الإمارات تضع حجر الأساس لأول معبد هندوسي في الخليج    «أطاحت بعشرات المسؤولين في شباكها: جاسوسة روسية تواجه حكما بالسجن في أمريكا    معارك عنيفة تدّك أحياء طرابلس…وقوات حفتر تضيّق الخناق    جوفنتس بطلا لايطاليا للمرة الثامنة على التوالي    فراس الأسد يوضح ملابسات محاكمة والده رفعت في فرنسا    اتحاد الأعراف يدعو الحكومة إلى تفعيل الإتفاقيات المبرمة    خاص/ الإطاحة بعنصر خطير يحوم حول سجن المرناقية...التفاصيل    حكومة الوفاق تضيق الخناق على قوات حفتر في محيط مطار طرابلس    إيقاف 4 متسللين حاولوا «الحرقة» عبر ميناء حلق الوادي    إحالة رئيس فرع المحامين بجندوبة على القضاء يتهمة الاعتداء بالعنف    الرابطة 1 : فوز بنقردان وشبيبة القيروان    يوفنتوس بطلًا للكالتشيو بثنائية في فيورنتينا    النجم في مصر من أجل المربع الذهبي لكأس “الكاف”    بطولة ايطاليا :يوفنتوس يتوج باللقب للمرة الثامنة على التوالي    إصابة 4 مواطنين إثر إنفجار لغم بجبل عرباطة بڨفصة    حركة جزئيّة في سلك الولاّة : علي سعيد واليا على بن عروس وعبد الرزاق دخيل واليا على سليانة    خلال الربع الاول من 2019..رقم معاملات مجموعة تواصل القابضة ينمو بنسبة 25 بالمائة    وفد الكونغرس الأمريكي يلتقي مجموعة من قيادات حركة النهضة    في المنستير: هذا ما قرره القضاء في حق قاتلة رضيعتها من شقيقها الأصغر    الاعتداء على مقداد السهيلي في محطة بنزين بالمرسى!    هزيمة جديدة للبنزرتي وللنادي الافريقي    الغنوشي :حكومة الشاهد ما تزال حكومة توافقية    بعد الشعر والموسيقى.. ندوات فكرية بمهرجان الرببع الادبي ببوسالم    المغنية أديل تنفصل عن زوجها سايمون كونيكي    اليوم تنطلق الدورة السادسة للمهرجان الدّولي للإبداع الثقافي    فريانة.. ضبط شخص بصدد محاولة اجتياز الحدود التونسية الجزائرية خلسة    محسن مرزوق يوجه أصابع الإتهام لإتحاد الشغل ويتوعد بالمحاسبة    تونس تخسر حوالي ربع صادراتها نحو انقلترا إذا ما تم تطبيق “البريكسيت”    القيروان: ضبط 07 أشخاص بصدد التنقيب على الآثار    القيروان :القبض على شخص من أجل القتل العمد مع سابقية القصد    السعودية تاسع أكثر الاقتصادات بؤساً في العالم!    بنك تونس العربي الدولي يُطلق خدمة الدفع الالكتروني دون وصل    إلغاء رحلة سفينة VIZZAVONA إلى مرسيليا    أخصائي الشروق..السّرطان: أسبابه وعمليّة انتشاره (9)    أضرار نقص الكالسيوم في الجسم    أخبار النادي الافريقي.. اليونسي ينهي الإضراب... غيابات بالجملة والعابدي يلتحق بالعيفة    اتحاد الشغل يدين سياسة قمع الاحتجاجات السلمية ويعتبرها مؤشّرا لعودة الاستبداد والتحضير للدكتاتورية    مصر: أئمة يصفون مقاطعي الاستفتاء على تعديل الدستور بالخونة    الدور ربع النهائي لكأس تونس أكابر..قمّة بين الساقية والمكارم... ودربي واعد بين طبلبة وجمّال    فيصل الحضيري يتخلّى عن '' 11 مليون'' ويستقيل    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 20 افريل 2019    تونس دون قوارير غاز لمدة 3 أيام..وهذه التفاصيل..    رياح قوية وهكذا سيكون الطقس اليوم وغدا..    مواد غذائية تزيد خطر الإصابة بسرطان الأمعاء    ''وزارة التربية :توحيد امتحانات ''السيزيام    "كيا" تكشف عن سيارة كهربائية لا مثيل لها!    فوائد التمارين البدنية تستمر حتى بعد 10 سنوات!    بعد اتفاق بين ديوان المياه المعدنية والغرفة الوطنية للقطاع .. تكثيف المخزون الاحتياطي وتخفيض في الأسعار    مشاهير ... كونفوشيوس    سوسة .. مطار النفيضة سيستقبل 1,8 مليون سائح    بعيدا عن السياسة .. محسن حسن (وزير التجارة الأسبق) ..كلّ ما تطبخه أمي جميل وأدين لزوجتي بالكثير    بصدد الإنجاز ..فيصل الحضيري في راس ورويس    برنامج متنوع ومفاجآت في مهرجان الفوندو الباجي    قبلي .. إصابة أكثر من 70 بقرة بداء السل    مطار قرطاج: ارتفاع قيمة العملة الأجنبية المحجوزة إلى 4.5 مليون دينار    اسألوني ..يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الجمعة 19 أفريل 2019    من غشنا فليس منا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيما تونس تحيي عيد استقلالها .. حاملو متلازمة داون يطالبون الشاهد بالتشغيل...
نشر في الشروق يوم 20 - 03 - 2019

تحيي تونس اليوم، اليوم العالمي للأشخاص الحاملين لمتلازمة داون في ظل تهميش واضح وصريح من الدولة لوضعيات 200 تونسي يولدون سنويا حاملين لهذا التغير الكروموزومي...
تونس الشروق
هي امرأة تونسية تعاني مثل ملايين الأمهات من متاعب الحياة اليومية التي فرضتها السياقات السياسية والاقتصادية والاجتماعية على الشعب التونسي. ولكنها وفي الان نفسه، عليها ان تساير نسق حياة طفل يحمل هذا التغير الكروموزومي. لم يثنها هذا الجهد من النزول الى شارع الحبيب بورقيبة لإحياء ذكرى عيد الاستقلال متوشحه بالعلم المفدى وملازمة لابنها الذي يرى في هذا اليوم اثباتا لذاته كتونسي حر ومستقل في كيانه ووجدانه وكبريائه ووطنه. وبالعودة للأرقام، هم ما يناهز المائتي تونسي يولدون سنويا حاملين لهذا التغير الجيني. ارقام كشفت عنها واحدة من أكبر المختصين في تونس وهي أستاذة الطب حبيبة بوحامد الشعبوني. وبعملية حسابية بسيطة يبدو ان تونس تعد ما لا يقل عن 15 الف حامل لهذا التغير الكروموزمي. تغير لا يجد لا لدى الحكومة و لا لدى الجمهور العريض نفس الوقع الذي لدى العائلات. و الحقيقة ان المرأة التي تحدثت لها يوم امس بشارع الزعيم الحبيب بورقيبة تؤكد هذه المرارة اذ ان جمعية فقط في تونس تحاول جاهدة للتأسيس لمقاربة أخرى في التعامل مع هذه الشريحة. هذه الجمعية هي الجمعية التونسية للأشخاص الحاملين لملازمة داون. جمعية يسهر على تسييرها الناشط المجتمعي عمر موسكو و الذي نجح بإمكانيات متواضعة في بعث مركز لتكوين الأشخاص الحاملين لهذا التغير الكرموزومي بغرض تأهليهم للاندماج في الحياة المهنية.
تجاهل...
تذهب منظمة الصحة العالمية الى اعتبار ان « هناك العديد من الأمراض الوراثية الناتجة عن خلل الكروموسومات سواء في العدد أو التركيب، ومن أشهرها متلازمة داون، والتي تنتج عن زيادة في إجمالي عدد الكروموسومات ليصبح" 47كروموسوم" وتكون الزيادة في الكروموسوم رقم 21، حيث أن هذه الزيادة إما نسخة إضافية كاملة أو جزئية، لذلك تحليل الكروموسومات يعتبر عاملا مهما في تشخيص هذه الحالات الوراثية. تعتبر هذه الزيادة في المادة الوراثية العامل الأساسي في تغيير مسار النمو الطبيعي، وكذلك ظهور بعض الصفات المميزة كالسمات التي تظهر في الوجه والكفين وقصر القامة وضعف عام في قدرة العضلات على الانقباض والانبساط، و لأن هذه الصفات لا تظهر جميعها في كل المصابين بمتلازمة داون، فيعتبر كل شخص مصاب بمتلازمة داون شخصا فريدا من نوعه بمجال واسع من الأعراض والصفات التي قد تتشابه مع بعض أقرانه من المصابين بداون أو لا». و في تونس تشكو جميع العائلات من غياب بنية تحتية طبية قارة على اعانتهم على الاعتناء بهذه الشريحة. و يجمع كل الخبراء و المختصين ان الدولة التونسية لا توفر الحد الأدنى المطلوب و هي مقاييس منظمة الصحة العالمية و المتمثلة في توفير الرعاية الصحية الجيدة للطفل المصاب ب متلازمة داون، وذلك لاكتشاف الأمراض التي يتعرض لها فور حدوثها، ومحاولة الحد من إصابته بالعدوى المتكررة، مثلا بإعطائه التطعيمات المهمة و التعليم و التدريب اذ ان الطفل يجب ان يتعلم في مدارس خاصة إذا كانت درجة الاعاقة كبيرة ، كما يمكن له الاندماج في المدارس العادية إذا كان مستواه الذهني في حدود المتوسط و إعادة التأهيل للأطفال الذين لم ينالوا الرعاية الكافية منذ البداية بتمكينهم من التمارين الرياضية لتقوية عضلاتهم وتحسين معنوياتهم، بالإضافة إلى أنواع مختلفة من العلاج الطبيعي والعلاج المهني. ويبقى الأهم هو توفير فرص العمل للبالغين المصابين ب متلازمة داون، اذ يمكنهم العمل في أعمال مختلفة بعد التدريب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.