المساكني يوضح حقيقة رحيله عن الدحيل    المنستير: تسجيل 70 إصابة جديدة بكورونا    المنستير: تسجيل 70 إصابة جديدة و شفاء 9 حالات    القصرين: وفاة مصاب بفيروس كورونا    الرئيس البرازيلي: العزل الصحي الذاتي في زمن كورونا للضعفاء    كرة اليد: سيدات النادي الإفريقي إلى الدور النهائي لكأس تونس    حجز كتب تاريخية يهودية في أريانة    مساكن: منحرف خطير يقع في قبضة الأمن    جندوبة.. حجز سجائر بقيمة 11 ألف دينار    باريس تسحب سفيرها من أبيدجان إثر اتهامات "تحرش "    لطفي زيتون يدعو الى اصدار عفو خاص لأقارب بن علي    أجهزة الأمن الأمريكية تعترض طردا ساما موجها إلى ترامب    خلال مسيرة نظمها للحزب الدستوري الحر ...عبير موسي تدعو المشيشي لفتح الملفات لقطع دابر الإرهاب    بطولة الكرة الطّائرة: نتائج مباريات اليوم    تطاوين: اجتماع تشاوري لتنسيقية اعتصام الكامور لتوحيد الجهود والرؤى وحلحلة الوضع المتردي بالجهة    ناجي البغوري في المؤتمر الخامس لنقابة الصحفيين: "جميع محاولات تدمير قطاع الإعلام من قبل لوبيات المال والسياسة باءت بالفشل"    بيّة الزردي تشن هجوما على علاء الشابي: «اكرم لحيتك بيدك واخرج»!    منوبة: تسجيل 18 حالة إصابة جديدة بالكورونا    يوميات مواطن حر: حرية الوقت الدائمة    الشيخ الحبيب المستاوي رحمه الله عمر لم يتجاوز52 سنة وعمل شمل كل مجالات العطاء الديني والعلمي والاجتماعي    "غربة": عمل تراجيكوميدي يعتمد اساسا على تقنيات السخرية والتغريب...(صورة)    بلال الماجري يمنع الترجي من المشاركة في دوري أبطال إفريقيا للموسم القادم    فرق المراقبة الاقتصادية ترفع 44 ألف مخالفة اقتصادية خلال الثمانية أشهر الأولى من سنة 2020    على خطى المساكني: سان بيدرو الايفواري يتعاقد مع موهبة البقلاوة.. فهل يكون الترجي وجهته القادمة؟    المكنين.. ولد مفيدة في قبضة الأمن    تأجل عدة مرات... هذا موعد عرض برنامج ''The Voice Senior''    بنزرت: إيقاف شخص تورط في سرقة عدد من المواشي بماطر وحجز 43 رأس غنم    تاجروين: وفاة تلميذ إثر حادث مرور    فرنسا لم تجد دليلا على صحة المزاعم الأمريكية بتخزين حزب الله اللبناني لمواد متفجرة على أراضيها    طبرقة :انطلاق الدورة الثانية لبطولة تونس في رياضة القولف    موسكو ترحّب بقرار استئناف تصدير النّفط اللّيبي    مجدي تراوي: جاهزون لإنجاز المطلوب في مباراة السّوبر    سوسة: افتتاح مشروع "متاحف للجميع"    الإجابة قد تفاجئك: مفتاح السّعادة مع الأصدقاء أم مع العائلة؟    إعصار "ميديكين" يجتاح البحر الأبيض المتوسط ويخلف ضحايا    كاس السوبر : الخامسة للترجي ام الاولى للنادي الصفاقسي    وزير التربية: هذه شروط إيقاف الدروس    ابرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم السبت 19 سبتمبر 2020    رأس الجبل: الإطاحة ب «كابو» باعة الخمر خلسة في الجهة (صور)    اليوم.. استئناف حركة سير قطارات نقل المسافرين بين تونس و قابس    ندوة الولاة ..العودة المدرسية والجامعية وانطلاق الموسم الفلاحي وتطورات الوضع الصحي أهم محاور كلمة رئيس الحكومة    بنزرت: الحرس البحري ينقذ 37 «حارقا» جزائريا من الموت غرقا    حمام الأنف.. الاطاحة ب"لصوص"    السودان .. ارتفاع عدد ضحايا الفيضانات والسيول إلى 121 شخصا    سحب عابرة بأغلب الجهات مع ارتفاع طفيف في درجات الحرارة    الفنانة السورية المهاجرة اية مهنا ل«الشروق»: الفنان يغني أوجاع شعبه ويبحث له عن حلول    الولايات المتحدة تحظر تحميل تطبيقي "تيك توك" و"وي تشات" الصينيين    فرنسا: على ساسة لبنان تشكيل حكومة فوراً    صدمة قوية لتوتنهام بشأن بيل    راج أنه قد نُهب: تونس تستعيد "درع حنبعل"    وصول الدفعة الاولى من القطع الاثرية إلى مطار تونس قرطاج الدولي    إعادة فتح مطار توزر نفطة امام الرحلات الجوية مع تواصل تجديد بنيته التحتية    عدد من الفلاحين يغلقون الطريق الرابط بين تونس والكاف    تراجع المبادلات التجارية مع الخارج بالاسعار القارة خلال الاشهر الثمانية الاولي من سنة 2020    بنزرت.. مزارعو البطاطا غاضبون    ملف الأسبوع.. مكانة العلم والتعلم في الاسلام    الإسلام حث على طلب العلم    طلب العلم فريضة على كل مسلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ارشادات هامة لتخفيف أعراض حساسية فصل الربيع
نشر في الشروق يوم 03 - 04 - 2010

يفضل كثير من الناس فصل الربيع، لجماله ووروده ونسائمه المنعشة، لكن حلوله يمثل مصدر تعب بالنسبة للبعض ممن يعانون من حساسية الربيع.
فعندما تبدأ معظم الورود بالتفتح، يبدأ معها ظهور أعراض الحساسية التي ترافق انتشار غبار الطلع وتعتبر حبوب اللقاح والأتربة الناعمة والفطريات والفيروسات من أهم مهيجات الحساسية الربيعية. ويبقى تجنب اعراضها نهائيا أمرا صعب التحقيق، لكن توجد بعض الاجراءات التي إن تم التقيد بها، أمكن التخفيف من حدتها قدر الامكان.
يقول أخصائي في أمراض الجهاز التنفسي ان حساسية الجهاز التنفسي تعتبر اكثر انواع الحساسية انتشارا وهي تطال الشرائح العمرية من الذكور والاناث، وغالبا ما تبدأ في فترة الطفولة، وقد تلازم صاحبها مدى الحياة أو تخف بعض الشيء مع التقدم في العمر، أو قد تختفي الى غير رجعة، أو على العكس قد تسير نحو الأسوإ.
ويوضح أن العوامل الوراثية تتدخل بشكل كبير في الاصابة بهذا النوع من الحساسية، لكن استفحالها يرتبط الى حد كبير بعديد العوامل المتداخلة والتي يحددها أيضا المريض.
ومن مهيجات الحساسية هو التعرض للتغير المفاجئ في درجات الحرارة او التعرض للغبار وحبوب الطلع التي تميز هذا الفصل الذي يزيد من معاناة من لديهم حساسية الجهاز التنفسي على الخصوص.
عبء ثقيل
يقول الأخصائي ان الحساسية تنتج عن تفاعل غير عادي نتيجة التعرض لمؤثر خارجي مثل حبوب اللقاح وأتربة المنزل والدخان... وهذه الاشياء تعتبر طبيعية بالنسبة للشخص العادي السليم غير المصاب بالحساسية بينما يعتبرها جهاز المناعة لدى مريض الحساسية أشياء غريبة عنه فلا يلبث أن ينتج اجساما مناعية «أجسام مضادة». ويتبع هذا التفاعل افراز مواد كيميائية تدعى «الهستامين» التي بدورها تؤدي الى ظهور أعراض الحساسية في بعض المناطق مثل الأنف والعيون.
وتتسبب حبوب اللقاح التي تنتشر في فصل الربيع في اصابة كثير من الاشخاص بحساسية شديدة وأزمات ربوية متكررة واحساس بالاختناق وعدم القدرة على التنفس طوال هذا الفصل.
ومن أعراض هذه الحساسية حدوث رشح في الأنف والتهاب في العين يرافقه احساس بألم على مستوى الرأس، واحتقان في حلق، وارتفاع درجة الحرارة في بعض الحالات دون معرفة السبب.
ويقول الاخصائي أن كثيرا من مرضى الحساسية لا يتفطنون الى اصابتهم مما قد يفاقم من حالتهم لأن اعراض الحساسية تتشابه الى حد كبير مع اعراض امراض نزلة البرد العادية فيتناولون أدوية مخصصة لعلاج نزلات البرد. ويضيف قائلا «هنا تكمن الخطورة لأن أدوية البرد لا تعالج الحساسية لأن نوع العلاج مختلف تماما وقد تزيد أدوية البرد من تأزم الحالة.
لا للتهاون
في هذا الاطار يحذر الاخصائي في أمراض الجهاز التنفسي من خطورة إهمال علاج اعراض الحساسية وخاصة لدى الأطفال الصغار، والتي باهمالها يمكن ان تؤدي الى استفحال الحالة والاصابة بحساسية شديدة متمثلة في الربو الذي يعرض مصابيه الى أزمات ضيق تنفس شديدة. ويؤكد على أهمية تلقي المريض العلاج الملائم في الوقت المناسب حتى يتجنب تفاقم وضعيته الصحية مع ضرورة أخذ الاحتياطات اللازمة وتجنب مثيرات الحساسية قدر الامكان وذلك عن طريق الاهتمام بنظافة كل ما يحيط به وعدم التعرض للأتربة. كما يجب الاهتمام بتهوية المنزل والابتعاد عن النباتات.
ومن النصائح الاخرى التي تصلح للوقاية من تفاقم اعراض الحساسية نذكر بالخصوص تهوية الغرف في الصباح وعدم فرك العينين عند الشعور بحكة وعدم ترك الغسيل يجف في الخارج خلال الربيع لأن رطوبته تحوله الى لاقط أساسي للقاح النباتات وتجنب النزهات في الطبيعة في الشمس القوية وغسل الشعر يوميا والامتناع عن استعمال العطور وتجنب وضع الزرابي ولأغطية الصوفية لأنها تحمل الغبار بكثرة...هذا مع عدم اهمال الدواء الذي يصفه الطبيب المعالج طبعا.
وللغذاء دور مهم!...
للتخفيف من أعراض الحساسية المزعجة ينصح خبراء التغذية باتباع بعض الارشادات للحد من التفاعلات التحسسية او تجنبها.
ومن الارشادات التي يوصي بها الخبراء الابتعاد عن تناول الحليب ومشتقاته كاللبن وغيرها، والتقليل قدر الامكان من استهلاك الأطعمة السكرية كالمثلجات والمرطبات والكعك والمشروبات الغازية والفطائر المحلاة، اضافة الى عدم تناول عصير البرتقال والثمار الحمضية الأخرى، وتجنب الزبدة وغيرها من الزيوت النباتية المهدرجة وزيادة تناول الاسماك وغيرها من الزيوت النباتية المهدرجة وزيت الكتان والجوز والخضروات الورقية الداكنة الغنية بالاحماض الدهنية الضرورية من نوع أوميغا 3. كما ينصح بتناول ألف الى ألفي ملليغرام من فيتامين «C» يوميا وتقليل هذه الجرعة في حالة الاصابة بالاسهال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.