تأجيل إضراب فنيي الملاحة الجوية إلى يومي 17 و18 ماي 2019    القسم الوطني أ لكرة اليد (مجموعة التتويج) - الترجي والنجم والافريقي والمكارم الى نصف النهائي    هكذا سيكون طقس الاربعاء    المكتب التنفيذي للحزب الجمهوري يدعو هيئة الانتخابات الى مراجعة روزنامة الانتخابات    مصطفى بن أحمد: لدينا مشاورات مع المبادرة و مشروع تونس و البديل التونسي    بعد الإصابة المقلقة.. رونالدو يكشف موعد عودته إلى الملاعب    الدولة تقترض 356 مليون أورو من البنوك التونسية    قمة تونس لن تناقش عودة سوريا إلى الجامعة العربية    تعليق إضراب قطاع التاكسي الفردي    ردا على توقعات فوزي البنزرتي / خليل شمام: لا نعترف بالتكهنات المسبقة ولابد ان نؤكد على الميدان المستوى الجيد للترجي الرياضي    تشكيلة المنتخب في مواجهة الجزائر    أول ظهور إعلامي لأنغام مع زوجها الجديد!    مشاهدة التلفزيون أكثر من ثلاث ساعات تضر الذاكرة    كرة القدم: نتائج مباريات الدفعة 2 من ثمن نهائي كأس تونس    السبسي يلتقي وفدا عن بلدية قرطاج ونادي حنبعل    انطلاق التحضيرات لموسم الحج    اتّحاد الفلاحة يؤكد انقطاع الحليب خلال شهر رمضان.. وهذه التفاصيل    أجواء القمّة العربية تخيّم على تونس.. مرزوق يدعو إلى الهُدنة والجبهة الشعبيّة تعلن النّفير    صحفية "البلاد" الجزائرية: المجلس الدستوري يجتمع لإعلان حالة شغور منصب رئيس الجمهورية    الجبهة الشعبية مُحذّرة السلطات التونسية: لا للانسياق وراء الأجندات المعادية للقضايا العربية وتلويث سمعة تونس    كرة اليد: برنامج مقابلات الترجي والنجم في بطولة افريقيا    الوردية: القبض على ثلاثة اشخاص مفتش عنهم اثناء حملة أمنية    سمير الطيب: الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه المياه تستبدل 10 بالمائة فقط من الشبكات المبرمجة سنويا    الشاهد يعلن عن قرارات لفائدة البلديات    استعدادات أمنية استثنائية بمناسبة انعقاد القمة العربية    دعم الشاهد للرئاسية:النهضة توضح    صحة: ماذا يحدث لك إذا تناولت الثوم على الريق يومياً ؟    جهود المملكة العربية السعودية خلال رئاستها للقمة العربية 29    دليلة الغرياني ل”الشاهد”: السعادة بسيطة والتونسي لم يفهمها وبصدد تعقيد حياته    بإشراف وزير الداخلية.. تكريم أبطال الحرس الوطني الذين نفذوا عملية حاسي الفريد    قفصة: العثور على جثة عسكري فقد منذ أكثر من شهرين داخل مستودع    مسؤولة بوزارة التجارة: اطلاق دراسات لتركيز اتحاد جمركي عربي في اطار تطوير المنطقة الاقتصادية العربية    منتخب الرقبي للاواسط يخوض بكينيا الدورة التاهيلية لمونديال البرازيل    مقتل 18 على الأقل وإصابة نحو 100 في سيول بجنوب إيران    نجم ليفربول محمد صلاح ثاني أسرع لاعب في البطولة الإنقليزية    مع الحدث..صاروخ من غزة في توقيت قاتل    المنطقة الحدودية العازلة.. إيقاف 6 اشخاص من جنسيات افريقية    الموت يغيّب ممثلا سوريا أثناء تأديته مشهدا عن الموت    وزارة الدفاع تنتدب تلاميذ رقباء لفائدة جيش الطيران    أزمة حليب على الأبواب مجدّدا والمصنعون يطالبون بالترفيع في السعر    ماذا تعرف عن عملية الحاجز الانفي    الشهية المفتوحة عند الأطفال... سيف ذو حدين    وزارة الفلاحة: تونس صدرت اكثر من 77 الف طن من التمور    هاني شاكر عن أزمة شيرين: الموضوع هذه المرة كبير    فايسبوك/ دونوا على جدرانهم    جندوبة..تهريب أكثر من الفي راس بقر خلال 2018..تراجع انتاج الحليب بنسبة 13.5 %    موظف يدس مخدرا مهلوسا لزملائه في العمل!    روني طرابلسي : تونس حزبي دائما وستبقى كذلكروني طرابلسي    تطورات قضية خولة السليماني وبية الزردي: هذا ما فعله كل من الغربي والحمراوي وميغالو    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الثلاثاء 26 مارس 2019..    الدورة الثالثة لتظاهرة ''يحيا المسرح'' بباجة توفر عروضا مجانية للاطفال والكهول    بالخطأ.. رحلة بريطانية تهبط في اسكتلندا بدلا من ألمانيا    نوفل سلامة يكتب لكم : هشام جعيط ينتقد حداثي تونس ويعتبرهم محدودي المعرفة    اقتحام ميناء حلق الوادي..التحيّل على «الحارقين» وراء الهجوم العنيف    سيدي حسين..إيقاف 3 شبان استولوا على قوارير غاز «خطير» من داخل مقرّ شركة    البورصة السياسيّة..في صعود..مروان العباسي (محافظ البنك المركزي)    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الاثنين 25 مارس 2019    تعزية اثر وفاة والدة الصديق على البوكادي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أخصائي الشروق..الغذاء الصناعي مصدر للأمراض (4)
نشر في الشروق يوم 17 - 02 - 2019

نسبة هامّة من أسماك بحر البلطيك الأكثر تلوّثا تحمل على ظهرها المقوّس علامات الأورام السرطانيّة. لقد اهتمّ John Harshbarger من معهد Smithsonian بسرطان الحيوانات البرّيّة وبالأخصّ سرطان السّمك. خلص إلى أنّ هذه الإصابات غير طبيعيّة وهي ليست ناتجة عن الإصابة بالفيروسات ولكنّها مرتبطة مباشرة بالتلوّث ببقايا وترسّبات الهيدروكربور العطري المتعدّد الحلقات الدّائريّة (Hydrocarbures aromatiques polycyclique) الموجودة في المواد النفطيّة والمحروقات بصفة عامّة. فعندما يلتهم السمك هذه المواد أو تلتصق بجلده يصاب بالسرطان. تتركّز المواد الملوّثة في زيوت الأسماك ويتسبّب في انخرام جهاز المناعة ويهيّئ الإنسان كما الحيوان لحالات التعفّن وأمراض السرطان.
بطبيعة الحال من السهل الإنكار حين يصعب التدليل. لكن حتّى في حالة توفّر كلّ المعطيات والبحوث الميدانيّة والمخبريّة والوبائيّة يتعنّت البعض ويرفض الاعتراف بعلاقة هذه المواد بظهور مرض السرطان. من ناحية أخرى وبدعوى الحفاظ على "سرّيّة طرق التصنيع" وعدم كشف طريقة الإنتاج لا يقع التدليل على ملصقات الحاويات على كلّ المواد المكوّنة. فالحفاظ على مصلحة المؤسّسات المنتجة أوكد من الحفاظ على صحّة البشر. بالمقابل تدعّم الحكومات وخصوصا منها في البلدان المصنّعة استعمال المبيدات في قطاع الفلاحة وترصد لها اعتمادات هامّة. ففي أوروبا يحصل المزارع على دعم ب500 يورو في الهكتار إذا زرع أرضه ذرّة مخصّصة لغذاء الماشية (مع استعمال كثيف للأسمدة والمبيدات) بينما لا يحصل المزارع الذي يترك بقرته ترعى الكلأ أيّ دعم. يرى الدكتور تشارلز هين وهو مختصّ في الغذاء من جامعة كاليفورنيا أنّ "الطبّ الحديث يعلم القليل عن انعكاسات المواد المضافة للغذاء على الجسم."
منذ سنة 1957 كان الإنسان يعلم أنّ بعض المواد الملوّنة المستعملة في الغذاء تتسبّب في حالات سرطان لدى الفئران من ذلك المادّة الصفراء التي تستعمل في تلوين الزباد والمارغرين. لقد وضع المستهلك ثقته في التقنية وفى المسؤولين عن مراقبة الغذاء والمختصّين بحيث لم يعد يعبأ بما يمكن أن تحتويه المواد الغذائيّة التي تُعرض في السوق. في الحقيقة كلّ المواد الغذائيّة الصناعيّة بلا استثناء تحوى درجات معيّنة من المواد الكيميائيّة المضافة. حتّى قشرة اللّيمون والقوارص تحوي درجات من المواد الكيميائيّة.
يعتقد المختصّون أنّ كلى وكبد المستهلك قادرة على تخليص الجسم من هذه المواد ولكنّهم درسوا هذه المواد بصفة معزولة أي مفعول كلّ واحدة على حدة ولم يدرسوا تراكم مختلف أنواعها كما أنّ بحوثهم قد اقتصرت على انعكاسات هذه المواد على المدى القصير. إذن يتعرّض الإنسان إلى عديد الأمراض الناتجة عن تلوّث الطعام ويمكن أن يتّخذ ذلك أشكالا ومظاهر عديدة : التعفّن الجرثومي، التسمّم بالمبيدات، المضادات الحيويّة وهرمون النموّ، المواد المضافة......


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.