مراد الزغيدي لعبير موسي: بهذا السلوك لا يمكنك في المستقبل تسيير دولة في حالة فوزك    ساقية الزيت: مراد التركي يُقدم تفاصيل وملابسات المواجهات بين أهالي حي الأنس وأجانب    موسي "تشوّش" على أشغال البرلمان.. وترفع شعار "ديقاج" في وجه وزير الصناعة    الجامعة العربية تعلق على أزمة سد النهضة بين النهضة ومصر    يورو2020: حوصلة لرابع ايام العرس الاوروبي    "الكاف" يُراسل الاهلي المصري قبل مواجهة الترجي الرياضي التونسي    المتلوي: تعرض سيارة تابعة لشركة الفسفاط للسرقة والاحتفاظ بثلاثة اشخاص    تفاصيل القبض على عنصر تكفيري مفتش عنه ومحكوم بالسجن..    احدهم هدد باضرام النار في جسده: إيقاف 28 شخصا في عمليتي "حرقة" بالمنستير..    بيل غيتس: الوقت ليس في صالح العالم لمواجهة الوباء    المنتخب التونسي يواجه اليوم منتخب مالي وديا...التوقيت والنقل التلفزي    ابن زايد للجنة الأمريكية اليهودية: حماس "إرهابية" وفصل تصنيف جناحها العسكري عنها "مضحك"    البيت الأبيض يؤيد إلغاء قانون أجاز للولايات المتحدة الحرب على العراق    القيروان المنسيّة: أهالي القيروان بين تفشي الوباء وتلوث الماء ان وجد.    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الثلاثاء 15 جوان    في أول اختبار لحكومة الاحتلال الجديدة ...هل تفجّر «مسيرة الأعلام» انتفاضة جديدة؟    حسونة الناصفي: حكومة المشيشي ليست حكومة النهضة كما يتصور البعض    باجة ... الزار خلال افتتاح موسم الحصاد ... لم نتوقّع صابة ب 8 ملايين قنطار    سليانة: جلسة عمل... استعدادا للامتحانات الوطنية    بن شريفية غادر المنتخب وعاد الى الترجي..هل حسم الشعباني أمر حراسة المرمى؟    في إجتماع هيئة لحمر بأحباء الشبيبة...مساندة ودعم الهيئة ماديا ومعنويا وتكوين لجنة حكماء    سوسة... قضية التحرّش بتلميذات في كندار...غضب واحتقان... وتهديد بإضراب عام    ناشطة سودانية تثير الجدل ردا على تعدّد الزوجات    كندا.. توجيه تهمة الإرهاب لمنفذ عملية دهس أسرة مسلمة    ستشهد ارتفاعا: درجات الحرارة بكامل ولايات الجمهورية    معهد أولاد بوعمران : تقديم دروس توجيهية لفائدة تلاميذ البكالوريا    استعدادا للبكالوريا: حالة طوارئ لدى العائلات    تكريما لباي الشعب علي بن غذاهم ...مهرجان قرطاج يختار «نوار العطيلة» لاختتام عروض حلق الوادي    ترك 38 زوجة... وفاة رب «أكبر أسرة» في العالم    بايدن الملكة إليزابيث ذكّرتني بأمي وسألتني عن بوتين وشي جين بينغ    الكشف عن علاقة فيروس كورونا بضعف الإدراك شبيه الزهايمر    ما هي الأسباب المرضية لأصوات البطن؟    القصرين ...وفاة مسنّ بكورونا رغم تلقيه جرعتين من اللقاح    أردوغان: اللقاء مع بايدن "إيجابي" ودعوته لزيارة تركيا    ينتظم تحت إشراف رئيس الجمهورية ويفتتحه رئيس الحكومة ..معرض صفاقس الدولي يعود بقوة رغم كورونا    الرئاسة تشرف على معرض صفاقس    نابل: الموسم السياحي يراوح بين حالة يأس في صفوف المهنيين وبين شبه تفاؤل لدى الادارة السياحية    نور شيبة: "نقابة الفنانين التونسيين لم تقبل مطلب إستقالتي"    ماذا في برمجة المعرض الوطني للكتاب التونسي؟    سيدي بوزيد: ارتفاع عدد رؤوس الأغنام المخصصة لعيد الاضحى إلى 313 ألف رأس    وزارة الشوون الدينية تعلن عن ارجاء موسم الحج الى السنة القادمة    رئيس الجمهورية يضع الدورة 55 للمعرض تحت سامي إشرافه    منذر الكبير "نسعى الى انهاء التربص باداء يليق بمستوى اللاعبين"    الصحبي عمر يقدّم مسرحية "المندرة" يوم 19 جوان بقاعة الفن الرابع    نابل :توافد 20 ألف سائح على منطقتي نابل و الحمامات و تحسن المؤشرات السياحية    فتحي السلاوتي: الوزارة ستلاحق قضائيا كل مترشح لامتحان الباكالوريا بصفة فردية يتورط في محاولة الغش    وفيات كورونا حول العالم تبلغ 3.8 مليون وفاة..وهذا ترتيب الدول الاكثر تضررا..    محمد الشرفي في ذمة الله    مباريات اليوم الاثنين والنقل التلفزي    كوكتال الويكاند على أثير إذاعة صفاقس تسلط الضوء على الدورة 55 لمعرض صفاقس الدّولي    كان مسلحا بسكين وعبوة غاز مشل للحركة ...الاطاحة بمجرم خطير محل 10 مناشير تفتيش    انس جابر تصعد الى المركز 24 في التصنيف العالمي الجديد للاعبات التنس المحترفات    الوردانين تؤسس ملتقى الأبداع والفكر    الكورونا    محمّد الحبيب السلامي وتلميذ الامام مالك    الشركة الوطنية لتوزيع البترول "عجيل " تحتكر 40 بالمائة من حصة السوق المحلية    الشاعر العراقي سعدي يوسف في ذمّة الله    العدل أساس العمران    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مجموعة "لا قيمة للأسماء" لنصر الدّين الخليفي 3/2: سؤال الكتابة في نص نصرالدين الخليفي
نشر في الشروق يوم 15 - 05 - 2021

نشرنا أمس الجزء الاول من هذه الدراسة التي قال فيها يوسف عبد العاطي ان هم نصر الدين الخليفي في كتابة الاقاصيص لم يكن سؤال: ماذا حدث؟ وإنما كيف حدث معتمدا على ساردين اولهما يروي مأساته أو فاجعته أو هواجسه مفردًا وجمعًا ... والسّارد الثّاني لغة تسامق نحو جمالها فيتجاوز بذلك السارد الاول بالسارد الثاني السّارد الأوّل بالسّارد الثّاني...ونواصل اليوم نشر الجزء الثاني من هذه الدراسة:
ولأنّ أوّل ما يخطف أنظار القارئ في أيّ عنوان أدبي يكون الغلاف الخارجي، أرى أنّه من المفيد التّوقّف عند الانطباع الأوّل الّذي سكنني وأنا أنظر إليه. فقد جمع بين الأناقة والجمال والبساطة. حيث طغى صفاء البياض ليَثْبُت في الذّاكرة ما نُقش في الإطار الأصفر وهو عنوان الكتاب:(لا قيمة للأسماء) وفي الأسفل عبارة (قصص) وهو تقريبًا الأهمّ في هذا الكتاب إلى جانب اسم الكاتب طبعًا.
وقد عُلّق الاسم والعنوان إلى جانب لوحة الغلاف في إطار أزرق رقيق أضفى الكثير من الجمالية حاثًّا القارئ على التّحليق عاليًا في عالم التّأويل من خلال التّصميم الأنيق واللّوحة الجميلة والمُعبّرة والّتي كانت للطّيّار والفنّان الرّاحل أبو العلاء الخليفي وهو ابن الكاتب. وأظنّ أنّ قيمة هذا المنشور تنطلق من جمع كلّ هذه التّفاصيل.
أمّا الغلاف الأخير في المجموعة وهو ما ننظر إليه مباشرةً بعد التّعرّف على عنوان الكتاب واسم صاحبه فقد احتوى على صورتين شمسيتين واحدة للكاتب وأخرى للرّسّام إلى جانب فقرة تعريفية لحياة الكاتب نُقشت بالأسود داخل مربّع أزرق.
ثمّ حين نفتح الصّفحات الأولى في الكتاب نلاحظ غياب الإهداء أو التّصدير لكنّنا نقرأ فقرة قصيرة بقلم المبدع عبد المجيد يوسف وهو جامع النّصوص ومُبوّبها وُمعدّها للنّشر جاء فيها:
بعد وفاة صديقنا القاصّ نصر الدّين الخليفي اتّفقت مع أرملته الشّاعرة السيّدة نزيهة الجديّد على الاعتناء بتراثه الأدبي وإخراجه للنّاس وتلك أيضًا كانت رغبة نجله الطيّار الشّاب الشّاعر الرّسّام أبي العلاء الخليفي الّذي لم يلبث بعد والده طويلًا رحمهما الله.
فكان ممّا ترك المؤلّف في الورق أو في ذاكرة حاسوبه نصوصًا مدرجة تحت عناوين يبدو أنّها جامعة لها من حيث الشّكل خصوصًا. فهي نصوص شديدة الإيجاز مركّزة الكثافة ... في حين أنّ هناك نصوصًا لم يُرتّبها المؤلّف تحت مسمّى مخصوص فسمّيناها نصوصًا مرسلة.
وعسانا بهذا العمل أن نؤدّي حقّ الصّداقة للأديب الرّاحل وللسيّدة نزيهة الجديّد وللأدب عموما... إذ لا يخفى ما للمؤلّف من مكانة في السّرد التّونسي.)
وأرى أنّ هذه الفقرة الموجزة كانت دقيقة المعاني. حيث أكّدت لنا تواصل قيم الوفاء و الصّداقة و الإخلاص، إلى جانب ما قدّمته من معطيات حول كيفية تبويب فصول الكتاب و الّذي احتوى على قسمين جاء أوّلها حاملًا لعنوان (عناوين جامعة) أمّا ثانيها فحمل عنوان:(قصص مرسلة) ثمّ نجد بعدها لوحات قصيرة بقلم الشّاعرة الأرملة و الأمّ نزيهة الجديّد ثمّ نجد بعد ذلك تقديم المجموعة الأولى للكاتب (النّهر يحترق) ثمّ سيرته الذّاتية الّتي خطّها بيده و صدرت ضمن موسوعة تراجم الكتاب القاطنين بولاية سوسة للدكتور محمد البدوي.
كما أشير إلى أنّه وقع توزيع النّصوص في القسم الأول على خمسة أجزاء معنونة كالآتي:
( 1- لا قيمة للأسماء/ 2- بقبري أحفر في يدي/ 3- بأصابع اليد عدًّا.../ 4- انزياحات بنيّة اسمها وردة و أضيف للعنوان « إكرامًالزكرياء تامر... إهداءً إلى كلّ وردة تفتّقت من زبالة هذا الزّمن./ 5- بالأبيض و الأسود).
وقد أصررت على تقديم هذا التّبويب حتّى يتأكّد القارئ من المجهود الكبير الّذي قام به الأستاذ عبد المجيد يوسف حتّى يُعطي لهذه المجموعة المكانة الّتي تستحقّها في المكتبة الثّقافية بل أشعر أنّ هذا المنشور قد ارتقى إلى مستوى الوثيقة الإبداعية.
أمّا الأستاذ عمر السّعيدي فقد كتب تقديمًا استهلّه بالقول:( ما الّذي جعلني أكتب عنك يا أخي نصر الدّين بعد سنة ونصف من رحيلك عنّا؟ إنّه المكان يا نصر الدّين بل قل إنّها الأمكنة.) (ص:7)
ونلاحظ أنّ عمر السّعيدي اختار منذ البدء الحديث عن علاقته بالكاتب وليس بالنّصوص ولذلك وجدت نفسي مُتحفّزًا إلى التقاط البعض من مواقف الكاتب سواء تعلّق الأمر بالحياة أو بالأدب والّتي يكون قد عبّر عنها في بعض الجلسات الخاصّة رغم إيماني بأنّ المجالس بالأمانات. فمغادرة نصر الدّين الخليفي لهذه الحياة تمنحنا أحقّية التّعرّف على هذه المواقف حتّى وإن حصل عن طريق المخاتلة والتّلميح. من ذلك نقرأ مثلًا:(... كنت أقول لك: بئس الثّورة هذه، لم نجن منها سوى الكلام. وكنت أقصد بذلك حريّة التّعبير. تُلطّف منجزعي قائلًا: « هذا مكسب كبير. الحضارة تُبنى بالحريّة. والحريّة تحرّر طاقات النّاس وأفكارهم فيغامرون بالخلق. لا تقلق. سيصلح حال الأمّة ولو بعد حين.) (ص:8/ 9)
ومن خلال هذا الاعتراف نلمس مدى تشبّث الرّاحل بمفهوم الحرية في الكتابة. وهو تقريبًا العنصر الأساسي في بناء إبداع فاعل وقادر على تغيير العقول في المجتمع. والأكيد أنّ المقصود لا يعني أبدًا توفّر مناخ الحرّيّات في البلاد بقدر ما يعني تشبّث الكاتب بحريّته زمن الكتابة حتّى لا ينساق وراء احتوائه من طرف السّلطة أو غيرها. فالحريّة مكسب لا يمكن أبدًا التّفريط فيها مهما كانت الإغراءات.
بعد هذا الاعتراف بقيمة الحريّة الّذي جاء على لسان الرّاحل، يقول عمر السّعيدي:(... ورغم رحيلك المبكّر، اطمئنّ. فقد ساهمت في هذا الجهد الجماعيّ الّذي ندعوه الواجب نحو الوطن... أدَّيت جزءا ممّا كتبه الله عليْك أيْ المشاركة في الإعمار والإصلاح وهذا قد حصل.) (ص: 11) ليخلص في نهاية تقديمه إلى التّصريح:(... كما أنّك ساهمت وأنْتَ متفقِّدٌ في توجيه رسالة التّربية والتّعليم. أمّا كتاباتك رغم قلّتها فستظلّ التّبر في مجال القصّة.) ( ص: 12)
ولا أنكر في هذا المجال أنّني كنت أنتظر من الأستاذ عمر السّعيدي التّركيز على ما تحتويه نصوص نصر الدّين الخليفي من حبكة في السّرد وعمق في المعاني تُخوّل لكتاباته أن تكون «التّبر في مجال القصّة» حتّى يكون حكمه مبرّرًا و مدعّمًا، و هو ما ننتظره عادةً في نصّ تقديمي لقصص فارقنا كاتبها.
و حتّى أكون وفيًّا لاختياراتي الفنّيّة في القراءة، أرى أنّه من المفيد التّوقّف عند الجملة الأولى و الأخيرة في النّصّ الأوّل للكتاب و الّذي حمل عنوان:(اسم) تاركًا للقارئ مهمّة مقارنتها مع المقطع الأوّل و الأخير في النصّ الأخير في المجموعة و الّذي جاء ضمن قسم عنونه المحقّق (مذكّرات أندلسيّة) كانت عبارة عن مذكّرات لزيارة الرّاحل إلى مدن الأندلس، و النّصّ المقصود جاء حاملًا لعنوان:(ما أحلى ليالي إشبيلية و غرناطة أيضًا) .
انطلق السّرد في هذه المجموعة وتحديدًا في قصّة (اسم):
راقصة المعبد الصّغيرة، في جسدها ريّ الوقت وحفيف الرّيح... تعمّد الملوك، وتعلّم أولياء العهد سرّ الحبّ، وتخصف عليها من سدرةالمنتهى ورق التّوت...
وما زالت تتمايل لعشّاقها وترتعش شمعة ضاوية... ما زال يهتزّ لها غصن، وتروي له سرّها برحيق النّحل حتّى... صارت راقصةالمعبد، تلك هي المعبد... و سمّوها عشتار...) (ص: 17)
و نلاحظ في ما تقدّم اعتماد الكاتب على رحيق النّحل عوض رحيق الزّهر حتّى تروي به سرّها.لنجده في نهاية قصّته يقول:(... فإذارأيت اليوم زهرة تعشق الرّقص، فنسغها من دم راقصة المعبد تلك... و إن رأيت اليوم زهرة تتبع متدلّهة عين الشّمس أنّى مالت، فتلك بعينها راقصة المعبد- الّتي ما عادت تسمّى عشتار، و الّتي صرنا نسمّيها اليوم زهرة عبّاد الشّمس ... تلك العاشقة الأبديّة للرّقص و للضّياء.) ( ص: 18) و الأكيد أنّ الانزياح الّذي مال إليه الكاتب قابل لتأويلات مختلفة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.