رئيس الجمهورية في بيت الوكيل رامي الإمام (صور)    مشاورات وإجراءات لتأمين كافة مؤسسات المرفق القضائي من عدوى فيروس كورونا    منوبة: إصابة 19 عاملا بمصنع بوادي الليل بفيروس كورونا    الطقس: تراجع الحرارة..أمطار غزيرة ورياح قوية في هذه المناطق    يوميات مواطن حر: احلام كلمات    الدور النهائي لكاس تونس لكرة القدم : 50 شارة دخول لكل فريق بما في ذلك اللاعبين والإطار الفني    «عدنان الشواشي يكتب لكم : "والله ما فاهم شي    قائد القوّات البحرية الإيرانية للأسطول الأمريكي: كلّ حركاتكم مرصودة بدقّة (صورة)    يوميات مواطن حر: الاسرار وجه وقفا    رقم معاملات المساحات التجارية الكبرى بتونس يتراجع بنسبة 15 بالمائة بسبب جائحة كوفيد    الوكالة الوطنية للتبغ والوقيد تنطلق في زراعة التبع الفرجيني    مدنين.. الإطاحة بشخص متورط في قضية "إرهابية"    عاجل: جريمة ذبح فتاة بطريق المرسى تبوح بأسرارها..وهذه اعترافات القاتل..    الكرم الغربي: إلقاء القبض على شخص محل 11 منشور تفتيش    وزارة الصحة تؤكد اعداد إجراءات خصوصيّة تتعلق بالجزائر وليبيا سيتمّ تفعيلها فور فتح الحدود مع تونس    وزير الصحة: فرض حظر التجول اذا زاد الوضع الوبائي امكانية واردة    منوبة: برمجة زراعة 37 الف هكتار من الحبوب واقبال كبير من الفلاحين على البذور الممتازة    ميسي يهاجم إدارة برشلونة في رسالة مؤثرة لصديقه سواريز    رئيس الجمهورية يستقبل سفيرة المملكة المتحدة في تونس    ''زعمة '' برنامج جديد لإلياس الغربي على قناة التاسعة    البريد التونسي يصدر طابعين بريديين جديدين    إصابة 2 من تلفزيون «فيرست لاينز» في هجوم شارلي إبدو وتفاصيل مرعبة (صور)    إحباط ثلاث عمليات اجتياز للحدود البحرية خلسة وضبط 30 شخصا    إمكانية اللجوء إلى التكوين عن بعد    خلافا لما قاله سعيد، القضاء يحكم بالبراءة لصالح توفيق بكار    نحو إغلاق 85٪ من الفنادق التونسية    قائد الاتحاد المنستيري ل"الصباح نيوز" : سندافع بشراسة عن حلمنا..وجاهزون للقبض على الأميرة    القبض على 5 أشخاص إشتركوا في جريمة قتل    بالصور/ أُصيب في العملية الارهابية بأكودة ..وكيل الحرس الوطني رامي الامام يغادر المستشفى    نابل.. غلق مدرسة ومركز تكوين مهني ومخبزة بسبب كورونا    25 إصابة جديدة بفيروس كورونا في المهدية    سرقة الأمتعة في مطار قرطاج تعود    يويفا يعتمد التبديلات الخمسة في دوري أبطال أوروبا ودوري الأمم    برنامج النقل التلفزي لنهائي كأس تونس    حاولوا تهريب المخدرات بالطائرة.. فوقعت بهم    ابنة الوزير السابق أنور معروف أمام القضاء    مصر.. جدل شرعي وشعبي حول أغنية جديدة لأصالة يصل القضاء    رئيس النقابة الوطنية لمنظمي التظاهرات الفنية ل«الشروق» ..اتقوا الله في أيام قرطاج السينمائية    تعرض لأول مرة بمدينة الثقافة ..«ذاكرة» مسرحية عن العدالة الانتقالية    عروسية النالوتي بعد ربع قرن من الصمت في ندوة تكريمها..لم يعد للكتابة معنى في بلاد تسير نحو الظلام !    نفحات عطرة من القرآن الكريم    اسألوني    منبر الجمعة: الايمان علم وعمل    اتحاد تطاوين .. القصري أو القادري لخلافة الدو    مستقبل سليمان .. مهاجم غاني في الطريق    سيدي حسين: العثور على جثة حارس داخل مصنع    الكاف..استراتيجية لاعادة تنمية زراعة اللفت السكري    في انتظار صدور نتائج تحاليل للتلاميذ المشتبه: تواصل توقف الدروس بمدرستين ابتدائيتين بدوار هيشر    مستشار المشيشي: قيس سعيد لم يحرج رئيس الحكومة    بورصة تونس تتكبد خسائر ثقيلة    استقال منها سنة 2013..رياض الشعيبي يعود الى النهضة    طقس اليوم: رياح قوية وتحذيرات للملاحة والصيد البحري    فرنسا.. ساركوزي يخسر جولة هامة في قضية تمويل معمر القذافي لحملته الانتخابية    مصر: تحركات مكوكية لمنع التدخل الخارجي في ليبيا    الكرة الطائرة: البطولة العشرون والنجمة الثانية للترجي    رئيس وزراء فرنسا يلّوح بعزل بعض المناطق بالبلاد بسبب كورونا    محمد الحبيب السلامي يقترح: ...تصدقوا بالأسرة والمخابر    أغنية تقتبس من حديث النبي محمد.. الأزهر يصدر بيانا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصرع 3 أمريكان في بغداد... ومعارك طاحنة بين أنصار الصدر والغزاة
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

قتل جنود أمريكيين في عمليات جديدة للمقاومة العراقية في بغداد التي شهدت أمس هجوما بسيارة مفخخة على مقربة من المقر العا لسلطة الاحتلال...
وفي المناطق الشيعية الوسطى والجنوبية تفجر الوضع أمس أكثر في وقت بدت فيه القوا الأمريكية بصدد وضع اللمسات الاخيرة لاقتحام مدينة النجف التي يرابط فيها وفي الكوفة المجاورة الزعيم الشيعي مقتدى الصدر.
ومن ان مظاهر التصعيد بدت متركزة أكثر في النجف والكوفة وكربلاء وحتى في الناصرية والديوانية فإن التصعيد في العراق يبدو عاما باعتبار العدد الكبير من العمليات في معظم المناطق العراقية...
**تصعيد عام...
وتكبد الجيش الأمريكي منذ الليلة قبل الماضية 3 قتلى آخرين في بغداد وحدها بعد ان كان تكبد عددا مماثلا من القتلى يوم الثلاثاء الماضي أثناء الصدامات التي وقعت في مدينة الديوانية مع «جيش المهدي».
وأعلن أمس الجيش الامريكي ان اثنين من جنوده لقيا مصرعهما الليلة قبل الماضية في حين جرح آخران في تفجير عبوة ناسفة أثناء دورية لقوات الاحتلال في بغداد. وقتل أمس جندي أمريكي آخر في الهجوم الذي استخدمت فيه سيارة محملة بكمية كبيرة من المتفجرات عند جسر متحرك يقع على مقربة من المقر العام لسلطة الاحتلال داخل ما يعرف بالمنطقة الخضراء في بغداد. وجرح جنود أمريكيين آخرين في هذا الهجوم الذي أدى ايضا الى قتل 6 عراقيين واصابة نحو 20 حسب حصيلة قابلة للتضخم.
وقال ضابط من الشرطة العراقية ان «انتحاريا» فجّر السيارة المفخخة قرب مدخل المنطقة الخضراء على جسر 14 جويلية.
وانفجرت السيارة وسط سيارات أخرى كانت تتأهب للعبور بعد الخضوع للتفتيش من جانب الجنود الأمريكيين.
ولا يسمح الأمريكيون سوى لسيارات العسكريين او العراقيين العاملين في المقر العام لسلطة الاحتلال بعبور هذا الجسر.
وأعلنت جماعة «التوحيد والجهاد في العراق» التي يتزعمها «أبو مصعب الزرقاوي» مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع صباح أمس قرب مقر سلطة الاحتلال حسب ما جاء في بيان نشر على موقع على شبكة الانترنيت.
وقال البيان «انه في فجر (أمس) الخميس ذهب المقاتل البطل أبو معتب من أرض الحرمين في سيارة محملة بشحنة تبلغ 600 كيلوغرام من مادة «تي. ان. تي» نحو مقر قيادة قوات الاحتلال وذيولهم وأن العملية كانت ناجحة...
وبعد قليل من هذا الهجوم انفجرت عبوة ناسفة لدى مرور موكب من ثلاث سيارات أمريكية في شارع «السعدون» التجاري المزدحم وسط بغداد مما أدى الى اصابة سائق سيارة أجرة عراقي.
وفي بعقوبة الى الشمال الشرقي من بغداد أصيب أمس أشخاص في هجوم بالمتفجرات على مقر تابع لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يرأسه جلال الطالباني.
وفي كركوك قتل أمس مسلحون مسؤولا كرديا في وزارة الزراعة العراقية وسائقه.
...
**وحريق جديد
واشتعل أمس الوضع في النجف والكوفة وكربلاء والناصرية حيث جرت مواجهات طاحنة بين المقاتلين المؤيدين للزعيم الشيعي مقتدى الصدر والقوات الأمريكية والبولونية والايطالية...
واندلع قتال عنيف في محيط النجف والكوفة بعد قليل من اعلان الحاكم الأمريكي بول بريمر تعيين عدنان الشريفي محافظا جديدا للنجف ومطالبته بنزع سلاح جيش المهدي ومثول مقتدى الصدر أمام محكمة عراقية...
وتركزت المواجهات في الكوفة عند المدخل الشرقي للمدينة التي انتشر فيها عناصر جيش المهدي بكثافة.
وحسب مصادر عسكرية أمريكية فقد قتل 41 من أنصار مقتدى الصدر في القتال حول الكوفة.
وفي محيط النجف اشتبك انصار الصدر بالاسلحة الخفيفة والمتوسطة مع القوات الأمريكية التي كانت قد حشدت الدبابات والجنود عند الطرف الشمالي الغربي للمدينة التي تضم مرقد الامام علي. وقامت القوات الأمريكية في الوقت ذاته بقطع الطريق بين النجف والكوفة.
وحسب مصادر الشرطة العراقية فإن القوات الأمريكية تمكنت لاحقا من السيطرة على المنطقة التي يقع فيها مقر محافظة النجف بعد ان أقامت قبل ذلك نقاط تفتيش على الطريق بين النجف والكوفة اللتين لا يفصل بينهما سوى 10 كيلومترات.
ولم ينحصر التصعيد في حدود النجف والكوفة حيث اندلع القتال امس ايضا في مدينة كربلاء بين جيش المهدي والقوات الأمريكية والبولونية.
وأكد شهود عراقيون ان المدينة تشهد معارك ضارية بين الجانبين مشيرين بالخصوص الى مواجهات عنيفة على مقربة من مسجد «المخيم» حيث تقع مدرسة دينية لجماعة الصدر.
وفي الصدامات التي وقعت الليلة قبل الماضية، كان احد عناصر جيش المهدي قد قتل بينما قصف المقاتلون الموالون للصدر مبنى المحافظة الذي تتمركز فيه القوات البولونية وأحرقوا آليتين تابعتين لها وفق ما أكده حمزة الطائي قائد جيش المهدي في كربلاء.
وفي الناصرية جنوب العراق اشتبك أمس أنصار الصدر مع القوات الايطالية مما أسفر عن مقتل 3 عراقيين بينهم أحد أفراد جيش المهدي.
وتحدث أمس الجيش الامريكي عن مقتل 10 من المقاتلين المؤيدين لمقتدى الصدر خلال عمليات لقوات الاحتلال في حي الصدر ببغداد الليلة قبل الماضية مشيرا الى جرح جندي أمريكي واحد.
قتل... وبحر من الدماء
وفي بيان نشره ظهر امس موقع «العراق للجميع» على شبكة الانترنيت توقع مقتدى الصدر ان يتعرض للقتل من قبل قوات الاحتلال في غضون أيام.
وفي البيان الصادر عن مكتب الشهيد الصدر في النجف أكد الزعيم الشيعي ان استخبارات جيش المهدي حصلت على نسخة من منشور أعدت منه سلطات الاحتلال كميات كبيرة لتوزيعها بعد تنفيذ عملية الاغتيال.
وحذر البيان من ان المساس بشخص الصدر سيحول العراق الى بحر من الدماء تسبح فيه جثث الأمريكيين.
وحذر أيضا من ان العراق كله سيلتهب كبركان لا يوقف انفجاره أحد.
وقال البيان ان جميع المبايعين على الشهادة سيقومون بتنفيذ كل ما كلفوا به من مهام جسيمه في اشارة واضحة الى العمليات الاستشهادية التي لوّح بها الصدر مؤخرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.