حالة الطقس ليوم الأحد 20 جانفي 2019    حالات من الحصبة في قسم الاطفال بصفاقس والمدير الجهوي للصحة يوضّح    ماذا قرأ التوانسة ...وماهي الكتب الأكثر مبيعا في سنة 2018‎ ؟    روني الطرابلسي : 2019 ستكون سنة إقلاع القطاع السياحي    صفاقس :كل حيثيات إيقاف “ولية” على خلفية تهجمها على مربي ونعته بعبارات عنصرية    "بئر الحفي تقرأ" تنشط المدينة                                    تفاصيل جديدة حول مقتل طالبة فلسطينية في أستراليا    في لقاء إخباري بباجة حول قضية "الجهاز السري"..دعوة لإسناد شعبي لهيئة الدفاع عن الشهيدين البراهمي وبلعيد    حجز ذخيرة ومسدس ببنزرت    تونس تحتل المرتبة الاولى مغاربيا في مؤشر التجارة الالكترونية بين المؤسسة والمستهلك    توقيع اتفاقية تعاون ثنائي بالأحرف الأولى في الطيران المدني بين تونس ونيجيريا    عبير موسي: سنحتفل بمائوية الحزب الدستوري ونحن في الحكم    لسعد اليعقوبي: المفاوضات الإجتماعية في الوظيفة العمومية لم تناقش الملف التربوي    صفاقس: إصابة مواطنين في منزل شاكر من طلقات بنادق صيد أطلقها عليهما منحرفون مختصون في سرقة المواشي    قطر الخيرية تقدم مساعدات ب 300 ألف دولار لعدد من الولايات التونسية    السليطي: إصدار 3 بطاقات إيداع بالسجن في حق محتفظ بهم إثر العملية الأمنية الإستباقية بسيدي بوزيد    الطبوبي: الاتحاد يدافع اليوم عن السيادة الوطنية وعن استقلالية القرار الوطني وعن ارتهان تونس لصندوق النقد الدولي    مدينة العلوم بتونس تنظم سهرة فلكية لمتابعة الخسوف الكلي للقمر فجر الاثنين    زيت الزيتون التونسي يحتل صدارة المبيعات في كندا    أكَّدت أنَّ أصحاب برج "الدلو" أغنياء ومشاهير..دراسة حديثه تكشف علاقة شهر ميلادك بمهنتك    حمام سوسة: ايقاف اجنبيين وحجز أدوية اعصاب بحوزتهما معدة للتهريب    جربة – مدنين :حجز 31870 علبة سيجارة مهربة من مختلف الأنواع    لماذا يلبس ترامب ربطات عنق طويلة جدا؟    الجامعة الوطنية للنقل تقرر تعليق إضراب 21 جانفي لوكلاء العبور في الموانئ التجارية    6 الاف تذكرة لجماهير البنزرتي في مواجهة الترجي    مقابل 100 ألف دولار للإفريقي..بلخيثر يصل السعودية للتوقيع للقادسيّة    سما المصري: "الصحافة تحت أقدامي.. موتوا بغيظكم"    سمير الطيب: الاستراتيجية الوطنية لتنمية القوارص ستنطلق سنة 2020    فيلم "بورتو فارينا" لإبراهيم اللطيف.. كوميديا تراجيدية حول الثقافة المجتمعية في تونس    كمال بن خليل ل"الصباح نيوز" : هذه العقوبات التي تنتظر الاسماعيلي..وكان بإمكان هيئة الإفريقي الاحتراز على الحكم    قرعة كأس إسبانيا: مواجهة صعبة لبرشلونة وسهلة لريال مدريد    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    البنك الوطني الفلاحي : الناتج البنكي يتطور وزيادة في ودائع الحرفاء    مصطفى الدلّاجي: أغنيتي الجديدة موجّهة للسبسي    البرلمان الألماني يصنف تونس "بلدا آمنا"    خسائر هائلة    صفاقس:استغلا حادث المرور لسرقة المصابين    السينما    مايا دياب تهاجم وائل كفوري: "ما زلت بدائياً"    قراءات أدبية وعروض فنية من الزريبة إلى الفحص:ليلة القراءة بزغوان    أوروبا: برنامج أبرز مباريات السبت    صورة لابن سلمان ب"تحدي العشر سنوات" تشعل مواقع التواصل    خسوف كلي    أولا وأخيرا:الأنياب والنوّاب    رسالة ليبيا:الجيش يصطاد رؤوس الإرهاب في الجنوب    خبيرالشروق .. تشحم الكبد: من الكبد الزيتي والتليّف إلى سرطان الكبد، الوقاية والعلاج الطبيعي(17)    الحمل الضعيف... مشكلة دقيقة تتطلب الحذر!    فوائد اليوغا الهوائية    حظك اليوم    لصحتك : 4 علاجات منزلية للتخلص من آلام الحلق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجهيناوي يتحادث مع السراج وسيالة
نشر في الشروق يوم 12 - 05 - 2017

قال وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، إن اللقاء الذي جمعه اليوم الجمعة بالضاحية الشمالية للعاصمة تونس، مع رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية، فايز السراج، ووزير الخارجية الليبي، محمد الطاهر سيالة، يندرج في إطار متابعة مبادرة رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي لحل الأزمة الليبية واللقاء الثلاثي الذي جمع وزراء خارجية دول الجوار الليبي تونس والجزائر ومصر يوم 20 فيفري الماضي.
وذكر الجهيناوي في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء (وات) أنه أراد، خلال هذا اللقاء، الاستماع إلى الضيفين وإلى تحاليلهم ورؤاهم بخصوص تقدم "عملية البحث عن حل سلمي للوضع في ليبيا "، خاصة بعد الاجتماع الأخير الذي انعقد بالجزائر، وتحديد الخطوات القادمة، مؤكدا أن تونس ستواصل دورها في سبيل تقريب وجهات النظر بين الأشقاء الليبيين.
وأضاف قوله "أردنا البحث في كيفية تفعيل الخطوات المتفق عليها في إطار دعم التسوية السياسية في ليبيا"، مذكرا بأنه قد تم، في الأثناء، عقد لقاءات في روما بين رئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الدولة الليبيين والاجتماع الثاني الذي انعقد مؤخرا بين المشير خليفة حفتر ورئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج بأبو ظبي.
وبين الجهيناوي، في هذا الصدد، أن الوضع الليبي كان ضمن المحاور المطروحة خلال العديد من اللقاءات التي عقدها مع نظرائه وكذلك مع عدد من المسؤولين الاوروبيين ببروكسال مؤخرا ومن بينهم المفوضة السامية للاتحاد الأوروبي المكلفة بالشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، فيديريكا موغيرني، وهو ما يكشف، حسب تقديره "وجود اهتمام دولي كبير لحلحلة الوضع الليبي والتقدم في مسار الحل السياسي".
وفي رده على استفسار بخصوص مدى تلاؤم لقاء أبو ظبي مع المبادرة التونسية قال الجهيناوي "إن هذا اللقاء لا يتعارض مع المبادرة التونسية التي وضعت أسسا رئيسية لأي حل سياسي في ليبيا". وأضاف أنه أكد للسراج خلال لقائه اليوم أن أي حل سياسي ستتفق عليه الأطراف الليبية سينطلق من المبادرة التونسية، التي تنص على ألا يكون هناك أي حل عسكري في ليبيا وأن الحل لا يكون إلا سياسيا وأن يكون بين الليبيين أنفسهم ولا يشمل أي طرف خارجي، وأن يكون تحت رعاية الأمم المتحدة.

وبخصوص ما تم تداوله إعلاميا بأن لقاء أبو ظبي تمخض عن الإتفاق على إدخال عدة تعديلات على اتفاق الصخيرات، قال الجهيناوي "ليس هناك أي اتفاق في لقاء أبو ظبي ولم يتم الاتفاق على تعديل الاتفاق السياسي، لأن المشير خليفة حفتر ليس جزءا من اتفاق الصخيرات ولم يكن حاضرا فيه"، وفق تعبيره، غير أنه أكد أن ذلك لا يحجب أهمية دور حفتر على الساحة الليبية، "وهو قائد الجيش الليبي وله دور، ولا بد من تشريكه في أي حل سياسي يهم مستقبل بلده"، على حد قوله.
ورفض المسؤولان الليبيان الإدلاء بتصريحات عقب اللقاء.
يذكر أن رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج التقى بتاريخ 3 ماي الجاري باللواء خليفة حفتر بأبو ظبي، ونقلت مصادر صحفية مقربة من حفتر أن اللقاء جاء بعد وساطة دولية وعربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.