مصطفى بن أحمد: مفاوضاتنا مع مشروع تونس اكتملت    الحمامات.. القبض على مرتكب سرقة بالنطر    حصري: حسناء بالحمامات تكشف عن تلقيها اغراءات من ارهابي بساق اصطناعية شارك في القضاء على بلعيد للالتحاق بكتيبة الخنفساء بالشعانبي !    بنزرت:نسبة امتلاء السدود الثمانية بالإيرادات المائية في بالجهة بلغت 53 بالمائة    منوبة: حجز أكثر من 12 الف قطعة من المنتوجات شبه الطبية المخصصة للرضع منتهية الصلوحية    وزير الشؤون الخارجية يتحادث مع نظيره الفرنسي    المنصف مشارك يعود بعد 3 سنوات ليعوض الياس السماعلي في تدريب ترجي جرجيس    بلاغ مروري بمناسبة مقابلة اياب نصف نهائي رابطة أبطال افريقيا بين الترجي الرياضي وغرة اوت الانغولي    كتلة حركة نداء تونس تعبّر عن انشغالها ل''إعادة محاكمة مسؤولين سابقين في الدولة من أجل نفس الأفعال بطلب من هيئة الحقيقة والكرامة''    إيقاف مركب صيد شمال غرب مدينة طبرقة على متنه 18 مهاجرا غير شرعي من الجنسية الجزائرية    خاص: احالة ملف اكثر من 20 متورطا في شبكات فساد و تهريب في المؤسسات الصحية                                    تحيين من المعهد الوطني للرصد الجوي، إنخفاض في درجات الحرارة إلى حدود 11 درجة    ''تركيا: لا نريد أن تتضرر علاقتنا بالسعودية بسبب ''خاشقجي    دعت الى عدم استغلال القضية لاستهداف السعودية: هذا موقف تونس من اغتيال الصحفي جمال خاشقجي..    بعد جدل عن تعرضها للخطف..آمال ماهر تخرج عن صمتها    "توننداكس " ينهي حصة الاثنين بتراجع طفيف بنسبة 08ر0 بالمائة    متابعة: تحديد هوية الملثمين الذين نفذوا هجوما على صاحب محطة توزيع محروقات بالسيوف وغاز مشل للحركة من أجل 109 ملايين    هيئة الدفاع عن الشهيدين بلعيد والبراهمي تتقدّم بشكاية جزائيّة لدى المحكمة الابتدائيّة العسكرية ضد “التنظيم السري لحركة النهضة”    فيضانات في روما الايطالية وغلق عدد من محطات وسائل النقل    وزير الخارجية الفرنسي من تونس : قتل خاشقجي جريمة خطيرة    المنتخب الاولمبي يواجه "الهمهاما" وديّا    كورال مدرسي في جربة    قفصة: القبض على شخص محلّ منشوريْ تفتيش    رابطة ابطال افريقيا: الترجي من اجل قلب المعطيات ... وضمان التاهل للدور النهائي السابع    فبلي: الاتحاد الجهوي للشغل يصدر برقية اضراب في قطاع التعليم العالي ليوم الخميس غرّة نوفمبر    بطلة التنس أنس جابر في المركز 62 عالميا    مودييز تخفض من آفاق 5 بنوك تونسية    المنستير: ضبط 3 أشخاص بصدد التحضير لعمليّة إجتياز الحدود البحرية خلسة    سي إن إن تنشر صورا تظهر أحد المشتبه بهم يخرج من القنصلية السعودية بملابس خاشقجي    وفاة فنان تونسي بهولاندا    حكايات جنسية : يحدث ان يبتعد الزوج عن زوجته...اليكم الاسباب‎    حي التضامن: 3 اشخاص يستولون على 110 ملايين من مواطن فور خروجه من فرع بنكي    بالصور..بعد مروره في برنامج ''اضحك معنا'': هذا ماقاله المصري إدوارد عن نوفل الورتاني    لصحتك : التثاؤب له أسباب صحية..تعرف عليها    محمد المحسن يكتب لكم : الكاتب العام بمندوبية التربية بتطاوين ل "الصريح": "نؤسس للإرتقاء بمشهدنا التربوي إلى منصة الإحترام الدولي"    المنتخب التونسي لكرة اليد : 16 لاعبا في تربص بإسبانيا    الملك سلمان وولي عهده يعزيان عائلة جمال خاشقجي    ترودو لا يستبعد إلغاء صفقة أسلحة للسعودية    ضباب كثيف يحجب الرؤيا بهذه الطريق    كرة السلّة ..النجم الرادسي يلاقي الرياضي اللبناني في نهائي دورة حسام الدين الحريري    في الحب والعمل/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الاثنين 22 أكتوبر 2018    حظك ليوم الاثنين    أحبك    شيرين عبد الوهاب تواجه دعوى قضائية    كان زمن الثورة خليفة    تنبؤ جديد من «عائلة سيمبسون» قبل 13 سنة من وقوعه    للترويج لمنتجاتنا الفلاحية في أوروبا:مشاركة تونسية مكثفة في الصالون الدولي للخضر والغلال بمدريد    ببادرة من الشركة التونسية للانشطة البترولية :ندوة حول استكشاف المحروقات بتونس بحضور شركات عالمية        الهوارية: عيادات مجانية في مختلف الاختصاصات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البنزرتي والطرابلسي وبن بلقاسم يقودون المنتخب: هل ينجحون؟
نشر في الشروق يوم 06 - 01 - 2011

بعد مخاض عسير وطول انتظار وتشويق فاق كل التوقعات... نطق المكتب الجامعي بتركيبة الاطار الفني الجديد للمنتخب التونسي الذي تكوّن من الثلاثي فوزي البنزرتي كمدرّب أوّل بمساعدة كل من سامي الطرابلسي وفريد بن بلقاسم في خطوة يبدو أنها لن تحصد الاجماع.
الغريب في الأمر أن فوزي البنزرتي كاد يكون المرشح الوحيد لتولّي المهمّة خلفا لبراتران مارشان وهنا نتساءل عن أهمية وقيمة ما يسمّى باللجنة الفنية الاستشارية في صلب الجامعة التي كلفت باختيار المدرب الجديد للمنتخب في الوقت الذي كان فيه الاسم محددا سلفا وهنا يبدو أن الجامعة أرادت أن تحوّل الموضوع الى شأن عام حتى في صورة الفشل لا قدّر ا& في المستقبل لن يكون المكتب الجامعي وقتها «المتهم» الوحيد بل ستكون المسؤولية جماعية بالنظر الى المشاورات والمفاوضات حول هذا الموضوع مع مختلف الأطراف.
في قراءة أولى لتركيبة الاطار الفني الجديد نثمّن مواصلة سامي الطرابلسي لمهمته عملا بمبدإ الاستمرارية الفنية، لكن الاسئلة الحارقة تحوم حول فوزي البنزرتي بالاساس ثم فريد بن بلقاسم.
المنطق السائد، قبل اتخاذ هذا القرار، هو أن المنتخب الوطني مقبل علىمرحلة جديدة تستوجب التأسيس على قواعد صحيحة وصلبة وهنا حصل انقسام بين من يؤيد منح الفرصة لاطار فني شاب او الاستنجاد بالأجنبي بمساعدة فنيين تونسيين، وهناك شق آخر ساند تعيين فوزي البنزرتي وفق منطق يستند الى ما يسمى بالخبرة والتجربة والسجل الحافل وقوة الشخصية، متغاضين على المؤاخذات الفنية العديدة التي كانت تحاصر البنزرتي من قبيل طريقته الاستنزافية في العمل والاصرار على الاختيارات حتى لو كانت مجانبة للصواب الى جانب سلوكه المزاجي، الذي لا يمكن ان نفصله بأي شكل من الاشكال عن منظومة العمل المتكامل وكلّها عوامل ستجعل الرجل في موضع مساءلة وانتقادات لا تنتهي في المستقبل.
أما بالنسبة لفريد بن بلقاسم فقد تساءل بعضهم عن الأسس التي تم أخذها بعين الاعتبار لاختياره في مهمة المساعد لأن المقاييس المطروحة في هذا التعيين تنطبق كذلك على شهاب الليلي وماهر الكنزاري ونبيل الكوكي والمنذر الكبير وقيس اليعقوبي وغيرهم من المدربين الشبان الطموحين وإذا ما كان فوزي البنزرتي هو صاحب هذا الاختيار فمن هنا نعود الى قرارات البنزرتي غير القابلة للنقاش... والبقية تأتي... المهمة التي تنتظر الاطار الفني الجديد ليست سهلة والظروف صعبة وهذا موضوع آخر، لأن عقد الأهداف سيسلّط الضغط على الجميع.
«الشروق» حاولت التطرق الى مختلف هذه النقاط من خلال استجلاء آراء الفنيين حول سؤال جوهري... هل بامكان هذا الاطار الفني الجديد أن ينجح؟وكيف؟
محمد الهمامي
منذر الكبيّر: اختيار صائب.. ولكن
لا بدّ من الوقت والدعم
أولا لا بد لنا من مباركة اختيار وتعيين السيد فوزي البنزرتي على رأس المنتخب الوطني وذلك لما له من خبرة وقدرة وكفاءة لاسيما وأنه درب كبار الأندية في تونس وأشرف على حظوظ المنتخب في فترة ظرفية سريعة كما درب منتخب ليبيا وله صولاته وجولاته ونتائجه في مختلف الفترات ولذلك فإنني شخصيا أعتبره المؤهل الوحيد للمهمة في هذه الفترة..
وأعتقد أنه وفي كل أندية ومنتخبات العالم لم يعد كافيا مساعد واحد لمدرب الأكابر بقدر ما أصبح طاقما فنيا كاملا ومتكامل ومتعاونا مع مدرب الأكابر ولذلك فإنني أرى أنه وفي تعيين ثنائي لمساعدة سي فوزي أفضل خيار وذلك في كنف التلاحم والتضامن والتكامل حتى يكون لكل طرف دوره ومسؤوليته كاملة في أي مهمة توكل له مثل تحاليل المباريات والمتابعة والتشخيص وغير ذلك حتى تتقسم الأدوار من أجل كسب الرهان، ولذلك فإن للثنائي المعيّن خبرته وكفاءته غير أن النجاح لا تفرزه الكفاءة فقط بقدر ما تفرزه عديد العوامل الأخرى مثل المحيط والسبل الممهدة لذلك وأيضا الرصيد البشري وغير ذلك.
ومن جهة أخرى، فإنني أعتقد أن ارتباط العقد بالأهداف وإن كان موضوعيا، فإن الضرورة تستوجب أن لا يكون هذا الهدف حينيا وسريعا وعاجلا باعتبار أن جني ثمار أي عمل يتطلب الوقت والبرمجة والدراسة والتخطيط وعلى غرار ما تمّ مع المدربين الأجانب يتم مع الاطار الفني التونسي الذي يستحق كل الدعم.. كما أعتقد أن الضرورة تستوجب التفكير في فريق «أ»، مكرّر (‹A)..
الخميلي
علي الحفصي: البنزرتي اختار مساعديه
منذ الاعلان عن اسم سامي الطرابلسي كمساعد لفوزي البنزرتي الى جانب فريد بن بلقاسم وعديد الأطراف تعلق وتتساءل عن عودة هذا المدرب للاطار الفني للفريق الوطني الذي كان ضمنه مساعدا لبرتران مارشان قبل اعفائه من مهامه منذ أكثر من أسبوعين تقريبا..
«الشروق» طرحت السؤال على رئيس الجامعة علي الحفصي فأجاب:
«لا دخل للمكتب الجامعي في اختيار فريد بن بلقاسم أو الرجوع الى سامي الطرابلسي باعتبار أن المسألة فنية ومرتبطة بالطرف الذي تم الاعلان عن إسمه للاشراف على حظوظ المنتخب الوطني ونعني به فوزي البنزرتي وذلك بعد مقترحات جاءت من اللجنة الفنية المتركبة من المدير الفني محمود الورتاني ومساعده كمال بوغزالة والمستشار الفني بلحسن مالوش.. وبالتالي فإنه وباختصار شديد واحتراما للرجل ولخياراته المرتبطة بالذين يتناغم معهم ويؤمن بامكاناتهم فإنه هو أي فوزي البنزرتي المؤهل لذلك وهو الذي اختار مساعديه.
علي
الجمهور: لا خوف على منتخبنا مع البنزرتي
تسلم المدرب فوزي البنزرتي أمس الأول مقاليد تدريب المنتخب الوطني للمرة الثالثة في مشواره التدريبي وهو قرار توقعه الجميع بما أن النية كانت متجهة للمراهنة على مدرب تونسي بعد أن أثبتت التجارب السابقة افلاس الاطارات الفنية الاجنبية سواء تعلق الأمر بالبرتغالي «كويلهو» أو أيضا بالفرنسي «برتران مارشان».
«الشروق» نزلت الى الشارع ورصدت آراء جماهير المنتخب الوطني ولاحظنا أنها انقسمت بشكل واضح بين مؤيد لهذا القرار وبين رافض له ولكليهما حججه وأدلته وهو ما يظهر في الروبورتاج التالي:
حازم بن سويسي: لبنزرتي الأنسب لعقلية اللاعب التونسي
«يتمتع المدرب فوزي البنزرتي بقدر عال من الخبرة كما أن طباعه تتماشى وعقلية اللاعب التونسي الذي لا يخضع الا بالردع والصرامة ولكن في المقابل أعتقد أن فكره التدريبي تجاوزته الاحداث وفي المقابل فإنني أظن أن شخصية المدرب فريد بن بلقاسم تشبه الى حد كبير شخصية المدرب فوزي البنزرتي أما بخصوص سامي الطرابلسي فأظن أنه تم الاختيار على شخصه لايجاد التوازن المطلوب».
سمير عوايني: سيحالفه النجاح
«أجزم بأن فوزي البنزرتي سيحالفه النجاح على رأس المنتخب الوطني التونسي قياسا بالخبرة التدريبية التي بحوزته كما أنه سيراهن على اللاعبين المحليين وهو ما سيدعم حظوظه في النجاح وباستطاعة بن بلقاسم والطرابلسي تقديم المساعدة المطلوبة لهذا المدرب لتحقيق النجاح»
عادل الخميسي: هذه المهمة تتطلب تكوينا أكاديميا
«لا أظن أن فوزي البنزرتي سيحقق النجاح صلب المنتخب الوطني اذ أن مثل هذه المهمة تتطلب تكوينا أكاديميا».
عز الدين الكوت: كنت انتظر تعيين بن يحيى لتدريب المنتخب
«أظن أن الاختيار على شخص المدرب فوزي البنزرتي لتدريب المنتخب الوطني لم يكن موفقا وشخصيا كنت أنتظر تعيين خالد بن يحي لتدريب المنتخب الوطني».
حمدي الشملي: البنزرتي جدير بهذا المنصب
«أظن أن المدرب فوزي البنزرتي يتمتع بقدر عال من الخبرة التي تؤهله عن جدارة للاشراف على حظوظ المنتخب الوطني التونسي بغض النظر عن كونه مدربا محليا أما بالنسبة الى سامي الطرابلسي وفريد بن بلقاسم فأظن أنهما قادران على مساعدة البنزرتي في مهمته هذه».
محمد علي الهمامي: مدرب غني عن التعريف
«هو مدرب غني عن التعريف لذلك أعتقد أن باستطاعته تحقيق النجاح في المنتخب الوطني التونسي خاصة أنه سيحكم جملة الخصال التي بحوزته وفي مقدمتها الروح الانتصارية وخبرة الميادين كمدرب».
سامي حماني
توفيق الهيشري: ما هي مقاييس هذا الاختيار؟
بصراحة هناك فوضى في التعيينات ولا أعرف على أي مقياس تم اختيار هذا الثالوث، مشكلتنا في كرتنا هي مقياس اختيار الأشخاص وليس الأشخاص أنفسهم. فعندما نختار اطارا فنيا يجب أن نضع مقياس التناسق والانسجام حتى تكون هناك رؤية واحدة للهدف الذي يبحث عنه المنتخب. كلنا نريد مصلحة المنتخب ولكن يجب أن نتقدم بأفكارنا وليس العودة الى الخلف.
معز
ماهر الكنزاري: فرصة للاطار الفني التونسي.. ولكن
ما أعرفه هو أن أي اتفاق عادة ما يتم إثر دراسة وبرمجة وتخطيط ولذلك لا شك أن للمكتب الجامعي رأيه الذي يرى من خلاله أن فوزي البنزرتي والثنائي المساعد له المتكون من سامي الطرابلسي وفريد بن بلقاسم قادرون كلهم على تحقيق النجاح الذي من المفروض أن يتعزز بالدعم وذلك من مختلف الأطراف بما في ذلك الاعلام والجماهير حتى يعود الاعتبار للمنتخب ويتأهل لنهائيات كأس افريقيا للأمم 2012 فضلا عن المراحل والمحطات القادمة الأخرى.
وأعتقد أن الفرصة مواتية للاطار الفني التونسي حتى يبرز امكاناته بشرط توفير كل ممهدات النجاح له على غرار ما توفر للاطار الأجنبي وخاصة في هذه المرحلة الحساسة والدقيقة التي من المفروض أن يكون الرياضيون كلهم صفا واحدا وراء كرتنا التونسية وذلك من خلال ما يقدمه كل طرف وكل من موقعه خدمة للقطاع ودعما للعمل وانتظار الاشعاع.
علي
نبيل الكوكي: توفير الوقت للنجاح...
في البداية لابد من التأكيد أن اختيار سي فوزي يعتبر موفّقا للغاية وذلك على كل الواجهات وبالتالي فإن المنطق يفرض توفير الوقت الكافي له، وذلك بعيدا عن الضغوطات والتسرّع في تحديد الاهداف حتى يستطيع تحديد برامجه وتخطيطاته ودراساته وخياراته وبذلك يكون كغيره من الذين سبقوه وخاصة من الأجانب ومن جهة أخرى فإن تعيين فريد بن بلقاسم وسامي الطرابلسي يُعتبر أيضا إيجابيا للغاية باعتبار قيمة الرجلين وخبرتهما وجدارتهما، ومن جهة أخرى فإن الطاقم الفني للمنتخب لابد أن يكبر وتتوفر له كل ممهدات النجاح.
الخميلي
بهدوء: لسنا ضدّ البنزرتي
موضوع الساعة كان للأسف مرة أخرى حول المدرب الوطني الذي حوّلناه الى «مهدي منتظر» مع اختلاف بسيط أننا لم نكن ننتظره لأنه عائش بين ظهرانينا ورغم ذلك وب«مكرمة» من الساهرين على شؤون كرتنا لم نكن نراه.. أو كنّا نراه ولا نتعرف إليه.. أو كنا نراه ولا ننتبه الى أنه «المهدي».. أو كنا نراه ونبحث عنه في نفس الآن وهذه معادلة فرضتها علينا الظروف التي جعلتنا في كل مرة ندور.. ندور ثم نعود الى فوزي البنزرتي كحلّ واحد أوحد لكرتنا التونسية.
شخصيا لست ضدّ تعيين هذا المدرب.. ولست ضدّ اختيارات جامعة الكرة ولا لجنتها الفنية التي احترم أعضاءها جدا وأقرّ بأن الجماعة رموهم في فم عفريت عندما أكدوا على أنهم «الفاتقون الناطقون»، في شأن اختيار المدرب الوطني رغم أنهم كانوا أبعد خلق اللّه عن هذا الاختيار الذي كان في ظاهره ينم عن ديمقراطية ما بعدها ديمقراطية لتشريك الآخرين في القرار وفي باطنه «سينما» ونبش في أمر محسوم.. المهم أني لست ضدّ الاختيار ولو كان استفرادا بالرأي وضحكا على الذقون لكن ما آلمني أن يتكلم كبار المسؤولين على الكرة التونسية ويقسمون بأغلظ الايمان أنهم أوكلوا أمر الاختيار الى لجنة مختصة وكذبوا مرة أولى وثانية وعاشرة امكانية عودة البنزرتي التي أكدها الشارع الرياضي وقدموا أسماء أجنبية لم يقع الاتصال بها أصلا، بل كانت مجرّد بهارات داخل «طنجرة الجامعة» لاضفاء مقدار جديد من ثقة الناس فيهم.. لكن هيهات فالحديث الشريف يقول «المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين» ونحن مؤمنون للمرة المليون بأن ردّ الاعتبار للمنتخب الوطني لا يكمن في تحديد اسم مدرب المنتخب بل في تحديد أسماء المتمعشين من ظهر المنتخب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.