تكليف رضا شرف الدين رسميا برئاسة لجنة انتخابات حركة نداء تونس    على طريقة الافلام بين بن عروس وزغوان: مطاردة سيارة رجل أعمال مرفوق بفتاتين ..وتهريب مبلغ قدره 130 مليونا                        استقالة الأمين العام للحزب الحاكم في الجزائر                نجم الأهلي يعلن اعتزاله        في تونس ،ينطق القاضي بالحق ويمضي ،وصاحب الحق يبقى يجري..محمد الحبيب السلامي    حمام الانف: يعتدي بالفاحشة على طفلة ال4 سنوات ثمّ يخنقها    الترفيع في ميزانية رئاسة الجمهورية    النفيضة.. الإطاحة بشبكة مختصة في ترويج المخدرات    فرنسا: كان على ترامب أن يبدي بعض "اللياقة" في ذكرى هجمات باريس    وزارة التجارة: التحاليل المخبريّة أثبتت خلو مادة الزقوقو من سموم الفطريات    وزير الدفاع الإسرائيلي يعلن استقالته    لحوم مُصابة بداء السل وأغنام مُصابة بمرض اللسان الأزرق في القصرين.. وزارة الفلاحة توضح    يمكن تجنب مرض السكري بنسبة 80 بالمائة من خلال اتباع نمط عيش متوازن    منظمة الأعراف ترفض أحكاما بمشاريع قانون المالية لسنة 2019    الصريح تحتفل بمولده : ميلاد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم : تجديد للعهد وصقل للباطن    من هول الصدمة: وفاة جدّ الطفلة التي قتلها عمها بالقيروان    الحاج محمد الطرابلسي في ذمّة الله    قفصة.. عرض مسرحية الدنيا خرافة لجمعية القطار للمسرح    قيمة صادرات تونس من زيت الزيتون في 2019 ستتجاوز 6ر1 مليار دينار    إختص في اختطاف النساء والأطفال : القبض على مجرم بجهة "كرش الغابة" اختطف فتاة من أمام مغازة    بالفيديو : تامر حسني يرد من جديد على الساخرين من صورته القديمة    بعد تتويجه برابطة الأبطال.. الترجي يتربّع على عرش ترتيب أفضل الفرق الإفريقية    "نفطة تتزين".. مبادرة ثقافية من إنتاج دار الثقافة بنفطة    وزير الخارجية الإيطالي: ليبيا قد تجري الانتخابات في الربيع المقبل    طه ياسين الخنيسي: قد أغادر الترجي بعد مونديال الأندية    المستشارة الألمانية تدعو إلى بناء جيش للاتحاد الأوروبي    الطبوبي في التجمع العمالي للفلاحة: قسموا الكعكة واخذوا ما يريدون ولكن نقول لهم العمال لن يدفعوا فاتورتكم..    نابل: حجز 8 أطنان من السكر المدعم بقرمبالية    عمر صحابو: يوسف الشاهد ماينجمش ياخو قرار بتعيين أو اقالة دون أخذ الاذن من الغنوشي    إضراب التاكسي الفردي..اتحاد الأعراف يدعو للتنفيذ غدا.. واتحاد الشغل يطالب بعدم الامتثال للقرارات “البرجوازية”    القبض على تلميذ طعن زميليه بسكين داخل معهد    بين القيروان والمهدية: خمسة قتلى في حادث مرور مريع    كتاب عن أصول التونسيين وألقابهم في المكتبات .. التفاصيل    الرابطة الاولى: الترجي يواجه مستقبل قابس    عشاق صلاح ساخطون عليه بسبب قميص مجلة إباحية!    صورة...لطيفة العرفاوي: ''دام عزّك يا الإمارات''    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    بتكليف من رئيس الجمهوريّة.. وزير الشؤون الخارجيّة في أديس أبابا يومي 17 و18 نوفمبر    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم وغدا    فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق    إهمال آلام المفاصل يؤذي الكلى    خبيرالشروق ..الكوانزيم ك10: غذاء الجهاز العصبي    بداية من اليوم: أشغال على السكة على خط تونس قعفور الدهماني    صفاقس:مهرجان «التراث الغذائي» يثمن مخزوننا الوطني    الكاف :مهرجان المسرح والفرجة يتسلّل إلى المقاهي والسجون    عروض اليوم    بنزرت:غلق نزل ومقاه ومصنع حلويات ومرطبات    صوت الفلاحين:ماهوتقييمك لواقع الفلاحة البيولوجية ببلادنا ؟    قف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لقاء مع: الشاعرة سلوى الراشدي ل «الشروق»: قسوتي على نفسي سرّ تردّدي في النشر... والرواية مشروع مؤجل
نشر في الشروق يوم 24 - 09 - 2009

أصدرت منذ أسابيع سلوى الراشدي عملها الثاني «فصول من القلب» بعد عملها الأول «باب الذاكرة» الحائز على جائزة الكريديف لسنة 2004.
ورغم تجربتها الطويلة في الكتابة ظلّت سلوى الراشدي مقلّة في النشر مما يطرح أكثر من سؤال على تجربتها الأدبية.
«الشروق» التقتها في هذا الحوار:
«فصول القلب» مجموعة شعرية بعد مجموعتك القصصية الأولى، أي حيّز للشعر في حياتك وتجربتك الأدبية؟
أنا أكتب القصة والخاطرة والمقال والشعر، لكنني لا أتحكم بنفس القدر في الوقت الذي أكتب فيه هذا الصنف دون ذاك، والشعر أقل الأصناف طوعا لأنه وليد حالات شعورية لا أدري متى تحلّ ولا أتحكم في تواترها، وهو لذلك أندر كمّا في مجموع ما أكتب من نصوص أو على الأقل الأندر في ما أرضى أن أخرج من نصوص للنشر إذ غالبا ما أجدني أتهيّب منه لأنه التعبير الأكثر فنّا والأكثر ارتباطا بالذائقة الذاتية، بينما الأصناف الأخرى تخضع الى أكثر موضوعية وغالبا ما يكون الشعر وليد لحظات حرجة، ملحّة مشحونة بالتذكر أو بالتأثر، وهو محتاج الى كثير من الحرارة في المشاعر ليكون متوهجا، لكنه في نفس الوقت محتاج الى مقدرة كبرى على التعبير لتطويع تلك المشاعر الكبرى التي هي عبارة عن معدن منصهر لا بدّ من استيعابها وإخراجها في قالب فنّي اسمه الشعر، وإلا لكان التعبير فوضويا أو تلقائيا كأن نبكي، أو نضحك، أو نصيح غضبا، أو نتكلّم كما اتفق، أو نصمت.. فلا يحتاج الشعر الى حالة شعورية قصوى فحسب بل الى موهبة في التعبير عنها، والشاعر يختبر هذه الموهبة بالالقاء أمام المتلقي وينمّيها بالاطلاع والثقافة، هكذا هو الشعر محتاج الى قدر من الثقة في النفس ليخرج والى قدر من الشك لكي لا يكتفي بنفسه ويسقط في الترديد والنسخ.
صدور مجموعتك الشعرية الآن؟ ألا ترينه متأخرا شيئا ما؟
طرح عليّ نفس السؤال لما أصدرت مجموعتي القصصية الأولى في 2004: «باب الذاكرة» وقد فسّرت ذلك بتخفيف مسؤولياتي الاجتماعية وبكبر بناتي وتوفر الوقت لدي كما أرجعت ذلك الى نوع من الكسل عندي أكيد وتجوز صحة هذه الأسباب الآن كذلك خاصة وأن كتابة هذه الأشعار قد تزامنت مع ما كتبت من نصوص سردية، أي أن فيها أشعارا قديمة لم أشأ أن أتنكّر لها بل اخترت منها بعضها وأنا أعتبر كل التجربة الشعرية مغامرة ولو رأى بعضهم أني تجاوزت سنّ المغامرة والشيء الأكيد الوحيد في هذه النصوص أنها أمتعتني بصورة أو بأخرى ولم أبخل بها لعلّي أبلّغ بعضا مما مسّني أو هزّني أو شاقني أو راقني الى نفوس قد ألقاها في رحاب هذا الفن السامي.. من وجهة نظري هذه، لا أرى في الأمر تأخرا ولا تقدما، بل فلنقل: آن وقت البوح فكان، عسى ن تكون له آذان!
تعدّدت الأصوات الشعرية النسائية بشكل لم يعرفه تاريخ الشعر التونسي في كل مراحله، كيف تفسّرين هذه الظاهرة، وهل تعتقدين أنها ظاهرة صحية؟
إن نسبة الكتاب ولو بلغت بضعة آلاف من مجموع عشرة ملايين من السكان لا تعتبر كبيرة فما بالك بنسبة النساء الشاعرات، لكننا نلاحظ فعلا تعدد الأصوات الشعرية النسائية وهو أمر يعود الى عدة عوامل منها تطور عقلية المجتمع الذي جعل المرأة ترى في الشعر تثمينا لشخصيتها وتأكيدا لها، وعامل تطور الحريات وتأكدها بالمساواة الفعلية بين الرجل والمرأة وخاصة في مجال حرية التعبير وهذا مرتبط بتطور العقلية وهنالك عوامل مادية منها توفر الفضاءات لاستقطاب الشعراء والشاعرات وفتح وسائل الاعلام المجال لهذه الأصوات وإمكانية التشجيع بالمكافآت المالية والجوائز التقديرية وفتح باب الاصدارات على الحساب الخاص ولو أن في ذلك أحيانا تغليبا للكمّ على حساب الكيف وهذا الأمر حاصل حتى بالنسبة للشعراء وغير الشعراء من الذكور. إذنْ هذه الظاهرة إن صحّ أن نسمّيها كذلك ولئن أزعجت بعضهم بحكم المنافسة أو أحدثت بعض المشاكل فإن مشاكل التقدم أفضل من مشاكل التخلّف.
رغم رسوخ قدمك في التجربة الأدبية إلا أنك تفضلين الابتعاد عن المهرجانات والملتقيات.. هل في هذا البعد موقف ما؟
لست مبتعدة تماما لكني فقط مقلّة لأجد توازنا بين واجباتي العائلية التي تبقى من أولوياتي ونشاطاتي الشخصية، وإني أقدّر النشاط الاجتماعي ولا أعزف عنه فأنا من مؤسّسي ناد أدبي مع زملاء من خيرة الكتاب والمبدعين وهو «نادي إضافات» نسعى فيه الى التعريف بالكتاب المغمورين والمعروفين ونؤثر ذلك على خدمة أنفسنا، كما أني أحبّ العمل الجمعياتي متى يتسنّى لي الافادة إضافة الى ما نشطت من أندية مدرسية في المعاهد حيث اشتغلت وأكثر من ذلك لا أرى فائدة من اللّهث وراد المهرجانات بلا حساب.
هناك من يتحدّث عن أدب نسائي هل هناك أدب نسائي؟
الأدب منتوج إنساني لكن ذلك لا يمنع من وجود خصوصية في ما يكتبه النساء بحسّ أنثوي يتميز بطبيعته عن حسّ الرجال فالجنسان لا يبديان ولا يضمران الأشياء بنفس القدر وهذا راجع الى اختلاف في الطبيعية والى تأثير التربية العائلية والاجتماعية والدينية أحيانا، وكل هذه الأمور نسبية وفي تطور دائم نحو الانفتاح أحيانا ونحو الانغلاق أحيانا حسب موجات التطورات المجتمعية والتحركات السياسية والاجتماعية.. لكن ما سبق أن رفضته في حديث آخر هو أن يُنظر للأدب النسائي بنظرة دونية مقارنة بما يكتبه الرجال لأن في هذه النظرة حيفا على الابداع النسائي الذي يظلّ جزءا لا يتجزّأ من الأدب الانساني.
الجنس والجسد والمسكوت عنه ثلاثي أصبح طريقا للشهرة والنجاح للروائيات العربيات هل تعتقدين أن هذه الظاهرة ستستمرّ وستخلّد روادها أو بالأحرى رائداتها؟
إذا نظرنا بصورة موضوعية الى هذا الأمر فإن نجاح الروائيات العربيات اللاتي تحدثّن عن الجنس والجسد والمسكوت عنه هو دليل على حاجة المتلقي الى التعبير عن هذه الجوانب من الحياة التي ظلّت طويلا مهمّشة ومطمورة.. إن نجاح رواية مثل «ذاكرة الجسد» أو «الكرسي الهزّاز» لا يمكن أن يرجع فقط الى إباحيتها بقدر ما هو راجع الى طريقة الطرح الفنية لما كان يعتبر من المحجّرات إن كان في الأدب أو المسرح أو السينما، فإن التطرق الى موضوع الجسد والجنس، إذا لم يكن موظفا وزاد عن الحدّ فهو يعتبر نشازا أو يجرّنا الى تصنيف العمل بالتجاري أو الجنسي وأحيانا بالحكم عليه بالرداءة لكن اذا وظف بذكاء فيمكن أن يأخذا بذهنية. أما المواضيع الأخرى الممنوعة لظرف ما سياسي أو ديني أو أخلاقي فالمبدع يجد دائما سبيلا الى التعبير عنها والافلات من الرقابة إما بالانزياح وتغيير الاطار الزماني أو المكاني فيطرح مشاكل واقعه وبلده في رواية تاريخية تحدث في زمن غابر أو آت أو في موطن نائي أو خرافي حتى! وهنالك من الكتاب من يتحمل النفي والغربة في سبيل أن ينشر أفكاره بحرية.
الرواية، متى سيحين موعدها؟
سؤالك يوحي بأن الرواية هي أم المرافئ وكأنّ تنقّلي من القصّة الى الشعر سيؤدي بي حتما الى الرواية، لا أنكر أن التجربة مغرية فقد أغرت الكثيرين قبلي لكنني لا آخذ الأمر ببساطة أبدا، كما نرى فإن الرواية اليوم لا تنطلق من سيرة ذاتية فحسب بل تستدعي ثقافة كبيرة وشاملة وتتطلب اطلاعا ومعرفة بفنون شتى مثل الرسم والسينما والشعر والموسيقى، وتتطلب فهما لروح التاريخ والفلسفة وبعض الأصناف تستدعي معرفة بالعلوم الى جانب المعرفة التقليدية بالمسرح لبناء الشخصية وبعلم النفس لإتقان تطورات الشخصيات وأحيانا معرفة بفنيات البحث البوليسي والتقصّي.. أنا لا أبالغ حين أذكر هذه الأشياء كلها لأن الرواية تجسيد للخيال البشري الذي لا حدود له وخلق لعوالم بعدد القراءات التي تأخذها وحتى السينما التي تعتمد الرواية بكل ما تخلقه من انبهار وما تستعمله من فنون لا تعدو أن تكون أكثر من مجرّد قراءة للرواية التي تحوّلها الى الشاشة.. لا ينقصني الموضوع المثير للرواية ولكن الوقت الكافي للتفرّغ لهذا المشروع الحلم هو الذي يعوزني في الوقت الحاضر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.