كانت نشيطة رغم المرض ودونت حتى ليلة أمس: تقرير الطب الشرعي يكشف أسباب وفاة لينا بن مهني    مشاورات تشكيل الحكومة: إلياس الفخفاخ يجري لقاء مع مجموعة من المثقفين    مع مقاطعة فلسطينية: ترامب يعرض غدا «صفقة القرن»...صحبة شريكه نتنياهو!    خطّة استباقية لحماية التونسيين في ليبيا تأهبا لأي تصعيد عسكري    تونس : موعد مباراة أُنس جابر و الأمريكية صوفيا كينين و القنوات الناقلة    20 لاعبا في القائمة.. الترجي يواجه الشابة بالفريق الثاني    سيدي حسين: يطعن غريمه بسكين بسبب خلافات قديمة    سوسة: أستاذ في التكوين المهني متهم بالتحرش بزميلاته والتلميذات    وزارة الشؤون الثقافية تنعى النّاقد الصحفي بادي بن ناصر    المدير العام للشؤون القنصلية ينفي أي اتصال مع الطلبة التونسيين بالصين    «هند صبري تنعى لينا بن مهني: «لن أنسى ما قدمتيه لتونس وسلملي على مايا الجريبي    كواليس لقاء إلياس الفخفاخ بمحمد الناصر    تقرير طاقم تحكيم الدربي يحرج الجامعة وجماهير الافريقي غاضبة بعد عقوبة الشعباني والمباركي (متابعة)    كيف علق علاء الشابي على اتهامات شقيقه عبد الرزاق؟    أمام محكمة سوسة : متهمة تتهم نفسها بنفسها لتتاح لها امكانية الاقامة في السجن    حمة الهمامي يرثي الفقيدة لينا بن مهني على طريقته    التوقعات الجوية لهذه الليلة    لجنة الأمن والدفاع تقرر الإستماع إلى وزراء الداخلية والعدل والخارجية يوم 3 فيفري حول "الوضع الليبي وتداعياته على تونس"    متابعة/ لسعد الدريدي يفرض على اللاعبين احترام الافريقي..ويقصي المتمردين من تربص حمام بورقيبة    تنشط بين الكرم الغربي وبقرطاج بيرصا.. تفكيك شبكة مخدرات وحجز كميات من الزطلة والكوكايين    روع عاملات الشرقية.. الايقاع بمنحرف حديث الخروج من السجن    أفرأيتم…..الدّرس العظيم …محمد الحبيب السلامي    من بينهم نساء وأطفال: احتجاز 800 تونسيا في اسبانيا في ظروف مهينة    إلياس الفخفاخ يلتقي رئيس مجلس التحاليل الاقتصادية السابق عفيف شلبي    المنتخب التونسي لرفع الاثقال يشارك في بطولة العالم في روما    قفصة.. استرجاع حاسوب لدائرة المحاسبات تم السطو عليه    القصرين: حجز مواد غذائية وإستهلاكية غير صالحة للاستهلاك بمؤسسات تربوية    انطلاق صافرة انذار بالمنطقة البترولية برادس: "عجيل" توضّح    غادر السجن بعد 20 عاما : كهل ذبح نفسه في مساكن بنفس الطريقة التي ارتكبها في حق طفلتيه (متابعة)    رضا الجوّادي يكفّر هشام السنوسي.. وجمعيّات ومنظّمات تندّد    شركات طيران روسية توقف رحلاتها إلى الصين بسبب فيروس ''كورونا''    بنزرت: لما يُرفع تابوت "الفلاح" على الاعناق..ويصلون عليه صلاة الجنازة    وسط حالة من التوتّر وتخوفات من نفاد المؤونة.. 14 طالبا وطالبة "عالقون" في يوهان الصينية    الرابطة الأولى : تعيين مقابلات الجولة الرابعة عشرة    منال عمارة تكشف: "لدي وثائق وصور تورط اعلامي تونسي في جريمة عقوبتها 30 سنة سجنا"    الهايكا تقرر تسليط خطية مالية ضد قناة “الإنسان” وايقاف برنامج “خليّك معانا” بصفة نهائية    بعد نشر سبر آراء يؤكّد تراجعها.. حركة النهضة تكتسح الانتخابات البلدية في الدندان ونفزة ورقادة    انطلاق بيع القسط الثاني من الاشتراكات المدرسية والجامعية 2020/2019    بعد خسارة اللقب.. عقوبات تنتظر كرة اليد التونسية ومهمة شبه مستحيلة في الدورة الترشيحية    صفاقس : إحتجاج منتجي الزيتون على تدهور أسعار زيت الزيتون وتوقف حركة الشراء والبيع    سليانة: مساعي لتركيز نواة لديوان الزيت    سقوط 3 صواريخ داخل مقر السفارة الأمريكية في بغداد    سنية بالشّيخ: “تونس مستعدّة لإستقبال أبنائها القادمين من الصّين”    فرنسا توقف الرحلات السياحية إلى الصين    صفاقس: مشروع الحفر الاستكشافي للنفط بمنطقة سيدي منصور أصبح رهينا لترخيص وزارة الدفاع    تخفيض منتظر في أسعار سيارات 5 و6 خيول    إنقاذ 184 مهاجرا في البحر الأبيض المتوسط    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    نوفل سلامة يكتب لكم : تقديم كتاب سيرة محمد ونشأة الاسلام في الاستشراق الفرنسي المعاصر    روحاني: لن نسمح لترامب بزعزعة العلاقة بين الشعب والنظام    طائرة ركاب إيرانية تخرج عن المدرج أثناء هبوطها في مطار جنوب البلاد    تونس: شخص يقتحم مركز حلاقة بالمنزه التاسع و يستولي على أغراض الحريفات    رابطة الجنوب بصفاقس (الجولة 7 ذهابا) التنافس يشتد على الصدارة    قضية قتيل منزل نانسي عجرم.. أصالة تعلق على الإشاعات المتداولة حولها    بالصور: النحافة المفرطة تغيّر ملامح النجمة العالمية أديل الجميلة بالكامل    هونغ كونغ.. انفجار في مستشفى ولا إصابات    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم السبت 25 جانفي 2020    الأحد 26 جانفي مفتتح شهر جمادى الثانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رمزية البيت في «ما لا تقدر عليه الريح» لفاطمة بن محمود (2 2)
نشر في الشروق يوم 05 - 12 - 2019


تقول :
«لأوّل مرّة أرى سجنا
يسع الفراشات
والأطفال والأشجار والمدن .
أرى سجنا فسيحا
بحجم الوطن ؟ «
وبخيالها المجنح عاليا نجدها تسعى نحو الحرية وترسمها في شكل حمامة على الورقة ثم ترسم نافذة مفتوحة ولا تدرك أنها مكنت الحرية من الفرار من نفس النافذة فتقول :
« في كلّ مرّة
فكرت أن أرسم الحرية
في شكل حمامة .
يتلاشى الرسم تماما من الورقة
ثم انتبهت أنّي
رسمت على نفس الصفحة
نافذة مفتوحة ...»
وتتعدد المواقف والأحداث والشاعرة صامدة ولكنها تئنّ في صمت كما المسمار. وقد كتبت في صفحة 19 :
« يبتهج المتفرّجون
للوحة المعلقة على الجدار.
ولا أحد يرأف
بأنين المسمار»
وغير بعيد في صفحة 37 تقف صامدة أيضا في وجه الحبيب الذي قرر الرحيل وتتظاهر بعدم الإعتراض على قراره فتقول :
« أنت سترحل إذن
لا بأس ...
لا أعترض على ما يقوله الملك .
أنت مصرّ على الرحيل .
هولك أيها الإله...
فقطْ اقتلعْ صوتك اللاصق في شقوق ذاكرتي...
التقطْ كلّ صورك المعششة في مغاور قلبي ...
خذْ اسمك النابت على طرف لساني
وارحلْ بعيدا ... بعيدا.
بحيث لا تتعثر بظلك رجلي «
ودائما أثناء مواجهتها هذا (الأحد أولا أحد) الذي يراها سيدة يليق بها الوقار والكبرياء وهولا يعلم أنها في الحقيقة طفلة مشاغبة عنيدة جدا أحيانا وأنها امرأة تركها حبيبها للأرق وشاعرة فاشلة تعلق أحلامها على الأشجار في أغلب الأحيان .
وهي التي تريد أن ترتب الأيام كما تشتهي وتنسى أن أمامها ريح تداعب الشجر ثم تستل أوراقها من أغصانها لتعبث بها كيفما تشاء . وكذلك تريد أن ترسم هذا الوطن الكبير في شكل زهرة لتغرسها بتحد في قلب هذه الريح المخاتلة. وهي القادرة على ما لا تقدر عليه الريح ينتابها يأس فظيع حتى أنها ترغب في عرض قلبها الذي لا يشبه قلب الريح في سوق الخردوات علها تجلب انتباه هذا ( الأحد أولاأحد) فيحن عليها ويشتري قلبها .
وفي غمار صراعها في هذا البيت الغريب نجدها وحيدة وسط الأمواج وقد لا تصمد طويلا وربما تتهاوى نحوالقاع ولكنها رغم هول المرحلة لا تشعر بالخوف وتصمد أكثر . وعلى خلاف كل النساء نراها تستلذ الإنتظار وتتلهى بغياب ذاك (الأحد أولاأحد) وتستدرج الى طاولتها أجمل الكلمات .وكي تشعل نار الغيرة في هذا الحبيب الخفي تنتظره قليلا فقط ثم تتلهى برجال آخرين وتستمتع بتزاحمهم على كرسيه الفارغ وهي على يقين بأن هذا الكرسي لن يملأه أحد غيره .
وقد يستمر الصراع عنيفا بين الرياح العاتية وبيت الشاعرة العجيب . فنراها تقول في صفحة 98 :
« قطرات المطر تتساقط
من السقف ...
والبيت يبكي صاحبه .»
ثم لا تلبث أن تقول في نفس الصفحة :
«كلما حركت الريح أغصان الشجرة
ظن الغريب
أن الشجرة تحييه».
وللتأكيد على أن بيت الشاعرة ليس كما قال الشاعر أولاد أحمد (الريح آتية وبيوتهم قش..) هوبيت مختلف قوامه كلمات ليست كالكلمات حتى أنها في صفحة 71 نجدها كتبت :
« الصبية في البيت
تركت شعرها ينساب بحرية
وشدت أثناء حملة التنظيف
طرف فستانها في سروالها الداخلي .
كان أجدر بها أن تدخل قصيدتي
لترتاح قليلا ...»
وهو نوع من التحدي في حالتين مختلفتين . تحدي الصبية في ابراز مفاتنها لغاية الإغراء من خلال شد طرف فستانها في سروالها الداخلي . وكذلك تحدي الشاعرة في فرض قصيدتها حتى تدخل الى هذا البيت طلبا للراحة .
والشاعرة فاطمة بن محمود في ثنايا هذه المجموعة نجدها تغامر بحثا عن الجديد وأظنها نجحت في معانقة الإبداع الحق والجمالية الفاتنة في تزامن الإيقاعية بالسردية وهي في اعتقادي تلك المفارقة الفنية التي لاحظناها في ختام كل نص كقفلة صادمة في أغلب الأحيان وهي التي قادتنا إلى حيث تريد الشاعرة في بيتها المتفرد . وهنا تكمن فاعلية هذا (البيت) افتنانا واختبارا.وكذلك تنكشف رمزيته في (ما لا تقدر عليه الريح ) .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.