يوم غضب في قطاع الصحّة.. وهذا موعده    من بينها نظام FCR: مجلس وزاري يصادق على جملة من مشاريع المراسيم والأوامر الرئاسية    كأس تونس: سحب قرعة الدور نصف النهائي مساء اليوم    الليلة.. الحرارة تتجاوز المعدلات العادية للشهر بأكثر من 10 درجات    توزر: سفير دولة الكويت يفتتح مستوصفا بمنطقة بوهلال ويشرف على تسليمه    الغرفة الوطنية للمساحات الكبرى والمتوسطة توضح بخصوص هامش الربح المخوّل لهذه الفضاءات    زغوان: تطوّر عمليات الاستثمار في قطاعي الصناعة والخدمات بنسبة 37.5 بالمائة خلال السداسي الأول من السنة الجارية    أثارت جدلا واسعا: شركة تطلب مبلغا ماليا من شاب طلب تربّصا فيها (صورة)    اتحاد الشغل يدعو النهضة وجبهة الخلاص إلى الكف عن المغالطات    جوفنتوس يقترب من ضم الارجنتيني دي ماريا قادما من باريس سان جيرمان    حزب التكتل :"مسار رئيس الجمهورية للاستفتاء على الدستور باطل شكلا ومضمونا"    قابس: تسجيل 35 إصابة جديدة بفيروس "كورونا"    الصناعات التقليدية بولاية المنستير: تنوع وثراء مع بعض المشاكل والعراقيل    أرسنال الإنقليزي يعلن عن ضم حارس المرمى الأمريكي الدولي مات تيرنر    باجة: صعوبات في إطفاء حريق أتى على 156 هكتارا من الأشجار الغابية رغم استعمال الطائرة    بلدية صفاقس تخصص حوالي 150 ألف دينار لدعم الثقافة بالجهة    هذا موعد عيد الاضحى فلكيا حسب مدينة العلوم بتونس    بيتر تشيك يغادر صفوف نادي تشلسي الإنقليزي    بكالوريا: أكثر من 38 ألف مؤجل غدا في دورة التدارك    شفطر: وقع السطو على سيارتي وأنا أتعرض إلى "تحرش"    بنزرت: السيطرة على حريق أتى على 5 هك من النسيج الغابي بسجنان    OPPOتطلق عروضا استثنائية على هواتفها الذكية من السلسلةA بمناسبة فرحة البكالوريا واحتفالات عيد الأضحى    هذا موعد رصد هلال ذو الحجة..    هواوي تعزّز منتجات الجهاز الفائق (Super Device)    تحورات سريعة لجدري القردة تثير حيرة العلماء    دراسة مفزعة ... احذر من البلاستيك    أتى على 156 هكتارا من الغابات إلى حد الآن.. صعوبات في إطفاء حريق جبل المرة بباجة    هذا ما قرّره القضاء بخصوص انتخابات هيئة المحامين    نقل تونس: نحو اقتناء 175 حافلة و50 عربة مترو و18 عربة قطار لخط تونس حلق الوادي المرسى    أغنية موبوءة    جمعية العروسة الرياضية لكرة الطاولة..الخلوفي يشارك ببطولة دولية بالمجر    تنس :أنس جابر تستهل اليوم مشاركتها في بطولة ويمبلدون    من بينها البيع بالتقسيط: عروض هامة تقدمها شركة اللحوم بالوردية بمناسبة عيد الاضحى..    المرأة كلّ الرجل!!!    بنزرت: وفاة سائق تاكسي في اصطدام بشاحنة ثقيلة    منحرف يحاول اضرام النار في والدته..وهذه التفاصيل..    تواصل إضراب القضاة للأسبوع الرابع على التوالي    صفاقس: تسجيل 01 حالة وفاة و15 إصابة جديدة بفيروس كورونا    يهم الناجحين في الباكالوريا..#خبر_عاجل    أخبار اتحاد تطاوين..الوذان يطالب ببعض الضّمانات لمواصلة المشوار    من الأعماق .. «محكمة الشّعب»!    أسعار الصرف في تعاملات اليوم الاثنين 27 جوان 2022    مع الشروق..«الراسبون في العلم»    تقرير عبري .. «اسرائيل» محكومة بالجنون السياسي والكراهية    اتفاقية بين وزارتي الثقافة والتجارة    اعتداءات لفظية ومادية، استقالات وعقوبات بالسجن .. أي مستقبل لرؤساء أنديتنا؟    عيوننا عليهم... كولن يرفض 30 مليارا من أجل السخيري والشرميطي في جربة    قريبا: اطلاق أول لقاح كوري ضد فيروس كورونا..    عاجل: حادثة غريبة على الحدود التونسية الليبية..وهذه التفاصيل..    حالة الطقس والحرارة لهذا اليوم..    تونس : فلكيا عيد الأضحى يوم ...    عرض تجاري "هامّ" من قبل شركة اللحوم بمناسبة عيد الاضحى    في النادي الثقافي الطاهر الحداد .. "فوضى حواس" تراقص أنغام العود    هذا موعد عيد الاضحى فلكيا..#خبر_عاجل    المراقبة الاقتصادية تتفطن لمساحة تجارية تُخفي السكر في مخزنها عوض أن تزود به أجنحتها    إلى رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم وبالكشخي ...أكرم لحيتك بأيدك وإنسحب    وزارة الشؤون الثقافية تراجع عديد الإجراءات في مجال الفنون السمعية والبصرية    صاحب "فاضي شوية" في مهرجان الحمامات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



منع تعدد الزواج، قانون جديد للأحوال الشخصية في مصر
نشر في تونسكوب يوم 08 - 04 - 2022

أثار مشروع قانون الأحوال الشخصية الجديد في مصر، موجة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد الإعلان عن منع تعدد الزواج إلا بالحصول على إذن قضائي.
وينص القانون الجديد (المنتظر مناقشته في الجلسة العامة لمجلس النواب خلال الأيام المقبلة) في مادته ال14، على ضرورة استدعاء قاضي محكمة الأسرة للزوجة لمعرفة رأيها في الموافقة على الزواج من عدمه، وألا يتم الزواج دون إحضار الزوجة القديمة وإبداء رأيها بالرفض أو القبول، وإبلاغ الزوجة الجديدة بالزواج القديم.
وتقول النائبة، نشوى الديب، التي تقدمت بمشروع القانون لمجلس النواب: "عكفنا سنوات للعمل على هذا القانون، ونفذنا أكثر من حوار مجتمعي مع عدد كبير من أساتذة القانون والشخصيات العامة قبل تقديمه للمجلس، لنستفيد من جميع الآراء ونثري القانون ونضيف له كافة وجهات النظر".
وتابعت في حديثها لموقع "سكاي نيوز عربية": "قانون الأحوال الشخصية الساري يتم العمل به منذ أكثر من 100 عام، وتحديدا منذ عام 1920، وخلال تلك العقود تغيرت البيئة وأحوال الناس، وعلى الرغم من التعديلات الكثيرة التي تمت عليه، فإنه أصبح غير مناسب".
ونص الباب الأول من القانون على فترة الخطبة وما يترتب عليها من حقوق للطرفين، حيث أنه "من حق أي الطرفين الحصول على التعويض إذا كان هناك ضرر من عدول أحد الطرفين عن الخطبة بغير مقتض، وفي حال توفي أحد الطرفين فإن ورثته لهم الحق في طلب المهر الذي أداه".
وأكدت النائبة البرلمانية: "هناك ضرورة حتمية لوجود قانون الأحوال الشخصية، يأخذ في الاعتبار معطيات الحاضر وأزمات الأسرة، دون انحياز للمرأة أو للرجل، والأهم هو مصلحة الطفل، للوصول لأسرة سليمة وطفل قويم حتى وإن كانت حوله كافة أزمات الانفصال أو الميراث".
وأضافت: "حدث ردود فعل كثيرة على مشروع القانون على مدار الأيام الأخيرة، وذلك بعد عرض أحد المسلسلات الرمضانية لأزمة الأحوال الشخصية. فالقانون حاولنا فيه باستماتة لأن نصل لمعنى العدالة وأن يكون رحيما بالجميع".
عقوبات رادعة
وتعاقب المادة الخامسة كل من قام بتزويج قصّر لم يبلغا من العمر 18 عاما، بالحبس مدة لا تقل عن 3 أشهر ولا تزيد عن سنة، ولا يجوز التنازل عن العقوبة وفقا لأي قانون آخر.
وأوضحت الديب في حديثها لموقع "سكاي نيوز عربية": "غالبية ردود الفعل التي واجهناها كانت عن بنود تعدد الزوجات، لأنه مشروط من عند الله بالعدل، وهو الذي من الصعب تحقيقه عند الإنسان، لذلك حاولنا عدم ظلم الزوجة الأولى".
وجاء في المادة ال15 من مشروع القانون الجديد، أنه "على المحكمة استدعاء الزوجة المراد التزوج عليها للمثول أمام القاضي، فإذا أعلنت شخصيا ولم تحضر أو امتنعت عن استلام الإعلان عالمة بما فيه، فإن ذلك بمثابة موافقتها على التعدد، وبهذا يكون الإعلان استوفى شكله القانوني".
ونظم القانون حالات رفض أو قبول المرأة لزواج زوجها عليها، وكذلك حقوقها وقبولها الاستمرار في الزواج من عدمه، حيث نصت المادة ال16 على أنه "إذا طلبت الزوجة الطلاق حكم لها بحقوقها المالية المترتبة على ذلك، ويتعين على الزوج إيداع حقوق زوجته بخزينة المحكمة خلال شهر من تاريخه، وإلا يعد متراجعا عن طلب الإذن بالتعدد".
وأردفت النائبة المصرية: "من حق الزوجة الأولى أن تعلم بنية زوجها في الزواج الثاني، وأن تبدي موافقتها في وجود زوجة أخرى في حياتهما، الأمر الذي نحاول من خلاله حماية الأسرة، لأن الكثير من الرجال يتزوجون ويتركون أولادهم، وأحيانا لا يعرف الابن أن لديه أخوة من امرأة أخرى غير والدته".
ودعت البرلمانية المصرية الجميع إلى "قراءة القانون في البداية قبل الحكم عليه"، قائلة: "لا تأخذوا الأحكام من السوشيال ميديا، حاولنا من خلال القانون أن نكون عادلين لأقصى درجة دون انحياز، وحاولنا تقديم هذا القانون لحفظ كافة الحقوق".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.