الطبوبي من قفصة: المطالبة بالحقوق لا تكون على حساب استمرار الإنتاج    وفاة المحامي لدى الاستئناف أمين بن يوسف    المهدية: ضخّ 430 ألف لتر من الزيت المدعّم ورفع 237 مخالفة اقتصادية    مع الشروق .. المقارنة... الفاجعة...! ...    الترجي الرياضي يستكمل اجراءات التعاقد رسميا مع المهاجم النيجيري كينغسلاي ايدو    كأس افريقيا: النسور اليوم في مواجهة بوركينافاسو من أجل العبور الى المربع الذهبي    المطرب محمد بن صالح ل«لشروق»: لن أعود إلى برنامج «آراب أيدول» إلّا ضمن لجنة التحكيم    وزارة الصحة: تسجيل 13 حالة وفاة و8660 إصابة جديدة بفيروس كورونا    كتاب الأسبوع: «أما بعد» مجموعة قصصية بإمضاء مجموعة من الشباب    تونس تشارك في الدورة الثالثة والخمسين لمعرض القاهرة الدولي للكتاب    المسرحي نزار الكشو ل«الشروق»: أنا من رواد مؤسسي مسرح الشارع في تونس    مشروع المدينة الاستشفائية بقابس...لقاء إيجابي بين وزير الاقتصاد وممثل المجموعة الاستثمارية النمساوية    قضية الجرائم الانتخابية: خطية ب 10 ملايين لراشد الغنوشي    جيل 2004 يقدم وصفة النجاح...الثقة ... العزيمة والتركيز مفاتيح العبور    وهبي الخزري: قادرون على الإطاحة ببوركينا فاسو    مباراة الأرجنتين الشيلي: حكما الراية يستعينان بمقبض مكنسة وسترة عامل نظافة بعد أن نسيا المعدات    القطار: هلاك شاب في حادث اصطدام فورزا بسيارة أجرة    طبرقة: الايقاع بعصابة لترويج المخدرات    غار الدماء: مروّج المخدرات في شباك الأمن    التوقعات الجوية لليوم السبت 29 جانفي 2022    محور المرادية قرطاج الاتحادية....تونس في قلب معادلة اقليمية جديدة    اشترطها صندوق النقد الدولي...الإصلاحات الكبرى ... كيف تنجح؟    بعد احتدام الصراع بين الفرقاء...سيف الإسلام يطرح حلا لإنقاذ ليبيا    الجزائر: استشهاد عسكريين إثر اشتباك مع مجموعة إرهابية    روسيا وأوكرانيا.. بايدن يحذّر من غزو روسي محتمل الشهر المقبل    جمعية الخطابة تستنكر تعليق صلاة الجمعة    نسبة الوفيات والإصابات في ارتفاع محبط    دراسة: تناول فيتامين (د) وأوميغا 3 يوميا قد يقلل من خطر الإصابة بمرض شائع!    سوسة : 6 شركات كبرى تبدي استعدادها لبناء ميناء المياه العميقة    نسور قرطاج سيلعبون باللون الأحمر ضد بوركينا فاسو    بالفيديو: لطفي وسواغ مان يشتريان قناة تلفزية تونسية    بالفيديو: الصحفية خولة السليتي: هاو علاش قلت عليه والي برتبة باندي    فيديو/ المتحدث باسم الجيش الليبي: مجموعات "داعش" لها دعم من خلايا في دول الجوار    رسمي: الفيفا تبلغ النادي الإفريقي برفع المنع من الانتداب.. وغدا تأهيل رامي البدوي    الخطوط التونسية تتيح امكانية دفع تذاكر بالحجز عن بعض رحلاتها من فرنسا عبر الهاتف الجوال    بطاقات ايداع بالسجن في حق موظف ومدير مصنع النحاس ووالٍ سابق بالقصرين    مقتل عسكريين جزائريين إثر اشتباك مع مجموعة إرهابية    توننداكس ينهي اسبوعه الاخير من شهر جانفي 2022 على ارتفاع بنسبة 4ر0 بالمائة    البنك المركزي لم يقم بطباعة اوراق ماليّة    نجاة وزيرة العدل الليبية من إطلاق نار جنوب طرابلس    عاجل :إحباط محاولة القيام بعملية إرهابية (وزارة الدّاخليّة )    تونس تتسلّم 310 آلاف جرعة لقاح مضاد لكورونا من الولايات المتّحدة الأمريكية    الطبوبي: شركة فسفاط قفصة لا يمكن أن تتحمّل لوحدها أعباء التشغيل بالجهة    بالفيديو: سقوط وفاء الكيلاني قبل بدء حفل Joy awards    يوسف الصدّيق: ''القرآن ليس مصحفا''    أريانة: تفاصيل مرعبة...هكذا اختطف الأفارقة مواطنا وإمراة في قفص الاتّهام    جديد ملفّ تهريب المخدّارت من الإكوادور الى تونس    'فايسبوك' يعلن عن تحديث جديد ب'ماسنجر' لتنبيهك عند التقاط 'سكرين شوت' لمحادثاتك    وزارة التجارة: اليوم سيتمّ توزيع هذه المواد    الاعدام شنقا حتى الموت في حق قاتل الشاب "عبد العزيز الزواري".. وهذه التفاصيل    وزير الرياضة يُهنئ الجريء ووفد المنتخب    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    وزارة الصحة: تسجيل 14 وفاة و8343 إصابة جديدة بفيروس كورونا    اذكروني اذكركم    المخدرات تدمر الإنسان    المخدرات أعظم المفاسد    وزارة الشؤون الثقافية تنعى الفنان التشكيلي الكبير عادل مڨديش    نوال محمودي تتعرّض لتهديدات بالقتل (صور) #خبر_ عاجل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حديقة بلا سياج: ليتني حجرٌ
نشر في الشروق يوم 11 - 01 - 2011


ليتني حجر يا ابْنَتِي ليتني من حجرْ
كي أرى ما أرى دون أن أنفجِرْ
ليتني كنتُ لوحًا من الزنْكٍ أو خشبَا أوْ رُخامًا، فلا أتوجّعُ أو أتفجّعَ أو أتصدّع أو أتبعثرُ أو أندثِرْ
كلّما امتدّ فيَّ السؤال شروخًا وأقْبِيةً وسهامًا: إلى أين بَعْدُ؟ وماذا فعلتم بأحلامكم يا أبي، منذ خمسين عامًا؟ وأيّ بلادٍٍ تريدون أن تورثونا؟ وماذا ترى تفعلون بأحلامِنا وهي تُولدُ كي تتداعى وتكبر كي تنكسرْ
...آه يا ميّ يا ميّ
لو تغفرين ولو مرّةً لأبيكِ ولو تسمعين لهُ كيف ينشُجُ أعذارَهُ دون أن يعْتذرْ
كيف يبكي ويدفنُ دمعتَهُ في الذهابِ ويدفنُ شمعتهُ في الغيابِ ويدفنُ لوعتَهُ في خَبَرْ
...آهِ كَمْ ضاعَ يا ابْنَتَهُ فِيهِ يجري وراءَ خرابٍ يليق بفاكهة الروح مُنْشَغِلاً عن حكايتِهِ بخُطًى من شتاتِ الصُوَرْ
ليْسَ فيها قراصِنَة ماكِرُونَ ولا غُرباءُ يتامَىَ ولا قاطعُونَ ولا تتخَفَّى طَواحِينُها في ذِئابِ البَشَرْ
مائِلاً عن طريقِ القوافِلِ مُلْتَحِفًا بأغانِيهِ في كلِّ عاصِفةٍ واقفًا في سفينَتِهِ يتحصَّنُ ضدّ الشِّباكِ وضدّ الجِهاتِ وضدّ الهَلاكِ وضدَّ النجاةِ وضدَّ دواهٍ أُخَرْ
موحِشَ البَحْرِ مستوحِشَ البَرِّ مستأنِسًا بنَدَى قلبِهٍ ونِدَا شَعْبِهِ مُصْغِيًا في سُكونِ الليالي إلى خُطُواتِ السلوقِيّ مِنْ خَلْفِهِ راجِيًا أن يَطول السَفَرْ
ريْثَما يتبَيّنُ ماذَا يُرِيدُ وعن أيِّ سِرٍّ يُراوِدُ هذا المَدَى ومتى يَتسَنَّى لهُ أن يعودَ من البحْرِ أو أن يعود من الحِبْرِ أو أن يعود من الحربِ في هيئةِ المُنْتَصِرْ
هوذا...أكلتْهُ الدروبُ فلا هُو عادَ بِعُشْبَةِ جلجامش الأبديَّةِ لا هو لاقَى عرائس عوليسَ لا هو شَيّدَ قَلْعَتَهُ عاليًا لا هُوَ ارتدّ عن حُلْمِهِ وانكَسَرْ
لكِِ أنْ تَحْمِلِي المشْعَلََ الآنَ يامَيّ. فلتحْملِيهِ. دَمِيتُ ولكنّني سأظلُّ على عهدنا ما حيِيتُ. يدي في يدَيْكِ وكفِّي على الجمْرِ كي لا يعضَّ على قدمَيْكِ وإن طال هذا السَّفَرْ
تتمشَّيْنَ حذْوِي على حذَرٍ مثل من يتمشَّى على كِسَرٍ من شذى الروحِ، شَعْركِ يُومضُ في لجّةِ الكلماتِ وأنتِ تعيدين ترتيبَ فوضَى الحياةِ وتأثيث قلبي بمستقبلٍ عطرٍ متسائلةً كيف تنمو صغار النباتات والدُّودُ كيف يرى دربهُ في المسافات والحاجبُ المتقوّسُ في قُزَحٍ هل ينام وتنصُلُ ألوانُهُ في المطرْ
والنجومُ التي انتثرت في السماوات كالبَيْضِ أيُّ الدجاجات تحنو عليها لتفقسَ أمّ أنّها صدفُ الذكرياتِ وحلوى تناثَرُ من عرباتِ السَهَرْ
لنْ أخرّ على الأرضِ إلاّ لأزرعَ فيها مزيدًا من الحُلْمِ لم يحتضنهُ الربيعُ وحُرًّا كما أستطيعُ سعيدًا على قَدْرِ ما أستطيعُ سأمضي إلى آخِرِي بين يومٍ يحنّ إلى غدِه وغدٍ يتعلّمُ إخلافَ موْعِدِهِ صارخًا في المدى حيثُ لا شيءَ يرضي البصيرة لا شيء يُرضي البَصَرْ
ليتني ما ورثتُ دم المتنبّي ولا قلْبَ درويشَ بل ليتني ما عبثتُ مع الموتِ حتّى أعيشَ إلى حينِ أصرخُ ليت الفتى حجر ليتني حجر ليت روحي وقلبي وعقلي حجرْ
لَيْتَنِي حجَر كي أرى ما أرى: الدمَ يُهْرَقُ والحُلْمَ يُزْهَقُ والصّمتَ يُطْبقُ من غيْرِ أن أتفطّرَ أو أتفجّرَ أو أنتحرْ
غير أنّي بشرْ
قدري أن أظلّ أدُقّ على بابِ حُلْمِي بلَحْمِي وعَظْمِي إلى أنْ أمُوتَ على البابِ أو أنتصرْ...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.