تفاصيل التصويت لرئيس الحكومة المكلف صلب مجلس شورى النهضة    إطلاق سراح سامي الفهري والمتصرفة القضائية لشركة كاكتوس برود ووكيل الشركة والنيابة العموميّة تستأنف القرار    تصفيات كأس أوروبا 2020: فنلندا إلى النهائيات للمرة الأولى في تاريخها    طقس السبت 16 نوفمبر: أمطار بالشمال والحرارة تتراوح بين 14 و29 درجة    زغوان: تفاصيل جديدة حول جريمة قتل امراة على يد زوجها…استدرجها بالحيلة إلى أحد الأودية ثمّ…(متابعة)    توننداكس ينهي تداولاته الأسبوعية على تراجع بنسبة 0،29 بالمائة غذته مستجدات الواقع السياسي    بالفيديو/ مديرة الموارد البشرية لاتصالات تونس درصاف البجاوي: نعمل على مزيد دعم القدرات والمهارات لكفاءاتها المهنية    القصرين: قصف مدفعي عنيف على مرتفعات الشعانبي    بفضل هند صبري/ فيلم تونسي يتصدر نسبة الإقبال في قاعات السينما الفرنسية    مصر.. نفي إشاعة وفاة الفنان عادل إمام    موقف ائتلاف الكرامة من تكليف حبيب الجملي بتشكيل الحكومة الجديدة    السيرة الذاتية لرئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي    القصرين: يوم دراسي حول إنشاء شركة تعاونية مركزية للخدمات الفلاحية بالجهة    وزير العدل يدشّن السجن المدني بقابس بعد إعادة تهيئته    جريمة قتل تاكسيست الزهروني.. تفاصيل جديدة    بن عروس.. اغتصاب طفلة ال3 سنوات والمتهم متسوّغ منزل عائلتها    موراليس يستنجد بالبابا ويصرح: "ما زلت رئيسا!"    القيروان: القبض على شخص من أجل القتل العمد    الممثلة والمخرجة جيهان إسماعيل لالصباح نيوز: أنا مشروع ممثلة ومبدعة لكن..وهذه علاقتي بالتونسيات في مصر    نسبة امتلاء السدود    هيئة الإنتخابات تعقد إجتماعا لتقييم جميع مراحل العملية الإنتخابية    الاقتصاد التونسي ينمو ب1 بالمائة خلال الثلاثي الثالث من 2019    صفاقس: مداهمة مستودع على ملك جزائري وحجز كميات من المواد الكيميائية والأدوية الحيوانية    كاس محمد السادس للاندية العربية البطلة : المصري جهاد جريشة حكما لمباراة الترجي الرياضي واولمبيك اسفي المغربي    انطلاق موسم جني الزيتون بولاية قفصة    المنستير: إنطلاق فعاليات الدورة السابعة لمهرجان الإتحاد العام التونسي للشغل للإبداع    عروض اليوم    ما هذا يا وزارتي السياحة و الثقافة    بالفيديو: شيرين تقبل يد معجب سويسري    حملة تلقيح ضد الحصبة للأطفال دون سن 6 سنوات    تفاصيل ايقاف 10 أشخاص من جنسيات افريقية بصدد اجتياز الحدود التونسية الليبية خلسة..    الذكرى 31 لإعلان قيام دولة فلسطين.. تونس تندّد باستمرار العدوان الإسرائيلي    كمال بن خليل لالصباح نيوز: اليونسي بريء من نزاع أبوكو ..وهذه الأطراف المسؤولة عن الملّف    الفيفا يطرح تذاكر إضافية لكأس العالم للأندية قطر 2019    مونديال قطر : الفيفا يكشف عن قائمة الحكام    تصفيات كان الكاميرون .. هذه تشكيلة المنتخب في مواجهة ليبيا    ماذا يمكنني أن أتناول لأتمتع بالنشاط؟    أظافر صحية وجميلة بفضل التغذية السليمة    أفضل الطرق لإنقاص الوزن بعد الولادة    الاحتكار ضار بالاقتصاد والمجتمع    منبر الجمعة: التراحم أقوم الاعمال الصالحة    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الجمعة 15 نوفمبر 2019    نوفل سلامة يكتب لكم : حتى نفهم كيف امتلك الريادة غيرنا    بسبب الاكتظاظ…تلاميذ يحتجزون حافلة نقل وسط حالة إحتقان بالقيروان    النادي البنزرتي : اليوم تقديم المدرب اسكندر القصري.. وغدا لقاء ودي مع النجم الساحلي    أبكت التونسيين في ''صفّي قلبك'': ''سناء'' فنانة صاعدة في الفنّ الشعبي    الاحتكار إضرار بحاجة الناس    بن قردان:حجز سلاحي كلاشينكوف وبندقية صيد وذخيرة في سيارة ليبية    بلجيكا تعلن عدم قدرتها على استيعاب مزيد من اللاجئين وتتخذ إجراءات جديدة    جزائريون بعد المصادقة على قانون المحروقات الجديد : "بعتم البلد أيها اللصوص"    والي صفاقس يُتابع انتظام التزويد والانتصاب الفوضوي والسلامة الصحية للأغذية    غزة: الجيش الإسرائيلي يقصف مواقع ل"سرايا القدس"    قتلى وجرحى في حادث مرور أليم بجندوبة    البرلمان الجزائري يتبنى قانون محروقات جديد ل''ضمان المداخيل الضرورية للبلاد''    ليبيا: إيقاف جميع الرحلات المتجهة إلى هذه الدول من مطار مصراتة    منجي مرزوق يستبعد فرضية تكليفه برئاسة الحكومة    رونالدو يتألق بثلاثية..ويضع البرتغال على عتبة «يورو 2020»    بداية من اليوم: رسائل نصية قصيرة توعوية لمرضى السكري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في دعاية انتخابية مبكرة.. السبسي يعوّل على مبادرة”المساواة في الإرث”: هل تكون ورقته الرابحة؟
نشر في الشاهد يوم 28 - 02 - 2019

على قدمٍ وساق، انطلقت جلّ المكونات السياسيّة في تونس في الإعداد للسّباقين الانتخابيين المزمع تنظيمهما في خريف 2019، في حملات انتخابية مباشرة وغير مباشرة سابقة لأوانها، في وقتٍ تمرّ فيه البلاد بظروف اقتصادية ومالية متفاقمة..
ولعلّ رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي، انطلق في الدعاية لنفسه في حملة انتخابية غير مباشرة، من جنيف حيث شارك في الدورة الأربعين لمجلس حقوق الإنسان.
و أكد قائد السبسي، في كلمته، أن المبادرة التشريعية المتعلقة بالمساواة في الميراث، التي طرحها ستشكّل نقطة تحوّل جديدة في تاريخ تونس الحديث، كما أنها تعدّ مواصلة للمنجز الإصلاحي الذي تميّزت به تونس عبر تاريخها المعاصر وجعل منها استثناء قائلا "نريد لهذه المبادرة أن تكون الثورة المجتمعية الثانية لتونس الجديدة تحقيقا للكرامة والمساواة والعدل".
وتابع ، في ذات السياق، ان مشروع القانون الذي طرحه في الغرض وتمت إحالته في نوفمبر 2018 إلى البرلمان، يأتي وفقا لمقتضيات دستور الجمهورية الثانية وروحه.
و رغم الجدل الذي يطوق هذه المبادرة منذ ان طرحها رئيس الجمهورية، فإنه يستميت في الدفاع عنها مشيرا إلى أن الديمقراطية والتنمية تقتضيان المساواة بين الجنسين والقضاء على التمييز بينهما، وفق تقديره.
وأضاف الباجي قائد السبسي ، في الصدد ذاته، أن "الدستور التونسي تقدمي بامتياز، حيث ضمن كل الحقوق والحريات وكذلك المساواة بين جميع للمواطنين، وفقا للمعايير الدولية المتعارف عليها".
كما نوّه بأنه "طرح المبادرة بكل مسؤولية واقتناعا منه بأنها تتماشى مع نص الدستور وروحه، وتتلاءم مع فلسفة ومبادئ حقوق الإنسان"، مؤكدا أن "استثناء النّساء من المساواة في الميراث بتعلّة الخصوصية الدينية، يتعارض مع روح الدين الإسلامي ومقاصد الشريعة، وغير متلائم مع فلسفة ومبادئ حقوق الإنسان".
مبادرة سياسية بقناع اجتماعي
ولئن تعدّ هذه المبادرة ذات طابع اجتماعي، فإنّ متابعي الشأن السياسي يرون أن المبادرة لا تقتصر على البعد الاجتماعي فحسب بل هي ذات أبعاد سياسية بالأساس، حيث يعوّل عليها السبسي من أجل حشد أصواتٍ إلى صفه في المعركة الانتخابية القادمة التي تفصلنا عنها أشهر معدودة.
وفي خضمّ هذا الشأن، قال الأمين العام للحزب الجمهوري عصام الشابي ” الباجي ما يخدمشي لله” والمساواة في الميراث استغلها في اطار حسبة انتخابية مبكرة”.
وهو ما دفع الناطقة الرسمية باسم رئاسة الجمهورية سعيدة قراش إلى الدخول على الخط، معربة عن استغرابها من الانتقادات التي تعرض لها رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي بسبب طرح مسألة المساواة في الميراث في اجتماع جنيف.
ونفت قراش، في هذا الصدد ، استغلال الرئيس لملف المساواة في الميراث في اطار حملة انتخابية مبكرة.
وتابعت الناطقة باسم رئاسة الجمهورية ” نحن طرحنا المسالة في الخارج وفي الداخل وفي النهاية لم ندعو الى نصب المشانق كما قال الرئيس السابق المنصف المرزوقي في تصريحات سابقة.
هل يكون الباجي “يافطة” النداء مجدّدا؟
ولعلّ تراجع شعبية حزب حركة نداء تونس أمام الصعود الصاروخي لرئيس الحكومة يوسف الشاهيد الذي يعبّد الأرضية الملائمة أمام إطلاق حزبه السياسي الجديد، هو ما دفع السبسي إلى الدخول على الخط ودفع النّدائيين إلى وضعه في الواجهة بصفته مؤسس النّداء، في محاولة لإعادة بريق الحزب وضمان حاضنة شعبية أكثر اتّساعا للحزب.
وقد تقهقر حزب النداء، الذي فاز في سباقي التشريعيات والرئاسيات الانتخابيين لسنة 2014، وتراجعت مكانته الشعبية في المشهد السياسي التونسي بسبب الانشقاقات الحادة التي شهدها مما أدى إلى تراجع عدد ممثليه في مجلس نواب الشعب من 86 مقعداً خلال سنة 2014 إلى 41 مقعداً برلمانياً فقط حاليا .
ومع اقتراب تاريخ الانتخابات القادمة، يعمل النّداء على تدارك هفواته التي سقط فيها طيلة السنوات الماضية، من خلال الحشد لمؤتمر الانتخابي المزمع عقده يومي 2 و3 مارس 2018 والتحضير له جهويا ومحليا من جهة، ومن خلال اعتماد ذات التكتيك المعتمد في انتخابات 2014 وهو الترويج للحزب من خلال صورة “الباجي”.
وتعمل قيادات نداء تونس على نشر خبر نية السبسي في الترشح لولاية رئاسية ثانية، والتسويق لذلك في كلّ حضور إعلامي لهم، في مسار تكتيكي لرصد صدى ووقع ذلك لدى الرأي العام التونسي.
وفي خضمّ هذا الشأن، اكد المدير التنفيذي لحركة نداء تونس حافظ قائد السبسي، مؤخرا، ان قواعد الحزب لا يرون حلا آخر غير ترشيح الباجي قايد السبسي للانتخابات الرئاسية القادمة.
ولفت إلى أن ترشيح الباجي قايد السبسي هو ضمانة الشعب التونسي في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها تونس، قائلا ”إن الديمقراطية لم تترسخ بصفة نهائية وهناك مخاض سياسي في البلاد”.
بدوره، شدد النائب عن حركة نداء تونس رمزي خميس، على أنه ” لا وجود لخلاف في ترشيح رئيس الجمهوريّة الحالي الباجي قائد السبسي بصفته الرئيس المؤسس للحزب للانتخابات الرئاسية القادمة”.
وأوضح، في هذا السياق، أن “حسن تعامل السبسي مع عديد الأزمات التي مرّت بها البلاد هو ما دفع الندائيين إلى الالتفاف حول إعادة ترشيحه لولاية رئاسية ثانية”، وفق تقديره.
وأضاف خميس أن “حزب النداء محتاج في المرحلة المقبلة إلى رجل في رئاسة الجمهورية يجمع بين الحكمة والرصانة والخبرة” وهي سمات تجتمع في السبسي، حسب رأيه.
وعلى النسق ذاته، اعتبر القيادي في نداء تونس عبد الرؤوف الخماسي أن الحزب لا يرى مرشحاً للانتخابات الرئاسية في كامل أنحاء البلاد سوى السبسي.
وأضاف الخماسي “ليس هناك مرشح سوى الباجي في الفترة الحالية… وليس لنا خطة بديلة”، قبل أن يستدرك “في النهاية القرار للباجي قائد السبسي”.
وفي الصدد ذاته، نوّه عضو لجنة الإعداد للمؤتمر الانتخابي ل”نداء تونس” بوجمعة الرميلي بأن “رئيس الجمهورية ربط مسألة قبوله الترشح أو الترشيح للانتخابات المقبلة، بشرطين أساسيين: أولاً ضرورة نجاح مؤتمر نداء تونس في اتجاه إيجاد حلول للمشاكل الآنية والعاجلة في البلاد، وثانياً أن يتمّ ترشيحه من قبل المؤتمر الوطني للنداء”.
واختلفت وجهات النظر والمواقف تجاه الخبر المتداول حول نية السبسي الترشح لسباق الرئاسيات، سواء أكانت نية صادفة أو طُعمًا ذا خلفيات سياسية ألقاه النداء على الساحة السياسية في هذه الآونة بالذات من أجل تحقيق غايات حزبية.
وفي تعليقه على ذلك، قال السياسي أحمد نجيب الشابي، في تصريح إذاعي، إن “السبسي يدور دائماً في الفلك البورقيبي الذي لا يرى في أحد القدرة على خلافته، ولا يرى بديلاً له قادراً على إدارة البلاد من بعده”، وفق تقديره.
وأضاف أن “الفراغ الذي حدث حول السبسي هو دليل على انه لا يملك شخصية يثق بها أو يعتمد عليها”، مشيرا إلى أن “تجربته مع يوسف الشاهد تجعله يفكر أكثر من مرة في ذلك” ،حسب قوله.
ومن جانبه، عبّر القيادي بحزب التيار الديمقراطي محمّد عبوّ، في تصريح إذاعي، عن معارضته لترشّح الباجي قايد السبسي للإنتخابات الرئاسية المقبلة إعتبارا لعامل السنّ.
وأوضح عبوّ إنّه كان يعارض ترشح السبسي في 2014 للسبب نفسه ولا يمكن أن يغيّر موقفه الآن، معتبرا أنّ التقدّم في السن قد يكون عائقا أمام قيامه بمهامه كرئيس للجمهورية.
بدوره، عبر القيادي بالجبهة الشعبية زهير حمدي عن رفضه لترشح السبسي لولاية رئاسية جديدة، وقال ، في تصريح صحفي، إن “ذلك يعتبر من علامات رداءة المشهد السياسي الحالي” وفق تقديره.
وأوضح حمدي، في هذا السياق، أنه “بالاضافة لعامل السن هناك عامل تقييم تجربته وعهدته الحالية والتي تميزت بالفشل ولم تساهم في إخراج البلاد من مشاكلها بل كان جزء لمنظومة كانت وراء الأزمة السياسية”، مشيرا إلى أن تونس في حاجة إلى “بدائل لها مشروع وطني ورؤية حقيقية لمشاكل البلاد”، حسب تعبيره.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.