عبد الرؤوف العيادي: الإنتربول رفض التعامل مع وحدة الإرهاب المتعهدة بملف اغتيال الشهيد محمد الزواري    انطلاق عملية التصويت في الانتخابات التشريعية الجزئية بدائرة المانيا    ماهر الحرابي حكما لكلاسيكو الإفريقي والنجم    رغم إغراءات الأهلي: الخنيسي باق في الترجي ولكن...    لم يعد يقو على تحمل الانتقادات: أيمن المثلوثي يطير نحو البطولة السعودية    من 17 إلى 31 ديسمبر.. مهرجان مسرح الطفل وفنون العرائس في دورته السابعة عشر    مجموعة العمل المالي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا تشيد بتقدم تونس في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب    شاهد .. لاعب ينفذ ركلة جزاء تحت تهديد السلاح    زغوان: القبض على عنصر "تكفيري" اصيل معتمدية الناظور    في المكتبة المغاربية ببن عروس: تكريم الدكتور حمادي صمود    انشطرت بهم الحافلة إلى قسمين.. مقتل 4 طلاب وإصابة 20 آخرين في اصطدام حافلة بقطار في فرنسا    الجمعة: تكاثف السحب بعد الظهر مع امطار متفرقة    تركيا: إسطنبول تغير أسماء شوارعها    القيروان: ايقاف 10 أشخاص محل تفتيش بينهم سجين فار منذ 2011    الروائي محمد عيسى المؤدب في اتّحاد الكتاب التونسيين: رواية "جهاد ناعم" إدانة لحكم الترويكا    بالأرقام.. خسائر شيرين بعد وقفها عن الغناء    خلافات حادة بين دول أوروبا حول تقاسم اللاجئين    الكرملين: بوتين وترامب يناقشان هاتفيا قضية كوريا الشمالية    معرض خاص لتصاميم عز الدين علية في لندن    الكاف: تفاصيل قضية اعتداء معلم على التلاميذ (فيديو)    العاصمة: الكشف عن شبكة مختصة في تدليس الأختام وتأشيرات السفر الى اوروبا    وزير العدل في افتتاح الندوة الدولية حول "مرجعيات الآليات الوطنيّة للوقاية من التعذيب وممارساتها"    النهضة النداء والوطني الحر يقررون تكوين لجنة برلمانية تعمل على المصادقة على مجلة الجماعات المحلية قبل اجراء الانتخابات    حمام سوسة: حجز كمية من الدجاج الفاسدة‎    جندوبة: حجز كمية من الحليب و الاجبان مخزنة في ظروف غير صحية    خاميس رودريغيز يحرج كريستيانو رونالدو    هذا الاحد في المنستير: مؤتمر وطني حول "النسيج التونسي التحديات والآفاق"    إدارة الإفريقي توجه رسالة للجماهير قبل الكلاسيكو    مهدي بن غربية: الحكومة تعمل مع مختلف الأطراف على إحداث مراكز لإيواء اللاجئين    وزارة المراة تشرع في اعداد مشروع الخطة الوطنية الخماسية لتطوير قطاع الاسرة في تونس للفترة 2017 - 2022    جراح يوقّع على كبد مرضاه بالأحرف الأولى من اسمه خلال العمليات    الاولى من نوعها في تونس: تظاهرة للحث على ممارسة الرياضة    لماذا يجب أن تقدّمي الأرز لطفلك الصغير؟    وصفة البيض المسلوق تخسرك 10 كغ خلال أسبوعين...    مسؤول في صندوق النقد الدولي: هذا موعد صرف القسط الثالث لتونس... وقانون المالية 2018 تضمن عديد الإصلاحات    القيروان: احتراق سيارة أجرة بالكامل ونجاة ركابها    وسط توصيات بتلافي التاخير في الاصلاحات: خبراء صندوق النقد الدولي ينهون المراجعة الثانية لاتفاق التسهيل الممد مع تونس    سيدي بوزيد: إضراب قطاعي بمختلف المدارس الابتدائية    "شيفروليه كورفيت"الجديدة تغير مفاهيم السيارات السريعة    وفاة حامل بعد إصابتها بأنفلونزا (H1N1    الدكتورة آمال موسى تشارك في مؤتمر حول الإسلام السياسي ب"البندقية"    اعتراف للنساء دون قاضي تحقيق ولا عصا بوليس!    دواء السكري قد يستخدم لعلاج السرطان!    النظامَين السعودي والمصري نَّسقا مع ترامب خطوة الاعتراف بالقدس كعاصمة للكيان!!    بيان تضامني من أجل القدس    نهاية علي عبد الله..من ينقذنا؟    مقاربة علمية لمواجهة التطرف الديني    هل أتاك حديث غزوة البطحاء والإتحاد؟    لماذا المنظمة الديمقراطية للثقافة ؟    فيديو و صور من كارثة انقلاب حافلة سياحية بباجة    الخطوط التونسية تتسلم قريبا أربع طائرات إيرباص    التوقعات الجوية ليوم الأحد 03 ديسمبر 2017    خبير اقتصادي يحذر من انهيار تام للقدرة الشرائية للتونسيين    الاسماء المرشحة لجوائز افضل الرياضيين في 2017    بعد قرعة المونديال .. مدرب إيران يطالب اتحاد الكرة بإقالته    الإمام الأول بجامع الزيتونة :تونس محفوفة بالألطاف لحُبها لرسول اللّه    بالصور: أسوأ إطلالات النجمات في ختام مهرجان القاهرة بعضها كشفت عيوب أجسامهن    صورة للفنانين على السجادة الحمراء في ختام مهرجان القاهرة السينمائي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البنزرتي والطرابلسي وبن بلقاسم يقودون المنتخب: هل ينجحون؟
نشر في الشروق يوم 06 - 01 - 2011

بعد مخاض عسير وطول انتظار وتشويق فاق كل التوقعات... نطق المكتب الجامعي بتركيبة الاطار الفني الجديد للمنتخب التونسي الذي تكوّن من الثلاثي فوزي البنزرتي كمدرّب أوّل بمساعدة كل من سامي الطرابلسي وفريد بن بلقاسم في خطوة يبدو أنها لن تحصد الاجماع.
الغريب في الأمر أن فوزي البنزرتي كاد يكون المرشح الوحيد لتولّي المهمّة خلفا لبراتران مارشان وهنا نتساءل عن أهمية وقيمة ما يسمّى باللجنة الفنية الاستشارية في صلب الجامعة التي كلفت باختيار المدرب الجديد للمنتخب في الوقت الذي كان فيه الاسم محددا سلفا وهنا يبدو أن الجامعة أرادت أن تحوّل الموضوع الى شأن عام حتى في صورة الفشل لا قدّر ا& في المستقبل لن يكون المكتب الجامعي وقتها «المتهم» الوحيد بل ستكون المسؤولية جماعية بالنظر الى المشاورات والمفاوضات حول هذا الموضوع مع مختلف الأطراف.
في قراءة أولى لتركيبة الاطار الفني الجديد نثمّن مواصلة سامي الطرابلسي لمهمته عملا بمبدإ الاستمرارية الفنية، لكن الاسئلة الحارقة تحوم حول فوزي البنزرتي بالاساس ثم فريد بن بلقاسم.
المنطق السائد، قبل اتخاذ هذا القرار، هو أن المنتخب الوطني مقبل علىمرحلة جديدة تستوجب التأسيس على قواعد صحيحة وصلبة وهنا حصل انقسام بين من يؤيد منح الفرصة لاطار فني شاب او الاستنجاد بالأجنبي بمساعدة فنيين تونسيين، وهناك شق آخر ساند تعيين فوزي البنزرتي وفق منطق يستند الى ما يسمى بالخبرة والتجربة والسجل الحافل وقوة الشخصية، متغاضين على المؤاخذات الفنية العديدة التي كانت تحاصر البنزرتي من قبيل طريقته الاستنزافية في العمل والاصرار على الاختيارات حتى لو كانت مجانبة للصواب الى جانب سلوكه المزاجي، الذي لا يمكن ان نفصله بأي شكل من الاشكال عن منظومة العمل المتكامل وكلّها عوامل ستجعل الرجل في موضع مساءلة وانتقادات لا تنتهي في المستقبل.
أما بالنسبة لفريد بن بلقاسم فقد تساءل بعضهم عن الأسس التي تم أخذها بعين الاعتبار لاختياره في مهمة المساعد لأن المقاييس المطروحة في هذا التعيين تنطبق كذلك على شهاب الليلي وماهر الكنزاري ونبيل الكوكي والمنذر الكبير وقيس اليعقوبي وغيرهم من المدربين الشبان الطموحين وإذا ما كان فوزي البنزرتي هو صاحب هذا الاختيار فمن هنا نعود الى قرارات البنزرتي غير القابلة للنقاش... والبقية تأتي... المهمة التي تنتظر الاطار الفني الجديد ليست سهلة والظروف صعبة وهذا موضوع آخر، لأن عقد الأهداف سيسلّط الضغط على الجميع.
«الشروق» حاولت التطرق الى مختلف هذه النقاط من خلال استجلاء آراء الفنيين حول سؤال جوهري... هل بامكان هذا الاطار الفني الجديد أن ينجح؟وكيف؟
محمد الهمامي
منذر الكبيّر: اختيار صائب.. ولكن
لا بدّ من الوقت والدعم
أولا لا بد لنا من مباركة اختيار وتعيين السيد فوزي البنزرتي على رأس المنتخب الوطني وذلك لما له من خبرة وقدرة وكفاءة لاسيما وأنه درب كبار الأندية في تونس وأشرف على حظوظ المنتخب في فترة ظرفية سريعة كما درب منتخب ليبيا وله صولاته وجولاته ونتائجه في مختلف الفترات ولذلك فإنني شخصيا أعتبره المؤهل الوحيد للمهمة في هذه الفترة..
وأعتقد أنه وفي كل أندية ومنتخبات العالم لم يعد كافيا مساعد واحد لمدرب الأكابر بقدر ما أصبح طاقما فنيا كاملا ومتكامل ومتعاونا مع مدرب الأكابر ولذلك فإنني أرى أنه وفي تعيين ثنائي لمساعدة سي فوزي أفضل خيار وذلك في كنف التلاحم والتضامن والتكامل حتى يكون لكل طرف دوره ومسؤوليته كاملة في أي مهمة توكل له مثل تحاليل المباريات والمتابعة والتشخيص وغير ذلك حتى تتقسم الأدوار من أجل كسب الرهان، ولذلك فإن للثنائي المعيّن خبرته وكفاءته غير أن النجاح لا تفرزه الكفاءة فقط بقدر ما تفرزه عديد العوامل الأخرى مثل المحيط والسبل الممهدة لذلك وأيضا الرصيد البشري وغير ذلك.
ومن جهة أخرى، فإنني أعتقد أن ارتباط العقد بالأهداف وإن كان موضوعيا، فإن الضرورة تستوجب أن لا يكون هذا الهدف حينيا وسريعا وعاجلا باعتبار أن جني ثمار أي عمل يتطلب الوقت والبرمجة والدراسة والتخطيط وعلى غرار ما تمّ مع المدربين الأجانب يتم مع الاطار الفني التونسي الذي يستحق كل الدعم.. كما أعتقد أن الضرورة تستوجب التفكير في فريق «أ»، مكرّر (‹A)..
الخميلي
علي الحفصي: البنزرتي اختار مساعديه
منذ الاعلان عن اسم سامي الطرابلسي كمساعد لفوزي البنزرتي الى جانب فريد بن بلقاسم وعديد الأطراف تعلق وتتساءل عن عودة هذا المدرب للاطار الفني للفريق الوطني الذي كان ضمنه مساعدا لبرتران مارشان قبل اعفائه من مهامه منذ أكثر من أسبوعين تقريبا..
«الشروق» طرحت السؤال على رئيس الجامعة علي الحفصي فأجاب:
«لا دخل للمكتب الجامعي في اختيار فريد بن بلقاسم أو الرجوع الى سامي الطرابلسي باعتبار أن المسألة فنية ومرتبطة بالطرف الذي تم الاعلان عن إسمه للاشراف على حظوظ المنتخب الوطني ونعني به فوزي البنزرتي وذلك بعد مقترحات جاءت من اللجنة الفنية المتركبة من المدير الفني محمود الورتاني ومساعده كمال بوغزالة والمستشار الفني بلحسن مالوش.. وبالتالي فإنه وباختصار شديد واحتراما للرجل ولخياراته المرتبطة بالذين يتناغم معهم ويؤمن بامكاناتهم فإنه هو أي فوزي البنزرتي المؤهل لذلك وهو الذي اختار مساعديه.
علي
الجمهور: لا خوف على منتخبنا مع البنزرتي
تسلم المدرب فوزي البنزرتي أمس الأول مقاليد تدريب المنتخب الوطني للمرة الثالثة في مشواره التدريبي وهو قرار توقعه الجميع بما أن النية كانت متجهة للمراهنة على مدرب تونسي بعد أن أثبتت التجارب السابقة افلاس الاطارات الفنية الاجنبية سواء تعلق الأمر بالبرتغالي «كويلهو» أو أيضا بالفرنسي «برتران مارشان».
«الشروق» نزلت الى الشارع ورصدت آراء جماهير المنتخب الوطني ولاحظنا أنها انقسمت بشكل واضح بين مؤيد لهذا القرار وبين رافض له ولكليهما حججه وأدلته وهو ما يظهر في الروبورتاج التالي:
حازم بن سويسي: لبنزرتي الأنسب لعقلية اللاعب التونسي
«يتمتع المدرب فوزي البنزرتي بقدر عال من الخبرة كما أن طباعه تتماشى وعقلية اللاعب التونسي الذي لا يخضع الا بالردع والصرامة ولكن في المقابل أعتقد أن فكره التدريبي تجاوزته الاحداث وفي المقابل فإنني أظن أن شخصية المدرب فريد بن بلقاسم تشبه الى حد كبير شخصية المدرب فوزي البنزرتي أما بخصوص سامي الطرابلسي فأظن أنه تم الاختيار على شخصه لايجاد التوازن المطلوب».
سمير عوايني: سيحالفه النجاح
«أجزم بأن فوزي البنزرتي سيحالفه النجاح على رأس المنتخب الوطني التونسي قياسا بالخبرة التدريبية التي بحوزته كما أنه سيراهن على اللاعبين المحليين وهو ما سيدعم حظوظه في النجاح وباستطاعة بن بلقاسم والطرابلسي تقديم المساعدة المطلوبة لهذا المدرب لتحقيق النجاح»
عادل الخميسي: هذه المهمة تتطلب تكوينا أكاديميا
«لا أظن أن فوزي البنزرتي سيحقق النجاح صلب المنتخب الوطني اذ أن مثل هذه المهمة تتطلب تكوينا أكاديميا».
عز الدين الكوت: كنت انتظر تعيين بن يحيى لتدريب المنتخب
«أظن أن الاختيار على شخص المدرب فوزي البنزرتي لتدريب المنتخب الوطني لم يكن موفقا وشخصيا كنت أنتظر تعيين خالد بن يحي لتدريب المنتخب الوطني».
حمدي الشملي: البنزرتي جدير بهذا المنصب
«أظن أن المدرب فوزي البنزرتي يتمتع بقدر عال من الخبرة التي تؤهله عن جدارة للاشراف على حظوظ المنتخب الوطني التونسي بغض النظر عن كونه مدربا محليا أما بالنسبة الى سامي الطرابلسي وفريد بن بلقاسم فأظن أنهما قادران على مساعدة البنزرتي في مهمته هذه».
محمد علي الهمامي: مدرب غني عن التعريف
«هو مدرب غني عن التعريف لذلك أعتقد أن باستطاعته تحقيق النجاح في المنتخب الوطني التونسي خاصة أنه سيحكم جملة الخصال التي بحوزته وفي مقدمتها الروح الانتصارية وخبرة الميادين كمدرب».
سامي حماني
توفيق الهيشري: ما هي مقاييس هذا الاختيار؟
بصراحة هناك فوضى في التعيينات ولا أعرف على أي مقياس تم اختيار هذا الثالوث، مشكلتنا في كرتنا هي مقياس اختيار الأشخاص وليس الأشخاص أنفسهم. فعندما نختار اطارا فنيا يجب أن نضع مقياس التناسق والانسجام حتى تكون هناك رؤية واحدة للهدف الذي يبحث عنه المنتخب. كلنا نريد مصلحة المنتخب ولكن يجب أن نتقدم بأفكارنا وليس العودة الى الخلف.
معز
ماهر الكنزاري: فرصة للاطار الفني التونسي.. ولكن
ما أعرفه هو أن أي اتفاق عادة ما يتم إثر دراسة وبرمجة وتخطيط ولذلك لا شك أن للمكتب الجامعي رأيه الذي يرى من خلاله أن فوزي البنزرتي والثنائي المساعد له المتكون من سامي الطرابلسي وفريد بن بلقاسم قادرون كلهم على تحقيق النجاح الذي من المفروض أن يتعزز بالدعم وذلك من مختلف الأطراف بما في ذلك الاعلام والجماهير حتى يعود الاعتبار للمنتخب ويتأهل لنهائيات كأس افريقيا للأمم 2012 فضلا عن المراحل والمحطات القادمة الأخرى.
وأعتقد أن الفرصة مواتية للاطار الفني التونسي حتى يبرز امكاناته بشرط توفير كل ممهدات النجاح له على غرار ما توفر للاطار الأجنبي وخاصة في هذه المرحلة الحساسة والدقيقة التي من المفروض أن يكون الرياضيون كلهم صفا واحدا وراء كرتنا التونسية وذلك من خلال ما يقدمه كل طرف وكل من موقعه خدمة للقطاع ودعما للعمل وانتظار الاشعاع.
علي
نبيل الكوكي: توفير الوقت للنجاح...
في البداية لابد من التأكيد أن اختيار سي فوزي يعتبر موفّقا للغاية وذلك على كل الواجهات وبالتالي فإن المنطق يفرض توفير الوقت الكافي له، وذلك بعيدا عن الضغوطات والتسرّع في تحديد الاهداف حتى يستطيع تحديد برامجه وتخطيطاته ودراساته وخياراته وبذلك يكون كغيره من الذين سبقوه وخاصة من الأجانب ومن جهة أخرى فإن تعيين فريد بن بلقاسم وسامي الطرابلسي يُعتبر أيضا إيجابيا للغاية باعتبار قيمة الرجلين وخبرتهما وجدارتهما، ومن جهة أخرى فإن الطاقم الفني للمنتخب لابد أن يكبر وتتوفر له كل ممهدات النجاح.
الخميلي
بهدوء: لسنا ضدّ البنزرتي
موضوع الساعة كان للأسف مرة أخرى حول المدرب الوطني الذي حوّلناه الى «مهدي منتظر» مع اختلاف بسيط أننا لم نكن ننتظره لأنه عائش بين ظهرانينا ورغم ذلك وب«مكرمة» من الساهرين على شؤون كرتنا لم نكن نراه.. أو كنّا نراه ولا نتعرف إليه.. أو كنا نراه ولا ننتبه الى أنه «المهدي».. أو كنا نراه ونبحث عنه في نفس الآن وهذه معادلة فرضتها علينا الظروف التي جعلتنا في كل مرة ندور.. ندور ثم نعود الى فوزي البنزرتي كحلّ واحد أوحد لكرتنا التونسية.
شخصيا لست ضدّ تعيين هذا المدرب.. ولست ضدّ اختيارات جامعة الكرة ولا لجنتها الفنية التي احترم أعضاءها جدا وأقرّ بأن الجماعة رموهم في فم عفريت عندما أكدوا على أنهم «الفاتقون الناطقون»، في شأن اختيار المدرب الوطني رغم أنهم كانوا أبعد خلق اللّه عن هذا الاختيار الذي كان في ظاهره ينم عن ديمقراطية ما بعدها ديمقراطية لتشريك الآخرين في القرار وفي باطنه «سينما» ونبش في أمر محسوم.. المهم أني لست ضدّ الاختيار ولو كان استفرادا بالرأي وضحكا على الذقون لكن ما آلمني أن يتكلم كبار المسؤولين على الكرة التونسية ويقسمون بأغلظ الايمان أنهم أوكلوا أمر الاختيار الى لجنة مختصة وكذبوا مرة أولى وثانية وعاشرة امكانية عودة البنزرتي التي أكدها الشارع الرياضي وقدموا أسماء أجنبية لم يقع الاتصال بها أصلا، بل كانت مجرّد بهارات داخل «طنجرة الجامعة» لاضفاء مقدار جديد من ثقة الناس فيهم.. لكن هيهات فالحديث الشريف يقول «المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين» ونحن مؤمنون للمرة المليون بأن ردّ الاعتبار للمنتخب الوطني لا يكمن في تحديد اسم مدرب المنتخب بل في تحديد أسماء المتمعشين من ظهر المنتخب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.