الداخلية:تواصل انقطاع حركة المرور بعدد من الطرقات    حَيّ على الصلاة.. يوم إسلامي بامتياز في نيوزيلندا    برباعية أمام إيسواتيني.. منتخبنا ينهي في صدارة المجموعة العاشرة    كاس تونس : الترجي الرياضي يزيح جمعية جربة بضربات الترجيح 8-7    اتهام نيمار “بإهانة” حكم المباراة عقب خسارة سان جيرمان أمام يونايتد    حالة الطقس ليوم السبت 23 مارس 2019    المعهد الوطني للرصد الجوي:توقف تهاطل الأمطار وارتفاع تدريجي في درجات الحرارة الأسبوع المقبل    رادس: القبض على سائق المرحوم حسن الدهماني    افتتاح الدورة الثانية لأيام قرطاج الشعرية    موعدها يتزامنُ مع ذكرى المولد الشريف.. هل يتغير تاريخ الانتخابات الرئاسية؟    السفينة الحربية الأمريكية ‘يو أس أس ايرلينغتون' ترسو بميناء حلق الوادي    الجمعة الخامسة.. مئات آلاف الجزائريين يخرجون ضد بوتفليقة    هذا هو المبلغ الحقيقي الذي تم الاستيلاء عليه من بنك في المغيرة    بشأن ضياع ملف احتراز ترجي جرجيس..البريد التونسي يفتح تحقيقا    منوبة: تفكيك خلية تكفيرية خططت لاحتجاز مواطنين    آخرهم طفلة توفيت البارحة..مصادر طبية تشير الى ارتفاع عدد وفايات مرض الحصبة بالقصرين الى 12    وزارة الدفاع تعلن عن إنطلاق التمرين العسكري المشترك التونسي الأمريكي    نقابة الصحفيين تندد بتواتر الملاحقات القانونية ضد الصحفيين وتعتبره "توجها حكوميا لتكميم الأفواه"    محمد بن سالم: ''السبسي لم يقتنع بعد بأنه ليس إمبراطورا وأنّ الجميع غير مطالب بمجاراته"    6 فوائد صحية للجسم باستخدام الحلبة    مشروبات تساعدك على التخلص من إدمان التدخين    هند صبري تحتفل بعيد الاستقلال عبر "إنستغرام"    وزيرة الصحة تُخاطب الشعب باللغة الفرنسية وتُثير الغضب    مندوب الطفولة بصفاقس: ما يقارب 30 طفلا ضحايا المعلم "المتحرش".. وشكايات لسوء المعاملة والاعتداء داخل مركز الادماج الاجتماعي    بالفيديو: أضخم فيلم لعام 2019 يجمع ألمع نجوم هوليوود    قريبا تونس بدون حليب ولا خبز ولا كسكسي    صندوق النقد الدولي: 'الإقتصاد التونسي مازال هشا ونأمل أن نكون شركاء لتونس في القريب'    وزارة الفلاحة تدعو الى عدم الاقتراب من جميع انواع المنشآت المائية وتحذر البحارة من المجازفة بالابحار    افتتاح الدورة 36 لصالون الابتكار في الصناعات التقليدية بقصر المعارض بالكرم    سمير الطيب: تونس ستصبح من اهم البلدان في مجال الفلاحة البيولوجية في ظل تنامي المساحات المزروعة وتفرد المنتوجات الوطنية    الجامعة تعلن عن موعد المباراة المتاخرة بين اتحاد بن قردان والنجم الساحلي    "الهايكا" تلفت نظر الحوار التونسي    سرقتها الحوار التونسي'': عايشة و سندرا تنشران حلقة عمال النظافة''    أريانة.. إيقاف 4 أشخاص من أجل مسك وترويج مادة مخدرة    سنة 2019: 13 بئر استكشاف للنفط مقابل بئرين فقط سنة 2017    توننداكس يرتفع صباح الجمعة بنسبة 0,66 بالمائة    امرأة تفرض شرطاً غريباً على حماتها لتسمح لها الاقتراب من حفيدها    تنس-دورة ميامي – انس جابر تتاهل الى الدور الثاني    تحقيق نموّ ب2.5 بالمائة خلال 2018    رسالة من إبنة إليسا تُفاجئ جمهورها    تصفيات أمم أوروبا 2020: مباريات الجمعة والنقل التلفزي    عاجل/في نشرة خاصة: طقس شتوي..والرصد الجوي يحذر ويدعو الى اليقظة العالية..    مخزون السدود بلغ مليار و748 مليون متر مكعب    "أنتِ الهدف القادم".. تهديدات بالقتل لرئيسة وزراء نيوزيلندا    مشهد مرعب.. لحظة انقلاب العبارة في الموصل العراقية    عين على التليفزيون ..الدراما التركية ضرورة أم خيار ؟    الاتحاد الأوروبي يرفض دعوة ترامب للاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان    إبر التنحيف .. فوائدها وأضرار استخدامها    "رسالة" من هازارد إلى زيدان    احتياطي تونس من العملة الصعبة يُعادل 86 يوم توريد    زغوان..طرقات مقطوعة    كميات الأمطار المسجلة خلال ال24 ساعة في الولايات    بسبب تصريحها حول مصر.. إيقاف شيرين عن الغناء وإحالتها للتحقيق    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الجمعة 22 مارس 2019    لصحتك : حذار..لا تشربوا الشاي الساخن‎    محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور... الدور الثقافي للإمام المازري (4)    الاسلام كفل حرية المعتقد    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الخميس 21 مارس 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تتميز به القيروان عن سائر البلدان: المقروض، صناعة لها تاريخ ورائد حلويات العيد
نشر في الشروق يوم 18 - 09 - 2009

يعد مقروض القيروان أحد أشهر الحلويات وأكثرها أصالة. وهو بعد ذلك يرمز إلى المدينة بسبب تمسك أبنائها بتواصل عادات صناعته. ولعل تخصيص مهرجان سياحي للمقروض يؤكد هذا الاتجاه ويكرس أصالة هذه الحلويات التي غزت الأسواق الاوروبية بدخولها مرحلة التصدير.
للمقروض القيرواني أكثر من حكاية. وعن عاداته القديمة يقول حسين القهواجي وهو باحث قيرواني وصاحب عديد المؤلفات عن تاريخ القيروان «كان العسل يجلب في قرب الماعز من جبل «وسلات» المعطار أما زيت الزيتون فتدفع به البادية الفيحاء المسماة «العلا».. وتأتي التمور فوق ظهور القوافل قادمة من توزر، أرض «دقلة النور» التونسية المميزة، وتحط الرحال في «ذراع التمار» والرحبة الفسيحة في أرض عقبة... وترسل أرياف القيروان والولايات المجاورة قمح «فريقا».
أصالة وتاريخ
ويتركب المقروض«من ضدين مختلفين مؤتلفين: سميد جاف وتمر يسهل الهضم». وصناعة المقروض عرفت تطورات كثيرة خلال العقود الماضية، ولكن أهم نقلة عرفها كانت مع تنامي نفوذ الدولة العثمانية، اكتسب خلالها بعدا صناعيا واختص بأدوات وأواني نحاسية هي صناعة تركية بدورها وصار له قالب من الخشب منقوش نماذجه مستلهمة من زخارف المنبر وأشكاله الهندسية المدهشة...
لعل تلك بعض السمات القديمة لصناعة هذه الحلويات. أصول المقروض تركية ولم يتغير شكله ولا منظره منذ عقود من الزمن. وتشير المصادر التاريخية الى وجود القالب المستعمل في هذه الصناعة منذ ما يزيد على ثلاثة قرون... ويرى القهواجي أن المقروض القيرواني لا يوجد في أية منطقة أخرى في العالم بتلك الخصائص رغم وجوده ببلدان المغرب وتركيا، فهذه المادة ولدت في القيروان بخصائص طبيعية مرتبطة بهذه البيئة.
مكوناته وصناعته
لا أحد يبرع في صناعة المقروض أفضل من القيروانيين مهما برع. وأما عن مكوناته وطريقة صناعته، فيتكون مقروض القيروان من سميد رقيق يسمى «خمسة يسي» يخلط بزيت يفضل أن يكون زيت الزيتون ويضاف إليهما السكر وشوش الورد ويضاف الى هذه المكونات القرفة المسحوقة وماء العطرشية والكركم لتغيير اللون بالإضافة لعجين التمر.
ويعجب السميد بالزيت جيدا ويضاف إليه سائر المكونات وحين تستوي العجينة يشرع «الصنايعي» في تشكيل مستطيلات طويلة منها تطرح على المصطبة ولا يتجاوز حينها سمك العجين حدود السنتيمتر الواحد. ويوضع التمر في الوسط في شكل حشو متوسط السمك ثم تطوى العجينة حول الحشو ويوضع فوقها قالب خشبي خاص بصناعة المقروض عليه نقوض مميزة ويتم بواسطة سكين إزالة ما يتجاوز خط القالب ثم يقطع المستقيم بخفة ودقة الى قطع على شكل متوازي الأضلاع.
بعدها توضع القطع في قدر زيت نباتي في درجة الغليان، وحين يتغير لونها ويميل بين الأصفر والبني ترفع من الزيت وتوضع مباشرة في إناء به عسل مصنوع من السكر والليمون يسمى «الشحور»، ويترك فيه فترة طويلة حتى يتشبع من ذلك العسل (نحو ساعة).
حلويات دخيلة
وبالإضافة الى المقروض تشتمل قائمة الحلويات القيروانية على «الدبلة» وهي تحتوي على نفس مكونات المقروض ولا تختلف سوى على مستوى التمر... ونجد كذلك البقلاوة وكعك العنبر ومعظمها حلويات تقليدية أصولها تركية أو عربية والبعض منها أصيلة بعض المدن التونسية ومنها «مخارق» باجة و«محشي» تطاوين وغيرها من«أذن القاضى» و«البقلاوة» و«الصمصة»...
وما يلفت الانتباه هو ان العائلات تخصص المقروض لضيوفها القادمين من مدن أخرى. وتقول السيدة فتحية ان القيروانيين لا يأكلون المقروض بشكل كبير وذلك بسبب «قوته» الناتجة عن مذاقه الحلو وتشبعه بالزيت.
ويتهافت زوار المدينة على اقتناء كميات كبيرة منه خاصة من بعض المحلات المعروفة او من ربات بيوت يصنعن المقروض الأصيل ويوفرنه وفق طلبات مسبقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.