رئيسة الحكومة تتلقى التّقرير الوطني حول وضع الطّفولة في تونس لسنتي 2020 و2021    نابل: ثلاث بطاقات إيداع بالسجن ضد جزائريين اغتصبوا طفلة في نزل    الاتحاد المنستيري يطيح بالسي اس اس.. ويشدد الخناق على الترجي في الصدارة    هزيمة مستحقّة لفريق خانته اللياقة البدنيّة والحكم السرايري    في بادرة مهمة: يوسف العلمي ورشيد الزمرلي يزوران محب الترجي المصاب من دربي كرة اليد    تونس قادرة على توفير اكثر من 50 بالمائة من منتوج الزيوت النباتية وتحقيق اكتفاء ذاتي نسبي (رئيس جمعية الفلاحة المستدامة)    اتحاد القبائل الليبية يعلن مبادرة لحل الازمة واستعادة الوطن    نادي توتنهام يحسم صفقتين في الميركاتو الصيفي    بعد احتجاب دام 4 سنوات: غدا افتتاح الدورة 13 للصالون الدولي المتوسطي للفلاحة والصناعات الغذائية بصفاقس    هل يواصل النادي الصفاقسي التالق في المنستير    سعر الحليب المقترح للبيع للعموم..!    خلال أسبوع: تسجيل 5 وفيات و592 إصابة جديدة بكورونا في تونس    سيدي بوزيد: انتفاع أكثر من 217 ألف شخص بالجرعة الأولى من التلقيح ضد "كوفيد 19"    في ظل الفوضى السياسية في ليبيا: الولايات المتحدة تُعيد فتح ملف ترهونة    مسؤولون تونسيون يروجون اوروبيا لمنتدى تونس للاستثمار المزمع عقده يومي 23 و 24 جوان 2022    سليانة: النظر في سبل خلاص الديون المتخلدة بذمّة بلديات الجهة لفائدة 4 مؤسسات    فظيع: مقتل لاعب كرة قدم مغربي نفذ 'قفزة الموت' أمام عائلته    القيروان: القبض على إمرأة تركت إبنها بمحطة ''اللّوّاجات'' ولاذت بالفرار    جرجيس: وفاة سائح غرقا    ''نشّال اللاك'' في قبضة الامن    تونس: تحذير من خطر تواصل أزمة قطاع الألبان    شركةEXPRESS AIR CARGO تعزّز أسطولها بطائرة جديدة بوينغ B737-800، الأولى من نوعها في تونس    رغم تحسن الوضع الوبائي: إلى متى يتواصل غلق الحدود الجزائرية التونسية؟    تونس تتوقع تصدير أكثر من 300 ألف طن من الفسفاط هذا العام    بوحجلة: معلّم يُدرس التلاميذ تحت أشعّة الشمس يُطالب بالتدخل وحِفظ كرامة الأطفال    جندوبة: سيارة مجنونة تنهي حياة امرأة وتحيل مرافقتها على الإنعاش    صفاقس: تسجيل 00 حالة وفاة و05 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا    قدم الى تونس لحضور مهرجان المونودراما ... مارسيل خليفة يتعرّض لتوعّك صحي مفاجئ    عرض مسرحية «حنبعل في حلبة قرطاج» في حمام سوسة .. المسرح الكلاسيكي يخرج من القاعة إلى الشارع    مشاهير المطربين التونسيين اليهود كتاب جديد يثري المكتبة التونسية    كاس تونس ( نسخة فرحات حشاد ) – تصفيات : التراتيب والمواعيد    حزب الله وحلفاؤه يخسرون الأكثرية النيابية في البرلمان اللبناني    تراجع احتياطي تونس من العملة الصعبة إلى 124 يوم توريد    بمناسبة اليوم العالمي للمتاحف : 15 متحفا تفتح أبوابها ليلا    القصرين: إحباط تهريب معدات لتصفية الدم نحو الجزائر    هام: الجزائر تفتح حدودها مع تونس وليبيا خلال الساعات القادمة..    عاجل/ صدور الأحكام في قضية "واقعة المطار"    رئيسة الحكومة تعود زوجة وزير الداخلية بمستشفى الحروق والإصابات البليغة ببن عروس    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    انتخاب حسن المازني كاتبا عاما للجامعة العامة للصحة    إطلاق نار مكثف في طرابلس: قنصلية تونس تدعو الجالية التونسية إلى توخّي الحذر وتجنّب التنقلات غير الضرورية    حزب عبير موسي يتصدر نوايا التصويت للتشريعية يليها قيس سعيد..    Ooredoo تتحصل على جائزة أفضل برنامج للمسؤولية الاجتماعية للشركات تونس تعيش    ليبيا: اشتباكات مسلحة.. وباشاغا يغادر طرابلس فور وصوله    الأهلي يتحرك لتغيير ملعب نهائي رابطة الأبطال    تاجروين: «معا نستطيع لمس السماء» في المدارس الابتدائية    أسباب تورم اليدين    مع الشروق..أوكرانيا و صراع «قلب العالم»    قفصة .. سارقو أنابيب الغاز في قبضة الأمن    أخبار النادي الصفاقسي: الكوكي يعيد شواط إلى الواجهة    عادل العلمي يدعو أنس جابر لإرتداء الحجاب    نور الدين بوجلبان في ذمّة اللّه    اتحاد الشغل يكرم الفنان مارسيل خليفة    المهرجان السينمائي الدولي ياسمين الحمامات في أرقام    صور وفيديو لخسوف القمر    معهد الرصد الجوي: بث مباشر لخسوف القمر فجر الاثنين    المعهد الوطني للرصد الجوي يؤمن بثا مباشرا لخسوف القمر فجر الاثنين    خسوف كلي للقمر تشهده تونس فجر الاثنين القادم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الشراردة (القيروان): إنقاذ 14 شخصا من الموت واستقرار بعد تضرر المنازل والمؤسسات
نشر في الشروق يوم 25 - 09 - 2009

تواصلت عمليات إنقاذ البشر وإحصاء الأضرار في معتمدية الشراردة بسبب ارتفاع مستوى فيضان المياه التي بلغ ارتفاعها نحو متر ونصف في عديد الأحياء وسط إشادة بجهود الحماية المدنية وتدخل السلط الجهوية لتطويق الكارثة والحد من جسامة الأضرار التي نجا منها البشر.
فقد تسببت كميات الأمطار الهائلة التي تواصلت الى ما بعد ظهر الأربعاء في فيضان واد قديم يسمى «العوايد» ذكر أهالي المنطقة بفيضانات عام 1969، وقد بلغ مستوى ارتفاع المياه المتجمعة وسط المدينة نحو متر ونصف مما جعل تيارات المياه تجتاح المنازل لتخرج أهلها وتلحق بالأدباش والأثاث أذى كبيرا كما أغلقت المدارس والمعاهد والمؤسسات العمومية بما في ذلك مقر المعتمدية ومركز الحرس الوطني.
خسائر وإنقاذ أرواح
وذكر شهود عيان أن السيل العارم هدم جداري المعتمدية والمدرسة الابتدائية ومن حسن الحظ لم تشهد المنطقة التي تعتبر أهم نقاط فيضانات في كامل ولاية القيروان خسائر في الأرواح، إلا أنها حبست الأنفاس في أكثر من مناسبة جرفت خلالها عديد الأشخاص نحو أماكن بعيدة قبل إنقاذهم فضلا عن نفوق الحيوانات الأليفة.
وذكر شهود عيان أن أعوان الحماية المدنية أبلوا بلاء حسنا وتعاملوا بحرفية كبيرة وجهود جبارة في إنقاذ عديد الأطفال والشبان ممّن علقوا بأعالي الأشجار وفي قلب التيار وتمكنوا من إنقاذ 14 شخصا منهم 6 حالات موت محقق وتواصلت عمليات الإنقاذ بصعوبة على امتداد ساعتين أمام شدة التيار القوي لمجرى الوادي بمنطقة «بن زلوش» بالشراردة التي اجتاحتها الفيضانات وألحقت عديد الأضرار بالمنازل والممتلكات.
فقد حملت المياه التي اجتاحت غرف المنازل الأدباش والأواني كما «زارت» احدى العيادات الخاصة بعد زيارة مقر المعتمدية ومركز الحرس الوطني متلفة بعض الوثائق.
عديد دكاكين المواد الغذائية لحقها الضرر وأتلفت المياه أكياس السكر والدقيق وعديد المواد الغذائية. كما تعطل عمل المخابز والمقاهي ومحلات الأكلات الخفيفة.
شباب متطوع وتآزر
ولعلّ من إيجابيات هذه الفيضانات هو المد التضامني والتآزر بين الجيران والتعاون الذي لمسه المنكوبون من جيرانهم ومن عابري السبيل، مشهد تكاتف الأيدي بين النسوة والشبان المتطوعين الذين أبدوا حماسة كبرى في إنقاذ الأطفال الذين حبستهم المياه في المرتفعات كل حسب إمكاناته وتدخل البعض بشاحناتهم وسواعدهم، وذلك فضلا عن تدخل معتمد الشراردة ومتابعته لتفاصيل عمليات مواجهة هذه «الكارثة».
توجس وتدخل
ومن جهة أخرى تسببت الأمطار في غلق مدرسة ابتدائية بمنطقة الرماضنية بعد أن حال الوحل على امتداد 4 كلم دون التحاق التلاميذ بدراستهم في ثالث يوم للعودة المدرسية وهو أمر متكرر كلما نزل الغيث.
متساكنو القيروان أمضوا ليلة توجس وحذر كبيرين بعد ورود أنباء رسمية عن امكانية نشاط زوابع وأعاصير كالتي ضربت بعض مناطق الجمهورية خاصة جنوبا. ومن ألطاف الأقدار أن الأمور مضت على أحسن حال وكفى المتساكنين الإعصار.
وقد تدخلت السلط الجهوية والمحلية لرأب ما خلفته الفيضانات ومساعدة المتضررين، هذا وقد استؤنفت الدروس في معظم مدن الولاية عدا بعضا ممّن يحتاج الى تدخل بعيد المدى، وما ذلك عن حرص المسؤولين ببعيد.
ناجح الزغدودي
في الرقاب: وفاة أمّ وابنتها وشقيقين ونفوق مواش
شهدت معتمدية الرقاب أول أمس الاربعاء نزول كميات كبيرة من الأمطار وتواصلت على امتداد أكثر من 8 ساعات وقد بلغ أقصاها 170 مليمترا وكانت سببا في وفاة أربعة أشخاص، امرأة في العقد الرابع وابنتها وشقيقين الأول يبلغ 12 سنة والثاني 6 سنوات إضافة إلى انقطاع أغلبية الطرقات كما حاصرت المياه أيضا العديد من المواطنين وكانت سببا أيضا في هلاك العديد من الحيوانات واقتلاع العديد من الأشجار.
انطلق نزول الأمطار مع الساعات الأولى ليوم الاربعاء لتتواصل على امتداد أكثر من 8 ساعات كانت كافية لأن تغمر جل شوارع المدينة فيما انطلقت صيحات الاغاثة من قبل العديد من المواطنين الذين حاصرتهم المياه في كل من مناطق «أولاد عبيد» و«أولاد سليم» و«السعيدة» رداءة الطرقات المعبدة التي تربط الرقاب بالمناطق والمعتمديات المجاورة أدت إلى سرعة انقطاعها ولم تتمكن من الصمود أمام السيول الجارفة وأصبحت مدينة الرقاب في عزلة.
ورغم ذلك فقد سجلنا حركة حثيثة من قبل معتمد الجهة والسلط الأمنية وجميع المصالح المحلية الذين تنقلوا عبر بعض الجرافات والجرارات وتمكنوا من اخراج وانقاذ البعض ممن علقوا صحبة سياراتهم في المياه والأوحال فيما عجزوا عن الوصول إلى بعض المناطق الريفية الأخرى التي بقي متساكنوها في عزلة تامة إلى حدود وقت الظهيرة من نفس اليوم إلى حين قدوم وحدات من الجيش والحماية المدنية الذين تمكنوا من القيام بالعديد من التدخلات وظلوا متواجدين إلى صباح أمس الخميس.
وعن الاضرار الناجمة عن هذه الفيضانات فقد سجلنا مساء أمس الاربعاء وبتنقلنا إلى المستشفى المحلي بالرقاب الذي غرق في بركة من المياه وفاة امرأة تقطن بالغابة السوداء من منطقة السعيدة في العقد الرابع بعد محاولتها انقاذ ابنتها البالغة 12 سنة والتي توفيت بدورها بعد أن غرقت في تجمع للمياه وأيضا هلاك طفلين شقيقين من منطقة الصفايا التابعة أيضا للسعيدة جرفتهما المياه. وحسب شهود عيان فقد اقتلعت السيول العديد من أشجار الزيتون بمنطقة الدلاهمية وأدت إلى نفوق العديد من المواشي والحيوانات بأولاد عبيد وأولاد سليم وهناك العديد من العائلات الذين التجأوا إلى الأجوار بعدما غمرت منازلهم المياه كما أفادنا البعض من ركاب حافلة النقل المتجهة إلى صفاقس والتي حاصرتها المياه بعيدا عن مدينة الرقاب بحوالي 18 كلم لأكثر من 9 ساعات كاملة أنهم عاشوا حالة من الرعب والخوف بعد أن حصارتهم المياه من جميع الجهات وتعالت صيحات النسوة وبكاء بعض الرضع جراء الجوع.
وعن التدخلات فقد تواصلت من قبل الجيش والحماية المدنية وكافة السلط بالجهة إلى حدود أمس الخميس كما قامت مصالح البلدية مساء أمس بشفط المياه بالعديد من المنازل والأنهج وقد تجندت مختلف المصالح والهياكل بالجهة والجهات المجاورة لمجابهة الأضرار وتقديم يد المساعدة وقد بلغنا ومع كتابة هذه الأسطر وصول بعض المساعدات القادمة من سيدي بوزيد قصد توزيعها على متساكني المناطق المتضررة كأولاد عبيد وأولاد سليم، وقصر الحمام والسعيدة.
مختار كحولي
في الجم: أضرار مادية بعديد المنازل
الجم (الشروق) :
شهدت منطقتا التلالسة والعبابسية من معتمدية الجم ولاية المهدية ليلة ويوم 23 سبتمبر 2009 تهاطل كميات هامة من الأمطار فاقت 100مم وإن كان لهذا الغيث النافع الأثر الايجابي في نفوس المتساكنين اذ يبشر بموسم فلاحي واعد. فإن هذه الفرحة كانت ممزوجة بالهلع والفزع لدى بعض العائلات التي تضررت في فيضان وادي ڤلات ووادي الخليفات والعراجنية.
«الشروق» انتقلت الى منطقة العبابسية وبالتحديد الى قرية أولاد علاّلة، كان المشهد مفزعا ومرعبا : سيول من المياه الجارفة تمتد على مسافة كبيرة وبارتفاع 40 صم تدخل البيوت عابثة بكل ما يعترضها من أوان منزلية وأثاث ومؤن مخلّفة أضرارا مادية جسيمة، أما الاجوار فقد تجمّعوا وقد ألمّ بهم الفزع من هول هذه الكارثة، التقينا بأحد المتضررين (حسين علالة) صاحب عائلة، وأفادنا بأن السيول أتت على كل ما في المنزل من أثاث ومؤن حتى الحيوانات لم تسلم (الدجاج والاغنام) من هذه الكارثة، كما تضافرت جهود الأهالي صبيحة أمس لتخليص المنازل المتضررة من الاوحال والمياه الراكدة، كما قامت السلط المحلية والامنية بعمليات التفقد وتحديد الاضرار مع توزيع المساعدات من أغطية وأفرشة ومواد غذائية وان كانت منطقة العبابسية نالت نصيب الاسد في تعبيد الطرقات ومدّ الجسور والقنوات. فإن أغلب المواطنين يأملون في مد قنوات اضافية بالطريق الرابطة بين التلالسة والعبابسية مرورا بالتجمعات السكنية المذكورة حتى يتم تصريف المياه بعيدا عن التجمعات
السكنية.
رضا صميدة
سيدي بوزيد: الأمطار أضرت بالبيوت المكيفة وعزلت التجمعات السكنية
سيدي بوزيد «الشروق»
ضرب البرد بقوة ليلة عيد الفطر المبارك في منطقة «الغريس» التابعة لمعتمدية المكناسي من ولاية سيدي بوزيد أثناء هبوب إعصار قوي من الرياح والأمطار الغزيرة مصحوبة بالبرد «التبروري» تفاوتت أحجامه بين صغيرة ومتوسطة وكبيرة، مدة زمنية كان من نتائجها الحاق خسائر فادحة في أشجار الزياتين وقطاع الخضروات (فلفل وطماطم) وتضررت البيوت المكيفة بدرجة كبيرة وقد قضى الفلاحون في هذه المنطقة يوم العيد في الحقول «يرقعون» الأضرار التي لحقتهم كما شهدت ولاية سيدي بوزيد كميات هامة من الأمطار نزلت على فترات منفصلة خلال ليلة الثلاثاء وكامل يوم الاربعاء الماضيين وسجلت مناطق منزل بوزيان وأولاد حفوز والرقاب وسوق الجديد والفائض أعلى كميات تجاوزت فيها ال100 مليمتر فيما كانت الكميات هامة ولكنها أقل من ذلك في بقية المعتمديات التابعة لولاية سيدي بوزيد (جلمة والسبالة وبئر الحفي وبنعون والمكناسي والمزونة وسيدي بوزيد الشرقية...) وقد تسببت هذه الأمطار في عزل بعض المناطق الريفية بسبب انقطاع شبكة المسالك الريفية من جراء انسياب المياه ببعض الأودية الكبيرة بالجهة وحاصرت المياه بعض التجمعات السكانية في الأرياف وكذلك في بعض القرى على غرار مساكن الحي الجديد بالسوق الجديد وغيرها في بعض المناطق الأخرى.
محمد صالح غانمي
تمغزة: المياه تعزل المدينة وتجرف 80 رأس غنم وإبل
توزر (الشروق)
تهاطلت الأمطار في الفترة المتراوحة من يوم الثلاثاء 22 سبتمبر على الساعة السابعة صباحا الى غاية يوم الأربعاء 23 سبتمبر على الساعة السابعة صباحا بكميات متفاوتة في مختلف مناطق ولاية توزر حيث سجلت أكبر الكميات في معتمدية حزوة إذ بلغت 86مم تليها معتمدية تمغزة بمعدل 83مم و70مم في الشبيكة أما في معتمديتي توزر ودڤاش فلقد كانت الكميات محدودة ففي توزر المدينة بلغ المعدل 6مم وفي توزر المطار 10 مم وفي دڤاش 13 مم وفي حامة الجريد 10 مم. وتسببت الأمطار المتهاطلة خلال هذه الفترة في عزل معتمدية تمغزة عن ولايتها توزر وعن الولاية المجاورة قفصة.
وتجدر الاشارة الى أن مدينة الرديف التي تعيش وضعا كارثيا ولحقتها أضرار فادحة بسبب الأمطار تبعد عن مدينة تمغزة حوالي 25 كلم.
كما جرفت السيول حوالي 50 رأسا من الإبل في الصحراء الرابطة بين حامة الجريد والشبيكة من ولاية توزر.
وتسببت الرياح والسيول المصاحبة للأمطار في كسر عدد كبير من الأشجار وقطع خيوط الهاتف والكهرباء في الطريق الرابطة بين مدينتي توزر ونفطة وتعطلت الدروس في المدرسة الابتدائية الوحيدة بتمغزة كامل يوم الأربعاء 23 سبتمبر فالسيول جرفت التراب أمام المدرسة وكوّنت ربوة في مدخلها ومحيطها بارتفاع يقدّر بمتر واحد.
وفي الموقع السياحي الشلال الكبير بتمغزة جرفت السيول 13 متجرا لمنتصبين خواص في مجال الصناعات التقليدية وتقدّر الخسائر حسب أهالي تمغزة بقيمة 500 ألف دينار (500 مليون).
وغمرت المياه حوالي 20 منزلا في مدينة تمغزة وتمّ إفراغها بجهود محلية من طرف بلدية المكان والمواطنين نظرا لانقطاع كل الطرق المؤدية الى معتمدية تمغزة بسبب الفيضانات التي حالت دون وصول فرق الحماية المدنية من توزر الى تمغزة خلال يوم الأربعاء 23 سبتمبر.
وتسبّبت السيول والأمطار الغزيرة في هلاك حوالي 80 رأسا من الغنم في منطقة «القارة الطويلة» بقرية «عين الكرمة» التابعة لمعتمدية تمغزة وحمل واد الفريد معه بقرتين لأحد المواطنين بتمغزة وهدمت الأمطار منزلا قديما بأكمله في المدخل الجنوبي لمدينة تمغزة. وفي قرية الشبيكة بمعتمدية تمغزة أصبحت المنازل القديمة بها مهددة بالسقوط.
ورغم حجم الخسائر المادية ليست هناك أضرار بشرية وهي أمطار ضارة بتمور الموسم التي لم يتم تغليفها.
أما في مدينة حزوة فقد تدخلت فرق الحماية المدنية لإفراغ عدد محدود من المنازل (حوالي خمسة منازل) من المياه التي غمرتها ولم تسجل أضرار مادية هامة بحزوة وتتواصل احتياطات السلط الجهوية والمحلية والفرق الأمنية والحماية المدنية استعدادا لكل طارئ في ظل تواصل التقلبات الجوية.
بوبكر حريزي
الأمطار في الجنوب والساحل والخوف في العاصمة
تونس الشروق:
أحدثت الأخبار والصور الواردة من الرديف وصفاقس ومدن الساحل حالة من التخوّف و«الفوبيا» أصابت المواطنين في ولايات تونس الأربع خاصة أن مصالح الرصد الجوّي لم توضح توقعاتها وتنبؤاتها وروّج الكثيرون على صفحات «الفايس بوك» أخبارا عن قرب قدوم عاصفة وأمطار غزيرة وهو ما دفع الكثيرين الى مغادرة مقرّات العمل فيما خيّر عدد من التلاميذ والطلبة مقاطعة الدروس المسائية.
هذه «الفوبيا» خلقت ضغطا على وسائل النقل العمومي وساهمت في اكتظاظها قبل ساعة الذروة المسائية التي كانت تنطلق سابقا في حدود الخامسة والنصف.
كما لوحظ اختناق في حركة المرور خاصة بعد نزول كميات من الأمطار في حدود الرابعة والنصف بدت غزيرة وصاحبها تلبد السحب وتكثفها.
الأودية تعزل قصور الساف
الشروق مكتب الساحل:
فاقت كميات الامطار الغزيرة التي تواصلت على مدى أول أمس الاربعاء 236 مليمترا بولاية المهدية ولم تكن الاضرار الناجمة عن هذا الهطل الفجئي والغزير جدا تتعدى تسرب المياه الى داخل بعض المنازل والمنشآت وجرف عديد السيارات بأصحابها لتتدخل بحزم وحدات الانقاذ لانتشال من جرفتهم المياه، وضخّ ما تسرب من سيول عارمة، الا ان التخوف يبدو كبيرا جراء وصول بعض الاودية من جهات السواسي وشربان والجم باتجاه سبخة المهدية التي وفد عليها أكثر من واد من مناطق «بومرداس» وكركر، ليمثّل ذلك بالنسبة الى المناطق المجاورة وتحديدا المهدية ورجيش وقصور الساف خاصة نذيرا بحدوث كارثة مشابهة للتي حدثت في 1969 و1982 والتي تشبه الى حد كبير ما يجري حاليا حيث باغتت الامطار الاهالي ليلا بهطل شديد في وقت قصير، لتغرق المدينة وقتها في سيول الهضاب والتلال المجاورة.
وللتذكير فقد حدث ذلك مع بدء مشروع حماية المدينة من الفيضانات حيث تناسى المهندسون فتح منافذ لعبور الاودية رغم نصائح بعض الفلاحين العارفين لمجاري ما يفد على المنطقة، وهو ما دفع المواطنين الى هدم ما أعاق مرور المياه نحو سبختي «رجيش» والمهدية في سابقة أفضت الى حدوث مشاكل وسجن بعض الاهالي ثم الافراج عنهم وفتح منافذ للتنفيس على المدينة وخاصة إحداث القنطرة المقابلة لمقام الولي سيدي عبدا& الشوالي بطريق المهدية.
قصور الساف منعزلة؟
عبر 3 جهات تكاد مدينة قصور الساف تكون منعزلة عن ولاية المنستير ومركز ولاية المهدية وذلك بطرقات ضاحية الحاجب ورجيش والمهدية والمكنين بسبب الوادي الوافد من المناطق المذكورة وخصوصا السواسي الامر الذي أدى الى ارتفاع منسوب المياه لتغلق أكثر من طريق جراء انهيار قنوات التطهير وانسداد قنوات حماية المدينة من الفيضانات والتي لم يقع جهرها منذ سنوات طويلة لتغرق بالتالي أحياء بأسرها محاذية لمحطة النقل وسكان نهج الزيتونة وطريق الحاجب الذي هو نهاية مصب القنوات العملاقة نحو سهول «الرمانية» و«القرعة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.