كانت نشيطة رغم المرض ودونت حتى ليلة أمس: تقرير الطب الشرعي يكشف أسباب وفاة لينا بن مهني    مشاورات تشكيل الحكومة: إلياس الفخفاخ يجري لقاء مع مجموعة من المثقفين    مع مقاطعة فلسطينية: ترامب يعرض غدا «صفقة القرن»...صحبة شريكه نتنياهو!    خطّة استباقية لحماية التونسيين في ليبيا تأهبا لأي تصعيد عسكري    تونس : موعد مباراة أُنس جابر و الأمريكية صوفيا كينين و القنوات الناقلة    20 لاعبا في القائمة.. الترجي يواجه الشابة بالفريق الثاني    سيدي حسين: يطعن غريمه بسكين بسبب خلافات قديمة    سوسة: أستاذ في التكوين المهني متهم بالتحرش بزميلاته والتلميذات    وزارة الشؤون الثقافية تنعى النّاقد الصحفي بادي بن ناصر    المدير العام للشؤون القنصلية ينفي أي اتصال مع الطلبة التونسيين بالصين    «هند صبري تنعى لينا بن مهني: «لن أنسى ما قدمتيه لتونس وسلملي على مايا الجريبي    كواليس لقاء إلياس الفخفاخ بمحمد الناصر    تقرير طاقم تحكيم الدربي يحرج الجامعة وجماهير الافريقي غاضبة بعد عقوبة الشعباني والمباركي (متابعة)    كيف علق علاء الشابي على اتهامات شقيقه عبد الرزاق؟    أمام محكمة سوسة : متهمة تتهم نفسها بنفسها لتتاح لها امكانية الاقامة في السجن    حمة الهمامي يرثي الفقيدة لينا بن مهني على طريقته    التوقعات الجوية لهذه الليلة    لجنة الأمن والدفاع تقرر الإستماع إلى وزراء الداخلية والعدل والخارجية يوم 3 فيفري حول "الوضع الليبي وتداعياته على تونس"    متابعة/ لسعد الدريدي يفرض على اللاعبين احترام الافريقي..ويقصي المتمردين من تربص حمام بورقيبة    تنشط بين الكرم الغربي وبقرطاج بيرصا.. تفكيك شبكة مخدرات وحجز كميات من الزطلة والكوكايين    روع عاملات الشرقية.. الايقاع بمنحرف حديث الخروج من السجن    أفرأيتم…..الدّرس العظيم …محمد الحبيب السلامي    من بينهم نساء وأطفال: احتجاز 800 تونسيا في اسبانيا في ظروف مهينة    إلياس الفخفاخ يلتقي رئيس مجلس التحاليل الاقتصادية السابق عفيف شلبي    المنتخب التونسي لرفع الاثقال يشارك في بطولة العالم في روما    قفصة.. استرجاع حاسوب لدائرة المحاسبات تم السطو عليه    القصرين: حجز مواد غذائية وإستهلاكية غير صالحة للاستهلاك بمؤسسات تربوية    انطلاق صافرة انذار بالمنطقة البترولية برادس: "عجيل" توضّح    غادر السجن بعد 20 عاما : كهل ذبح نفسه في مساكن بنفس الطريقة التي ارتكبها في حق طفلتيه (متابعة)    رضا الجوّادي يكفّر هشام السنوسي.. وجمعيّات ومنظّمات تندّد    شركات طيران روسية توقف رحلاتها إلى الصين بسبب فيروس ''كورونا''    بنزرت: لما يُرفع تابوت "الفلاح" على الاعناق..ويصلون عليه صلاة الجنازة    وسط حالة من التوتّر وتخوفات من نفاد المؤونة.. 14 طالبا وطالبة "عالقون" في يوهان الصينية    الرابطة الأولى : تعيين مقابلات الجولة الرابعة عشرة    منال عمارة تكشف: "لدي وثائق وصور تورط اعلامي تونسي في جريمة عقوبتها 30 سنة سجنا"    الهايكا تقرر تسليط خطية مالية ضد قناة “الإنسان” وايقاف برنامج “خليّك معانا” بصفة نهائية    بعد نشر سبر آراء يؤكّد تراجعها.. حركة النهضة تكتسح الانتخابات البلدية في الدندان ونفزة ورقادة    انطلاق بيع القسط الثاني من الاشتراكات المدرسية والجامعية 2020/2019    بعد خسارة اللقب.. عقوبات تنتظر كرة اليد التونسية ومهمة شبه مستحيلة في الدورة الترشيحية    صفاقس : إحتجاج منتجي الزيتون على تدهور أسعار زيت الزيتون وتوقف حركة الشراء والبيع    سليانة: مساعي لتركيز نواة لديوان الزيت    سقوط 3 صواريخ داخل مقر السفارة الأمريكية في بغداد    سنية بالشّيخ: “تونس مستعدّة لإستقبال أبنائها القادمين من الصّين”    فرنسا توقف الرحلات السياحية إلى الصين    صفاقس: مشروع الحفر الاستكشافي للنفط بمنطقة سيدي منصور أصبح رهينا لترخيص وزارة الدفاع    تخفيض منتظر في أسعار سيارات 5 و6 خيول    إنقاذ 184 مهاجرا في البحر الأبيض المتوسط    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    نوفل سلامة يكتب لكم : تقديم كتاب سيرة محمد ونشأة الاسلام في الاستشراق الفرنسي المعاصر    روحاني: لن نسمح لترامب بزعزعة العلاقة بين الشعب والنظام    طائرة ركاب إيرانية تخرج عن المدرج أثناء هبوطها في مطار جنوب البلاد    تونس: شخص يقتحم مركز حلاقة بالمنزه التاسع و يستولي على أغراض الحريفات    رابطة الجنوب بصفاقس (الجولة 7 ذهابا) التنافس يشتد على الصدارة    قضية قتيل منزل نانسي عجرم.. أصالة تعلق على الإشاعات المتداولة حولها    بالصور: النحافة المفرطة تغيّر ملامح النجمة العالمية أديل الجميلة بالكامل    هونغ كونغ.. انفجار في مستشفى ولا إصابات    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم السبت 25 جانفي 2020    الأحد 26 جانفي مفتتح شهر جمادى الثانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





افتتاح ندوة دولية بتونس حول المرأة العربية وتحديات مجتمع المعلومات
نشر في وات يوم 27 - 09 - 2010

* ضرورة إيلاء عناية أكبر لمسألة العدالة الرقمية بين الجنسين
تونس 27 سبتمبر 2010 (وات) - افتتحت صباح الاثنين بضاحية قمرت أشغال ندوة دولية تنظمها المنظمة العربية لتكنولوجيات الاتصال /آيكتو/ حول "المرأة العربية أمام تحديات مجتمع المعلومات".
وتهدف هذه الندوة إلى تعميق النظر في سبل تعزيز المساواة بين المرأة والرجل وتمكين المرأة العربية سيما من خلال الاستخدامات المتعددة لتكنولوجيات المعلومات والاتصال لمساعدتها على الاضطلاع بدورها في دفع مسيرة التنمية ببلدانها وفي تطوير مجتمع معلومات مستدام.
ويشتمل برنامج الندوة على ثلاث جلسات حول /حق المرأة في النفاذ إلى تكنولوجيات الاتصال والمعلومات/ و/سد الفجوة الرقمية بين المرأة والرجل: الواقع والآفاق/ و/تكنولوجيات الاتصال والمعلومات أساس التطور الاقتصادي والاجتماعي للمرأة/ فضلا عن تنظيم مائدة مستديرة حول /تكنولوجيات الاتصال والمعلومات : آفاق واعدة للمرأة العربية/.
وأوضحت السيدة ببية بوحنك شيحي وزيرة شؤون المرأة والأسرة والطفولة والمسنين بالمناسبة أن تفضل السيدة ليلى بن علي حرم رئيس الدولة بوضع هذه الندوة تحت سامي إشرافها يكرس مجددا الأهمية البالغة التي توليها رئيسة منظمة المرأة العربية بدفع من الرئيس زين العابدين بن علي للاندراج في الحداثة وامتلاك ناصية التكنولوجيات المتقدمة والمضي قدما في بناء مجتمع المعرفة على أسس ثابتة وعادلة.
ولاحظت أن اختيار موضوع الندوة يؤكد ضرورة تناول الرهانات التي يطرحها المجتمع الرقمي وفق مقاربة النوع الاجتماعي ودراسة معمقة لفرص الارتقاء بأوضاع المرأة العربية التي يتيحها واستشراف السبل الكفيلة بتفعيل دورها حتى تندرج في سياق التحولات العالمية.
وأكدت الوزيرة أن وعي تونس برهانات مجتمع المعلومات وإيمانها الراسخ بأهمية تكريس حقوق وفرص رقمية متكافئة بين الجنسين وعي عميق منبثق عن رؤية استشرافية تجلى من خلال مبادرة رئيس الدولة بالدعوة منذ سنة 1998 إلى عقد قمة دولية حول مجتمع المعلومات وخاصة دعوة حرم رئيس الدولة يوم 26 أوت 2009 في كلمتها بمناسبة الدورة الرابعة للمؤتمر العالمي لتكنولوجيات المعلومات 2009 بالفيتنام إلى إبرام ميثاق للتضامن الرقمي الإنساني.
وبينت ان تصنيف تونس مؤخرا حسب تقرير أممي الأولى عربيا والسادسة عالميا في مجال نفاذ الأشخاص ذوي الاحتياجات الخصوصية الى خدمات التكنولوجيات الحديثة للمعلومات والاتصال يعكس استناد تونس في هذا المجال الى رؤية حضارية شاملة ومقاربة تنموية متضامنة تكفل حق جميع المواطنين في مختلف جهات البلاد في النفاذ العادل والمتكافىء لتكنولوجيات العصر.
ويشار إلى أن تونس تعول على قطاع تكنولوجيات الاتصال والمعلومات كمحرك أساسي للتنمية يساهم بنسبة 11 بالمائة من ناتجها الداخلى الخام وذلك لتوفقها في الاستثمار في الذكاء البشرى ودعم قدرات مواردها البشرية على الإنتاج الرقمي والتوظيف الأمثل للتكنولوجيات الدقيقة للمعلومات.
وأوضحت الوزيرة أن وعي تونس المبكر بأهمية سد الفجوات التكنولوجية تعزز بالالتزام الوطني الثابت بإعلاء منزلة المرأة وتثبيت حقوقها ونصرة قيم المساواة وتكافؤ الفرص مما كان له انعكاس ايجابي على كل المؤشرات الدالة على حسن تموقع الفتاة والمرأة التونسية في مجتمع المعرفة والمعلومات.
وقد سجل حضور المرأة التونسية في ميدان تكنولوجيات المعلومات والاتصال تطورا هاما حيث ارتفعت نسبة انخراط الطالبات في اختصاصات تكنولوجيات الاتصال والإعلامية إلى 50 بالمائة من العدد الجملي للطلبة وقاربت نسبة المتخرجات في هذه الاختصاصات 47 بالمائة فيما تجاوزت نسبة المدرسات في المجالات المتصلة بتكنولوجيات المعلومات في الجامعة التونسية اليوم 42 بالمائة من مجموع المدرسين. وفاق من ناحية أخرى عدد العاملات بالمؤسسات العمومية المعنية بهذا الاختصاص ثلث العاملين بهذا القطاع.
وأكدت السيدة ببية بوحنك شيحي ضرورة أن تتركز جهود المهتمات والمهتمين بالرهانات المطروحة اليوم على المجتمعات العربية على إيلاء عناية أكبر لمسألة العدالة الرقمية بين الجنسين لأن تقدم الأمم والشعوب أصبح يقاس بمدى قدرتها على ضمان مشاركة فاعلة للجنسين في الأخذ بزمام المعرفة والتكنولوجيا والتحكم فيهما وتطويعهما لخدمة أهداف التنمية.
من جانبها أثنت السيدة خديجة الغرياني الأمينة العامة للمنظمة العربية لتكنولوجيات الاتصال والمعلومات على جهود حرم رئيس الدولة ومبادراتها المتميزة منذ توليها رئاسة منظمة المرأة العربية من أجل النهوض بأوضاع المرأة بالأقطار العربية في شتى الميادين وخاصة العلمية.
وأوضحت ان هذه الندوة تنعقد أياما قليلة بعد انعقاد قمة مراجعة /الأهداف الإنمائية للألفية/ حول ثمانية أهداف من بينها /تخفيض الفجوة الجندرية وتمكين المرأة/ وهو إقرار ضمني بوجود فجوة بين المرأة والرجل في مختلف المجالات وفي هذا السياق يندرج بعث هيكل خاص بالمرأة صلب منظمة الأمم المتحدة يعنى بتحقيق المساواة بين الجنسين والعمل على تمكين المرأة.
من جهة أخرى أبرزت السيدة ودودة بدران المديرة العامة لمنظمة المرأة العربية أهمية مراعاة قيم العدالة والمساواة بين الجنسين في سياق التقدم التكنولوجي المحرز في الدول العربية من أجل النهوض بواقع المرأة العربية التي تعاني في عدد من الدول من التهميش في قطاع العلوم والتكنولوجيا.
وأفادت أن منظمة المرأة العربية تضع هذا الموضوع في صدارة اهتماماتها بهدف تنمية قدرات المرأة والاستفادة من ثمار التطور والحداثة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.