وفاة شخص قام بمداهمة المركز الحدودي المتقدم “التعمير” بولاية توزر    كاس امم افريقيا ( الكامرون 2021) : تونس في المجموعة العاشرة مع ليبيا وتنزانيا و غينيا الاستوائية    الليلة افتتاح الدورة 39 لمهرجان " سيليوم " الدولي بالقصرين بعرض " الزيارة"    جندوبة/ كمين امني اطاح ب«ولد المشرقي» زعيم مافيا المخدرات والتهريب    مفاجاة في «الكاف»: تعيين فوزي لقجع نائبا لرئيس «الكاف» وإبعاد طارق بوشماوي من رئاسة لجنة الاندية والمسابقات    المحكمة الدستورية مؤجّلة إلى أجلِ غير مسمّى    البنك الإفريقي للتنمية يقرض تونس 80,5 مليون دينار    مكتب البرلمان يقرّر البقاء في حالة انعقاد متواصل خلال العطلة البرلمانية    حالة الطقس ليوم الجمعة 19 جويلية 2019    الطبوبي: برنامج الاتحاد الاقتصادي والاجتماعي سيتم عرضه على الأحزاب    مهرجان" النحلة " :10 ايام من "العسل والريحان" في سجنان    أدلة جديدة تثبت أن مرض الشلل الرعاش يبدأ من الأمعاء    مليون و500 ألف رأس غنم متوفرة لعيد الأضحى    محمد علي البوغديري يكشف ل"الصباح نيوز" قرارات الهيئة الإدارية الوطنية    توزر: وفاة شخص قام بمداهمة مركز حدودي بجرافة    مع تحسن المؤشرات الاقتصادية..دعوات الى مواصلة الإصلاحات وتفعيل الإجراءات    العثور على جثة رضيع حديث الولادة بمصب للفضلات بالمهدية    غلق شارع عبد العزيز الكامل امام العربات القادمة من وسط العاصمة والقاصدين البحيرة 1 لمدة 15 يوما ابتداءا من 20 جويلية 2019    رئيس ال"كاف" يضاعف المنح المخصصة للجامعات    مهرجان بنزرت الدولي ..اقبال كبير على عرض نضال السعدي    بعد فسخ عقده مع الافريقي.. المثلوثي يوقع للعدالة السعودي    في انتظار تقييم الجامعة والفنيين…المكاسب والسلبيات من مشاركة منتخبنا في ال”كان”    جولان عربات المترو بين محطتي الجمهورية وباب سعدون ستكون على سكة واحدة بداية من الخميس    اختفى منذ يومين/ العثور على جثّة شاب ال17 سنة بحوض مركب غدير القلّة    ميقالو يتخلّى عن سامي الفهري وينسحب من الحوار ليلتحق ببوبكر بن عكاشة في قناة التاسعة    يسار نحو التفتّت..استقالة جماعيّة من حزب القطب والجبهة الشعبية    بعد الجدل الواسع الذي أثارته/ هذا موقف رئيس فرع الحامين بسوسة من حادثة قتل سارق على يد محام    بداية من اليوم..المحرس على إيقاع الفنون التشكيلية... ويوسف الرقيق في الذاكرة    السداسي الأول لسنة 2019: انخفاض التبادل التجاري    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    رمادة: إيقاف سيارتي تهريب على مستوى الساتر الترابي    الجزائر والسنغال..من يحسم لقب ''الأميرة الإفريقية''    مايا القصوري : سطوة الغنوشي على النهضة انتهت وهو يرقص رقصة الديك المذبوح    صندوق النقد الدولي.. السلطات التونسية مطالبة بدعم سلة الحماية الاجتماعية    عميد المحامين يعتبر قتل سارقا أمرا مشروعا و يرجح تطبيق الدفاع الشرعي    اليابان.. مصرع 23 شخصا بحريق في استديو لإنتاج الأفلام    تطاوين: وزير الثقافة يتعهد بفتح تحقيق في شبهة فساد مالي لهيئة مهرجان القصور الصحراوية    قفزة حفتر على هزيمة غريان..حرب دعائية ضد الوفاق (تحليل)    الأستاذ المحامي جمال الحاجّي    نهائي ال"كان".. الدخول مجاني للأنصار المنتخب الجزائري    صحتك في الصيف.. حساسية الصيف... الاسباب والعلاج    ثغرة خطيرة في "بلوتوث".. وخبراء يقدمون "حلا مؤقتا"    فيس آب.. معلومات 150 مليون شخص بيد التطبيق الذي أثار الجنون    الجهيناوى يشرح مستجدات الوضع في تونس لأعضاء من الكونغرس الأمريكي    يوميات مواطن حر : حبر وصبر    هيئة الوقاية من التعذيب: منع رئيس منطقة أمن فريقنا من التحدث مع مُحتجز "سابقة خطيرة"    إندلاع في جبل مغيلة وتجدد حريق جبل سيف العنبة في تالة    اربيل.. وفاة شخص ثالث في هجوم استهدف دبلوماسيا تركيا    ألفة يوسف : المحامي حقو كمل أعطى للسراق مرتو وأولادو    أمم إفريقيا.. تغيير حكم نهائي ''كان 2019''    إصدار سلسلة من الطوابع البريدية حول "2019 السنة الدولية للغات الشعوب الأصلية"    غار الملح..انتشال جثة الشاب الغريق بشاطئ الحي    تقرير أممي: 1.7 مليون طفل في العالم يعانون من نقص المناعة    كيف تحمي أسنانك من "لون القهوة"؟    مرض الزهري ينتشر في أوروبا    علي جمعة : من علامات الساعة أن يطيع الرجل زوجته ويعصي أمه    أولا وأخيرا .. القادمون من وراء التاريخ    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الأربعاء 17 جويلية 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليوم ينطلق مهرجان أيام قرطاج السينمائية:تونس «تتكلّم» سينما
نشر في الشروق يوم 03 - 11 - 2018

تنطلق اليوم السبت 3 نوفمبر في تونس فعاليات مهرجان ايّام قرطاج السينمائية في دورته ال 29 و التي ستتواصل الى غاية اليوم التاسع من الشهر . وسيشهد وسط العاصمة احتفالات متنوعة تمتد من شارع بورقيبة الى شارع محمد الخامس حيث مدينة الثقافة التي ستحتضن حفل الافتتاح الرسمي و ذلك بتقديم ضيوف الدورة من السينمائيين و الشخصيات الثقافية من تونس و الدول المشاركة في التظاهرة .
«الشروق» تنشر تفاصيل برنامج المهرجان و تاريخه .
ينطلق حفل افتتاح الدورة 29 لأيام قرطاج السينمائية ظهر اليوم السبت 03 نوفمبر 2018 بعروض موسيقية واستعراضية متنوعة من شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة، يليها السجاد الأحمر الذي ينطلق من أمام نزل أفريكا، ويتجه يمينا إلى تمثال الزعيم الحبيب بورقيبة، أين ستكون هناك سيارات قديمة لنقل الضيوف إلى السجاد الأحمر بمدينة الثقافة، وأين تنطلق الفعاليات الرسمية للمهرجان بقاعة الأوبرا التي من المفترض أن يستمع فيها الحضور إلى كلمة كل من مدير المهرجان نجيب عياد وكلمة وزير الشؤون الثقافية، إلى جانب تقديم أعضاء لجان التحكيم، ويختتم حفل الافتتاح بعرض الفيلم المغربي «بلا موطن»، للمخرجة نرجس نجار.
ولمن لن يتسنى له الحضور، يمكن له متابعة مختلف فقرات حفل الافتتاح وتصريحات الضيوف والسينمائيين الحاضرين، على القناة الوطنية الأولى، التي ستؤمن نقلا مباشرا لكامل فعاليات حفل الافتتاح، حيث جهزت حافلة بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة وأخرى بمدينة الثقافة، وسيتولى المخرج نجيب مناصرية إخراج الاحتفالات بالشارع الرئيسي بالعاصمة، بينما أوكلت مهمة إخراج حفل الافتتاح بمدينة الثقافة إلى المخرج محمد علي سعيدان.
فيلم الافتتاح
«بلا موطن» ( المغرب )
يكون الموعد مساء اليوم بمدينة الثقافة مع فيلم افتتاح الدورة 29 لأيام قرطاج السينمائية، وهو الفيلم المغربي «بلا موطن» أو «أباتريد» للمخرجة نرجس نجار وهو فيلم روائي طويل مدته 94 دقيقة من إنتاج شركة «لا برود»، وبطولة عدد من الممثلين على غرار الغالية بن زاوية وعزيز الفاضلي ونادية نيازي وزكرياء عاطفي وأفيشاي بنعزرا... وقدم عرضه العالمي الأول في الدورة 68 لمهرجان برلين السينمائي، واختير في قسم «نصف شهر المخرجين» لمهرجان كان السينمائي 2018، كما شارك في المسابقة الرسمية لمهرجان السينما الإفريقية «طنجة، تاريفا».
ويتناول فيلم «بلا موطن»، قضية 350 ألف مغربي تم طردهم من الجزائر سنة 1975 مما تسبب في مأساة تهجير وتفريق شمل عديد العائلات التي لا تزال إلى اليوم تطالب بحقوقها، وجاء في ملخّص الفيلم: «هنية، شابّة بلا موطن، تحاول جاهدة البحث عن عائلتها المشتتة على الحدود والممزقة بين وطنين منذ سنة 1975 في الأثناء قصّة حبّ تربك قوانين اللعبة وتحدث الفوضى.».
وحسب مجلة «سيدتي» خلق الفيلم نقاشاً خاصاً في الكواليس، ومنع عرضه في المغرب، خاصة وأنه حاول ملامسة قضية حساسة تتعلق بأزمة سياسية بين المغرب والجزائر أدت منذ سنوات إلى إغلاق الحدود بين البلدين ، وبالتالي ترحيل عائلات مغربية من الجزائر وحرمانها من أقاربها في الجزائر كما حاول الفيلم عرض مقاربة سينمائية لعلاقة البنت بالأم حيث تبقى الأم أكبر من الوطن وهي الملاذ رغم حجم الأزمة السياسية القاهرة بل وتصبح الأم في الفيلم هي الهوية الحقيقية التي كان من الممكن أن تحمي ابنتها من كل الضياع والإحباط الذي عانته البنت بعد ترحيلها (بدونها) رفقة الأب. والرغبة الجامحة في العودة إلى الجزائر رغم الحدود الشائكة ،كانت رغبة ملحة للبطلة انتهت بالهلاك، لأن الأم هي الوطن وبالتالي فالبنت بلا أم و لا موطن .
ضيوف المهرجان
لئن تمت دعوة 350 ضيفا إجمالا في هذه الدورة من أيام قرطاج السينمائية، ولئن اعتبر مدير المهرجان نجيب عياد أن كل ضيوف المهرجان نجوم في الندوة الصحفية، فإن أبرز النجوم العرب، هم:
- النجمة المصرية ليلى علوي.
- الفنانة السورية أمل عرفة.
- النجم السوري عابد الفهد.
- الممثل الفلسطيني السوري عبد المنعم عمايري.
قاعات العروض
تتوزع العروض السينمائية على 15 قاعة لمختلف الأفلام بمختلف مسابقاتها واقسامها وتفرعاتها على اعتبار العروض في الشارع الرئيسي ومنها تخصيص 3 قاعات في مدينة الثقافة وهي قاعة الطاهر شريعة وقاعة عمار الخليفي ومسرح الاوبرا اما بقية القاعات فهي – الكوليزي-افريكا-المونديال- الفن الرابع- البلاص-دار الثقافة ابن رشيق –البرناس – المركز الثقافي محمود المسعدي – اميلكار – الاغورا -
أيام قرطاج السينمائية داخل السجون
تشهد الدورة 29 لأيام قرطاج السينمائية، برمجة 06 أفلام في 06 سجون تونسية، وستكون البداية بعرض فيلم «في عينيا» لنجيب بلقاضي في سجن المرناقية، وستكون الأفلام بالسجون التالية:
- سجن المرناقية
- سجن برج الرومي
- سجن مرناق
- سجن المسعدين
- سجن سيدي الهاني
- سجن المهدية
تونس والتانيت الذهبي
تضاء الانوار مساء السبت 3 نوفمبر في مدينة الثقافة معلنة انطلاق الدورة التاسعة والعشرين لايام قرطاج السينمائية ... دورة التحدي والانتصار للحياة ومعاني الجمال في الوجود ,وتونس تعيش على وقع العملية الإرهابية في قلب العاصمة .. عملية غادرة وجبانة قال بشأنها السينمائي نجيب عياد مدير الدورة انها لن تثني السينمائيين عن الاحتفال بالحياة ومعانيها الجميلة من خلال أيام قرطاج السينمائية وضيوفها وافلامها المتعددة ومتنوعة المشارب والاتجاهات والمدارس.
التانيت... عنوان التميّز
التانيت بأصنافه الثلاثة أعلى وأكبر وأرقى جوائز الأيام على امتداد دوراتها للمتميزين والمتفردين في الفعل السينمائي العربي والإفريقي الجاد لذا فإن الانخراط في السباق من أجله يعتبر رهانا كبيرا في مسيرة كل سينمائي عربي وإفريقي يرنو إلى معانقة الشمس.
تانيت أيام قرطاج السينمائية له طابعه الخاص هو عنوان فخر وانتصار وتأسيس وصيانة لسينما عربية وافريقية تكتب قضايا الإنسان بكل حرية وطموح وتوق إلى الأفضل والأرقى والأمل، لذا لا غرابة أن تشهد كل دورة تنافسا وتسابقا إبداعيا شريفا من أجل كسب هذا الرهان.
تونس من الناصر القطاري إلى كوثر بن هنية
تونس البلد المنظم والحاضن لهذه التظاهرة تتمتع بامتياز ترشيح 3 أفلام في مسابقتي الأفلام الروائية الطويلة والقصيرة...
ومثل هذا الامتياز مكنها من الصعود على منصة التتويج 6 مرات في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة تقاسمها المخرجون: الناصر القطاري وعبد اللطيف بن عمار وفريد بوغدير ومفيدة التلاتلي والنوري بوزيد وكوثر بن هنية.
الطيب الوحيشي أول المخرجين
إذا كان الطيب الوحيشي هو أول مخرج يهدي تونس أول تانيت ذهبي سنة 1972 في مسابقة الأفلام القصيرة عن فيلم «قريتي قرية بين القرى»... فإننا نجد في المقابل أن الناصر القطاري هو أول مخرج يصعد على منصة التتويج لتسلم أول تانيت ذهبي لتونس في مسابقة الأفلام الطويلة عن فيلم «السفراء» وكان ذلك سنة 1976.
وتتالت إثر ذلك التتويجات لتبلغ 7 تانيتات ذهبية حصلت عليها تونس على امتداد 28 دورة من عمر الأيام.
1976: السفراء والناصر القطاري
مثلما سبقت الإشارة إلى ذلك، حملت دورة 1976 أول تانيت ذهبي من خلال «السفراء» للمخرج الناصر القطاري وبطولة الممثل المصري الكبير محمود مرسي.
وجاء في تقرير لجنة التحكيم التي كان رئيسها في دورة 1976 المخرج الخالد صلاح أبو سيف حول «السفراء»: «ينطوي العمل على شجاعة ووضوح في طرق موضوع العمال الأفارقة والعرب المهاجرين لأوروبا ولأجل القوة التي يشهر بها ظاهرة العنصرية ولأن أسلوبه في الدفاع عن نظريته ذو فاعلية ونفوذ في النفوس...».
وعاد الناصر القطاري سنة 2000 (الدورة 18 للأيام) ليتوّج في مسابقة الأفلام الطويلة بالتانيت الفضي بفيلم «حلو ومر» وترأس لجنة التحكيم في تلك الدورة السينمائي الإيفواري أحمدو كوروما.
1980: عزيزة وعبد اللطيف بن عمار
انتظرت تونس دورة وحيدة لتصعد مرة ثانية على منصة التتويج وتكلل مشاركتها بالذهب من خلال فيلم «عزيزة» للمخرج عبد اللطيف بن عمار سنة 1980 في بطولة لياسمين خلاط ورؤوف بن عمر ومنى نورالدين ودليلة رامز وتوفيق الجبالي وحازت في تلك الدورة بطلة «عزيزة» ياسمين خلاط على جائزة أفضل ممثلة.
ريح السد والنوري بوزيد
1986: شهدت دورة 1986 ميلاد مخرج سينمائي اسمه النوري بوزيد الذي تكللت أول مشاركة له في أيام قرطاج السينمائية بالحصول على التانيت الذهبي من خلال أول فيلم روائي له «ريح السد» بطولة مصطفى العدواني وعماد معلال وخالد الكسوري والحبيب بلهادي ومنى نورالدين.
قدم «ريح السد» قصة الهاشمي وهو نجار شاب من مدينة صفاقس يأخذ بنصيحة والديه بالزواج غير أنه مازال تحت وقع الصدمة منذ الطفولة بعد أن اغتصبه أحد المكلفين بتعليمه النجارة هو وصديقه فرفط.
1990: عصفور السطح وفريد بوغدير
مثّل «عصفور السطح» أول الأفلام الروائية الطويلة في مسيرة المخرج فريد بوغدير وقد قدمه في دورة 1990 التي ترأس لجنة التحكيم فيها السينمائي الكبير الخالد يوسف شاهين، ليكون الموعد مع تانيت ذهبي رابع لتونس والأول والوحيد إلى حد الآن في رصيد فريد بوغدير.
تدور أحداث «عصفور السطح» في حي الحلفاوين الشعبي والعتيق أين يعيش نور بطل الفيلم فترة ما قبل المراهقة.
يبرز الفيلم الواقع الاجتماعي عبر اكتشافات نور من خلال أبناء حيه وأمه وقريبته ووالده وبيئته الاجتماعية وهو بطولة سليم بوغدير ومصطفى العدواني وربيعة بن عبد الله ومحمد ادريس وهيلان كاتزاراس وفاطمة بن سعيدان.
1994: صمت القصور ومفيدة التلاتلي
مثّلت دورة 1994 لأيام قرطاج السينمائية محطة هامة في مسيرة السينما التونسية من خلال تتويج مفيدة التلاتلي بالتانيت الذهبي في مسابقة الأفلام الطويلة بفيلم «صمت القصور» لتكون بذلك أول امرأة تونسية عربية وإفريقية تتوّج بأكبر جائزة في تظاهرة سينمائية عربية وإفريقية بدرجة أولى.
هو خامس التانيتات الذهبية في رصيد تونس على امتداد دورات الأيام، تتويج اقترن بميلاد نجمة سينمائية اسمها هند صبري التي توجت في ذات الدورة (1994) بجائزة أفضل ممثلة، جائزة فتحت لها أبواب الشهرة والنجومية على مصراعيها فكان أن طارت إلى القاهرة وتنطلق في تأثيث مسيرة سينمائية وتلفزيونية عربية متميزة كانت بدايتها بفيلم «مذكرات مراهقة» لإيناس الدغيدي.
2006: آخر فيلم والنوري بوزيد
غابت تونس عن منصة التتويج بالتانيت الذهبي في دورات (1998 و2000 و2004) ليكون الموعد في دورة 2006 مع سادس تانيت ذهبي في رصيد البلد المنظم والثاني في رصيد المخرج النوري بوزيد بعد 20 سنة عن أول تانيت ذهبي له.
قدم النوري بوزيد في دورة 2006 الممثل لطفي العبدلي بطلا رئيسيا في عمله (آخر فيلم) من خلال شخصية بهتة الشاب العاطل عن العمل والمولع بالرقص يستسلم هذا الشاب إلى التيار السلفي لتتسارع الأحداث بشكل مثير، أحداث فيها دعوة من المخرج إلى إعادة تقييم دور الإسلام في المجتمع التونسي.
وحاز لطفي العبدلي عن دوره في «آخر فيلم» على جائزة أفضل ممثل وكان الى جانبه في هذا العمل الراحلان لطفي الدزيري وسفيان الشعري والممثلتان عفاف بن محمود ودرة زروق
بعد 12 سنة
وعادت تونس الى التتويج باالتانيت الذهبي بعد غياب امتد على طول 5 دورات من خلال فيلم « زينب تكره الثلج» للمخرجة الشابة كوثر بن هنية ..
2018: هل تكسب تونس الرهان
تتجه الأنظار إلى المشاركة التونسية في الدورة التاسعة والعشرين للأيام، وهي التي اختارت المراهنة على أسماء تبحث عن اول تانيت لها في الأيام
"ولدي" لمحمد بن عطية
" فتوى "لمحمود بن محمود
"في عينيا "لنجيب بلقاضي
فهل تكسب تونس الرهان مرة أخرى؟
محسن بن احمد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.