مصطفى بن جعفر: الوضع في تونس لا يستوجب تشكيل حكومة وحدة وطنية    تونس: هذا ما ورد في لقاء الشاهد وقيس سعيّد    تونس: الهايكا تسلّط خطية مالية ضد قناة “الإنسان” وتقرّر إيقاف برنامج “خليّك معانا” بصفة نهائية    إسبانيا: تواصل احتجاز مهاجرين تونسيين في ظروف ''غير انسانية''    إيقاف الشعباني والمباركي لمباراتين    الدريدي يخرج العيادي والحداد من حساباته    سوسة: ايقاف مربّي طفولة بعد تحرّشه بزميلته..وهذه التفاصيل..    بن عروس.. القبض على شخص من أجل السرقة بالنطر    صيادة.. إلقاء القبض على شخصين من منظمي عمليات "حرقة"    تركيز كاميرا حرارية بمطار قرطاج    رضا الجوّادي يكفّر هشام السنوسي.. وجمعيّات ومنظّمات تندّد    انطلاق صافرة انذار بالمنطقة البترولية برادس: "عجيل" توضّح    غادر السجن بعد 20 عاما : كهل ذبح نفسه في مساكن بنفس الطريقة التي ارتكبها في حق طفلتيه (متابعة)    سنية الدهماني :"الفلوس خلات علاء الشابي ما يخممش في خوه"!    حفل الموسيقى اللاتينية الكلاسيكية بمشاركة عازف الكمان الفينزويلي ألكسيس كارديناس    “سخّرت حياتها للدّفاع عن القضايا النبيلة”..أحزاب ومُنظّمات تنعى الناشطة والمدوّنة لينا بن مهني    شركات طيران روسية توقف رحلاتها إلى الصين بسبب فيروس ''كورونا''    الرابطة الاولى : هيثم قيراط يدير لقاء هلال الشابة والترجي الرياضي    ''زازا'' تردّ على من اتهمها بسرقة خاتم منال عمارة    بنزرت: لما يُرفع تابوت "الفلاح" على الاعناق..ويصلون عليه صلاة الجنازة    بفون: "ما يصدر عن البرينصي والعزيزي مغالطات غايتها ضرب مصداقية هيئة الانتخابات"    وسط حالة من التوتّر وتخوفات من نفاد المؤونة.. 14 طالبا وطالبة "عالقون" في يوهان الصينية    الرابطة الأولى : تعيين مقابلات الجولة الرابعة عشرة    زغوان.. إيقاف شخص بحوزته 15 قطعة زطلة    بعد خسارة اللقب.. عقوبات تنتظر كرة اليد التونسية ومهمة شبه مستحيلة في الدورة الترشيحية    الياس الفخفاخ يواصل مشاورات تشكيل الحكومة ويلتقي هذه الشخصيات..    انطلاق بيع القسط الثاني من الاشتراكات المدرسية والجامعية 2020/2019    منال عمارة تكشف: "لدي وثائق وصور تورط اعلامي تونسي في جريمة عقوبتها 30 سنة سجنا"    بعد نشر سبر آراء يؤكّد تراجعها.. حركة النهضة تكتسح الانتخابات البلدية في الدندان ونفزة ورقادة    الرئيس الفلسطيني يرفض تلقي اتصال هاتفي من ترامب    تفاصيل سلب سائق سيارة “تاكسي” تحت طائلة التهديد بسلاح أبيض في بني خيار..    بالأسماء.. الفخفاخ يلتقي هذه الشخصيات اليوم    سليانة: مساعي لتركيز نواة لديوان الزيت    صفاقس : إحتجاج منتجي الزيتون على تدهور أسعار زيت الزيتون وتوقف حركة الشراء والبيع    سقوط 3 صواريخ داخل مقر السفارة الأمريكية في بغداد    سنية بالشّيخ: “تونس مستعدّة لإستقبال أبنائها القادمين من الصّين”    فرنسا توقف الرحلات السياحية إلى الصين    نوفل سلامة يكتب لكم : تقديم كتاب سيرة محمد ونشأة الاسلام في الاستشراق الفرنسي المعاصر    صفاقس: مشروع الحفر الاستكشافي للنفط بمنطقة سيدي منصور أصبح رهينا لترخيص وزارة الدفاع    إنقاذ 184 مهاجرا في البحر الأبيض المتوسط    تخفيض منتظر في أسعار سيارات 5 و6 خيول    بالصور: قبل وفاتها..لينا تستحضر ذكرياتها الحزينة في بوسطن    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    هونغ كونغ.. انفجار في مستشفى ولا إصابات    روحاني: لن نسمح لترامب بزعزعة العلاقة بين الشعب والنظام    قضية قتيل منزل نانسي عجرم.. أصالة تعلق على الإشاعات المتداولة حولها    بالصور: النحافة المفرطة تغيّر ملامح النجمة العالمية أديل الجميلة بالكامل    العراق.. مقتل 2 وإصابة 18 في إطلاق نار وحرق خيم المحتجين    نابل.ملتقى بئر بورقبة ..بطل الخريف عن جدارة    الرصد الجوي: طقس اليوم يتميز بمؤشرات هدوء نسبي    رابطة الجنوب بصفاقس (الجولة 7 ذهابا) التنافس يشتد على الصدارة    هزم الملاسين ولالة جزائيا وتأهل الشماخ أمام جبنيانة في سباق الكأس    صفاقس: إيقاف لكل حضائر جني الزيتون واحتجاج الفلاحين أمام قصر الولاية    طائرة ركاب إيرانية تخرج عن المدرج أثناء هبوطها في مطار جنوب البلاد    في المنزه9 : منحرف يقتحم صالون لحلاقة النساء ويسلب حريفاته كل أموالهن وهواتفهن    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم السبت 25 جانفي 2020    الأحد 26 جانفي مفتتح شهر جمادى الثانية    الوحدة الوطنية تحقيق لروح الشرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مع الشروق .. مسرحيات لسرقة نفط سوريا وأرضها
نشر في الشروق يوم 06 - 11 - 2019

يبدو أن مسرحية أمريكية تركية كبرى هي الآن بصدد العرض في الشرق السوري تحت لافتة الانسحاب الأمريكي من المنطقة.
مسرحية تجري بمقتضاها قوات الاحتلال الأمريكي عملية إعادة انتشار لتحكم بسط نفوذها على منابع النفط السوري في محافظة دير الزور... وذلك في عملية سطو منظّم ومسلّح تنفذها أعتى دولة في العالم لسرقة خيرات وثروات شعب أنهكته حرب كونية جرت على أرضه لمدة ثماني سنوات تقريبا باشتراك أمريكي فاعل ومؤثر ممّا أدى إلى انتشارها لتشمل كل الجغرافيا السورية تقريبا ولتعمل في البشر تقتيلا وتشريدا وتعمل في المباني والحجر تخريبا وتدميرا.
وتحت لافتة هذا الانسحاب المزعوم يجري تدوير مواقع تواجد القوات الأمريكية لتترك الثغرة التي تنفذ منها قوات محتلّة أخرى هي القوات التركية التي توغّلت بدورها لتبسط نفوذها على مساحات شاسعة من الأراضي السورية تحت عنوان ما يسمى إقامة منطقة آمنة على الحدود السورية التركية... وهي المنطقة التي تتطلّع قوات السلطان أردوغان هذه الأيام لمزيد توسيعها في محاولة مكشوفة للالتفاف على الاتفاق المبرم مع الجانب السوري... وذلك بتعلة أن القوات الكردية ما تزال تستهدف الجيش التركي المحتل للأرض السورية وهو ما يعني ضمنيا من منظور تركي ضرورة التحرّك لتوسيع مدى المنطقة العازلة لاحتلال منطقة عازلة جديدة تستعمل لتأمين المنطقة العازلة الأولى.
وبهذا يلتقي سارقان كبيران على الأرض السورية واحد يريد سرقة نفط سوريا والآخر يريد سرقة الأرض السورية من وراء خطوط التماس.. كل هذا في ظل صمت مطبق من الدول العربية ومن جامعة الدول العربية بالخصوص وهي التي فتحت أبواب الجحيم على سوريا عندما جمّدت عضويتها في بدايات الأزمة وأعطت الضوء الأخضر للعدوان الكوني على دولة عضو ومؤسس في جامعة العرب.
نذكر أن وزراء الخارجية العرب تداعوا في بداية الغزو التركي لشرق سوريا لاجتماع وصف بالطارئ في القاهرة... لكننا لم نر إلى الآن أي أثر لموقف عربي حازم ولو بالكلام كما تعوّد العرب عساه يرسل رسالة إلى قوى العدوان الأمريكية والتركية بأن سوريا ليست وحدها في المنازلة... وبأن الأرض السورية هي أرض عربية أيضا غالية على كل العرب وعلى جامعة العرب في المقدمة...
إن مواقف النظام الرسمي العربي المائعة والمغرقة في اللامبالاة لا تزيد إلا في تعرية الضعف العربي والعجز العربي إزاء تكالب أعداء الأمة كما أن هذه المواقف ترسل إشارات للقوى الدولية والإقليمية المتاخمة للوطن العربي تقول بأن كل الطرق سالكة لاستباحة أراضي العرب وخيرات العرب وحقوق العرب... وهي إشارات يتلقفها جيدا الصهاينة والأتراك وغيرهم من القوى الإقليمية التي تتمطّط وتتمدّد في المنطقة بلا حسيب ولا رقيب.
متى تنتهي حقبة العجز العربي بما فيها من هوان ومن خراب.. ومتى تتحرك الهمم ويتداعى القادة العرب إلى كلمة سواء توقف كل المسرحيات الهابطة التي يكتبها ويمثلها أعداء الأمة والتي تفضي إلى مزيد سرقة وقضم أراض عربية ونهب خيرات وثروات عربية وإلى مصادرة حاضر ومستقبل الأمة العربية برمتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.