إتحاد الشغل يقرر عدم الترشح للإنتخابات التشريعية والرئاسية    البرلمان يفشل في إستكمال إنتخاب أعضاء المحكمة الدستورية    مليون و500 ألف رأس غنم متوفرة لعيد الأضحى    إقتحام مركز حزوة الحدودي: إحالة الملف على قطب الإرهاب    تصفيات “كان” 2021: تونس إلى جانب ليبيا.. تنزانيا وغينيا الاستوائية    توزر: وفاة شخص قام بمداهمة مركز حدودي بجرافة    بن عروس: ظهور مظاهر ثراء على فتاة فقيرة في 4 اسابيع كشف عن مفاجاة    مع تحسن المؤشرات الاقتصادية..دعوات الى مواصلة الإصلاحات وتفعيل الإجراءات    بعد فسخ عقده مع الافريقي.. المثلوثي يوقع للعدالة السعودي    غلق شارع عبد العزيز الكامل امام العربات القادمة من وسط العاصمة والقاصدين البحيرة 1 لمدة 15 يوما ابتداءا من 20 جويلية 2019    رئيس ال"كاف" يضاعف المنح المخصصة للجامعات    العثور على جثة رضيع حديث الولادة بمصب للفضلات بالمهدية    مهرجان بنزرت الدولي ..اقبال كبير على عرض نضال السعدي    مكتب البرلمان يقرّر البقاء في حالة انعقاد متواصل خلال العطلة البرلمانية استعدادا لأي طارئ    في انتظار تقييم الجامعة والفنيين…المكاسب والسلبيات من مشاركة منتخبنا في ال”كان”    يسار نحو التفتّت..استقالة جماعيّة من حزب القطب والجبهة الشعبية    أثارت جدلا واسعا/ هذه حقيقة المقال السّاخر من المنتخب التونسي والصّادر في صحيفة الأهرام    اختفى منذ يومين/ العثور على جثّة شاب ال17 سنة بحوض مركب غدير القلّة    جولان عربات المترو بين محطتي الجمهورية وباب سعدون ستكون على سكة واحدة بداية من الخميس    ميقالو يتخلّى عن سامي الفهري وينسحب من الحوار ليلتحق ببوبكر بن عكاشة في قناة التاسعة    متّهم باغتصاب الأطفال: هذا هو الحكم الصادر في حقّ معلّم بمدرسة الرقاب القرآنيّة    السداسي الأول لسنة 2019: انخفاض التبادل التجاري    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    عميد المحامين يعتبر قتل سارقا أمرا مشروعا و يرجح تطبيق الدفاع الشرعي    صندوق النقد الدولي.. السلطات التونسية مطالبة بدعم سلة الحماية الاجتماعية    مايا القصوري : سطوة الغنوشي على النهضة انتهت وهو يرقص رقصة الديك المذبوح    اليابان.. مصرع 23 شخصا بحريق في استديو لإنتاج الأفلام    رمادة: إيقاف سيارتي تهريب على مستوى الساتر الترابي    قفزة حفتر على هزيمة غريان..حرب دعائية ضد الوفاق (تحليل)    نهائي ال"كان".. الدخول مجاني للأنصار المنتخب الجزائري    تطاوين: وزير الثقافة يتعهد بفتح تحقيق في شبهة فساد مالي لهيئة مهرجان القصور الصحراوية    الدورة 43 لمهرجان دقة الدولي : 13 عرضا متنوعا ابتداء من 24 جويلية    الجزائر والسنغال..من يحسم لقب ''الأميرة الإفريقية''    الأستاذ المحامي جمال الحاجّي    صحتك في الصيف.. حساسية الصيف... الاسباب والعلاج    عمليات حجز وإزالة في حملات للشرطة البلديّة    يوميات مواطن حر : حبر وصبر    الجهيناوى يشرح مستجدات الوضع في تونس لأعضاء من الكونغرس الأمريكي    ثغرة خطيرة في "بلوتوث".. وخبراء يقدمون "حلا مؤقتا"    فيس آب.. معلومات 150 مليون شخص بيد التطبيق الذي أثار الجنون    سوسة..محام يقتل سارقا بطلق ناري    طقس اليوم: الحرارة في ارتفاع والسباحة ممكنة مع ملازمة الحذر    بالفيديو: درة تبهر جمهورها بموهبة جديدة إلى جانب التمثيل    ألفة يوسف : المحامي حقو كمل أعطى للسراق مرتو وأولادو    إفتتاح مهرجان المحرس الدولي للفنون التشكيلية    هيئة الوقاية من التعذيب: منع رئيس منطقة أمن فريقنا من التحدث مع مُحتجز "سابقة خطيرة"    إندلاع في جبل مغيلة وتجدد حريق جبل سيف العنبة في تالة    اربيل.. وفاة شخص ثالث في هجوم استهدف دبلوماسيا تركيا    غار الملح..انتشال جثة الشاب الغريق بشاطئ الحي    أمم إفريقيا.. تغيير حكم نهائي ''كان 2019''    إصدار سلسلة من الطوابع البريدية حول "2019 السنة الدولية للغات الشعوب الأصلية"    تقرير أممي: 1.7 مليون طفل في العالم يعانون من نقص المناعة    كيف تحمي أسنانك من "لون القهوة"؟    مرض الزهري ينتشر في أوروبا    أولا وأخيرا .. القادمون من وراء التاريخ    علي جمعة : من علامات الساعة أن يطيع الرجل زوجته ويعصي أمه    7 أشياء في غرفة نومك.. تخلص منها فورا    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الأربعاء 17 جويلية 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حمة الهمامي في ندوة صحفية..الجبهة الشعبية في نسختها الرابعة بلا وطد
نشر في الشروق يوم 20 - 06 - 2019

دعا الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية حمة الهمامي الاقلية في الجبهة باحترام رأي الأغلبية او المغادرة مؤكدا ان الجبهة في نسختها الرابعة ستكون بلا وطد.
تونس (الشروق)
قال الناطق باسم الجبهة الشعبية حمة الهمامي أمس خلال ندوة صحفية انه هناك أقلية في الجبهة ترفض قاعدة الأغلبية «رغم أن هناك وثائق حول كيفية الحسم في المسائل السياسية» داعيا اياهم اما الى القبول باللعبة الديمقراطية ورأي الاغلبية او مغادرة الجبهة الشعبية.
خلافات موضوعية
وفي هذا الاتجاه اعتبر الناطق الرسمي باسم الجبهة أن الخلاف «سياسي بالأساس جدي وعميق يرجع إلى 2014 وذلك منذ الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية» في اشارة الى رفض عدد من قيادات الوطد الموحد موقف الحياد في تلك الانتخابات الرئاسية وقرروا دعم الباجي قائد السبسي ومن بينهم النائب منجي الرحوي.
وبين الهمامي خلال الندوة أن «الخلاف الحالي هو حول علاقة الجبهة بمنظومة الحكم» موضحا ان الخلاف حول هل أن الجبهة معارضة للحكومة بشقيها النهضة والنداء بشقوقه أو معارضتها منقسمة، مشيرا في هذا السياق الى وجود عدم انضباط من بعض أعضاء الجبهة لبعض القرارات مثلا عدم المشاركة في الحوار حول تشكيل حكومة الشاهد الأولى حيث تفاجأت الجبهة بمشاركة البعض حسب قوله وهي إشارة الى دخول الرحوي أيضا في تلك المشاورات والاشارة الى اللقاء السري الذي جمع الباجي قائد السبسي مع الوطد الموحد.
وحول مستقبل الجبهة الشعبية في ظل هذا الصراع قال ان هناك نسخة رابعة من الجبهة الشعبية دون الوطد الموحد وستدخل في ديناميكية جديدة وستنطلق في التحضير للانتخابات التشريعية والرئاسية على حد قوله.
وبين الهمامي ان الجبهة في الفترة القادمة ستكون أقوى من ذي قبل «الخلافات الداخلية إعاقتنا وأعاقت النجاعة والفعالية والنشاط اليوم الجبهة ستكون ناشطة اكثر وفعالة اكثر في وقت سريع ما يحصل في احزاب اخرى هو صراع حول مراكز نفوذ في حين انه بالنسبة لنا في الجبهة الشعبية هذا الخلاف تجاوزناه وسنعيد تنظيم صفوفنا» على حد تعبيره.
دوافع الوطد في الصراع
وحول مصير الوطد ورابطة اليسار قال «نحن لم نحسم وانما هم من انسحبوا ونحن سنواصل العمل ولن نبقى مكتوفي الايدي» وأضاف «منذ 22 أفريل حصل 16 لقاء مع الوطد الموحد وكان مع رياض بن فضل يوم 14 ماي وقد بهت عندما استظهرت له بورقة الائتلاف الانتخابي، حل الكتلة وتكوين كتلة جديدة وتكوين ائتلاف انتخابي ثنائي هي حملة أأسف لها كثيرا وقد وصفت بعض الأمناء العامين بكونهم روابط اقليمية والبعض الاخر بالخيانة والتخريب وبالتالي عندما ننظر الى كل ذلك المسار اعتقد انه لم تعد لديهم حاجة الى الجبهة».
وبالنسبة الى اسقاط قائمة الجبهة في معتمدية تيبار قال الهمامي انه ليس هناك خلاف بين الجبهة والوطد وانما هناك قائمة وحيدة قدموها وسيتم التوجه الى المحكمة الادارية للطعن موجها رسالة الى رئيس هيئة الانتخابات قائلا «لم نخلق في البرلمان ولكن من حقنا ان نترشح للمؤسسات التمثيلية البلدية او التشريعية خلقنا وسط النضال واقول له ما قمت به في تيبار وعدم اعلامنا وهو دورك تلك الاساليب لا يمكن ان تكسبك شيء وان تواصلت تلك الممارسات فهي خطر على الانتخابات الرئاسية والتشريعية» على حد قوله.
وفي اتجاه آخر انتقد حمة الهمامي المصادقة على تنقيح القانون الإنتخابي في البرلمان قبل بضعة أشهر من الاستحقاق الإنتخابي المقرر هذه السنة واعتبر ان ما حصل هو كلمة حق أريد بها باطل حيث تم استعمال السلطة والأغلبية لتمريره، مبينا ان التعديل في هذا التوقيت لا يُبشر بخير في علاقة بالانتخابات «هدفه تصفية حسابات سياسية».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.