يهم الناجحين في الباكالوريا: الكشف عن شعبة جديدة في التوجيه الجامعي    الإدارة العامة للديوانة التونسية تنال جائزة أفضل مؤسسة عمومية    اليونان.. انقطاع الاتصالات في أثينا إثرزلزال قوي    بعد فشل المنتخب في ال «كان» ..كلّنا الجزائر    إلى أدهم النابلسي: هل تعلم انّك ستغنّي على ركح قرطاج؟    اتحاد الفلاحين يدعو الى الإسراع بإجلاء الحبوب المجمّعة في العراء    بعد اختطافه من منزل والديه ..العثور على رضيع ملقى تحت شجرة زيتون    الشرطة الفرنسية تتأهب لاحتفالات نهائي أمم أفريقيا    وزير السياحة يكرّم المتفوقين بالمعهد العالي للدراسات السياحية بسيدي الظريف    حقّقت مليون ونصف مشاهدة في أقل من 24 ساعة/ محمّد رمضان وسعد المجرّد يطرحان أول “ديو” مشترك لهما    أحلام تعلّق على خبر إنفصالها عن زوجها بطل الرالي    من دائرة الحضارة التونسيّة    احالة المتهمين باقتحام منزل محام ومحاولة سرقته على النيابة العمومية    كميات الامطار المسجلة بحساب المليمتر    وزارة الشؤون الدينية تدعو إلى النأي بدُور العبادة عن كافة أشكال التوظيف والدعاية    صابة الحبوب ستخفّض التوريد للنصف.. ووزير الفلاحة يقر بعدم القدرة على تخزينها    ما بقي من مشاركة المنتخب في الكان: كشريدة ودراغر استثناء ..جيراس وحراسة المرمى سبب البلاء.. وعصر المساكني انتهى    ستدوم شهرا/ اغلاق مطعمين بحلق الوادي.. وهذا هو السبب    الناصر الشنوفي ل” الشاهد”: أغلب الهيئات الدستورية سيقع انتخابها في السنة النيابية القادمة    الديوانة تحبط عمليات تهريب نوعية    أثار موجة سخرية واسعة.. رضا بالحاج: الحرارة و”الكان” وراء فوز النهضة في انتخابات باردو    عاجل/ هذه هي التشكيلة المحتملة للمنتخب الجزائري ضد السنغال    منتشر بكثرة في البلدان العربية.. مشروب يدمر الأسنان!    صابر الرباعي ووائل جسار في مهرجان عروس البحر بقرقنة    اليوم الختامي ل”كان” مصر..الجزائر من أجل اللقب الثاني والسنيغال تبحث عن دخول التاريخ    الصافي سعيد: نبيل القروي ''سمسار سياسي'' وكل من يحمل جنسية أجنبية ويتقدم للانتخابات جاسوس    فحوى لقاء وزير العدل لعميد عدول التنفيذ    الكاف: قتلى وجرحى في حادث مرور مريع    دعوة أممية للإفراج عن نائبة مجلس النواب الليبي المُختطفة    اتحاد الشغل يستنكر تهجّم أطراف سياسية على قيادته    حسونة الناصفي: محسن مرزوق مرشح الحزب الأقرب للإنتخابات الرئاسية    تقرير..علاش الناموس يقرص ناس أكثر من غيرهم؟    صورة: بعد انضمام ميقالو لقناة التاسعة...العبدلي يسخر من سامي الفهري    اريانة: الكشف عن ممرات خفية تستعمل للنفاذ إلى غابة سيدي عمر برواد وإشعال النيران فيها    ” عقد الاهداف مع المدرب الان جيراس تحقق ببلوغ المنتخب نصف نهائي ال”كان” لكن ذلك لا يعني شيئا ” ( وديع الجريء    10 أشياء تدمر أسنانك .. احذرها    رأي.. انعدام الثقافة التقييمية والتنموية في المهرجانات الصيفية    العلا وحفوز: امطار غزيرة وتساقط البرد تسببا في أضرار فلاحية هامّة    الكاف : ترقية الاقجع وبوشماوي ينسحب من رئاسة لجنة المسابقات    راعي أغنام يلقى حتفه بصاعقة رعديّة.. وهذه التفاصيل    مهرجان الحمامات : «مملكة الذهب» تعيد المحنوش إلى الركح    كوري جنوبي يحرق نفسه أمام السفارة اليابانية في سيول    نهائي كأس أمم إفريقيا ” احمل إليكم رسالة من 44 مليون جزائري فخورين بروحكم القتالية” الرئيس الجزائري متوجها الى لاعبي منتخب بلاده    تصفيات كان الكاميرون.. قرعة رحيمة بالمنتخب    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    سوسة .. تحت شعار «هيا نبحرو» ..سفرات خاصة لنقل آلاف المصطافين إلى الشواطئ    المنطقة السقوية وادي الزلازل بفرنانة خارج الخدمة... شبهة فساد، مقاضاة شركة المقاولات والفلاحون يطالبون بالتعويض    طقس اليوم: رياح قويّة نسبيا بعد الظهر بالجنوب    قتلى وجرحى في انفجار بالعاصمة الأفغانية كابول    الصبغة الإرهابية غير مستبعدة .يحاول اقتحام مركز حزوة الحدودي بجرافة    منبر الجمعة.. مواساة البؤساء فرض على كل مسلم    رسمي: 11 دينارا تسعيرة كلغ العلوش الحي    تونس تحل في المرتبة 162 عالميا في ترتيب المدن الأكثر أماناً في العالم    أبرز ميزات تويتر الجديد    استعدادا لموسم الحج: رفع كسوة الكعبة    استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة    تقرير أممي: 1.7 مليون طفل في العالم يعانون من نقص المناعة    كيف تحمي أسنانك من لون القهوة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بناء مستقبل اقتصادي مشترك في المغرب العربي
نشر في الشروق يوم 17 - 02 - 2019


بقلم جهاد أزعور
(مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي)
حققت البلدان المغاربية تقدماً كبيراً في التجارة كل على حدة، لكنها كمنطقة لا تزال من أقل المناطق اندماجاً على مستوى العالم، حيث تمثل تجارتها الإقليمية البينية أقل من 5 في المائة من تجارتها الكلية، وهي نسبة أقل بكثير من المحقق في كل مناطق التجارة الإقليمية الأخرى حول العالم. ففي آسيا على سبيل المثال، حيث بلغ متوسط النمو السنوي للعقد الماضي قرابة 6 في المائة، تمثل التجارة الإقليمية البينية 51 في المائة من التجارة الكلية. والواقع أن الاعتبارات الجغرافية - السياسية والسياسات الاقتصادية التقييدية ساهمتا في نقص الاندماج الإقليمي في المغرب العربي.
ونتيجة لذلك، ليس لأي بلد من البلدان الخمسة شريك تجاري رئيسي من جيرانه في المنطقة المغاربية، كما أن التجارة المغاربية البينية لا تشمل إلا سلعاً قليلة، أغلبها من السلع الأولية. وتحقق التجارة في الخدمات، وخاصة السياحة، نمواً في الوقت الراهن، ولكنه نمو بطيء. كذلك فإن استثمارات الأعمال محدودة بين بلدان المنطقة مقارنة بالمناطق الأخرى، والاندماج المالي ضعيف عبر الحدود، والهجرة الرسمية البينية تبدو هامشية.
وقد بدأت قضايا التجارة الشاملة والاندماج تحتل موقع الصدارة. فمنذ نحو عام، التقى في مدينة مراكش ممثلون لبلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بما في ذلك كل البلدان المغاربية، لمناقشة كيفية تعزيز النمو والوظائف والاحتوائية في العالم العربي. وتم تحديد التجارة كإحدى أهم الأولويات على صعيد السياسات. أما اليوم، فأهم مسألة تواجه البلدان المغاربية هي كيفية تسخير إمكانات الاندماج الإقليمي كأداة إضافية لزيادة النمو وخلق الوظائف والحد من عدم المساواة. وإذ نتطلع إلى الاجتماعات السنوية للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي التي تعقد في مراكش عام 2021. نقف على أهبة الاستعداد لدعم جهود المنطقة لتحقيق التكامل الإقليمي.
ويوضح بحث الصندوق الصادر مؤخراً أن زيادة الاندماج بين البلدان المغاربية يمكن أن تخلق سوقاً إقليمية لقرابة 100 مليون نسمة يبلغ دخلهم المتوسط نحو 12 ألف دولار على أساس تعادل القوى الشرائية. ومن شأن الاندماج أن يجعل المنطقة أكثر جاذبية للأعمال التجارية الأجنبية والمستثمرين الأجانب، ويخفض تكلفة التجارة الإقليمية البينية وحركة رأس المال والعمالة، ويرفع كفاءة الإنفاق الحكومي. ومن شأنه أيضاً أن يجعل المغرب العربي أكثر صلابة في مواجهة الصدمات الاقتصادية وتقلب الأسواق.
وحسب بعض التقديرات، يمكن أن يساهم الاندماج الإقليمي في رفع النمو في كل بلد من بلدان المنطقة بنحو نقطة مئوية واحدة في المتوسط على المدى الطويل. ويشير تحليلنا إلى أن كل بلد مغاربي تقريباً يستطيع تحديد مجموعات منتجات كاملة يمكن تصديرها إلى بلدان الجوار. بل إن التجارة الإقليمية البينية قد تتضاعف بسبب الاندماج - مما يشكل دعماً أكبر للنمو والتوظيف.
ويمكن للاندماج أيضاً أن يدعم خلق سلاسل قيمة إقليمية ويجعل من المغرب العربي مركزاً للتجارة والاستثمار بين بلدان أفريقيا جنوب الصحراء وأوروبا. وأخيراً، فإن زيادة الاندماج يمكن أن تزيد من القدرة التفاوضية للمنطقة في المجالات ذات الاهتمام المشترك.
إن التحديات التي تواجه النمو والوظائف كبيرة. وينبغي ألا يُترَك مصدر للرخاء من دون أن يُستغل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.