نابل: إيقاف أكثر من 120 شابا...وعودة الهدوء بعد موجة احتجاجات ليلية    مرشحة بايدن للاستخبارات الوطنية: سأقدم للكونغرس تقريرا حول المسؤولين عن قتل خاشقجي    عدد مشتركي "نيتفليكس" يتجاوز 200 مليون حول العالم    قبيل تنصيب بايدن: شركة فايسبوك تتخذ إجراءات عاجلة    في المدينة الجديدة: الاطاحة بسارق محولات كهربائية تابعة للادارة الجهوية للتجهيز    طقس الاربعاء: ارتفاع في درجات الحرارة..وأمطار متوقعة    القصرين: بطاقات إيداع بالسجن في حق 34 شخصا شاركوا في أحداث شغب    الثورة للشعب، الثورة عقد حياة جديد ونظام حياة جديدة    البنتاغون يستبعد العشرات من أفراد الحرس الوطني من تأمين تنصيب بايدن    غدا: وصول باخرة محملة ب 6195 طنا من مادة الأمونيتر إلى ميناء منزل بورقيبة التجاري    خروج قطار عن السكة بين تونس ومقرين الرياض    اوتيك.. وفاة ملازم بالحرس الوطني اثر حادث مرور    يوميات مواطن حر: بين قطبيْ الامل الصريح    يوميات مواطن حر: دهر العشاق قد يغير الآفاق    أبو ذاكر الصفايحي يريد أن يعرف: ما رأي القادة والعلماء في هذه الآيات؟    هنا جربة: بادرة طيبة..تذكَر..فتشكَر..    عودة النشاط الرياضي في كل الإختصاصات يوم السبت 23 جانفي الجاري    يوميات مواطن حر: حروف بسمتها الخالدة 2021    ميلان الإيطالي يتعاقد مع الكرواتي ماريو ماندزوكيتش    وزارة التربية تقرر دمج الثلاثيتين الدراسيتين وحذف العطلة    إيقاف ميسي مباراتين بعد طرده أمام بيلباو    الكاف.. إلقاء القبض على شخص مفتش عنه من أجل محاولة القتل العمد    ميسي يضع شرطا واحدا للبقاء في برشلونة    نواب المعارضة يعتبرون العمل بالاجراءات الاستثنائية بالبرلمان تعطيل لعمل البرلمان    كشف عون ستاغ يتلاعب بالعدادات مقابل مبالغ مالية    ''وجيعة كبيرة''.. روني الطرابلسي ينعى الراحل مبروك الخشناوي    رئيس الحكومة خلال اجتماع أمني: التحركات الليلية غير بريئة ولا مجال لبث الفوضى    مونديال مصر 2021- مصباح الصانعي ويوسف معرف جاهزان لمقابلة اليوم مع اسبانيا    اليوم موعد قرعة كأس العالم للأندية    منوبة: تسجيل حالة وفاة شاب و 23 اصابة بفيروس "كورونا"    فظيع... يقتل شقيقته بعدة طعنات بسكين    مدنين.. ارتفاع عدد الاشخاص المحتفظ بهم الى 21    أكد رفضه للتحركات الليلية.. اتحاد الفلاحة والصيد البحري يندد بعمليات السرقة و النهب والتخريب    تشيلسي ينافس ريال مدريد على الهداف النرويجي هالاند    صفاقس: تواصل المستوى المرتفع للإصابات والوفيات بسبب فيروس "كورونا" بتسجيل 5 وفيات و211 اصابة    قبل تنصيب الرئيس الامريكي الجديد: الفايسبوك يتخذ 3 قرارات عاجلة    بالفيديو..بعد 31 عاماً على دفنه.. جثمان عبد الحليم لم يتحلّل    النادي الافريقي.. البوغديري يتحدى اليونسي.. والجامعة تتعهد بالإشراف على الانتخابات    خوفا من «هجوم داخلي» خلال تنصيب بايدن .. رعب وترقّب في أمريكا    وصفها بالتمييز الأدبي بين الكتاب ..منصف المزغني ينتقد معرض تونس الدولي للكتاب    في يوم بايدن الأوّل : قانون جديد "يُنصف" المهاجرين في أمريكا    اختارت له عنوان «فيلم مصري» ...غالية بن علي تكشف تفاصيل ألبومها الجديد    الدفاع الأميركية: لا مؤشرات على تهديد داخلي قبل تنصيب بايدن    حجز أكثر من ألفي إطار مطاطي في 5 ولايات    مدنين/ القبض على شخص وحجز كمية من مخدر الهيروين    بنزرت: الحكم على 8 أشخاص بعامين سجنا على خلفية أحداث الشغب    علماء من ووهان يقرون: تعرضنا لعضات خفافيش    أولا وأخيرا ..انتهت النوبة فهاتوا أفراحنا المنهوبة    قريبا انطلاق "الصولد"    المغرب: اكتشاف أول حالة إصابة بالسلالة الجديدة لفيروس كورونا    طقس الثلاثاء: ارتفاع متواصل في درجات الحرارة    عودة الهدوء الى أحياء القصرين بعد مواجهات عنيفة    «زواج التجربة» يشعل جدلا كبيرا في مصر    موعد الصولد الشتوي    تراجع صادرات الغلال التونسية خلال سنة 2020    هل أصبح تجديد الفكر العربي ضرورة ملحة؟    دار الإفتاء المصرية تدرس "زواج التجربة"    مع كتاب.... نسب قبيلة الهمامة وتاريخه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وسط خلافات داخلية..حزب «تحيا تونس»والمنعرج الحاسم
نشر في الشروق يوم 26 - 03 - 2019

محطّات شديدة الحساسية يواجهها حزب «تحيا تونس « تتعلّق أساسا بتحديد ملامح الحزب وتأثيث هياكله ومؤسساته إضافة إلى حسم قائماته في الانتخابات التشريعية .. جوهرية هذه الاستحقاقات ألقت بظلالها على الأجواء داخل الحزب.
تونس -الشروق -
أودع القائمون على تأسيس حزب «تحيا تونس» الملف القانوني للحزب يوم 20 فيفري 2019 وقدّموا رزنامة تتضمّن اجالا محدّدة لاستكمال تشكيل ملامح الحزب ،مؤكّدين أنهم سيتداركون الأخطاء التي وقع فيها حزب نداء تونس ،وأشاروا إلى أن هيكلة الحزب ستكون بشكل ديمقراطي.
نقاط خلافية
يخطو الحزب خطواته الأولى وهي أصعب فترة لمؤسسيه فهيكلة الحزب ومأسسته هي من الفترات التي تشتد فيها الصراعات حول التموقع في واجهة الحزب و ضمان أكثر ما يمكن من نفوذ في هياكله وتكون هذه الفترة مساحة خصبة للصراعات والتجاذبات منها ما ينتهي بالتوافق ومحاولة تقريب وجهات النظر والتقليص قدر الإمكان من النقاط الخلافية ومنها ما ينتهي بالانسلاخ والانسحاب.
ما يعيشه حزب «تحيا تونس « حاليّا كان أحد أهم الأسباب التي مزّقت حزب نداء تونس وجعلته ينهار بعد أن تمكّن من تجميع روافد سياسية ونقابية ومستقلين وفاز في الانتخابات التشريعية وتمكّن مرشحه في الانتخابات الرئاسية من الفوز ، فغياب مؤسسات منتخبة داخل حزب النداء الذي انبثق منه حزب تحيا تونس ، جعله لا يقوى على مجابهة الازمات التي رافقت مسيرته منذ تأسيسه الى الان .
مؤتمر الحزب
ما يقارب الشهر مازال يفصل قيادات حزب «تحيا تونس « على عقد مؤتمرهم ،وانطلق الحديث عن مشاكل وصراعات بين عدد من الشخصيات منها ما نفاها الحزب بشكل قطعي ،ومنها ما تضمّن نفيها اقرارا بوجودها ,ومنها ما تمت ترجمتها في استقالات وانسحابات .. كل هذه التطورات التي حدثت في الحزب بعد فترة قصيرة من إيداع طلب حصوله على التأشيرة بشك رسمي ،قابلة للتطور في الفترة المتبقية على عقد المؤتمر.
عناصر الخلاف هي ذاتها الجزئيات التي أثثت الصراعات داخل معظم الأحزاب ، ومن المنتظر أن تكون في حزب الائتلاف أكثر كثافة خاصة وأن بعض الشخصيات التي التحقت بركب الحزب مؤخرا أو تحاول اللحاق به يمكن توصيفها «بمرتزقة الأحزاب « ومنهم من تنقّل بين عدد كبير من الأحزاب طلبا للسلطة والنفوذ، وانقلب عليها بمجرّد تثبيته على هامش العناصر الفاعلة.
إشكال مضاعف
ما يجعل من هذا الاشكال يُطرح بشكل أعمق في حزب «تحيا تونس « تزامن مؤتمر الحزب الذي سيمنحه البصمة والملامح السياسية ، وهو أمر من البديهي أن يُنتج العديد من الخلافات، مع ضرورة حسم قائمات الحزب في الانتخابات التشريعية وهو ملف مثير للصراعات بين القيادات.
حزب «تحيا تونس» مُطالب مثل كل الأحزاب بتحديد الأسماء التي ستؤثث قائمات في الانتخابات التشريعية والأصعب من تحديدها ،هو ترتيبها فاذا ما اعتبرنا أن الأسماء الأولى في القائمات الانتخابية هي الأكثر حظوظا في الفوز بمقعد في البرلمان باعتبار حدة المنافسة السياسية فان معظم القيادات ،وخاصة منها ما لم تتمكن من التموقع في مؤسسات الحزب ستحاول تصدّر قائمات التشريعية وهو ما سيُحدث بالضرورة صراعا بينها.
النواب الذين شكلوا كتلة الائتلاف الوطني و هم أساسا النواب المستقيلون من كتلة النداء، بعضهم ينتمي الى نفس الدائرة الانتخابية و كلهم راغبون في العودة الى مقاعد البرلمان وهو ما سيجعل الخلافات تشتد حول من سيترأس القائمة ومن سيكون في مرتبة أخرى دون المرتبة الأولى ,وهذا عامل اخر للصراع داخل الكتلة والحزب.
12 ألف مؤتمر
قال القيادي بحركة تحيا تونس وليد جلاد على أن مؤتمر النداء انطلق بتقديم القائمات الانتخابية المحلية والجهوية والوطنية على ان تتم عملية الاقتراع أيام 13 و14 و20 وأفريل القادم وتقديم اللوائح السياسية والاقتصادية سيكون بتاريخ 28 افريل 2019وسيتم تنظيم المؤتمر في «رادس «أو «القبة» أو «المنزه».واضاف انه سيشارك في اشغال المؤتمر اكثر من 380 مكتب محلي و27 مكتبا جهويا والى ان عدد المؤتمرين سيكون في حدود 12 الف مؤتمر.
قفصة.. تطاوين والمهدية: خلافات وانسحابات
أعلن عدد من المنخرطين بحزب ‘تحيا تونس' من مختلف معتمديات قفصة الانسحاب الجماعي. وأشار المنسحبون إلى أنهم سيعلنون عن الأسباب في وقت لاحق، مضيفين أن لطفي علي هو الذي خير اقصاءهم.وأكد مكتب حركة تحيا تونس بتطاوين أنه "تمّ رفع قضيّة عدلية ضدّ فاطمة بن ضو لاستيلائها على ثلاثة دفاتر انخراطات لحركة تحيا تونس بعد ان تعهّدت بإعادة الجذوع إلى المكتب الجهوي لتوزيع إنخراطات الحركة بتطاوين".، ، هذا اضافة الى ما اشارت اليه مصادر إعلاميّة متطابقة سابقا عن وجود خلافات عميقة في جهة المهدية.
حقيقة الشجار
راج خلال اليومين الاخيرين حديث عن خلافات عميقة بين القياديين وليد جلاد وإياد الدهماني وأيضا بين جلاد والازهر العكرمي وبين هذا الأخير وسليم العزابي.
وتداول نشطاء الفايسبوك أخبارا مفادها تبادل اللكمات بين عدد من قيادات الحزب مساء السبت الماضي.
هذه الأخبار أكدتها العديد من المصادر التي تحدثت عن تبادل للعنف بين وليد جلاد وإياد الدهماني ولزهر العكرمي في فضاء مدينة الثقافة على خلفية صراعات تموقع ونفتها بشدة مصادر أخرى قريبة من حزب «تحيا تونس» والتي اعتبرت أن مثل هذه الإشاعات يتم ترويجها بغاية التشويش على مؤتمر الحزب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.