خلال زيارته لمبيت جامعي للذكور: والي بن عروس يؤكد ''الغياب الكلي لأدنى مقومات الحياة''    أنا يقظ : حركة النهضة تصرّ على مغالطة الرأي العام    تساقط الثلوج: وزارة التجهيز تؤكد استعدادها للتدخل    قيس سعيد: لا أنفرد بالرأي لكن الحوار لا يكون إلا مع الصادقين    الميترو رقم 1 على سكّة واحدة    محكمة ليبية تعيد حفتر لسباق الرئاسة    فضيحة تهز الجزائر: محاولة تهريب ملابس عسكرية من تونس    ترحيل أكثر من 1651من المهاجرين التونسيين من إيطاليا    هذه الليلة: طقس بارد وممطر والحرارة تتراجع إلى درجة واحدة    عاجل: عميد بالديوانة يقدم على الانتحار    عامر عيّاد: منعوني من السفر لعلاج مرض    افتتاح مهرجان البحر الاحمر السينمائي الدولي.. عراقة "البلد" وألق الفن السابع    طقس الثلاثاء: رياح قوية والحرارة في ارتفاع نسبي    الولايات المتحدة الأمريكية توصي مواطنيها بتجنب السفر إلى عدة دول بسبب كورونا    المنذر الكبير: حققنا هدفنا المنشود بتصدر المجموعة بعد انتصار مستحق وأداء غزير    القصرين: وفاة مواطن وإصابة شخصين آخرين جراء إصطدام سيارتين خفيفتين على مستوى طريق بوصفة    النجم الساحلي: لومار يركز على التدريبات البدنية.. نبيل مقني جاهز للإياب.. لكن أين بوغطاس؟    قفصة : تسجيل 125 مخالفة اقتصادية خلال الفترة الممتدة من 29 نوفمبر إلى غاية يوم 5 ديسمبر الجاري    المجلس الأعلى للقضاء يرفض المساس بالبناء الدستوري للسلطة القضائية بواسطة المراسيم    هند صبري في افتتاح مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي: سعيدة للشعب السعودي بهذا الانفتاح الثقافي    فضيحة : الجواز الصحي التُونسي غير مقروء في أوروبا    الترجي الرياضي: الجعايدي يتخلف عن التمارين.. الهوني خارج الحسابات.. والمدب يريد حكيم تقا    زيادة جنونية ب 14 % في سعر ''حديد البناء''    تمديد رخصة اللوفر أبوظبي حتى عام 2047 مقابل 186.7 مليون دولار    تونس تشارك في منتدى عالمي حول تعزيز السلم    لجنة مجابهة الكوارث تقرر إيقاف الدروس بالقصرين    "ألوان الوجد" في الوردانين    توزيع 17 ألفا و 760 لترا من الزيت المدعم بتوزر    محنة الفلسطينيين لا تزال مستمرة في عام 2021    عميد الأطباء التونسيين: الأمر الرئاسي المتعلق بضبط الشروط العامة لممارسة الطب عن بعد يصدر قريبا في الرائد الرسمي    إبراهيموفيتش يرغب في البقاء مدى الحياة مع ميلان    تونس تتسلم أكثر من 300 ألف جرعة لقاح ضد كوفيد -19 من أمريكا    موعد وتردد القنوات الناقلة لمباراة تونس ضد الإمارات    بطلة فيلم 'غدوة': سعيدة بالتعاون مع ظافر العابدين..    بالفيديو: سمير العقربي يهاجم لطفي بوشناق    القبض على إمرأة أخفت جثة والدتها 5 أشهر بعد وفاتها    بنزرت: ايقاف نفرين وحجز 86 قرص مخدر    الكشف عن مكان ظهور أوّل إصابة بالمتحور''أوميكرون''    الوزير: فرض اجبارية التلقيح ليس مطروحا    عاجل: السطو على محطة وقود بالعلا والإستيلاء على 30 ألف دينار    تساقط الثلوج على مرتفعات جبال الكاف    نابل: تسجيل 24 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وارتفاع عدد الحالات النشيطة الى 350 حالة    رابطة المنستير: اجتماع اخباري    رابطة الهواة المستوى 1 : (الجولة 3 ذهابا ) القصرين و الفحص بالعلامة الكاملة و برج السدرية وبوسالم ودقاش تغرق    القصرين: حجز 1440 لترا من الزيت النباتي المدعم    وزارة الصحة: عدد الأشخاص الذين استكملوا التلقيح المُضاد لكورونا حوالي 5.247.095 شخص    علامات ..صلاح القصب... حارس القلعة!    عرض مسرحية «مارد بغداد» في الكاف ..السرد الطفلي و الوسيط الالكتروني    تركيا.. أردوغان يتوجه اليوم إلى قطر في زيارة رسمية    جندوبة..جلسة إقليمية لدعم الفلاحة العائلية    وفق تقرير «بنك أوف أمريكا» تونس مهددة ب«نادي باريس» بسبب العجز المالي    أخبار نجم المتلوي: تربص مغلق في توزر والجلسة التقييمية يوم 20 ديسمبر    المرصد التونسي للخدمات المالية يصدر بيان    انفجار لغم بجبل سمامة يصيب امراة    الباب الخاطئ ...الزمان مكان سائل/ المكان زمان متجمّد    اذكروني اذكركم    التقشف والاعتدال في الإنفاق ضرورة عند الأزمات    كسوف كلي للشمس السبت المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تتميز به القيروان عن سائر البلدان: المقروض، صناعة لها تاريخ ورائد حلويات العيد
نشر في الشروق يوم 18 - 09 - 2009

يعد مقروض القيروان أحد أشهر الحلويات وأكثرها أصالة. وهو بعد ذلك يرمز إلى المدينة بسبب تمسك أبنائها بتواصل عادات صناعته. ولعل تخصيص مهرجان سياحي للمقروض يؤكد هذا الاتجاه ويكرس أصالة هذه الحلويات التي غزت الأسواق الاوروبية بدخولها مرحلة التصدير.
للمقروض القيرواني أكثر من حكاية. وعن عاداته القديمة يقول حسين القهواجي وهو باحث قيرواني وصاحب عديد المؤلفات عن تاريخ القيروان «كان العسل يجلب في قرب الماعز من جبل «وسلات» المعطار أما زيت الزيتون فتدفع به البادية الفيحاء المسماة «العلا».. وتأتي التمور فوق ظهور القوافل قادمة من توزر، أرض «دقلة النور» التونسية المميزة، وتحط الرحال في «ذراع التمار» والرحبة الفسيحة في أرض عقبة... وترسل أرياف القيروان والولايات المجاورة قمح «فريقا».
أصالة وتاريخ
ويتركب المقروض«من ضدين مختلفين مؤتلفين: سميد جاف وتمر يسهل الهضم». وصناعة المقروض عرفت تطورات كثيرة خلال العقود الماضية، ولكن أهم نقلة عرفها كانت مع تنامي نفوذ الدولة العثمانية، اكتسب خلالها بعدا صناعيا واختص بأدوات وأواني نحاسية هي صناعة تركية بدورها وصار له قالب من الخشب منقوش نماذجه مستلهمة من زخارف المنبر وأشكاله الهندسية المدهشة...
لعل تلك بعض السمات القديمة لصناعة هذه الحلويات. أصول المقروض تركية ولم يتغير شكله ولا منظره منذ عقود من الزمن. وتشير المصادر التاريخية الى وجود القالب المستعمل في هذه الصناعة منذ ما يزيد على ثلاثة قرون... ويرى القهواجي أن المقروض القيرواني لا يوجد في أية منطقة أخرى في العالم بتلك الخصائص رغم وجوده ببلدان المغرب وتركيا، فهذه المادة ولدت في القيروان بخصائص طبيعية مرتبطة بهذه البيئة.
مكوناته وصناعته
لا أحد يبرع في صناعة المقروض أفضل من القيروانيين مهما برع. وأما عن مكوناته وطريقة صناعته، فيتكون مقروض القيروان من سميد رقيق يسمى «خمسة يسي» يخلط بزيت يفضل أن يكون زيت الزيتون ويضاف إليهما السكر وشوش الورد ويضاف الى هذه المكونات القرفة المسحوقة وماء العطرشية والكركم لتغيير اللون بالإضافة لعجين التمر.
ويعجب السميد بالزيت جيدا ويضاف إليه سائر المكونات وحين تستوي العجينة يشرع «الصنايعي» في تشكيل مستطيلات طويلة منها تطرح على المصطبة ولا يتجاوز حينها سمك العجين حدود السنتيمتر الواحد. ويوضع التمر في الوسط في شكل حشو متوسط السمك ثم تطوى العجينة حول الحشو ويوضع فوقها قالب خشبي خاص بصناعة المقروض عليه نقوض مميزة ويتم بواسطة سكين إزالة ما يتجاوز خط القالب ثم يقطع المستقيم بخفة ودقة الى قطع على شكل متوازي الأضلاع.
بعدها توضع القطع في قدر زيت نباتي في درجة الغليان، وحين يتغير لونها ويميل بين الأصفر والبني ترفع من الزيت وتوضع مباشرة في إناء به عسل مصنوع من السكر والليمون يسمى «الشحور»، ويترك فيه فترة طويلة حتى يتشبع من ذلك العسل (نحو ساعة).
حلويات دخيلة
وبالإضافة الى المقروض تشتمل قائمة الحلويات القيروانية على «الدبلة» وهي تحتوي على نفس مكونات المقروض ولا تختلف سوى على مستوى التمر... ونجد كذلك البقلاوة وكعك العنبر ومعظمها حلويات تقليدية أصولها تركية أو عربية والبعض منها أصيلة بعض المدن التونسية ومنها «مخارق» باجة و«محشي» تطاوين وغيرها من«أذن القاضى» و«البقلاوة» و«الصمصة»...
وما يلفت الانتباه هو ان العائلات تخصص المقروض لضيوفها القادمين من مدن أخرى. وتقول السيدة فتحية ان القيروانيين لا يأكلون المقروض بشكل كبير وذلك بسبب «قوته» الناتجة عن مذاقه الحلو وتشبعه بالزيت.
ويتهافت زوار المدينة على اقتناء كميات كبيرة منه خاصة من بعض المحلات المعروفة او من ربات بيوت يصنعن المقروض الأصيل ويوفرنه وفق طلبات مسبقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.