراطي يمثل فرصة متجددة يبرهن من خلالها ابناء هذه الولاية المناضلة عن وفائهم الدائم للرئيس زين العابدين بن علي ومساندتهم المطلقة لخياراته وتوجهاته باعتباره الاجدر بمواصلة قيادة مسيرة تونس المظفرة نحو مزيد الإشعاع والتقدم والازدهار والضامن لمستقبل أفضل لشعبها الذي برهن من خلال النجاح الباهر الذي حققته الانتخابات الرئاسية والتشريعية الماضية عن التفافه حول رجل التغيير وتمسكه بشخصه كخيار للحاضر والمستقبل.
ولاحظ السيد عبد الوهاب عبد الله أن مناضلي ومناضلات التجمع الدستوري الديمقراطي يقدمون على هذا الموعد السياسي الهام برصيد زاخر من المكاسب والانجازات وبعزم راسخ على تحقيق الفوز الباهر لقائمات حزبهم في كنف الديمقراطية واحترام القانون وذلك بما يثبت من جديد ريادة حزبهم على الساحة السياسية الوطنية بصفته حزب نضال وإنجاز وعمل لفائدة الصالح العام.
وأبرز حرص رئيس الدولة على توفير جميع شروط النجاح لهذه المحطة السياسية الهامة في مختلف مراحلها كموعد متجدد ولبنة اضافية لمزيد تكريس الخيار التعددي وترسيخ مقومات الديمقراطية المحلية وروح المواطنة والتنافس النزيه وتوسيع قنوات الحوار والمشاركة أمام المواطنين وتدريب المسوءول البلدي على ممارسة الديمقراطية والانصات لمشاغل المواطن والتفاعل مع اهتماماته وتقبل النقد واكتساب القدرة على الاقناع والمحاججة.
وبعد أن ثمن التمشي الديمقراطي الذي تم توخيه لانتخاب ثلثي أعضاء قائمات التجمع المرشحة للانتخابات البلدية من قبل القواعد التجمعية ولاختيار الثلث المتبقي عبر استشارة موسعة شملت عددا كبيرا من المناضلين والإطارات التجمعية جهويا ومحليا، بين السيد عبد الوهاب عبد الله أن هذه العملية التي اثبتت مجددا حرص الرئيس زين العابدين بن علي الثابت على الانصات لصوت القاعدة ومراهنته على نضجها في اختيار الكفاءات التجمعية القادرة على تحمل المسوءولية وعلى رسم الخيارات والتوجهات.
ولاحظ أن هذه الانتخابات القاعدية قد عززت حضور المرأة ضمن قائمات التجمع بنسبة تجاوزت 33 بالمائة ودعمت تمثيل الشباب ضمن هذه القائمات بما ينسجم وتوجهات الرئيس زين العابدين بن علي الذي يولي المرأة والشباب مكانة خاصة ويحرص على إتاحة فرص أوسع لهاتين الفئتين للانخراط الفاعل والحقيقي في الشأن العام ويراهن على مساهمتهما في تجسيم مشروعه الحضاري.
وأبرز عضو الديوان السياسي الحظوة الكبيرة التي تتمتع بها المراة التونسية والمنزلة الرفيعة التي يحظى بها الشباب لدى سيادة الرئيس رئيس التجمع.
وأكد السيد عبد الوهاب عبد الله أنه يحق لجميع التونسيين الاعتزاز بإقرار 2010 سنة دولية للشباب بما لها من دلالات بليغة بوصفها مبادرة تونسية رائدة اطلقها الرئيس زين العابدين بن علي وجعل منها حدثا عالميا مميزا وهو ما يقيم الدليل القوي على مدى المصداقية والإشعاع اللذين تحظى بهما تونس ورئيسها في العالم، كما انها تؤكد عناية سيادته بالشباب التي تجلت ايضا من خلال التخفيض تدريجيا في سن الترشح إلى عضوية مجلس النواب من 28 سنة إلى 23 سنة والنزول بسن الانتخاب من 20 إلى 18 سنة الى جانب قرار رئيس الجمهورية احداث برلمان للشباب سيتم اختيار أعضائه عن طريق الاقتراع فى جويلية القادم.
وأشار على صعيد آخر الى الدور المناط بعهدة مناضلي ومناضلات التجمع في إنجاح الانتخابات البلدية وفي مساندة العمل البلدي من خلال توعية المواطن وحثه على توخي سلوك حضاري في مجال الحفاظ على نظافة المدن وصون التجهيزات والمرافق العامة والتحلي بالواقعية في تقييم العمل البلدي الذي بالرغم مما يلقاه من دعم رئاسي سخي يبقى دوما في حاجة للدعم والمساندة من قبل المتساكنين.
ولاحظ عضو الديوان السياسي ان العمل البلدي سيشهد مزيدا من التطور في إطار ما رسمه رئيس الدولة من أهداف طموحة في برنامجه الانتخابي "معا لرفع التحديات" وتكريسا لشعار الحملة الانتخابية البلدية "من أجل مدينة أفضل لحياة أرقى" الذي يترجم الحرص الرئاسي على أن يكون إطار جودة الحياة شاملا متكاملا ينتفع بمقوماته كل المتساكنين ويؤسس لتنمية مستديمة مشيرا الى المراتب المشرفة التي تحتلها تونس في هذا المجال في مختلف التصنيفات العالمية الصادرة عن هيئات عالمية مختصة لا تعرف المجاملة.
وبين السيد عبد الوهاب عبد الله في الختام أن التجمعيين والتجمعيات بقدر اعتزازهم بالإجماع الشعبي القوي حول رئيس الجمهورية رئيس التجمع وثقتهم في قوة حزبهم وتجذره في المجتمع بقدر وعيهم بضرورة مضاعفة الجهد للتعريف بالمكاسب والانجازات وتثمينها ولحفز الناخبين على الإقبال بكثافة على صناديق الاقتراع يوم 09 ماي الجاري والتصويت لفائدة القائمات الحمراء تأكيدا لحبهم واعترافهم بالجميل لصانع التغيير وتكريسا لإشعاع التجمع الدستوري الديمقراطي وريادته.
وزار السيد عبد الوهاب عبد الله عقب ذلك القرية الانتخابية المقامة وسط المدينة أمام قصر بلدية بنزرت مطلعا على مختلف اجنحتها التي تشتمل على مجموعة هامة من الصور الشمسية والجداول البيانية حول إنجازات العمل البلدي خلال المدة النيابية المنقضية كما يشتمل على عروض سمعية بصرية حول الحملة الانتخابية للانتخابات البلدية في الجهة فضلا عن البرنامج الانتخابي لرئيس الدولة.

صفاقس
وفي ولاية صفاقس أكد السيد توفيق بكار عضو اللجنة المركزية للتجمع الدستوري الديمقراطي ومحافظ البنك المركزي التونسي خلال اجتماع عام بمقر لجنة تنسيق التجمع بالجهة العناية الفائقة التي ما انفك يوليها الرئيس زين العابدين بن علي لولاية صفاقس والتي جسمتها مختلف المشاريع الرئاسية على غرار مشروع المطار والطريق السيارة وغلق مصنع (ان بي كا) وإحداث القطب التكنولوجي ومشروع تبرورة وهي مشاريع رائدة حققت نقلة نوعية لصفاقس ومتساكنيها من حيث حركية التنمية ومن حيث تحسين جودة الحياة.

وأشار إلى أن تطلعات التونسيين والتونسيات وانتظاراتهم في مجال العمل البلدي كما في غيره من المجالات تصد صداها العميق والعملي في مضامين البرنامج الرئاسي للخماسية 2009- 2014 مؤكدا أن هذا البرنامج الطموح يحمل تصورا جديدا للعمل البلدي فيه ترفيع لاعتمادات المال المشترك وتشريك للقطاع الخاص والمجتمع المدني في دعم العمل البلدي ودعم استخدام التقنيات الجديدة للتصرف ودعم برامج الصيانة.
ودعا السيد توفيق بكار مناضلي التجمع ومناضلاته للمشاركة المكثفة في عملية الإقتراع بما يجسم انخراطهم المطلق في خيارات الرئيس بن علي التي تجعل من البلدية الفضاء الأمثل لتكريس المواطنة وتجسيم الديمقراطية ودفع التنمية المحلية ودعم المشاركة الشعبية الواسعة في الشأن العام.
باردو
وابرز السيد الأزهر بوعوني وزير العدل وحقوق الإنسان لدى إشرافه على انطلاق الحملة الانتخابية لبلدية باردو ما يوليه الرئيس زين العابدين بن علي من عناية للعمل البلدي وحرص على تجديد رؤية التنمية المحلية قصد تحسين ظروف عيش كافة التونسيين.
واستعرض أهم الإصلاحات التي شملت العمل البلدي منذ التغيير وخاصة منها تنقيح القانون الأساسي للبلديات ومجلة التهيئة الترابية والتعمير ومجلة الجباية المحلية.
وذكر بحجم الاستثمارات والمخططات البلدية التي ساهمت في دعم المجهود التنموي للبلديات وتحسين الخدمات المسداة للمواطنين والنهوض بظروف العيش بمختلف الجهات لا سيما بالأحياء الشعبية.
مدنين
وفي مدنين أوضح السيد الناصر الغربي وزير الشؤون الاجتماعية والتضامن والتونسيين بالخارج أن الانتخابات البلدية تمثل فرصة متجددة لتعزيز الديمقراطية المحلية وترسيخ تقاليد احترام القانون والشفافية مثلما تعتبر محطة هامة لتأكيد التفاف أوسع التونسيين حول الرئيس زين العابدين بن علي وخياراته الحضارية وحول حزبه التجمع الدستوري الديمقراطي حزب الانجاز والطموح.
ودعا الوزير الشباب والمرأة إلى الإقبال بكثافة على صناديق الإقتراع حتى يجسدا ما يتمتعان من وعي وطني وحس مدني ومن أجل المساهمة في صون ما تحقق لفائدة هاتين الشريحتين من مكاسب رائدة في كل المجالات.
توزر
وبولاية توزر أبرز السيد سمير العبيدي وزير الشباب والرياضة والتربية البدنية الالتفاف والإجماع الشعبي الواسع حول خيارات ومبادرات الرئيس زين العابدين بن علي عرفانا بما قدمه من جزيل العطاء والرعاية لكافة جهات البلاد مؤكدا أن تجديد الولاء لرئيس الدولة خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة دليل قاطع على تمسك كل مكونات الشعب بشخصه بفضل حكمته وتبصره لدفع مسيرة البلاد نحو الرقي والتقدم.
وبين أن انتخاب ثلثي مرشحي التجمع للانتخابات البلدية كان مناسبة لتكريس الديمقراطية المحلية مثمنا الحرص الرئاسي على دعم حضور المرأة والشباب في المجالس البلدية.
وأكد تعهد أعضاء قائمات التجمع للانتخابات البلدية بمزيد العمل لتعزيز الانجازات البلدية واستعدادهم لخدمة الشأن العام مقتدين في ذلك بتوجهات الرئيس زين العابدين بن علي الذي عرف عنه الانحياز التام للمواطن.
سليانة :
وفي ولاية سليانة اكد السيد رضا بن مصباح وزير التجارة والصناعات التقليدية ان الانتخابات البلدية تعد محطة هامة لتجديد الولاء والمحبة والوفاء للرئيس زين العابدين بن على.
واستعرض لدى اشرافه على انطلاق حملة الانتخابات البلدية بفضاء المركب الثقافى احمد ابن ابى ضياف بسليانة مختلف المؤشرات الايجابية الاقتصادية والاجتماعية التى شهدتها تونس فى مجال العمل البلدى والمتمثلة فى تضاعف حجم الاستثمارات البلدية ثلاث مرات ونصف منذ التحول لتناهز 3242 مليون دينار مما ساعد على تحسين ظروف عيش المواطنين والارتقاء بجودة الحياة فى مختلف المدن التونسية.
وأبرز أهداف الخطة الوطنية للنهوض بالعمل البلدى الرامية الى تدعيم الموارد البشرية ومواكبة مقتضيات الادارة العصرية وتبسيط الاجراءات الادارية واعتماد التكنولوجيات الحديثة والمعلوماتية وتطوير مشمولات الجماعات المحلية واعطاء دور أكبر للمجتمع المدنى وفسح مجال أرحب لمشاركة المرأة والشباب.
القيروان
وفي القيروان ابرز السيد منذر الزنايدى عضو اللجنة المركزية للتجمع ووزير الصحة العمومية مراهنة رئيس الدولة على المؤسسة البلدية كمقوم اساسى للتنمية المحلية.
واشار خلال اشرافه على اجتماع عام انتظم بالمركب الثقافي اسد بن الفرات الى ان الانتخابات البلدية ستكون موعدا متجددا لتعزيز الديمقراطية وابراز تطور الحياة السياسية فى تونس بفضل زخم الاجراءات التشريعية والسياسية التى تم اقرارها منذ التحول والتى مكنت من ارساء التعددية فى المجالس البلدية وتدعيمها من انتخابات الى اخرى الى جانب تطوير نسبة حضور المراة والشباب فى المجالس البلدية وفى قائمات التجمع.
بن عروس
وفي ولاية بن عروس اكد السيد حاتم بن سالم عضو اللجنة المركزية للتجمع ووزير التربية ان العمل البلدي يعد من اهم المجالات التنموية لارتباطه الوثيق بالحياة اليومية للمواطن مشيرا الى ان كثافة الاقبال على صناديق الاقتراع ستجسم الوعي باهمية الديمقراطية المحلية في تعزيز الحركية السياسية التي تشهدها تونس في عهد التغيير.
ودعا التجمعيين لدى اشرافه على افتتاح الحملة الانتخابية بمرشحى التجمع بولاية بن عروس الى حسن توظيف المكاسب والانجازات والاصغاء الى مشاغل المواطن وانتظاراته وبسط البرامج بكل شفافية ووضوح.
المهدية
وفي ولاية المهدية بين السيد عبد الحكيم بوراوي الكاتب العام للحكومة والمكلف بالعلاقات مع مجلس النواب ومجلس المستشارين ان التجمع الدستوري الديمقراطي يخوض الانتخابات البلدية برصيد ثري من المكاسب والانجازات باعتباره الحزب الاقدر على تلبية تطلعات المواطنين وطموحاتهم المشروعة على درب تعزيز مسيرة التنمية الشاملة والمتكاملة في ظل دولة القانون والمؤسسات.
وبين لدى افتتاحه الحملة الانتخابية بالمهدية ان هذا الاستحقاق الانتخابي بقدر ما يكرس الممارسة الديمقراطية على المستوى المحلي يشكل ايضا محطة متميزة لابراز مدى النضج الذي بلغته المسيرة الديمقراطية التعددية بتونس.
وابرز اهمية ما ورد في البرنامج الرئاسي "معا لرفع التحديات" في دعم كافة المكاسب والانجازات لما يتميز به من شمولية لمختلف القطاعات بما ذلك العمل البلدي.
قفصة
وبولاية قفصة بين السيد عبد الرحيم الزوراى عضو اللجنة المركزية للتجمع الدستورى الديمقراطى ووزير النقل ان التجمع يخوض هذه الانتخابات وهو معزز برصيد ثرى من المنجزات تحقق فى عهد التغيير بفضل ما خص به الرئيس زين العابدين بن على العمل البلدى بمختلف مجالاته من عناية موصولة.
ولاحظ ان الانجازات الرائدة والمحطات المضيئة التى عرفها العمل البلدى خلال سنوات التغيير تترجم شعار الحملة الانتخابية للتجمع "مدينة افضل لحياة ارقى" الذي يستمد مصداقيته من الواقع اليومى ويجد صداه فى تطلعات كل مواطن تونسى الى مزيد الرقى والازدهار.
وذكر فى هذا الصدد بما تضمنه البرنامج الرئاسى للخماسية القادمة من رؤى متجددة للتنمية الجهوية ترنو الى تعصير طرق العمل البلدى وتطوير السلوكيات لارساء بلديات متقدمة.
وبين ان كسب رهانات هذا الاستحقاق الانتخابى يتطلب تكثيف جهود التعبئة والتاطير والتحرك الميدانى المكثف والاتصال بالمواطنين والانصات الى مشاغلهم وحفزهم على الاقبال على صناديق الاقتراع يوم 9 ماى المقبل لتاكيد التفافهم حول التجمع ورئيسه.
باجة
وبولاية باجة اكد السيد نذير حمادة وزير البيئة والتنمية المستديمة ان الانتخابات البلدية القادمة تمثل موعدا سياسيا هاما يجسد اجماع الشعب التونسي والتفافه حول الرئيس زين العابدين بن علي وتوءكد من جديد ان الديمقراطية المحلية تمثل حجر الزاوية فى البناء الديمقراطى.
ودعا السيد نذير حمادة الى تعبئة الجهود لانجاح الانتخابات البلدية والمشاركة المكثفة لكل المواطنين فى هذا الموعد الانتخابي موءكدا ان الحماس الفياض الذى عبرت عنه الهياكل التجمعية من خلال مساندتها القوية لرئيس الدولة والنضج السياسي الكبير للقواعد التجمعية يعد من دواعي الاعتزاز والفخر والطمانينة على مستقبل التجمع.
قابس
وأكد السيد عفيف شلبي وزير الصناعة والتكنولوجيا بولاية قابس ضرورة إنجاح هذا الموعد السياسي الهام تكريسا لريادة التجمع وزعامته في قيادة البلاد بكل اقتدار باعتباره محطة متجددة لتثمين عناية رئيس الدولة بالعمل البلدي وبالديمقراطية المحلية كثوابت تم ادراجها ضمن محاور البرنامج المستقبلي الهادف لمزيد تحسين ظروف عيش كل التونسيين والتونسيات.
واستعرض الوزير سلسلة الإصلاحات الكبرى التي أقرها رئيس الدولة لفائدة العمل البلدي بما ارتقى بجودة الحياة وتطور البني التحتية بكافة المدن والقرى.
ودعا العائلة التجمعية الموسعة بولاية قابس لمزيد الالتفاف حول قائمات حزبها من أجل تحقيق الفوز يوم الاقتراع
قبلي
وفي جهة قبلي ابرز السيد محمد العقربي وزير التكوين المهني والتشغيل أن الانتخابات البلدية تعد مناسبة متجددة لتكريس المسار التعددي ودعم الديمقراطية المحلية التي راهنت عليها تونس لبناء مشروع حضاري متكامل الأبعاد.
واكد ضرورة العمل على إنجاح هذا الموعد السياسي والالتزام بتوجهات وخيارات رئيس الدولة من خلال تجسيم ما ورد في برنامج "معا لرفع التحديات" الذي جعل ضمن أهدافه تطوير العمل البلدي في إطار روءية متجددة للتنمية الجهوية تعزز ما تحقق من مكاسب في مجال تحسين ظروف عيش كل التونسيين.
جندوبة
وفي جندوبة ابرز السيد محمد رضا شلغوم وزير المالية اهمية التوجهات المستقبلية المرسومة في تفعيل العمل البلدي والارتقاء بجودة حياة المواطنين في المدن والقرى مؤكدا ان حق المواطن في محيط سليم يمثل في فكر الرئيس بن علي احدى اوكد حقوق الانسان.
وبين لدى اشرافه على اجتماع عام اقيم بلجنة تنسيق التجمع بالجهة ان الانتخابات البلدية تمثل موعدا متجددا لتاكيد المكانة الطلائعية لحزب التجمع على الساحة الوطنية وابراز مدى النضج الذي ادركته التجربة الديمقراطية التعددية الوطنية ومدى تجذر الحس المدني لدى المواطنين. واكد الوزير ان هذه المرحلة تقتضي من كل التجمعيين الالتفاف حول قائمات التجمع وضمان تعبئة كاملة لكل المواطنين من اجل تحقيق الفوز بامتياز وتعزيز الانخراط الكامل في خيارات التغيير التحديثية.
زغوان
وفي زغوان اكد السيد زهير المظفر عضو اللجنة المركزية للتجمع ووزير املاك الدولة والشؤون العقارية الاهمية البالغة التي تكتسيها الانتخابات البلدية باعتبارها مناسبة لابراز النجاحات التي حققتها تونس في ترسيخ الديمقراطية المحلية والتعددية مشيرا الى ان انتخاب ثلثي قائمات التجمع تميز بالحضور الهام للشباب والمراة.
وثمن لدى اشرافه بمقر لجنة تنسيق التجمع بزغوان على انطلاق الحملة الانتخابية لقائمات التجمع توفق تونس في احراز المرتبة الاولى عالميا من حيث جودة الحياة بفضل الحكم الرشيد للرئيس زين العابدين بن علي وحسن التصرف في الموارد البشرية.
وحث التجمعيين على مساندة القائمات الحمراء وتحقيق نسبة مشاركة مرتفعة في الانتخابات البلدية وتكريس الشعار الذي رفعه التجمع خلال هذه الحملة /مدينة افضل لحياة ارقى/.
المرسى
وفي ضاحية المرسى اكد السيد صلاح الدين مالوش وزير التجهيز والاسكان والتهيئة الترابية ان انتخابات 9 ماي تمثل موعدا متجددا لتاكيد التفاف الشعب بكل فئاته حول خيارات الرئيس زين العابدين بن علي وانخراطه الثابت في توجهاته وبرامجه الصائبة من اجل عزة تونس ومناعتها وتقدمها.
واستعرض لدى اشرافه على اجتماع شعبي بلجنة تنسيق التجمع بالمرسى بمناسبة انطلاق حملة الانتخابات البلدية حضره بالخصوص رؤساء واعضاء القائمات التجمعية للضواحي الشمالية المنجزات والمكاسب التي تحققت لتونس في جميع المجالات بحرص من رئيس الدولة بما ساهم في دعم اشعاعها ومكانتها عبر العالم.
وبين ان الانتخابات البلدية تعد فرصة لتكريس الديمقراطية المحلية وخدمة الشان العام والالتصاق اكثر بمشاغل المواطنين وشحذ روح التطوع والبذل من اجل مزيد النهوض بمقومات العيش الكريم وتدعيم التنمية في كافة ربوع البلاد حاثا على دعم جهود التعبئة والاحاطة بالناخبين بما يضمن اوفر حظوظ النجاح لمرشحي التجمع.
الكاف
اما في ولاية الكاف فقد اكدت السيدة نزيهة زروق عضو الديوان السياسي للتجمع الدستوري الديمقراطي النائب الثاني لرئيس مجلس المستشارين ان مرشحي التجمع يدخلون الانتخابات البلدية برصيد من الانجازات التي توءهلهم للفوز بكل جدارة وامتياز.
وبينت لدى اعطائها اليوم الاحد اشارة انطلاق الحملة الانتخابية البلدية بولاية الكاف ان التجمع يخوض هذه المحطة معززا بالمكاسب التي تحققت في البلاد بفضل القيادة الحكيمة والمتبصرة للرئيس زين العابدين بن علي الذي نجح في نحت انموذج مجتمعي متطور وائتمن التجمع على نجاح مسيرة النماء والتغيير لما له من رصيد نضالي وقدرة على التعبئة وعلى الاسهام في تجسيد الخيارات الوطنية.
ولاحظت ان شعار التجمع خلال هذه الانتخابات البلدية "مدينة افضل لحياة ارقى" يبرز حرص رئيس الدولة على تامين جودة الحياة لكل ابناء تونس وتوفير اطار عيش افضل لكل المواطنين مبرزة قدرة التجمع على التعبئة وكسب المحطات السياسية بما جعله خير مدرسة لتكريس مقومات الحياة السياسية المتطورة وفي مقدمتها الممارسة الديمقراطية.
ودعت الى العمل على انجاح البرنامج المستقبلي "معا لرفع التحديات" باعتباره يمثل الارضية المثلى لدفع العمل السياسي ودعم مكاسب البلاد وانجازاتها المتعددة موضحة ان البلدية التي تعد الموءسسة الاقرب للمواطن ولمشاغله واهتماماته وتطلعاته مدعوة الى تكريس التوجهات الوطنية سيما تلك المتصلة بتحقيق جودة الحياة ومزيد تحسين اطار عيش المواطن.
منوبة
وفي ولاية منوبة ابرز السيد فؤاد المبزع عضو الديوان السياسي للتجمع الدستوري الديمقراطي رئيس مجلس النواب الاهمية التي تكتسيها الانتخابات البلدية باعتبارها موعدا يعبر خلاله التونسيون بكل فئاتهم عن اجماعهم التام حول قيادة التغيير وعن انخراطهم في التوجهات المستقبلية للرئيس زين العابدين بن علي
وبين لدى اعطائه اليوم الاحد ب"قبة النحاس" بولاية منوبة اشارة انطلاق حملة قائمات التجمع للانتخابات البلدية المقبلة بهذه الجهة ان هذه الانتخابات ستكون مناسبة لابراز مدى نضج التجربة الديمقراطية في البلاد وتجذر الحس المدني لدى جميع المواطنين مضيفا انها ستتيح الفرصة للتاكيد مجددا على المكانة الريادية للتجمع في الساحة الوطنية ومدى اشعاعه وقدرته على الاسهام في انجاح الخيارات التنموية للبلاد
وشدد على ما يوليه رئيس الدولة من اهمية لتعميق الوعي لدى كل فئات المجتمع بان ما تنعم به تونس اليوم من امن واستقرار ورخاء وما حققته من انجازات على جميع الاصعدة هو نتاج سنوات من العمل المتواصل والاصلاح الشامل داعيا الى تجند الجميع لصون مكاسب البلاد ومضاعفة الجهد حتى تبقى تونس على الدوام متطورة ومتالقة
وابرز السيد فؤاد المبزع الاهمية التي يكتسيها العمل البلدي سيما على صعيد تطوير حياة المواطن والانصات الى مشاغله وتطلعاته والاستجابة لها مستعرضا المكاسب والانجازات التي ساهمت في تحسين جودة الحياة وغيرت نمط عيش المواطن ومكنته من التمتع بمقومات العيش الكريم
واشار الى العناية الفائقة التي يوليها رئيس الدولة للمراة والشباب مستعرضا الحوافز والاجراءات والبرامج التي وضعها سيادته لفائدتهما بما دعم دورهما في الحياة السياسية ومشاركتهما في مختلف اوجه المسيرة التنموية وفي كسب الرهانات والتحديات
ودعا رئيس مجلس النواب الى تعبئة كل الجهود لمزيد تعزيز مكاسب تونس وانجازاتها دون اكتراث بحملات المغرضين والمناوئين موءكدا العزم على مواصلة السير على نهج الحداثة والتطور وفق البرامج الاستشرافية لصانع التغيير والتعويل على نضج التونسي ووعيه وانخراطه في الخيارات التي وضعها الرئيس زين العابدين بن علي كما شدد على اهمية وعي مناضلي التجمع بالتحديات المطروحة ومزيد الالتفاف حول خيارات الرئيس زين العابدين بن علي مبينا ان التجمع سيبقى دائما حزبا مشعا باطاراته ومناضليه وبتاييده للبرامج الرئاسية التي جعلت تونس بلدا مهيئا للالتحاق بكوكبة البلدان المتقدمة
المنزه
وفي المنزه بين السيد أسامة رمضاني وزير الاتصال لدى إشرافه صباح الأحد على اجتماع شعبي عام بمقر شعبة محمود الماطري أعطى خلاله إشارة انطلاق الحملة الانتخابية لمرشحي التجمع بدائرتي المنزه والخضراء للانتخابات البلدية أن تأكيد الرئيس زين العابدين بن علي ،على ضرورة تأمين أفضل الظروف لإنجاح هذه المحطة الانتخابية يكرس حرص سيادته على تعميق أسس الممارسة الديمقراطية المحلية ومواكبتها لمشاغل المواطن وتفعيل دوره في المشاركة السياسية.
وأبرز معالم النهضة والتنمية الشاملة التي عمت كل أرجاء البلاد بفضل السياسات الرشيدة والناجحة للرئيس زين العابدين بن علي. ولاحظ أن منطقة المنزه أضحت بفضل الإصلاحات والإنجازات التي شملتها منذ التحول قطبا جامعيا وإداريا وصناعيا ونواة لمنطقة سياحية وترفيهية فضلا عن كونها تشتمل على عديد المؤسسات التكنولوجية والعلمية والمنتزهات والمناطق الخضراء.
وبعد أن أكد على أهمية التحسيس والتعريف بما تم إنجازه في نطاق العمل البلدي أوضح الوزير أنه يحق لكل التونسيين والتونسيات أن يعتزوا ويفخروا بأهمية المنجز السياسي والتنموي الذي تعيشه البلاد بدفع من الرئيس بن علي موضحا أن هذه الانجازات من شانها أن تحفز التونسيين وفي صدارتهم التجمعيون والتجمعيات للإقبال بكثافة على صناديق الاقتراع والتصويت لفائدة القائمات الحمراء "من أجل مدينة أفضل لحياة أرقى" وحتى يكون يوم 9 ماي كما أراده الرئيس زين العابدين بن علي موعدا متجددا مع ترسيخ الديمقراطية المحلية والتنافس النزيه بين المترشحين.
وشدد الوزير من ناحية أخرى على الدور الجوهري الذي يجب أن يضطلع به الشباب في هذا الاستحقاق الانتخابي الهام لاسيما وأن هذه الفئة قد حظيت ولا تزال برعاية رئاسية سامية تعكسها قرارات سيادته المتعلقة بالتخفيض في سن الترشح من 25 إلى 23 سنة وفي سن الانتخاب من 20 إلى 18 سنة بما وسع رقعة الناخبين إلى حوالي نصف مليون من المقترعين الجدد.
وأشار إلى أن برلمان الشباب الذي سيشهد انطلاقته يوم 25 جويلية المقبل بإذن من رئيس الجمهورية يعد تجربة رائدة أخرى على درب الممارسة الديمقراطية بالبلاد. ولاحظ أن هذه المكاسب والمبادرات الرئاسية السخية وجدت صداها الواسع في المحافل الدولية مشيرا إلى مصادقة الجمعية العامة للأمم المتحدة على مبادرة الرئيس بن علي بالدعوة إلى إعلان 2010 سنة دولية للشباب وقبلها على مبادرة سيادته بالدعوة إلى إحداث صندوق عالمي للتضامن.
وأبرز السيد أسامة رمضاني دور المرأة الأساسي في هذه المحطة الانتخابية وفي المجالس البلدية بصفة أخص مذكرا في هذا الصدد بالهدف الذي تضمنه البرنامج الرئاسي لسيادة الرئيس للخماسية المقبلة والمتمثل في بلوغ نسبة تواجد المرأة في مواقع القرار 35 بالمائة مع موفى سنة 2014 مقابل حوالي 30 بالمائة حاليا.
وأشاد في ختام كلمته بما تحلت به الإدارة من إعداد محكم للانتخابات حتى تؤمن أفضل الظروف لمرشحي مختلف القائمات للتعريف ببرامجهم الانتخابية مشيدا في السياق ذاته بالجهود التي قام بها المرصد الوطني للانتخابات البلدية إلى حد هذه المرحلة من العملية الإنتخابية حتى تسير في كنف الشفافية واحترام الرأي المخالف.
تطاوين
وأبرز السيد محمد الناصر عمار وزير تكنولوجيات الإتصال ما تكتسيه الإنتخابات البلدية من أهمية بالغة باعتبارها موعدا سياسيا متميزا لترسيخ المسار الديمقراطي وتنمية الحس المدني وروح المواطنة مشيرا إلى أن هذا الاستحقاق الانتخابي يمثل كذلك مناسبة للإنصات لصوت القاعدة وتشريكها في اتخاذ القرار والوقوف على الانجازات والمكاسب التي تحققت بمختلف الجهات.
وحث لدى إشرافه على اجتماع عام بدار التجمع بتطاوين وافتتاح حملة الانتخابات البلدية بالجهة على مزيد الالتفاف حول قائمات التجمع وتامين التعبئة الكاملة وتكثيف العمل الميداني وتعزيز الصلة بالقواعد والمواطنين والمثقفين والكفاءات والمنخرطين صلب المجتمع المدني من أجل تحقيق الفوز بامتياز يوم 9 ماي الجاري وإنجاح هذا الاستحقاق الهام والتعبير مجددا عن الوفاء للرئيس زين العابدين بن علي صانع مجد تونس.
واطلع الوزير إثر ذلك بالقرية الانتخابية بتطاوين على لوحات بيانية ومجسمات تبرز بالخصوص انجازات ومكاسب البلديات بالجهة.
القصرين
وفي القصرين اكد السيد عبد الروءوف الباسطي وزير الثقافة والمحافظة على التراث أن الانتخابات البلدية تمثل موعدا سياسيا هاما لتكريس المسار الديمقراطي التعددى في البلاد وتنمية الحس المدني والوعي السياسي لدى المواطنين.
وبين لدى اشرافه على افتتاح الحملة الانتخابية لقائمات التجمع بدار الشباب بالقصرين أهمية تعبئة كل المناضلين لمساندة قائمات التجمع وتأكيد ريادة هذا الحزب العتيد ومكانته على الساحة السياسية الوطنية وقدرته على كسب المواعيد السياسية الكبرى وتجديد الوفاء للرئيس زين العابدين بن علي ولتوجهاته وخياراته الرائدة.
وأكد ضرورة ضمان كل عوامل النجاح لهذا الاستحقاق الهام من خلال تكثيف الاتصال بالمواطنين وخاصة الشباب والمرأة ومزيد العناية بالتجمعات السكنية والمناطق الشعبية.
واطلع الوزير بالمناسبة على معرض بياني يبرز بالصور والارقام المكاسب والانجازات البلدية التي تحققت بربوع هذه الولاية منذ التغيير.
سوسة
وفي سوسة أكد السيد بشير التكارى عضو اللجنة المركزية للتجمع الدستورى الديمقراطي ووزير التعليم العالي والبحث العلمي ان الانتخابات البلدية تمثل موعدا سياسيا بالغ الاهمية يبرهن من خلاله التونسيون مجددا عن تعلقهم بالرئيس زين العابدين بن علي وانخراطهم الوفي في حزب النضال والاستقلال والتغيير.
وابرز لدى اشرافه على اجتماع عام بالمسرح البلدى بسوسة بمناسبة افتتاح الحملة الانتخابية البلدية النقلة النوعية التي شهدها العمل البلدى باعتبارها مقوما اساسيا للتنمية والديمقراطية المحلية وهو ما يتجلى من خلال تحسين ظروف عيش المواطنين وتحسين جودة الحياة بالمدن والقرى التونسية.
ودعا الحاضرين الى مزيد الالتفاف حول القائمات التجمعية والمشاركة المكثفة في الحملة الانتخابية لتاكيد ريادة التجمع ومكانته في الساحة السياسية ودحض افتراءات المشككين والمناوئين حاثا على مزيد التعريف بالمكاسب الهامة التي تحققت للبلاد وتكثيف الاتصال المباشر بالمواطنين وابراز الاهداف الطموحة التي رسمها رئيس الدولة في برنامجه الانتخابي /معا لرفع التحديات/.
سيدى بوزيد
واكد السيد رضا قريرة عضو اللجنة المركزية للتجمع الدستورى الديمقراطي ووزير الدفاع الوطني في افتتاح حملة الانتخابات البلدية صباح اليوم الاحد بولاية سيدى بوزيد ان هذه الانتخابات تعد تحديات جديدا لكافة التجمعيين للتعبير مجددا عن التفافهم حول الرئيس زين العابدين بن علي واختياراته الصائبة وعن عزمهم على تعزيز مكانة التجمع في البلاد لمواصلة المسيرة باوفر حظوظ النجاح وكسب رهانات الحاضر والمستقبل.
واستعرض بالمناسبة المكاسب التي تحققت لتونس في عهد التحول في كافة المجالات مذكرا بحرص رئيس الدولة على تدعيم التعددية وتشجيعه لكافة الاحزاب حتى تقوم بدورها في مناخ سياسي تسوده الديمقراطية والعمل بكل شفافية لما فيه مصلحة الوطن مضيفا ان تونس ليست في حاجة الى دروس من غيرها ولا سيما من المشككين في مسيرتها المظفرة والمناوئين .
وافاد الوزير ان المنزلة التي تحظى بها تونس في العالم تعود بالاساس الى مناخ الامن والاستقرار والانجازات الكبيرة في شتى الميادين مشيرا الى ان اقبال المستثمرين الاجانب على الاستثمار في البلاد يمثل اعترافا بنجاح مسيرتها وصواب اختياراتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.